لجنة صرف مرتبات وزارة الداخلية تنفي الاشاعات وتؤكد بأنه سيتم صرف المرتبات    "بن بريك" يوجه رسالة للشماليين وللجبواني والميسري ...وناشطون يردون عليه    قادمة من تركيا ...ضبط أجهزة لاسلكية بداخل حاوية في ميناء عدن وقوة تابعة للانتقالي تستولي عليها    عاجل : أكبر شركة يمنية تعلن بدء إنتاج أول دواء لعلاج فيروس كورونا    "متحدث الصحة السعودية" يُوصي بهذا الامر    القبض على شخص قام بتفجير قنبلة صوتية في المعلا بعدن    فيروس كورونا يضرب البلجيكي كيفن دي بروين نجم السيتي    الطب وحقارة المستشفيات الحكومية    لأول مرة منذ بداية تفشي كورونا في أراضيها .. الكويت تعلن تسجيل إصابات جديدة ووفاة    بيان مرتقب من وزارة الصحة التابعة للحوثيين بصنعاء بشأن الإعلان عن أول إصابة بكورونا    أبناء ولاعبي نادي التلال ينفذون وقفة احتجاجية يطالبون بتعيين إدارة جديدة    مقتل شاب في مدينة إب    مداخل "الرباح" للنيل من "الإصلاح"    قبائل مأرب.. سند الدولة وخصم "الإمامة" التاريخي    مليشيا الحوثي تطيح بالقيادي الذي أعلن عن أول إصابة بكورونا في صنعاء (وثيقة)    محافظ شبوة يتفقد سير العمل في صيانة مدرج مطار عتق الدولي.    عاجل : بيان رسمي طارئ من صنعاء بشأن تسجيل أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في اليمن    الجزائية تعقد أولى جلسات محاكمة قيادات الحوثيين – نص اتهام النيابة بالأسماء    الصالحي : لقبائل مأرب والجوف تاريخ مشرف في الدفاع عن الوطن والجمهورية    لليوم الثالث على التوالي .. منظمة cssw تواصل حملة التوعية في مديرية مودية بعنوان "معا للوقاية من كورونا"    مؤشر جديد يقرب بايل من الرحيل عن النادي الملكي    تشيلسي يتخلص من نجومه للتعاقد مع نجم بروسيا دورتموند    إنهاء الدوري البلجيكي ومنح اللقب للمتصدر    الريال اليمني يحقق ارتفاع امام العملات الاجنبية مساء اليوم الخميس ...اخر التحديثات    الصحة السعودية: 1885 مصاباً بفيروس كورونا في المملكة    بدعم من "هلال الإمارات"… تدشين حملة نظافة في مديرية ذوباب بالساحل الغربي لمواجهة كورونا    كم انت قوي وعادل ايها المخلوق العظيم كورونا    البدء بصرف مرتبات هذه "الشريحة" لشهر مارس عبر مصرف الكريمي وفروعه في المحافظات المحررة    الكابتن سعيد دعاله.. في ذمة الله    الجرعة التي أسقطت صنعاء بيد مليشيا الحوثي.. هل ستكون سببا لسقوطها المدوي؟    الأمين العام يعزي محمد العزكي باستشهاد نجله    في حوار مع "خيوط" الدكتور علي محمد زيد يتحدث عن تجربته الأدبية ومواضيعه الفكرية    مأرب.. مركز الملك سلمان يدشن توزيع مشروع الحقائب الإيوائية لنازحي صعدة    دخول حظر التجوال في حضرموت حيز التنفيذ احترازا من "كورونا"    رئيس اتحاد طلاب ردفان - عدن: هذا ما حققته مبادرتنا التوعوية بكورونا    الصناعة ونقابة الافران يواصلا حملتهم الرقابية في مديرية المنصورة بعدن .    اتقوا الله يا أئمة المساجد    مؤتمر حضرموت الجامع يطلق حملة توعوية للوقاية من كورونا    اكبر تخفيض في أسعار البترول والديزل بهذه المحافظة اليمنية    لن نسكت على (باطل) ترقيع انارة ملعب الحبيشي مهما كان الامر    الممثل التركي مهند يكشف حقيقة إصابته بكورونا    لا عدن َ في عدن !    إصابات كورونا تقترب من المليون حول العالم    متي يكون الطلاق حرام شرعا ؟ (فيديو)    هامات عدنية في ذاكرة الزمان .. مُبتكر فن الزنكو جراف الأول في عدن الفنان المبدع (السيد عقيل عباسي)    إقتربت نهاية «الحوثيين» .. الكشف عن 5 عوامل «للسقوط» المرتقب    الفنانة حياة الفهد تقع في مأزق بعد مطالبتها بطرد الوافدين من الكويت    صدور كتاب (Woman & Identity) المرأة والهوية للدكتور حاتم محمد الشماع    في هذه اللحظة شعرت بالصدمة.. مريض شفي من كورونا يعمم تجربته وينصح جميع سكان العالم بهذا الأمر.. شاهد    شاهد فيديو لضابط يمني مسن يشعل مواقع التواصل الاجتماعي    بعد ان فقد في رمضان الماضي ...فحص ال "DNA" يحدد الرجل الذي عثر على جثته في جبل النور بمكه    مدير أمن لودر يوجه رسالة لمالكي محطات الوقود بالمديرية    وفاة أول فنان عربي بفيروس كورونا    تعز: مدير مكتب الصحة بمديرية المواسط يتفقد سير العمل في نقاط التغذية الوقائية.    بعد هزيمتهم في مأرب اليوم ... الحوثي يطلب من الشرعية القبول بالتفاوض وإيقاف الحرب    الشهيد الزبيري.. رفيق الأحرار حياً وميتاً    كذبة ابريل وما أكثر الكاذبين    الأوقاف اليمنية تصدر اعلانا بشأن المعتمرين العالقين في السعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على أنغام الفرح ولحظات الترقّب وطيّ صفحات المعاناة.. إعادة تدشين العمل بمطار الريّان الدولي في المكلا
نشر في عدن الغد يوم 27 - 11 - 2019

على أنغام الفرح، ولحظات الترقّب، وطيّ صفحات المعاناة، واختصار المسافات، كان أبناء حضرموت اليوم على موعدٍ مع الحدث الذي انتظروه كثيراً ، والذي طوى معاناة لأكثر من أربع سنوات من الإنتظار منذ استيلاء عناصر تنظيم القاعدة على مدينة المكلا وساحل حضرموت في 2 من أبريل 2015م.
حيث جرى اليوم بالمكلا ، إعادة تدشين العمل بمطار الريّان الدولي بالمكلا واستئناف الرحلات الجويّة وافتتاح الصالات الخارجية بالمطار ، تتويجاً للجهود والتواصل المستمر لقيادة السلطة المحلية بالمحافظة ممثلة بمحافظ المحافظة قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني.
ففي أجواء محفوفة بالسعادة، ولحظات فرح ووسط حضور رسمي كبير ، قام نائب رئيس الوزراء الأستاذ سالم أحمد الخنبشي ومحافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، وسفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى اليمن، سعادة سالم بن خليفة الغفلي، بتدشين العمل بالمطار وإعادة استئناف الرحلات الجوية وافتتاح الصالات الخارجية بالمطار ، وسط فرحة غامرة انتظرها أبناء المحافظة وخاصة المرضى الذين عانوا كثيراً من إغلاق المطار.

وطافوا بأقسام الصالات الجديدة ، متعرفين على مميزاتها والأجهزة الفنية الحديثة وأجهزة الأمن والسلامة فيها.

وجرى في وقت مبكر من صباح اليوم، وتحديداً عند الساعة ال 55`6 صباحاً، استقبال وصول أول رحلة خارجية لطيران اليمنية قادمة من العاصمة المصرية القاهرة وعلى متنها "149" راكباً منهم "73" مسافراً وصلوا لمطار الريان، ظهرت عليهم مظاهر السعادة، وجرت لهم إجراءات التخليص من عمال وموظفي المطار بسلاسة ويسر.

وبهذه المناسبة أقيم حفل خطابي وفني بالمطار على أنغام الدان والفرقة النحاسية وأجواء الفرح والسعادة ، بحضور نائب رئيس الوزراء سالم أحمد الخنبشي، ومحافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، وسعادة سفير دولة الإمارات سالم بن خليفة الغفلي، ورئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد الكابتن صالح بن نهيد، ووكيل أول حضرموت الشيخ عمرو بن حبريش العليي ووكلاء المحافظة وممثلي قيادة قوات التحالف العربي بحضرموت، والقيادات المدنية والعسكرية والأمنية وممثلي منظمات المجتمع المدني والمرأة والشباب ومدير عام المطار م.أنيس باصويطين.

وفي الحفل ألقى نائب رئيس الوزراء الأستاذ سالم أحمد الخنبشي، كلمة نقل في مستهلها تحيات وتهاني فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس الوزراء بإعادة تشغيل مطار الريان الدولي، متقدماً بإسم الحكومة بالشكر الجزيل لقيادة السلطة المحلية في حضرموت ممثلة بمحافظ المحافظة قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني لجهوده ومتابعاته الحثيثة، ولهيئة الطيران المدني والأرصاد وإدارة ومنتسبي مطار الريان، ولدول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، متقدماً بشكر خاص لدولة الإمارات العربية المتحدة على ما قدمته من دعم فني ولوجستي لإعادة تأهيل المطار ، مشيراً إلى علاقات بلادنا بالمملكة والإمارات راسخة ومتينة تستمد قوتها من جذور أواصر التاريخ والجوار والمصير المشترك .

وقال نائب رئيس الوزراء : "يعد مطار الريان ثاني مطار تم بناءه وافتتاحه بعد مطار عدن في ثلاثينيات القرن الماضي عندما عمدت بريطانيا لافتتاحه ليكون رديفاً لمطار عدن ، حيث كانت وظيفته الأولى عسكرية تخدم القاعدة البريطانية أثناء الحرب العالمية الثانية ليمثل مطاراً للمناطق الشرقية حينذاك، وتدريجياً تحوّل إلى مطار مدني وعسكري في آن واحد، وشهد المطار تحولاً نوعياً في سبعينيات القرن الماضي عندما تم نقله من مكانه السابق إلى موقعه الحالي .

وأضاف : "تتوفر في مطار الريان الكثير من السمات والمميزات قلما تجدها في مطارات أخرى، منها بعده عن التجمعات السكانية وموقعه المتوسط بين بلدان شرق أفريقيا وبلدان شرق وجنوب شرق آسيا .

وأكد الخنبشي أن إعادة تشغيل المطار يمثل علامة بارزة في تاريخ الطيران في بلادنا، وينهي معاناة المواطنين وخاصة المرضى وكبار السن ، ويحمل دلالات مهمة أبرزها تزامن إعادة تشغيله بعد فترة وجيزة من توقيع "اتفاق الرياض" بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي .

ودعا نائب رئيس الوزراء ، العاملين في المطار إلى عكس صورة جميلة من خلال التعامل الراقي مع المسافرين، موجهاً شركات الطيران إلى زيادة اسطولها لتخفيف معاناة المسافرين .

وأكد أن الحكومة ستعمل بالتنسيق مع التحالف لفتح الأجواء لمطار الريان على مدار ال 24 ساعة، ومبيت الطائرات في المطار، متمنياً أن تكتمل السعادة بمشاهدة شركات الطيران السعودي والإماراتي تعيد نشاطها في بلادنا .

وألقى محافظ المحافظة قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، كلمة في الحفل حيّا فيها باسمه شخصياً ونيابة عن قيادتي السلطة المحلية بمحافظة حضرموت والمنطقة العسكرية الثانية، أبناء المحافظة عموماً بمناسبة طال انتظارها كثيراً.

وأعلن المحافظ لكل مواطني محافظة حضرموت في الداخل والخارج ولكل أبناء الوطن عن تدشين العمل بمطار الريان الدولي وافتتاح الصالات الخارجية وإعادة تدشين الرحلات من وإلى مطار الريان الدولي.

وقال المحافظ : "أن افتتاح مطار الريان اليوم بتدشين أولى رحلاته نعدّها خطوة مهمة وكبيرة في إعادة نشاط هذا المطار إلى سابق عهده ، وهو في أفضل حلة من حيث التجهيز بأحدث الأجهزة
الملاحية والخدمية التي تم تزويده بها بجهود حثيثة والتسريع في إنجازها وإدخالها للخدمة خدمة لمواطني المحافظة وزوارها من مختلف الدول العربية والأجنبية".

وتابع المحافظ البحسني في كلمته: "للمطار دور حيوي وأهمية كبيرة في حياة أبناء المحافظة عموماً الذين انتظروا طويلاً وعانوا كثيراً من صعوبات السفر إلى الخارج بسبب إغلاق نشاط وحركة المطار وإننا لنجدها مناسبة في أن نعتذر بإسم قيادة السلطة المحلية بالمحافظة وقيادة المنطقة العسكرية الثانية عن أسباب هذا التأخير الذي كان خارجاً عن ارادتنا ولدواعٍ أمنية الجميع على علم ودراية بها، بالإضافة إلى التدمير الكامل الذي لحق بالمطار أثناء تواجد تنظيم القاعدة" .

وأضاف محافظ حضرموت : "اليوم ندشن نشاط المطار بفضل اهتمام فخامة الأخ المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودولة رئيس الوزراء وبجهود وتعاون منقطع النظير قدمه الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة الذين لم يبخلوا في تقديم كل ما يحتاجه مطار الريان لإعادته إلى الحياة ليبرهنوا عمق أواصر الإخوة والمحبة التي يكنها قادة وشعب دولة الإمارات الشقيقة لأبناء حضرموت خاصة والوطن عامة وكذا جهود الإخوة في الهلال الأحمر الإماراتي وشركة رويال كلوك التي قامت بتنفيذ المشروع وتجهيزه بأحدث الأجهزة التي تتناسب مع حركة الملاحة الدولية العصرية، وجهود مدير عام المطار" .

واستطرد المحافظ يقول : "إن افتتاح مطار الريان الدولي في هذه الظروف سيسهم وبشكل فاعل في التخفيف من أعباء ومصاعب حركة أبناء المحافظة وكافة محافظات الوطن ونقل المرضى والزائرين والسيّاح بكل سلاسة ويسر وسيتيح فرصة للمستثمرين ورجال المال والأعمال من الاستفادة من حالة الأمن والاستقرار التي تنعم بها حضرموت في جذب استثماراتهم إلى المحافظة خاصة وأن حضرموت عموماً تزخر بالفرص الاستثمارية المتنوعة إلى جانب التسهيلات التي تقدمها قيادة السلطة المحلية بمحافظة حضرموت للمستثمرين" .

بدوره أكد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد الكابتن صالح بن نهيد أن إعادة تشغيل مطار الريان سيعيد الحياة لأحد أهم المنافذ الجوية في الوطن، وسيسهم في خدمة أبناء حضرموت والمحافظات المجاورة والتخفيف عن المرضى والمغتربين والمسافرين ، ورافداً لدعم الاقتصاد الوطني .

شاكراً جهود فخامة الرئيس والحكومة ووزارة النقل، والجهود المخلصة والمتابعة الحثيثة من محافظ حضرموت، وتدخلات دولة الإمارات بإعادة تأهيل المطار .

وأعرب ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي السيد حميد الشامسي، في كلمة له عن السعادة بإسهام دولة الإمارات في إعادة تشغيل هذا الصرح التنموي بعد إنشاء الصالات الجديدة، مشيراً إلى ذلك يجسد عمق العلاقة بين الجمهورية اليمنية والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ، ويعد ثمرة يانعة لهذه الشراكة .

وقال إن دولة الإمارات لم تتأخر عن تلبية طلب الجمهورية اليمنية بإعادة تأهيل المطار وتزويده بالمعدات الفنية واللوجستية عبر الهلال الأحمر الإماراتي الذراع الأيمن لتنفيذ مشاريع دولة الإمارات باليمن ، وتنفيذها لمشاريع في اليمن تحقق استراتيجيتها في الاستدامة والتدخل لتقديم المساعدات في الجوانب التنموية والإنسانية .

وقام محافظ حضرموت بتكريم عدد من الشخصيات من دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وقيادة دول التحالف العربي التي أسهمت في إنجاز الصالات الخارجية بالمطار وإظهارها بحلة جميلة وإعادة النشاط للمطار.

وشهد الحفل تقديم أوبريت بعنوان "الوعد الأصيل" الذي عبر عن الابتهاج بالمناسبة ، والشكر لوفاء دولة الإمارات ودول التحالف العربي.

وتم افتتاح الصالات الخارجية بالمطار، والتي أشرفت على إنجازها قيادة السلطة المحلية بحضرموت، بتمويل من دولة الإمارات العربية المتحدة، ونفذت العمل شركة رويال كلوك للخدمات اللوجستية والتموين والخدمات النفطية والهندسية، وقام مهندسو الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد بإعداد المواصفات والتصاميم الانشائية والفنية لمباني ومنشآت الصالات الخارجية للمطار والتجهيزات الفنية للمشروع ، عبر مختصين في هندسة المطارات بمواصفات دولية وفقاً لاشتراطات منظمة الطيران الدولية الخاصة بمباني ومنشآت المطارات.

وزودت الصالات والمباني بالتجهيزات والمعدات الفنية والأمنية والخدمية والأثاث الخاص بخدمة وتسيير واستقبال رحلات الطيران.

ويتكون مشروع الصالات الخارجية والمنشآت الجديدة للمطار من الناحية الإنشائية من مبنى الترحيل ”صالات المغادرة والوصول“، ومبنى التشريفات VIP، ومبنى متقدم أولي، ومبنى الكهرباء والصيانة، إضافة إلى ترتيب وسفلتة ورصف الساحات الخارجية والطرق حول المنشآت وأعمال التشجير، وبوابات الدخول والخروج، وجرى صيانة وانشاء بعض المباني الأخرى المتعلقة بتشغيل المطار وتسيير واستقبال الرحلات من وإلى المطار .

ومن الناحية الفنية والتجهيزات، زودت المباني بكافة التجهيزات الفنية والأمنية المتعلقة بالمطارات، والأثاث والكاونترات واللوائح الإرشادية، ولوازم التشغيل، بالإضافة إلى المركبات ووسائل النقل للتحرك داخل المطار.

وتبلغ إجمالي مساحة المبنى الرئيسي للترحيل 1728 متر مربع، ويتكون من الصالة العامة للحجز تحتوي على 5 كونترات حجز لشركات الطيران مع الميازيين، وصالة المغادرة التي تتسع إلى ما يقارب 270 راكب، وصالة الوصول، إضافة إلى مكاتب الإدارة العامة للمطار، ومكاتب الجهات العاملة فيه، وأيضاً كافة دورات المياه في كل صالة، وبقية الخدمات الأخرى الملحقة داخل المبنى .

وتم تزويد المبنى بجميع التجهيزات الفنية للصالات من الاضاءة والتكييف وكاميرات المراقبة و أنظمة استشعار الحرائق والإتصالات ذات الكفاءة والجودة العالمية.

وبلغت الكلفة الإجمالية للمشروع 25 مليون درهم ، بتمويل من دولة الإمارات العربية المتحدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.