بسبب تزوريهما لختم المحافظ...الكشف عن سبب اعتقال المصور الخاص بمحافظ حضرموت صحفي وزميل اخر له    ال جابر يطرح على الرئيس هادي شرط وحيد لحصول اليمن على مساعدات الدول المانحه والرئيس يرد عليه    قراءة تستعرض إبعاد قرار بن بريك بتشكيل لجنة للإشراف على كهرباء عدن    صديقي وكلبته الأليفة...!    تونس.. تصاعد المطالب بعزل الغنوشي من رئاسة البرلمان    شكر على تعازٍ    مبادرة بسمة أمل - مودية : (قيادة اللواء الثامن عمالقة الوفاء والسخاء للعمل الخيري والإنساني )    وزير الصحة يوجه الفرق الطبية والعاملين في القطاع الصحي إلى ضرورة ارتداء ألبسة الحماية والوقاية    اليمن.. اللجنة الوطنية تكشف آخر مستجدات كورونا في المحافظات المحررة    كورونا يحصد مزيد من الكوادر اليمنية بصنعاء .. وفاة طبيبة عيون ودكتور جامعي بالفيروس    مدير عام مكتب الصحة العامة والسكان بأبين يعزي في وفاة عبدالله حسين النخعي    مصادر عسكرية: رد فعل موجع لجماعة الحوثي على استهدافها لرئيس هيئة الأركان الركن صغير بن عزيز    "آل جابر" يعلن أن السعودية أكبر الداعمين للشعب اليمني ويؤكد أن مؤتمر المانحين استمراراً لذلك    صالح السنباني.. مناضل نذر عمره للوطن    أربع دولة عربية لم تسجل إصابات ولا وفيات بكورونا خلال ال 24 الماضية    الخطر «يقترب» وسيضرب أول محافظة «يمنية» بعد ساعات    الحب الناقص نصفه .. صديقي والحب الناقص !!    توكل كرمان تثير الجدل بعد وصفها الامريكيين المتظاهرين :"أنتم أحباب الله وطوبى لكم"    الكشف عن موعد إقامة قرعة نهائيات كأس آسيا بمشاركة 16 منتخبا بينها "اليمن"    التحالف العربي بقيادة السعودية يعلن إسقاط طائرتين مسيرتين أطلقهما الحوثيون في اليمن باتجاه المملكة    اليمن يحذر الأمم المتحدة مجددا من أكبر كارثة بيئية بالعالم    "أطباء بلا حدود" تعلن نفاد السعة السريرية لعلاج مرضى فيروس "كورونا" في عدن    علي محسن الأحمر: السعودية سباقة دوما لنجدة اليمن ومؤتمر المانحين لفتة كبيرة    استمرار تراجع الريال اليمني امام العملات الاجنية مساء اليوم الإثنين...اخر التحديثات    شابة سعودية تقلب موازين المجتمع السعودي.. وتدعو للتمرد والمواجهة    مبادرة سياسية من عدة بنود لإنهاء الصراع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي    "عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( عدن التاريخ والحضارة ) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة ( الثانية عشر )    "حقق نجاحا بنسبة 90 ٪".. تفاصيل اتفاقية "روسية سعودية" لإمداد المملكة بأكثر الأدوية الواعدة المضادة لكورونا    السعودية وقطر تترشحان لاستضافة كأس آسيا لكرة القدم    ما حقيقة احتلال القوات الارتيرية على جزيرة "حنيش" ؟ وماذا حدث بالضبط؟    شاهد: مقطع طريف لمتظاهرة أمريكية تركت المجوهرات والهواتف وسرقت كعكة    كيف فشلت الامارات مجددا في تفجير الأوضاع بحضرموت؟    اللجنة المكلفة بالإشراف على كهرباء عدن تتخذ عدد من الاجراءات العاجلة    شاهد: لحظة انقلاب سيارة من جبل شاهق ونجاة ركابها بأعجوبة    "وسواس" مسلسل سعودي جديد سيعرض خلال الأيام القادمة فى 190 دولة حول العالم    الأندية الإسبانية تدخل مرحلة التدريبات الجماعية    روجوا لها ب"صدور قرارات".. تعرف على إحدى كذبات الحوثيين خلال الأيام الماضية    جريمة مروعة.. أب يقتل طفلتيه في فرع العدين غرب محافظة إب    غريفيث.. المفاوضات مستمرة بين أطراف النزاع في اليمن للاتفاق حول وقف إطلاق النار    في وداع الراحل الدكتور صالح السنباني    بعد رحيل رمضان    اليمنية تؤجل رحلات إعادة العالقين اليمنيين من مصروالهند    نقطة اخلاقية: منشورات التعازي    كلوب يكشف سبب اعتماده على اللاعبين الأفارقة في ليفربول    الوزير عطية .. الوجه المشرق للشرعية    الهنجمة والدعممة    خلال 5سنوات.. المملكة تدعم قطاع التعليم في اليمن ب 15 مشروعاً بمبلغ تجاوز105 ملايين دولار    اللغة اليمنية القديمة.. لماذا تتصاعد المطالب في اليمن لإعادة إحيائها؟    إب | غرق سيارة مواطنين ذهبوا للتنزه في سد "الشروم "    مسلحون يستهدفوا أنبوب نفط في محافظة شبوة    انطلاق بطولة دوري المحبة لكرة القدم بمكيراس    إعادة تعيين البروفيسور القدسي لمنصب المدير العام المساعد للمنظمة العربية " الألكسو "    غوستافو يطالب نجم برشلونة الاسباني بالرحيل الى الدوري الارجنتيني    إصابة احد موظفي كارديف الانجليزي قبيل إستئناف البريميرليج    مورينيو يفكر بخطف البرازيلي كوتينيو نجم برشلونة الاسباني    تكريم خياط "يمني" واخر هندي لقيامهما بهذا الامر في السعودية    دمعة في وداع أخي صالح السنباني    مسئولة سعودية رفيعة تطالب بحق تزويج المرأة نفسها .. ومجلس الشورى السعودي يحسم القضية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلفور يعود ...
نشر في عدن الغد يوم 21 - 10 - 2019

الحدث منتصف القرن الماضي ! فبينما كان العرب مشتتون منشغلون وربما غير عابهون او عاجزون يومها تمكنت بالفعل عصابات الهاجانا الصهيونية من التغلغل الى العمق العربي (فلسطين) مرتكبة المجازر الوحشية بحق السكان هناك، ومكرسة لواقع جديد ترجم معه وفاء الانجليز لليهود ؛ وفاء خلف إيهاب المستعمر البريطاني اراض عربية أنتدبها لشرذمة يهودية مارقة .
وبذا تحقق الوعد الذي قطعه البريطاني بلفور 1918م لحلفاءه من اليهود،وأضحى المستحيل حقيقة..انها حقيقة نشوء الكيان الصهيوني وارض اسرائيل التي باتت اليوم تلتهم الاوطان العربية واحدا تلو الاخر وان كانت بطريقة ناعمة على عكس سلوك الهاجانا آنذاك ..
وبدلا من ان يسعى القادة العرب في إستنهاض همم شعوبهم واستعادة ما سلبته لعنة بلفور منهم، باتوا يسعون على العكس من ذلك كلية؛ آذ ذهبوا بالفعل اليوم يتفننون ويبدعون بتطوير فكرة ذلك الوعد ومحاولة تطبيقه على بعضهم البعض ..
وفي الحقيقة! ليست الحال مع الازمة اليمنية الحالية بعيدة عن حال العرب المؤسفة خلال خمسينيات القرن المنصرم ومابعدها .
ففي شمال اليمن يتاكد يوما بعد يوم تسليم الاقليم والعالم بمسلمة الكيان الحوثي كسلطة واقعة يتحتم على الشعب هناك في الشمال التعايش مع واقعها كأمر مفروض ودائم..
في الجنوب ايضا وعلى الرغم من تمكن الجنوبيين من دحر هاجانا الهضبة عادت دول إقليمية لاحاجة لذكر اسمها الئ محاولة تصدير هاجانا جديدة الى الجنوب المحرر بعد ان وجدت نفسها محرجة امام ادواتها المخلصة تلك التي يبدو انها خسرت حضورها شمالا وللابد.
لذا بتنا اليوم نشاهد تماهيا سياسيا واخلاقيا واضحا مابين قوى اقليمية وادواتها بالداخل يشبه الى حد كبير تماهي الانجليز مع اليهود بالامس البعيد ؛ولربما كانت تلك مقدمة او ضرورة خلفها وعد سابق من بلفور الاقليم لحلفاء الداخل من اليهود المنفيين.
لا شك ان حالة الشتات والتنافر التي صنعتها المكونات الجنوبية قد لعبت دورا كبيرا في تحول المستحيل الى حقيقة .. وبمعنى اوضح يمكن القول ان حالة الاختلاف في الداخل الجنوبي قد سهلت مرور مشاريع عدة من شأنها عرقلة مطلب الشارع الجنوبي كثيرا والمتمثل باستعادة دولته .
وللعلم فقط! نسخة بلفور المحدثة لم تعد تطبق بآلياتها التقليدية الوحشية كالسابق. فالابمكان بات اليوم تحقيق اهدافها وغاياتها عبر تحالفات ظل تفرض واقعا معينا او إتفاقيات سياسية فضفاضة تشرعن لوقائع جديدة وكلتا الحالتان هنا ستأتيان تحت يافطة حلول طارئة فرضتها أزمات داخلية هي من جلبت الغريب المفارع أساسا.
إذن فالشارعان الجنوبي والشمالي نخبا وافرادا باتوا كل على حدة امام منعطف تاريخي فاصل. ففي الوقت الذي يلفظ فيه الشمال اخر انفاس الجمهورية متقبلا نسمات الكهنوتية مجددا. يبدو ان الجنوب لازال يصارع منهكا رافضا بقايا مشروع الوحدة وشوكة الإخوان وان تقنعوا بقناع شرعية الرئيس هادي ..
يمقت العرب جميعهم وعلى رأسهم القوميون وعد بلفور لفرضه واقعا قسريا تمثل في : وعد من لا يملك لمن لا يستحق.
فهل أحل البند السابع الذي تعيشه جغرافيا اليمن اليوم لدول الاقليم والعالم تمليك ما لا يمتلكونه لمن لا يستحقونه؟ متجاوزين بذلك رغبات أصحاب الحق والملكية التاريخية !! بالمقابل هل ثمة وطنيون واحرار بقيوا وهم من سيمقتون ويقاومون مشاريع ووعود بلفور الجديد؟
يبدو ان المخاوف من شبح الوطن البديل قد باتت حقيقة تتكرر في معظم الاقطار العربية ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.