المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترجمة خاص: الحرب اليمنية: جبهة جديدة تفتح الرهان لانفصال الجنوب
نشر في عدن الغد يوم 18 - 02 - 2018

أشار بيتر سالسبيري الصحفي والمحلل السياسي والباحث في برنامج الشرق الأوسط وشمال افريقيا ان الانفصاليون في جنوب اليمن يطالبون بالاستقلال مادام كانت هناك دولة يمنية موحدة. بيد انه منذ توحيد البلدين في عام 1990، كانت هناك ثمة شكوى مشتركة بين الدبلوماسيين الأجانب والمسؤولين الحكوميين اليمنيين هي أن الانفصاليون متفرقون جدا وغير منظمين إلى حد كبير لكي يحصلوا على مصداقية الاستقلال أو حتى يكسبوا على الأهمية السياسية في الحصول على مطلبهم . وكان ينظر إليهم على أنهم رعاع صاخبة لا يوجد لهم برنامج او استراتيجية حقيقية . غير ان الحرب الأهلية في اليمن غيرت هذا المفهوم ، حيث أن مجموعة من الانفصاليين يتجهون الآن لبناء دولة داخل الدولة اليمنية التي يسودها حالة من الفوضى.
وفي أواخر كانون الثاني / يناير، أظهرت الاشتباكات التي وقعت في مدينة عدن الساحلية الجنوبية، التي كانت موطنا للحكومة المعترف بها دوليا والتي هربت من العاصمة صنعاء في عام 2014، بعد أن سيطر عليها المتمردون الحوثيون، ثقة الانفصاليين في موقفهم على الأرض، ونفاد صبرهم حتى يتمكنوا من إيجاد مكان لهم على الطاولة السياسية. كما كشفت المواجهات عن الموقف الهش للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.
وأضاف الى ان الرئيس هادي، الذي يقيم حاليا في المنفى في الرياض، وهب دور للسعوديين في حرب اليمن في غطاءها السياسي والقانوني. يذكر ان السعوديون شنوا حربهم على اليمن في / آذار/مارس 2015 بعد طلب رسمي من هادي للمساعدة العسكرية. ثم عزز السعوديون ذلك وحصلوا على قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، 2216، الذي يطالب الحوثيين بتسليم صنعاء إلى هادي، بالإضافة إلى تسليم الأسلحة التي بحوزتهم . ويتضمن قرار 2216 ا على ان هادي الرئيس الشرعي لليمن، وهو ما يحرص السعوديون وحكومة هادي على تسليط الضوء عليه. وفي رأيهم أن هذا يجعل هادي والمعينين له الممثلين الشرعيين الوحيدين للدولة اليمنية حتى إشعار آخر حتى إن حججهم بان أي صفقة سيتم اتخاذها لإنهاء الحرب ستكون مع الرئيس، وبموافقة اولياء نعمته في الرياض.
ان شرعية الرئيس هادي كقصة ذلك الامبراطور العاري من الثياب حيث انه إذا تبين أنه رئيس غير شرعي، فلمن سيترك السعوديون؟
وفي 22 كانون الثاني / يناير، أعلن عيدروس الزبيدي، زعيم المجلس الانتقالي الجنوبي، أو محافظ عدن السابق، حالة الطوارئ في المدينة، مستشهدا بالفساد المتفشي وهدد بأن قواته ستسقط الحكومة خلال سبعة ايام ما لم يستبدل هادي رئيس الوزراء احمد عبيد بن دغر. ويعد الزبيدي حليف رئيس لدولة الإمارات العربية المتحدة، الشريك الرئيسي في التحالف السعودي. فالقوات التي يقودها، ان لم تقاد من قبل الإماراتيين ،الا انه يتم تدريبها وتجهيزها بشكل كامل تقريبا من قبلهم ، فهي تمسك بميزان القوى في معظم المحافظات الجنوبية، إلى جانب وحدات الشرطة التابعة والميليشيات المحلية.التي شكلت من قبل الزبيدي بعد أن أقاله هادي في نيسان / أبريل 2017.
يتكون المجلس الانتقالي الجنوبي من مجموعة من الشخصيات السياسية والأمنية التي لها شعبية واسعة في الجنوب. وعلى الرغم من أن هذا المجلس لا يحظى بشعبية عالمية، غير انه يعتبر نفسه الحكومة المنتظرة.
إزاء ذلك وبعد مرور ستة أيام من انذار الزبيدي اندلعت اشتباكات مسلحة بين الحرس الرئاسي الموالي لهادي والقوات المسلحة التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي وفي غضون 48 ساعة، كان للانفصاليين اليد العليا، حيث حاصرت قواتهم قصر الرئاسة على الطرف الجنوبي الشرقي من المدينة، مقر إقامة بن دغر. الا انهم توقفوا فقط بعد تدخل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.
ومنذ ذلك الحين، عقدت الهدنة الهشة في عدن، وكان حينها بن دغر قيد الإقامة الجبرية الفعلية. وقد حرص المجلس الانتقالي الجنوبي على القول بأنه لا يزال يرى هادي رئيسا شرعيا، فهم يفهمون أن وضعه خط أحمر. غير ان هادى وصف المواجهة بانها "محاولة انقلاب" ضد حكمه الشرعي.
ان وحدات الحرس الجمهوري التي تقاتل المجلس الانتقالي الجنوبي مدربة ومجهزة بشكل كبير من قبل المملكة العربية السعودية، مما دفع بعض اليمنيين لرؤية ان الانقسام بين الرياض وأبو ظبي حلفاء الحرب ضد الحوثيين يبدوا جليا ولكن من الواضح أن ذلك التباين نتيجة غير مقصودة للأولويات المتباينة، واستراتيجية سيئة الانحياز، وانكار حكومة هادي الامتثال لما يوصف بانها تمثل نظام الدمية.
وهناك مجموعة من الانفصاليين الجنوبيين تتحرك الآن لبناء دولة داخل حالة الفوضى في اليمن.
الجدير بالذكر انه عندما أعلنت المملكة العربية السعودية دخولها في حرب اليمن مع تحالف عسكري يضم 11 دولة ضمت الإمارات العربية المتحدة، كان القادة الإماراتيون متشككين من التوقعات السعودية بأن الإطاحة بالحوثيين سيحسم بسرعة. وبمجرد أن أصبح واضحا أن النصر كان بعيد المنال، وأن السعوديين لم يفهموا سوى القليل من الذي يحصل على الأرض على جانبي النزاع، حيث تم نشر مفرزة صغيرة من القوات الخاصة الإماراتية الخاصة في عدن لتقييم الوضع آنذاك.

وأشار أيضا الى ان واشنطن قد شهدت ان الإماراتيون قوة عسكرية فعالة وبشكل مدهش، فقد ساعدت قوات الإمارات العربية المتحدة بالتنسيق مع القوات المحلية على طرد الحوثيين أولا من عدن ومن ثم إلى خارج معظم المقاطعات الجنوبية. كما طردت القوات المدعومة من دولة الإمارات في وقت لاحق تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية من جنوب شرق المكلا تلك المدينة الساحلية ، التي احتلتها القاعدة في شبه الجزيرة العربية في بداية الحرب. في كلتا الحالتين، كانت هناك اختلافات في الصفقات والمخارج التفاوض عليها ولاينبغي اعتبار ماتم تقديمه على انها انتصارات عسكرية كاملة.


ومنذ ذلك الحين، لعبت القوات الجنوبية المدربة والمجهزة من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة دورا أساسيا في تأمين ودحر القاعدة في شبه الجزيرة العربية في الجنوب. كما أن الوحدات العسكرية التي تقودها الإمارات العربية المتحدة كانت تقطع طريقا بطيئا على الساحل الغربي لليمن باتجاه ميناء الحديدة الاستراتيجي المهم الذي يسيطر عليه الحوثيون .

وقد أصبح الإماراتيون يشعرون بالإحباط بشكل متزايد من هادي، حيث يتهمونه بالفشل في استعادة اساسيات السلطة في المناطق المحررة رغم الدعم الخارجي الوفير. والأهم من ذلك، فهم يعتقدون أن الرئيس قد جعل الإصلاح؛ وهو حزب إسلامي سني له صلات مع جماعة الإخوان المسلمين، حليفه المفضل على الأرض. ففي / نيسان/ابريل من عام 2016، عين هادي علي محسن الأحمر، وهو قائد عسكري وحليف معروف للإصلاح، كنائب جديد له بحكم الأمر الواقع للقوات المسلحة اليمنية.
إن التعديلات المستمرة في هياكل الحكم والحكومة المحلية، مع استبدال هادي للحكام المنتسبين إلى دولة الإمارات العربية المتحدة والمجلس الانتقالي الجنوبي بمسؤولين موالين له، قد زاد من الاحتقان ويرى المسؤولون الإماراتيون أن هادي يشكل عقبة أمام السلام فكل ما يكسبه من استمرار الحرب سيخسره في أي اتفاق للسلام الذي من المؤكد سيرى نفسه قد نحي فيه جانبا .
ويرى المجلس الانتقالي الجنوبي أحداث كانون الثاني / يناير نتيجة طبيعية لهذه التوترات، فهم يرون ان زمة يناير ليست مغامرة او تهور بل هي خطوة محسوبة تهدف إلى إجبار هادي والاماراتيين على ضمهم، في الحكومة. ولكن يبدو أنها قد تسببت بنتائج عكسية.

وقد أبرزت المواجهة مرة أخرى مدى شرعية هادي الضحلة.، فقد أصبح من الواضح وبشكل متزايد أن الرئيس المعترف به دوليا ليس لديه سوى عدد قليل من الدوائر الحقيقية على أرض الواقع، وما ان تضع الحرب اوزارها فان السعودية والإمارات أكثر استعدادا للتخلي عنه في حالة التوصل إلى اتفاق سلام يخدم مصالحهم.
اما بالنسبة لنفوذ هادي قد جاء من منصبه الرسمي، والذي يسمح له لتسمية المسؤولين، وعند الضرورة، يقول "لا" بصوت عال وعلني. حيث انه سحب المفاوضين من محادثات السلام في الكويت في عام 2016 عندما رائ أن الاتفاق بين الحوثيين والسعوديين وصل الى طرق مسدود. إن تعيين هادي لمحسن تلك الشخصية المثيرة للانقسام وبشكل كبير وإزالة حليف دولة الإمارات العربية المتحدة، خالد بحاح، من منصب نائب الرئيس، حيث يبدوا هادي بانه لا يزال سياسيا محنكا، مما يجعل الرئيس المقبل في الرئاسة غير مستساغ تماما لكل من الإمارات و الولايات المتحدة، التي تعتقد أن محسن له علاقات مع الجماعات المتطرفة. ويعتبر محسن، مهندس الحرب الاستراتيجية الفائزة تلك الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب في اليمن عام 1994، وهو أيضا شخصية مكروهة لدى الجنوبيين.

قد تكون قبضة هادي على السلطة ضعيفة، ولكن لا يمكن إزالته أو تهميشه دون تقويض شرعية الحرب السعودية الإماراتية؛ فهو الى الان قد حسب الأمور بشكل الصحيح وينبغي على الانفصاليين الجنوبيين أن يراهنوا الى هذا الحد لكن السؤال الذي يطرح نفسه: الى متى سيظل الجنوبيون مستعدون للانتظار؟
*بيتر ساليسبري: باحث بارز في برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شاثام هاوس. صحافي ومحلل، عمله يبدو بانتظام في الإيكونوميست، فايننشال تايمز، فورن بوليسي وله العديد من المنشورات الأخرى. Twitter @peterjsalisbury.
*مترجم وكاتب صحفي جامعة عدن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.