أمانة العاصمة تحتفي بالمُحررين من سجون مليشيا الحوثي    إنهيار كبير للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الأربعاء.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    النقل تؤكد جاهزية مطار صنعاء وتطالب بفتحه    أرسنال يصدم نجمه مسعود أوزيل بهذا القرار    اعلان نتائج الثانوية العامة في مناطق سيطرة الحوثيين يوم غد الخميس    خاطبت وزارة المغتربين و الجهات الفرنسية هيئة الرقابة تطالب الاتحاد العالمي للجاليات اليمنيه بتقارير ماليه و انتخاب ادارة جديدة    الكوميدي اليمني "محمد قحطان" يعتزم تقديم عمل درامي جديد خلال رمضان القادم    السعوديون في دهشة وكل مشاهد في ذهول من مبنى غريب خضع للاشراف الهندسي ..شاهد    حكايتي مع الخضر    سبتمبر والكهنوت ضدان لا يجتمعان    تحذير جديد من الصحة العالمية حول فيروس كورونا    قرار من الملك سلمان بشأن أبناء النساء السعوديات المتزوجات من أجانب    العلامات الشائعة لارتفاع ضغط الدم "المهدد للحياة"!    واشنطن تعرض مكافأة مالية مغرية لمن يدلي بمعلومات عن قيادي كبير قاد مليشيات في اليمن وسوريا    صندوق نظافة عدن يواصل حملاته المكثفة في مديريات المنطقة الأولى.    الحكومة تتهم الحوثيين باختطاف وإعدام ثلاثة جنود شمالي الضالع    معلومات عن جاسوس الإمارات في تركيا والمهام التي كلف بها.. كان عميلا لها طيلة 11 عاما    عهد..(شعر)    تكليف لجنة للنشاط النسوي بعدن برئاسة نوال وارس    رئيس المؤتمر يعزي الشيخ الرزوم بوفاة نجله    لأول مرة في اليمن..اختطاف لاعب نادي رياضي من داخل ملعب التمارين    نائب رئيس الوزراء يلتقي رئيس الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري    تعميم عاجل وهام من صنعاء يزف بشرى سارة لكافة المواطنين وهذا ماسيحدث إبتداءاً من اليوم    دعوة أممية لوقف فوري عالمي لإطلاق النار لتركيز الجهود على مكافحة «كورونا»    شاهد.. أسراب الجراد تغزو السلامية بلودر وتهاجم المحاصيل الزراعية    الشيخ مهدي العقربي يعزي آل سيف بوفاة الشاب سامح سيف (أبو سمره)    مسلحون مجهولون يغتالون ضابطا في محافظة عدن"الاسم"    رابطة الأمهات:مليشيات الحوثي تعذّب نساء مختطفات في سجونها وتحتجزهن في زنازين مغلقة    صورة نادرة في زواج احمد علي عبدالله صالح بحضور قيادات من الحزب الاشتراكي اليمني .. من هي؟    روسيا تسجل رقماً قياسياً في وفيات كورونا خلال 24 ساعة    هبوط أسعار الطماطم لأول مرة منذ شهر ... تعرف على أسعار الخضروات في صنعاء وعدن اليوم الأربعاء    للبيع: اراضي إنطلاقة للإستثمار العقاري    ورد للتو : وصول طائرة تركية إلى عدن.. و مخاوف نقل الصراع التركي مع الامارات الى اليمن    البنك الدولي يخصص 371 مليون دولار لثلاثة مشاريع في اليمن    دراسة بريطانية تنصح بتناول وجبة يمنية شهيرة    5 أرقام تاريخية سجلها برشلونة مع انطلاق دوري الأبطال    فلكي يمني يتوقع مؤشرات الطقس ل " 6 " أيام قادمة ويحذر...    اليمن يدعو إلى موقف دولي حازم في مواجهة السلوك العدائي الإيراني    ناشطون يطلقون مبادرة لأستعادة ما نهبه الحوثيون بتعقب استثمارات الجماعة ومقاضاة قادتها أمام المحاكم الدولية    على الرغم من أدائه الكارثي في افتتاحية أبطال أوروبا...برشلونة يكافئ بيكيه بهذا القرار!    "اليمن" سوق لمخلفات الأجهزة الإلكترونية المهربة    جريمة مروعة تهز اليمن.. أب يقتل نجله حرقا في عدن    أول تعليق من الحكومة الشرعية على الاعتداء على موظف الهلال الأحمر التركي في عدن    ابرز نتائج مواجهات الليلة في دوري ابطال اوروبا    ماذا تعرفون عن الحرب.. عن هاتف يرن في جيب قتيل    التحالف ينفذ ضربة موجعة لمليشيا الحوثي في مأرب قبل قليل (تفاصيل)    الامير السعودي عبدالرحمن بن مساعد : رسالتي للأتراك .. لا تلعبوا مع السعوديين في وطنهم !    مسجدي يطلع على تحضيرات اتحاد التايكوندو بساحل حضرموت لتنظيم بطولة الفقيد الحبشي الخامسة    الجبواني يصف محاولة اغتيال عضو بالهلال الاحمر التركي بنقل الصراع الى مستوى جديد    كلهم رائعون إلا...!    هل ستأتي نتيجة من الإنتظار ؟؟    انطلاق بطولة طيران بلقيس لكرة القدم لأندية شبوة لعام 2020    وقع في حبها بعد كراهيه وانفصال دام لسنوات    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    قائد الثورة يدعو الشعب اليمني إلى التفاعل الكبير في إحياء ذكرى المولد النبوي    انتحار زوجة فنان عربي شهير    "راعوا مشاعر العزاب..وعدلوا الخطاب"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا دولة.. ولا رجال! ‬
نشر في عدن الغد يوم 29 - 07 - 2019


سمير رشاد اليوسفي
‫واقع اليمن اليوم يؤكد ذهابها إلى "يَمَنَاتٍ" مُتعددة إن لم يتم تداركها بميثاق جامع. ‬
‫ومن الاستغباء والاستغفال إلقاء التُهم والتبعات على غير الأحزاب والنُخب التي آثرت الأموال على الآمال، وقادت البلد، من كُل أوْبٍ وصوبٍ، إلى هذا المصير.‬
‫أما "حُمى الوطنية" التي أصابت كبارهم مؤخراً؛ فلن تمنع إلقاءهم في سلال المهملات ولو بعد حين.. كما لن تحميهم من لعنات المقهورين والغلابى الذين يعيشون بسببهم بين دمعٍ ودمٍ حتى صار يوم أحدهم كألف سنة مما تَعُدُّون.‬
‫هل يملك أحدهم الجرأة لإعلان أنّ ما أطلقوا عليه زوراً وبهتاناً مُسمى "الحوار الوطني‬" هو من شرعن وجود الحوثي واعترف به مُكوناً وطنياً، مع أنه قائدُ قطيعٍ همجي انفلت من العصور المُظلمة والقرون الوسطى زاعماً أنّه ابن ماء السماء، وقرآن الله الناطق.
وبعد أن كانت اليمن قبلهم آمنة مُطمئنة ووحدة أرضها مُقدسة.. أضحت في عهدهم شظايا متفجرة.. حتى صار اليمني يتمنى النجاة بكرامته من امتهان الحوثي وعنصريته، وتطرف المقاومة وفسادها، ولو بإعلان انفصال قريته الواقعة في قمة جبل يعصمها من أذاهم.
وهل بمقدور أشجعهم الجهر بأنّ ما صاروا يقولون عنه "انفصالاً" كان وجهة نظر فرضوا طرحها واحترامها في ذلك الحوار المنفلت من كل الضوابط.
‫لقد أزف رحيلهم من المسارح الاستعراضية التي مثلوا فيها أدوار بطولات أكبر من حجمهم.. فظهرت مثلهم تافهة زائفة كاذبة. ‬
‫ولم يكن ذلك مُستغرباً فهم في الأصل دمى وأرجوزات لا تصلح لغير الإمتاع والمؤانسة.. يعرفون ذلك عن أنفسهم كما يعرفون أنّهم أحقر وأهون شأناً من أن يديروا حانوتاً فضلاً عن بلد بحجم ومكانة اليمن. ‬
‫ولو كانوا يملكون ذرة من عفة أو شرف ما باعوا قراراتهم في سوق النخاسة لسفراء وتجار وتفرغوا للمكايدة عن بعد أو باستخدام المفسبكين . ‬
‫لم يعد مهماً وقوفهم على أطلال اليمن بالبكاء والعويل المصحوب باتهام السعودية والإمارات. وكأنّهم ليسوا رجالاً بالمعنى الفسيولوجي ناهيك عن الأمل في كونهم رجال دولة.‬
‫ ‬
‫لكن ربما ينفع -غيرهم- التذكير بأنّهم سبب كُل هذا الخراب بوقوفهم وراء تسديد الطعنات المتتالية إلى قلب اليمن، عناداً بمنطق "شمشون" أو سيراً على طريق" أبو رغال".‬
وما يعانيه الناس اليوم من قهر وإذلال في مُختلف نقاط التفتيش المنصوبة بين مناطق الحوثيين والشرعية من جهة. أو فِي مناطق نفوذ مُكونات الشرعية -المتصارعة فيما بينها على الوهم- من جهة أخرى، هو تجسيد حي للأقاليم على الطريقة اليمنية التي طبّل لها ذلك الحوار الفوضوي.
وإذا كانت فكرة الأقاليم قد نجحت في دول الغرب فلأنّها كانت ضرورية لمساحاتها الشاسعة أو تبايناتها الإثنية ولغاتها المتعددة.. علاوة على أنّ فيدرالية الغرب ارتكزت في الأساس على العدالة واحترام حقوق الإنسان والمواطنة المتساوية.
أمّا الطريقة اليمنية فلن تكون أحسن حالاً مما نرى ونسمع.. (فِدرة لي وفدرة لك) كما كان يصف تجمع الإصلاح الفيدرالية أيام وثيقة العهد والاتفاق قبل عام 1994.
لقد نجح الحوثي في نقل بلدنا إلى عصور الظلمات، وصرنا قبائل متناحرة، ومشيخات متعصبة.. تستخدم الحزبية شعاراً، والدين مظهراً.
ولن يحلّ السلام.. أو تعود الدولة مجدداً.. مع بقاء فكره السُلالي الكهنوتي بيننا..
هذه هي مشكلة اليمن في الأمس واليوم والغد.. وما عداها تفاصيل تحتاج إلى حوار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.