وزير الدفاع وقائد قوات التحالف يتفقدون الخطوط الأمامية لجبهات "نهم"    أزمة الريال تعمّق معاناة اليمنيين المعيشية    مصر تستعد لاستقبال المرضى اليمنيين عبر "طائرات الرحمة"    "حوثي" بحجة يقتل والديه وأخيه ويطارد أخويه الصغيرين بالسلاح    "ترامب" يطلق "صفقة القرن" بحضور 3 دول خليجية ويكشف تفاصيلها.. غابت السعودية وقطر    مانشستر سيتي يجدد عقد فيرناندينيو    قتلى وجرحى في اشتباكات قبلية بمحافظة إب    عكف والشحيري يلتقيان بإدارة ومعلمي مدرسة 22 مايو بزنجبار    شبوة : حبتور يؤكد ضرورة تشغيل كافة الأقسام التخصصية بمستشفى الروضة    وزيرالاتصالات في حكومة صنعاء..خسائر الوزارة بلغت 3.5 مليار دولار جراء العدوان    قيادي منشق عن الانتقالي يطالب قيادته بالإعتراف بجميع المكونات الجنوبية    عدن : وزارة الصناعة تبحث مع الأغذية العالمي إمكانية دعم الأفران بمادة الدقيق    الرئيس هادي: إيران تسعى للسيطرة على مضيقي هرمز وباب المندب    تعزية    [ ماشي فائدة وأهل البان في الجمرك ]    عاجل..بطلب من "بريطانيا" مجلس الامن الدولي يغقد جلسة مغلقة لمناقشة التطورات العسكرية في اليمن    جزيرة سقطرى اليمنية..من جزيرة السعادة إلى قواعد عسكرية محتلة    قبل تنفيذ القرار الصادم.. هكذا تتجنب "حظر واتساب" على جهازك    "الغذاء العالمي" يتهم الحوثيين بسرقة 127 طن من المساعدات    أنت وطني …    مهندس كمب ديفيد "جيمي كارتر".. يظهر في حضرموت مع المواطنين    الحكومة "الشرعية" تعلن: نناقش مع التحالف خياراتنا ازاء اتفاق استوكهولم وتصعيد الحوثيين    الريال ينهار أمام العملات الأجنبية    تشغيل المحول الكهربائي في حقل بئر أحمد المائي بعدن    مركز الارصاد الجوية يحذر من استمرار موجة صقيع على عدد من المحافظات    *الخارطة الربانية*    نصف امرأة الثانية    شعبيات .. على عهدك باقي    رسميا.. بن عرفة إلى صفوف بلد الوليد    محافظ لحج " تُركي " يَجتَث المباني العشوائية بالحقل المائي و الموقع الأثري في تُبَن . . و يتفقَّد مواطني الحَوطَة    استقبال رسمي لبعثة فريق شعب حضرموت الفائز ببطولة الدوري التنشيطي لكرة القدم    روسيا : صفقة القرن تتجاهل قاعدة التسوية المعترف بها دولياً    ليفربول أمام فرصة الاقتراب أكثر من حلم التتويج    الاتحاد الايطالي يعفو عن كونتي بعد التوتر في لقاء الانتر امام كالياري    مليشيات الحوثي تختطف رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا وتعيين أحد عناصرها بديلا عنه    التحالف يعلن اعادة فتح مطار صنعاء    مؤشر على اقتراب مورينو من برشلونة    عبر «إعمار اليمن»..سقطرى تتنفس التنمية بمشاريع سعودية في قطاعات حيوية    ما مدى صحة تصريحات البخيتي بشأن الهدنة غير المعلنة بين الحوثيين والاخوان!!    اختلاف صوتك قد ينذرك بمرض فتاك    ناتشو وزيدان .. سر "الحضن العنيف" ونصيحة "القائم الأول"    حقيقة وجود خلافات داخل الجهاز الفني لمنتخب مصر.. سيد معوض يوضح    الصين..فيروس كورونا يودي بحياة 106أشخاص وترامب يعرض المساعدة    السعودية .. ضبط شخصين بحوزتهما 2498 بطاقة مزوّرة لهوية مقيم    إبتعدوا عن هذه الأشياء للحفاظ على صحة عيونكم    ليس لي شأن في الثورة(خاطرة)    مواجهة الأوضاع المعيشية في اليمن.. عن طريق "العملة الإلكترونية".    علماء يفسرون ظاهرة الأشباح والأرواح الشريرة    طالبات أكدت مصرع طاقمها.. والجيش الأميركي يقر بسقوط طائرته    تزايد أعداد النازحين في اليمن.. وسكان فرضة نهم لن يكونوا آخر الضحايا    جدران "صنعاء" تناهض الحرب مجددًا من خلال "صنع في اليمن"    تدشين المسابقة السنوية في رحاب القرآن الكريم في تعز    الخارجية: رحلات جوية من صنعاء لنقل مرضى الحالات المستعصية    متخصص " أصول دين".. تعيين "إخواني مستشاراً دبلوماسياً لسفارة اليمن بالقاهرة    نقل العدوى اليها .. طفل بصنعاء يعض أمه بعد أن نهشة "كلب مسعور" ويفارق الحياة (تفاصيل)    د. عبد الإله الصلبه | إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى    رابطة علماء اليمن تدين وتستنكر التطبيع الوهابي مع اليهود    خداع الشعوب (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرة أخرى... آثار عدن ومساحاتها في مهب العبث والتدمير
نشر في عدن الغد يوم 06 - 12 - 2019

لا يضاعف الشعور بالمرارة والحسرة في أعماق النفوس مِن إبقاء الوضع في عدن كما هو على حاله من دمار المباني و تفسخ المعاني، يضرب صميم الأخلاق ويجعلها فريسة اللامبالاة، وإطالة أمد منظر الأطلال والانقاض طيلة خمسة أعوام ، ومن تثاقل الجهات الاقليمية والمحلية في مسألة إعادة الإعمار والبناء والتأهيل إلّا ما نراه من عبث أضافي ينو به كاهل هذه المدينة المنكوبة، المنكوبة بفوضوية الفوضويين من أبناءها وساكنيها بل ومن حاميها، ومن مساومة المساومين بورقة الإعمار من الدول المجاورة. عبثٌ ممنهج يطال ويطاول هذه المدينة ويستبد بها بشكل مريع يتمثل بالبسط على ما تبقى فيها من مرافق ومؤسسات ومعالم أثرية ومتنفسات، وساحات مستشفيات ومدارس ورياض أطفال، وشطآن وحدائق ومحميات ومنشآت اقتصادية بحرية ،بل وطال حتى المقابر وشوارع المارّة وسفوح وقمم الجبال وممرات السيول ومصارفها، والمتاحف والقلاع والتلاع والأسوار من الجهات الأربع.
فلن تكون واقعة تأجير جزء من متحف عدن التاريخي العسكري لبائع أحذية هي الأخيرة بهذا التدمير، كما تم قبله بسنوات تحويل متحف ثورة 14أكتوبر مديرية ردفان لمخبز (كُدم وروتي)، كما لن تكون جريمة البسط على مملاح عدن هي آخر الاعتداءات على الممتلكات العامة طالما بقي الحال يراوح مكانه من الخذلان والتجاهل والصمت تجاه هؤلاء الرعاع ومن يقف خلفهم ،ومن تواطئ الجهات المسئولة المعنية أمنية كانت أو قضائية أو مدنية، أو منظمات المجتمع المدني – وما أكثرها- التي تواصل دفن رأسها برمال الخذلان والخزي برغم ما نراه من تكاثر كتكاثر الفِطر، والأموال التي تصرفها يُمنة ويُسرة، فضلاً عن المقرات التي أضحت بكل حيّ وشارع وزق.
لا يحتاج المرء لفراسةٍ خرافية ولا إلى حدسٍ خارق ليكتشف به الغرض من تأخر إعادة إعمار عدن والمحافظات المتضررة من هذه الحرب. فالإعمار سيظل هو الورقة الضاغطة السياسية بيد القوى والدول الأخرى التي ستصفع بها وتذل كل الجهات القوى السياسية التي ستمسك بزمام الأمور في عدن بل وفي كل الجنوب وعموم اليمن ، لتركيع هذه القوى وانتزاع منها مواقف سياسية و مصالح اقتصادية على الأرض. ولكننا لا نعلم لماذا يصرُّ من يسكن هذه المدينة على المشاركة بتدميرها –أو الصمت حيال هذا التدمير وهذا العدوان - ولا يحركون ساكنا إلّا مَن رحم ربي من الأوفياء ؟.
وعلى ما تقدم فأننا نكرر صرختنا للمرة الثانية بل للمرة الألف لكل الأحرار ولكل من تعِزُ عليهِ هذه المدينة التي نسكنها وتسكننا التصدي لهؤلاء العابثين ووقفهم عند حدهم ولو بالقوة إن استعصى الأمر وعزّت الوسائل المدنية وتواطأتْ المؤسسات التي من المفترض أنها تُرس عدن ومتراسها الحصين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.