قوات الجيش تباغت «الحوثيين» بهجوم مفاجئ بمهاشمة«الجوف»    عاجل: رسمياً الرئيس هادي يرفض استقالات الوزراء الجماعية ويكلف هذه الشخصية لتسيير أعمال الحكومة بدلاً عن معين عبدالملك (الاسم)    بالتزامن مع معارك صرواح ... اشتعال المعارك في الساحل الغربي والميليشيا الحوثية تتكبد هزائم نكرا    البنك المركزي اليمني بعدن يرفع سعر المصارفة لتجار المواد الغذائية والنفط    نائب الغرفة التجارية والصناعية في محافظة شبوة يوجه رسالة للتجار والمواطنين في شبوة    ممثلي الحملة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا يلتقون بمحافظ محافظة إب من اجل التنسيق والتعاون    جائحة كورونا..حملة أمنية لإغلاق أسواق القات وأماكن التجمعات ب«تعز»    القربي يصف قرار أمريكي بشأن اليمن ب "الخاطئ"    جمعية الحياة للبيئة والتنمية تشارك بكادرها في انجاح مبادرة معا" للوقاية من فيروس كورونا.    الأحزاب ترحب بدعوات وقف إطلاق النار وتدعو الحكومة للاستعداد أكثر لمواجهة "كورونا"    نائب رئيس لجان إحياء منطقة القلوعة.. يطالب التحالف والحكومة والأمن بوضع حد لتقاعس مؤسسة المياه بعدن    الشيخ بن حبريش يُعزي المحضار في وفاة والدته    وفيات كورونا إيطاليا تتجاوز حاجز 10 آلاف    لجنة الطوارئ بلحج تتابع الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا    اوراق تستر العورة وتحصد الشكر    مدير عام مكتب النفط محافظة الضالع يقدم واجب العزاء والمواساه الى الدكتور محمود على حسن    ايطاليا تتجاوز ال 10 ألف وفاة بفيروس كورونا المستجد    رئيس الجمهورية يشيد بالمواقف البطولية التي يسطرها أبناء محافظة مأرب وإقليم سبأ في الدفاع عن الثورة والجمهورية    الحزب الاشتراكي اليمني ينعي الصحفي هاشم عبد العزيز    في قبضة رجال الأمن.. فيديو يُظهر القبض على مخالفي قرار منع التجول بالسعودية    قيادات أم عارضي أزياء..!!    المبعوث الأممي إلى اليمن يناقش مع الانتقالي وقف إطلاق النار عبر دائرة الفيديو    إرتفاع جنوني لأسعار السكّر والأرز والقمح بكافة المحافظات إزاء مخاوف اليمنيين من "كورونا"    أجهزة ومستلزمات طبية وسيارات ل"اليمن" لمواجهة كورونا    صحة تعز: لا وجود لأي حالة مصابة بكورونا وماتم تداوله غير صحيح    إعتقال اول إمام مسجد في اليمن (السبب + الصورة)    صواريخ تستهدف منفذ شحن الحدودي بالمهرة    مواطن يقدم على قتل زوجته في محافظة لحج    بدون استهلاك إنترنت.. شاهد مئات الأفلام المجانية من خلال هذا التطبيق    رونالدو يوافق على تخفيض راتبه.. وهذا هو المبلغ المقتطع    دموع في عيون الرئيس !!    9 غارات للعدوان على صنعاء وصعدة وجيزان    المصافحة على الطريقة الكورونية...!    العديل: نتابع أوضاع المغتربين في الخارج وعدد المصابين ب" كورونا" لا يتجاوز 10 أشخاص    أسواق القات في «عدن» .. طقم امني يغلق وأخر يفتح    العلاقات العاطفية في حضرة "كورونا"    إلى إدارة ملتقى الساحل الرياضي    نيمار يحارب كورونا بطريقته الخاصة    لأجل هذا وجد تيار نهضة اليمن    رئيس الوزراء يوجه بتخصيص مليار ريال كموازنة طارئة لمعالجة اضرار السيول    "سواريز" يزف نبأ سارًا لجماهير برشلونة    روتانا تفاجئ الجمهور بحذف مسلسل " شباب البومب " .. ومصادر تكشف السبب !    تعليق أكبر تجمع سنوي صوفي بحضرموت تحسبا لانتشار كورونا    الاتحاد الاسباني يقرر إستئناف مباريات الليغا في هذا الموعد    اغلاق سوق القات بتريم    كلوب يتحدث عن معنويات لاعبيه اثناء فترة الحجر الصحي ضد فيروس كورونا    الحوثيون يعلنون إستعدادهم لصرف مرتبات موظفي الدولة وفقاً لكشوفات 2014 .. بشرط    أردني ذهب ليشتري الخبز فعاد لمنزله بعروس (شاهد)    مدير أمن عام يافع رصد يحذر جميع التجار من إستغلال الوضع الراهن بإحتكار السلع ورفع الأسعار    بعد تخفيض أجورهم.. أول تعليق "رسمي" من لاعبي كرة القدم    شركة باجرش تبادر بدعم الفقراء في ازمة كورونا بحضرموت بمبلغ 50 مليون ريال    فينالدوم ... مباراتنا امام برشلونة كان الأفضل في حياتي    وفاة الفنان المصري جورج سيدهم بعد صراع مع المرض    اليأس والقنوط.. والتخلص منهما بالتقرب إلى الله    نانسي عجرم تكشف تفاصيل حياتها مع بناتها في الحجر المنزلي    إلى معالي رئيس جامعة عدن الموقر البروفسور الخضر لصور،،،    الأوقاف اليمنية تصدر اعلانا بشأن المعتمرين العالقين في السعودية    وزارة الأوقاف: لن يعود أي معتمر يمني إلا بعد استكمال إجراءات الفحص والحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمريكا رفعت يديها عن علي عبد الله صالح حتى طالبته بالخروج من السلطة رغم علاقته معها منذ استلامه السلطة .. فلماذا ؟!
نشر في عدن الغد يوم 02 - 02 - 2020

"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( القطار .. رحلة إلى الغرب ) للرئيس علي ناصر محمد (الحلقة 13)
متابعة وترتيب / الخضر عبدالله :
العرب موجودون بكثرة في بريطانيا
ويتابع الرئيس ناصر :" العرب موجودون بكثرة في بريطانيا وأنا أتجول في بعض شوارع لندن كان بوسعي سماع النقاش والجدال الجاري باللغة العربية، ورؤية لافتات محلات مكتوبة بأحرف عربية واستنشاق البخور والتبغ المحترق من الاراجيل والشيش (المداعة) التي يشتمها المرء من بعيد قبل منع تعاطيها في الاماكن المغلقة، فقد نقل العرب الى لندن كل عاداتهم وتقاليدهم بما فى ذلك الأراجيل والمداعات فأفسدوا البيئة وأدخلوا إلى بريطانيا الغريب من العادات والسلوك غير المألوف لدى سكان هذا البلد العريق، وعاصمته لندن التي كانت إلى زمن غير بعيد عاصمة إمبراطورية عظمى لا تغيب عنها الشمس استعمرت معظم بلدان العالم أما اليوم فقد انعكست الآية وغزت شعوب المستعمرات السابقة لندن وسواها بملايين البشر الذين وفدوا إليها من القارات الثلاث وحصلوا على جنسيتها وتناسلوا وتكاثروا فيها لأنهم لا يعرفون شيئاً أسمه تحديد أو تنظيم النسل، بعكس الانجليز سكان البلد الأصليين الذين لا ينجب الفرد منهم إلا طفلا أو طفلين أما انجاب ثلاثة أطفال فنادرا جدا.
ويضيف قائلاً :" لهذا فان معظم الذين تراهم في الشوارع وتتعامل معهم من البريطانيين هم من أصول أسيوية وأفريقيه في القطارات، المطارات، الفنادق، المطاعم، الباصات، التاكسي، والمحلات التجارية وعمال نظافة وسواها، أما سكان البلاد الأصليين فيتوزعون في أحياء لندن الراقية وفي أرياف بريطانيا بعيداً عن صخب المدينة ومن هذا الغزو الأفرو- أسيوي.
بدأت زيارتي إلى لندن في 25 أغسطس وأمتدت لأكثر من أسبوع..
كان الجو صحواً في لندن بعكس ما اشتهر عنها بأنها مدينة الضباب، حيث لم تهطل حتى قطرة مطر واحدة أو حتى رذاذ خفيف وقد أغراني هذا الطقس الرائع بالتجوال في بعض شوارع المدينة العريقة..
لكن ها هي بهجتي تتبدد فجأة إذ أن المهاترات المتطايرة بين المعارضة اليمنية الجنوبية في لندن بين بعضها البعض تجعلك تكره العمل السياسي في بلادنا.. فهم يقذفون زجاج بيوتهم بأحجارهم عبر الهجوم على بعضهم البعض في الصحف والمواقع الالكترونية، هذه الصراعات نفسها هي التي أوصلتهم بالأساس الى لندن ولا تزال مستمرة بينهم حتى وهم بعيدون أو مبعدون عن وطنهم.. وبدل أن يتحدوا للعودة إليه، وضد من كان السبب في نفيهم فهم مشغولون في تصفية الحسابات فيما بينهم، ومثلما لم تتسع لهم السلطة في الجنوب في السابق فإن لندن وبريطانيا العظمى لن تتسع لهم اليوم طالما ظلوا بهذه العقلية، ويبدو لي من أحوالهم وطريقة تصرفاتهم كما اطلعت عليها أنهم لم يتعلموا شيئا من دروس التاريخ والماضي ولا من البيئة الديمقراطية البريطانية.
وفى حين تصالح الجنوبيون في الداخل عبر عملية تاريخية عظيمة هي "التصالح والتسامح" وطي صفحة صراعات الماضي كلها منذ 1967م فإن المعارضة الجنوبية في لندن معارضات وليست معارضة واحدة ولها مسميات كثيرة جنوبية وعدنية، فهي مشتته ما بين " الهيئة" و"تاج" و "المستقلين" وهم مشغولون بشتم بعضهم البعض بطريقة بذيئة وسوقية على طريقه العوالم في شارع محمد علي في القاهرة!!.
اللقاء مع زملاء الرحلة
ويقول أيضاً :" في لندن (اغسطس 2010) التقيت بزملاء رحلتي إلى "كان" الذين سبقوني الى العاصمة البريطانية حيدر العطاس، والشيخ احمد الصريمة ومحمد علي أحمد، كما التقيت بكل من محمد فريد وصالح فريد وناصر الميسري الذين تصادف وجودهم في لندن خلال وجودي فيها. كما وافقت على مقابلة شخصيتين أمريكيتين وصلتا من واشنطن ويدعيان بأنهما على علاقة بالحكومة الأمريكية ولكنني كنت اشك في ذلك.
ويستطرد :" التقيت مع الجنرال المتقاعد "جيمس ماتيس (1)" مشرفاً على الشركة الامنية في أفغانستان كما حضر اللقاء من طرف الجنرال مستشاره السيد "جون مينز" تم اللقاء في مقر إقامتي في لندن بفندق جروفنز(Grosvenor) في بارك لين الذي يقع بالقرب من حديقة هايد بارك، وقد وعدا بمساعدة اليمن وزعما أنهما يرغبان باستقرار الأوضاع فيها، وأنهم يشكون في إخلاص علي عبد الله صالح للأمريكان وقد وصفاه بأنه كَّذاب مراوغ ولا بد من تغييره.. هذا ما قالاه خلال الحديث الذي حضره معي محمد علي أحمد وناصر الميسري الذي نظم هذا اللقاء.. لكن الواقع يقول شيئاً آخر، فواشنطن تعتبر علي عبد الله صالح ونظامه حليفاً لها في المنطقة، وفى مكافحة الإرهاب وتقدم له شتى أنواع الدعم السياسي والمادي والعسكري والاستخباراتي وما قاله الجنرال لاينبغي ان يستند عليه احد في ان ثورات الربيع العربي كانت اميركية لان الفاصل الزمني بين حديث معه وبين نشوبها نصف عام فقط لانها كانت ثورات شعبية اصلية تأخرت كثيرا.
وقد وجهت لهم عدة أسئلة واستفسارات :
من أنتم ؟ سألتها وواصلت اسئلتي:
هل أنتم مكلفون من الادارة الأميركية أو وزارة الخارجية أو وكالة الاستخبارات !!
هل رفعتم يدكم عن علي عبد الله صالح حتى تطالبون باخراجه من السلطة وهو المعروف بعلاقاته مع أميركا منذ استلامه السلطة عام 1978م وحتى اليوم (2010) !!
لكنهم ردوا بأنهم مكلفون رسمياً حسب قولهم؟ -ولكن ليس لديهم تفويض بالافصاح عن الجهة التي يعملون لديها والتي كلفتهم باللقاء معنا-، وأكدوا أنهم على استعداد للتخلص منه في حال وافقت على أن اكون بديلاً عنه ! -وكان محمد علي الذي يجلس بجانبي مقابلاً لهم يقول لي أقبل- ولم ارد عليه وكان منزعجاً من عدم قبولي بهذا العرض لاستلام السلطة في لندن وكنت متأكداً أن هذا العرض مشبوه! وسألتهم كيف الوصول إلى السلطة هل عبر انتخاب أو عبر انقلاب، فقالوا عليك أن توافق وتترك التفاصيل لنا ولا تسألنا (الأن) عن الطريقة للتخلص من علي عبد الله صالح !
لم اعطهم رداً .. وقلت اننا سندرس مقترحهم ولكننا اتفقنا على أن لا نتفق.
اقترحوا ان نلتقي مجدداً في عمان بتاريخ 18 سبتمبر 2010م.
اعتذرت لاحقاً عن هذا اللقاء .
انزعاج محمد علي احمد
ويستدرك في سرد مذكرات رحلته فيقول :" بعد ذلك انزعج محمد علي احمد عندما أخبره ناصر الميسري بأنني قد اعتذرت عن اللقاء، واعتبر ذلك التفافاً على ما تم الاتفاق عليه بيني وبينهم في اللقاء الذي حضره وأنني سألتقي بهم دون علمه .. ولم يكن ذلك صحيحاً ، وبعد 10 اشهر من هذا اللقاء ، تعرض الرئيس علي عبد الله صالح وقياداته لمحاولة اغتيال جماعية في مسجد النهدين برئاسة الجمهورية (3-6-2011) ولم تعرف الجهة التي خططت لهذه المحاولة ، والبعض يعتبرها لغزاً. لاول مرة يتهم الرئيس صالح حزب الاصلاح – اخوان اليمن في نوفمبر 2017 بمحاولة الاغتيال سالفة الذكر كانت الاصابع من قبل تشير الى الفريق علي محسن الاحمر والشيخ حميد الاحمر
كما استغليت بعض وقت الفراغ الذي أمكنني الحصول عليه بزيارة أهم المعالم السياحية في لندن ومنها المتحف البريطاني.. وحديقة هايد بارك التي تشتهر ب "زاوية المتكلمين" (Speakers Corner) والتي تقع في القسم الشمالي الشرقي من الحديقة وهي المكان الذي يجتمع فيه المتحدثون كل يوم أحد لإلقاء كلمات أو خبرات أو تعبير عن مطلب كمطلب البدو في الكويت بالمواطنة واحيانا يتجمع الصهاينة لتأييد اسرائيل والفلسطينيين والعرب لتأييد قضاياهم من أطراف من يكثر تواجده في الهايد بارك شخص اسود يدعي انه الله... ولقد شاهدت أحد اليمنيين وهو ينتقد الرئيس السابق علي عبد الله صالح (الذي لم يكن يقبل أن يسمى أي رئيس يمني سابق بهذه الصفة "رئيس سابق"- وهو اليوم يحمل لقب الزعيم) ومن على منبر زاوية المتكلمين في لندن بأعلى صوته منتقداً أياه بظلم الشعب وسرقة خيراته والدكتاتورية التي يحكم بها البلاد منذ 30 عاماً والتهميش المتعمد للجنوب وأبنائه.. والكثير أيضاً وذكر بالتحديد حادثة قدومه لحضور تخرج إبنه من كلية ساند هيرست في الطائرة الرئاسية ومعه مئات المرافقين وتبذيره للأموال من دون حساب.. بل على حساب الشعب...! وهنا نرى انه يعبر عن رأيه بكل حرية حتى ولو كان يتكلم عن الحكومة البريطانية ولايستطيع أن ينطق في بلاده حتى ولو بكلمة واحدة عن الرئيس في بلاده أو في أي بلد عربي آخر .
المقر الملكي في باكنجهام
ويواصل الحديث عن زيارته المقر الملكي قائلاً:" كما زرت المقر الملكي في (باكنجهام Buckingham Palace ( هذا القصر الذي كان رمزاً لعظمة الامبراطورية البريطانية التي لم تكن تغب عنها الشمس.. من الأمريكيتين الى الهند مروراً بمصر وبعدن التي زارتها الملكة اليزابيث الثانية عام 1954م.. هذا القصر مايزال مقراً للأُسرة الحاكمة البريطانية ومزاراً للسياح من كل انحاء العالم الذين يلتقطون الصور له ومع حراسه المشهورين بوقفتهم الاستعدادية والتي لا يرف فيها لهم جفن حتى ساعة تبديلهم والتي تعد من أهم المشاهد التي يحب أن يراها كل زائر للندن لأن هذا التقليد مازال مستمراً منذ ما يزيد عن 500 عام.. ونفس المشهد تراه في موسكو أمام ضريح لينين في الساحة الحمراء حيث تشاهد ألاف السياح ينتظرون وقت تبادل الحرس ليشاهدوا هذا العرض العسكري الرائع وهم يلتقطون صوراً تذكارية لهذا المشهد الذي يذكرني بحرس الشرف في بولندا بعد مراسم وداع بولونية في مطار وارسو هي الأروع فيما شاهدت من مراسم في بقية بلدان العالم، وذلك من حيث العرض العسكري والموسيقي، والحركة النظامية التي تهتز لها الأرض والتي تذكر بتقاليد العسكرية البروسية، فحرس الشرف يجري اختيارهم بعناية فائقة من حيث الطول والوسامة واللياقة البدنية ويتلقون تدريبا صارما على هذا .. ( للحديث بيقة )) ..
هوامش /
1- جيمس ماتيس (بالإنجليزية : James Mattis) جنرال أمريكي متقاعد ووزير الدفاع الأمريكي الحالي، عمل في قوات مشاة بحرية الولايات المتحدة، وتدرج في المناصب حتى تقاعد عام 2013 برتبة جنرال (4 نجوم). تولى رئاسة القيادة المركزية الأمريكية من 2010، وحتى 2013. كما عمل قائدًا أعلى لحلف الناتو من 2007 وحتى 2009. يُعتبر ماتيس أحد أعلام حرب العراق؛ حيث قاد معركة مدينة الفلوجة عام 2004، وقاد الفرقة الأولى لقوات مشاة البحرية في حرب العراق. كما شارك كذلك في حرب أفغانستان، وقاد الفوج السابع من قوات مشاة البحرية. اختاره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ديسمبر 2016 ليشغل منصب وزير الدفاع الأمريكي في إدارته وتولى مهام منصبه رسمياً في العشرين من شهر يناير 2017،[1][2] بعد إقرار مجلس الشيوخ الأمريكي باستثناء خاص له من شرط ممارسة العسكري للحياة المدنية لمدة 7 سنوات قبل توليه منصب وزير الدفاع ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.