"واشنطن" تدعو الحوثيين لوقف هجومهم على مأرب والاستماع إلى دعوات إنهاء هذا الصراع بشكل فوري    قوى العدوان تواصل تصعيد خروقاتها بالحديدة و34 غارة للطيران    محافظ حضرموت يعلن إحباط "مخطط إرهابي" لتفجير مقرات حكومية    التحالف يعلن تدمير مسيرتين مفخختين أطلقهما الحوثيون نحو السعودية    فوز قطر بعضوية مجلس حقوق الإنسان في الجمعية العامة للأمم المتحدة    شركة النفط تضاعف عدد المحطات العاملة في أمانة العاصمة والمحافظات    من مطبخك .. عشبة رهيبة لها مفعول السحر في تنظيف القولون والقضاء على جرثومة المعدة نهائيا والتخلص من السموم | اكتشفها الان    الأمم المتحدة تدعو إلى إجراءات عاجلة لوقف الجوع في اليمن    مقارنة تفصيلية لأسعار الخضروات والفواكه بين صنعاء وعدن صباح الأحد    استووا تراصوا من جديد الملكة تزف بشائر الخير لكل المسلمين من داخل الحرم المكي    متظاهرون غاضبون بتعز يطالبون بإسقاط الحكومة وينددون بانهيار العملة وتردي الوضع المعيشي    الحزام الأمني يعثر على سيارة مسروقة بعدن في مكان غير متوقع    وزارة شؤون المغتربين تحتفي بذكرى المولد النبوي    شركةُ الغاز بمأرب تنفي توقف إنتاج «الغاز المنزلي»    6 أطعمة تجعلك في حالة دائمة من التركيز    الأرصاد السعودية تنبه من انخفاض درجات الحرارة في 4 مناطق بالمملكة    بدعم امارتي سخي على مدى اعوام جزيرة سقطرى تستعيد عافيتها في كافة الأصعدة والقطاعات    مشهد تمثيلي يتحول الى علاقة حقيقيه والمخرج يواصل التصوير رغم تأثر البطله (تفاصيل صادمة)    شاهد.. الإعلامية مايا في الضالع    شاهد.. هيفاء وهبي تفجر محركات البحث بإطلالة صادمة    كلوب يتغنى بتمريرة صلاح الرائعة وهدفه الاستثنائي    بالارقام: لماذا سيتم منع دخول مياه (شملان -حدة) إلى عدن..    فاكهة مشهورة تعوض الأنسولين وتخفض نسبة السكر في الدم وتعالج الإمساك الشديد وتقي من الإصابة بالبواسير    تحت شعار :بالعلم و الأخلاق نرتقي، شيخ قبائل يافع المهرة يكرم أكثر من 100 طالب و طالبة من أبناء قبيلته؛ حصلوا على المراكز الأولى بمدارس المحافظة.    كأنها فلقة قمر .. شاهد خطيبة عبدالحليم حافظ التي ماتت قبل زواجمها ( صور نادرة )    لسنا بحاجة إلى تغيير الخطاب الديني ولكنا بحاجة إلى نقده.    سولشاير يتحمل مسؤولية خسارة مانشستر يونايتد أمام الجماهير    لا تتجاهلها.. 3 علامات "صامتة" لارتفاع نسبة السكر في الدم    في الفوز على بيرنلي.. ماذا قدم محرز في ظهوره الأساسي الثاني مع السيتي؟    الأمانة العامة للتنظيم الناصري تعزي برحيل المناضل الوطني باذيب    سوسييداد يتمكن من تحقيق فوز مثير وقاتل امام مايوركا بهدف نظيف    العراق.. إعلان نتائج الانتخابات التشريعية    صلاح يحقق رقما قياسيا جديدا في البريميرليج    ميلان يهزم فيرونا ويتصدر الدوري الإيطالي    استمرار منع موكب باعوم من الدخول الى ساحل حضرموت لليوم الثالث على التوالي    البنك المركزي بعدن يغلق 54 شركة صرافة مخالفة    بعد مطالبة جادة بوقف الهجمات على العبدية ... أول رد حوثي على الخارجية الأمريكية واتهام شامل لأبناء المديرية    "الشرعية خذلتها".. أول تعليق سعودي على سقوط مديرية جديدة في مأرب بيد الحوثيين    تعرف على أفضل وقت لأكل "الموز" و كم "موزة" يمكنك أن تأكلها في اليوم الواحد؟    النفط يصعد لأعلى مستوى في 3 سنوات.. وبرنت يسجل 84.86 دولار للبرميل    بدء الاختبارات الوزارية بمعاهد التعليم الفني والمهني بذمار    بعد التفجير الأخير.. طالبان تتعهد بتعزيز حماية المساجد    رئيس مجلس الشورى يشيد بدور مصر الداعم لليمنيين في صراعهم ضد التخلف    وزارة الموارد البشرية السعودية تكشف عن 4 عقوبات جديدة ... للمغتربين اليمنين ...تعرف عليها ؟    لعبة في يد مراهق تثير الهلع في ألمانيا    ليفربول يكتسح واتفورد بخماسية    الخطري والأشموري يقدمن واجب العزاء لحرم الانسي    أمسيات في مديريات حجة احتفاء بذكرى المولد النبوي    وزير الاتصالات وأمين العاصمة يتفقدان الترتيبات بساحة الفعالية النسائية    احتفالية بمديرية الثورة بمناسبة المولد النبوي    «الكهرباء» تعلن تخفيض سعر الكيلو وات بمناسبة بذكرى المولد النبوي    الريال اليمني يواصل انهياره إلى مستويات قياسية جنوبي البلاد والدولار يسجل 1320 ريالا    السعر الان .. انهيار جديد للريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي .. والدولار يصل إلى هذا الحد ! «اخر تحديث»    فنان كبير يتعرض لحادث خطير ومروع ..شاهد من يكون "الأسم والصورة"    مبابي ينقذ باريس من فخ آنجيه    روايات البوكر.. مبارك ربيع يصف معاناة المهاجرين الأفارقة في "غرب المتوسط"    بيع لوحة بانكسى الممزقة الشهيرة بمبلغ 25 مليون دولار في مزاد بلندن    متحف اللوفر يختار لوحة ل شاليمار شربتلى للبوستر الدعائي لمعرض آرت شوبينج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ثورة البُن.. لماذا عاد اليمنيون لزراعة البُن في زمن الحرب؟
نشر في عدن الغد يوم 03 - 03 - 2020

يرتبط محصول البُن بهوية اليمنيين وتراثهم الحضاري الضارب في القدم، حتى أن الشعار الرسمي للدولة اليمنية منذ سبعينات القرن الماضي، توسطته شجرة البن.
بعد أن تضاءلت زراعة البن في اليمن بسبب الحرب، برز توجه جديد بين المزارعين لزراعة الشجرة التي تمثل رمزًا هوياتيًا للبلاد ، وعندما انطلقت المظاهرات باليمن في 2011، ضمن ما يعرف ب"الربيع العربي"، سمى البعض الانتفاضة اليمنية ب"ثورة البن"، تفاؤلًا بأيام كأيام حصاد البن بما تحمله من خير وفير،غاب عن البلاد بسبب سنوات الحرب.
وبسبب الحرب أيضًا تضاءلت زراعة البن، بعد عزوف المزارعين عنه لعدة أسباب تتعلق أغلبها بمعوقات الحرب. لكن الآن، وبعد نحو خمس سنوات على الحرب، برز توجه لدى المزارعين نحو زراعة البن، مصحوبًا بحركة من رجال المال والأعمال داخل البلاد وخارجها للاستثمار في تسويق المنتج الزراعي وتصديره.
"موكا كوفي"
لم يكن عادل السهيلي (30 عامًا) مهتمًا بمهنة شقيقه ووالده قبل الحرب، بسبب انشغاله بوظيفته الرسمية في إحدى المؤسسات الحكومية. لكن حين توقفت الحكومة عن صرف مرتبه هو وبقية موظفي الدولة، اتجه إلى مسقط رأسه في منطقة حراز جنوب غرب صنعاء، للعمل في مزرعة والده، التي يزرع فيها البن بشكل أساسي.
يقول عادل: "علمتنا الظروف التي أنتجتها الحرب ألا نعتمد على الوظيفة الحكومية كمصدر دخل وحيد، وأن نعود إلى مهنة الأجداد وهي الزراعة التي نأمن الجوع من خلالها".
تنمو أشجارالبن في الوديان حيث المناخ الدافئ والأكثر رطوبة، وكذا في السفوح والمدرجات الجبلية، وعلى ارتفاعات تتراوح بين 700 و2400 متر فوق سطح البحر.
وتعد مناطق: حراز وبنطي مطر والحيمتين وعمران وأنس والعدين وبرع وبني حماد، من أشهر المناطق التي يزرع فيها البن اليمني، بأشكاله وأحجامه وأسمائه المتنوعة، التي عادة ما تنسب إلى مناطق زراعته.
هذا وتقدر المساحة الزراعية المخصصة للبن حاليًا، في مختلف أنحاء اليمن، بنحو 34.5 ألف هكتار (345 كيلومتر مربع)، وذلك وفقًا للإحصاءات الرسمية. ولا زال أغلب المزارعين اليمنيين، ييستخدمون نفس الطرق القديمة، التي تعود لمئات السنين، في زراعة وحصاد البن.
ومن أشهر منتجات البن اليمني، القهوة التي تُعرف عالميًا ب"موكا كوفي - Caffe Mocha". وتعود أصل التسمية إلى مدينة "المخا" التي كانت ميناءً لتصدير البن اليمني للعالم.
يقول المزارع وضاح الصعفاني: "يمر تصنيع قهوة البن اليمنية بمراحل عديدة، بدءًا من زراعته التي تحتاج إلى مياه وفيرة، مرورًا بمرحلة جني البن في أوقات متفاوتة. وفي هذه المرحلة يتم جمع الثمار الرطبة يدويًا، وبعدها يتم تجفيفها بأشعة الشمس لمدة تصل إلى ثلاثة أسابيع، تعقبها عملية نقع الثمرة في الماء لمدة أربع ساعات، ومن ثم فصل قشرة الثمرة عن النواة، وبعد ذلك تتم عملية فرز النواة الجيدة عن سواها تمهيدًا لمرحلة التحميص التي تفرز ألوان البن من بني غامق إلى فاتح".
طلبٌ متزايد
منذ مئات السنين، تزدهر زراعة وتجارة البن في اليمن. ومنذ القرن ال17، عرف البن اليمني طريقه لأوروبا عبر الشركات البريطانية والفرنسية والهولندية.
واستمر التنافس بين هذه الشركات على البن اليمني حتى القرن ال18، عندما بلغ إنتاج البن ذروته، بعد أن أنشأ الهولنديون مصنعًا للبن في مدينة المخا، ومنها بدأوا في تصديره. وكان البن اليمني سلعة أساسيةً عابرة على موانئ العالم.
لكن ذلك لم يدم طويلًا، بسبب نقل شجرة البن من اليمن إلى مناطق أخرى أخذت تنافس اليمن في إنتاجه وتصديره، إضافة إلى إهمال المزارعين اليمنيين لزراعته، وتركيزهم على زراعة نبتة القات.
ومنذ تسعينات القرن المنصرم، كان يعمل في زراعة وتصدير البن ما يقارب المليون يمني، وفقًا لإحصائيات وزارة الزراعة اليمنية. لكن ذلك العدد تراجع خلال السنوات القليلة التي سبقت الحرب الجارية، بسبب ندرة المياه في اليمن، وعدم تطور الأساليب الزراعية المتبعة في إنتاج البن، وتنامي زراعة القات المربحة لسهولة زراعتها وحصادها وبيعها.
لكن، في الآونة الأخيرة، تزايد الطلب عالميًا على البن اليمني ذو الجودة العالية، وارتفع ثمنه حتى وصل سعر الكيلو منه إلى 20 دولار أمريكي في الأسواق الأوروبية. كما وصل ثمن كوب قهوة البن اليمني المباع في المقاهي الأمريكية إلى 16 دولارًا.
حفز ذلك شبابًا يمنيًا لإطلاق مبادرات تهدف إلى توسيع رقعة الأراضي المخصصة لزراعة البن، ففي الأشهر الماضية من العام الجاري، قام مواطنون في منطقة حراز التابعة لمحافظة صنعاء، بزراعة 500 ألف شجرة بن. وفي محافظة إب قام عدد من الشباب بزراعة 10 آلاف شجرة، وفي محافظة تعز أطلقت نقابة "الموالعة" التي تضم نشطاء شبابًا، حملة واسعة لجمع التبركات من أجل شراء شتلات شجر البن وزراعتها في قرى المحافظة.
وبالتزامن مع تلك الجهود، تأسست خلال العامين الماضيين، العديد من الشركات الخاصة بتسويق وبيع البن اليمني، على يد شباب يمني يقيم داخل اليمن وخارجه.
في هذا السياق، تتحدث رفيدة العوامي، مديرة إحدى شركات تسويق البن اليمني الناشئة، والتي أوضحت تفاصيل عمل شركتها، بقولها: "نقوم بشراء البن من المزارعين ونبيعه بأسعار نراعي فيها أن تكون مناسبة، داخل اليمن وخارجه".
يُباع البن دون قشره، ويباع القشر لوحده، كما أوضح العوامي. ويحظى قشر البن اليمني برواج كبير على المستوى المحلّي. "مؤخرًا تلقينا طلبات من الخارج لتصدير البن والقشر. هذا أمر يسعدنا كثيرًا، وجعلنا نفكر في آليات توسيع نشاطنا"، تقول رفيدة.
مليون شتلة
مطلع شهر، تشرين الأول/أكتوبر الفائت، أقامت جهات حكومية وأخرى تابعة لمنظمات المجتمع المدني، في عدد من المناطق اليمنية؛ فعاليات خاصة ب"اليوم العالمي للقهوة". وفي شهر آذار/مارس الماضي، يحتفي نشطاء يمنيون بيوم البن اليمني، الذي أسموه ب"عيد موكا". وفي الفعاليتين، يركز القائمون على مسألة تشجيع المزارعين المحليين على زراعة البن.
وسبق ذلك بأشهر، حراك فني وثقافي يحمل ذات الهدف، حيث أعادت وكالة تنمية المنشآت الصغيرة والأصغر، إنتاج أغنية "الحب والبن" ضمن حملتها الموجهة لدعم مزارعي البن اليمني، وتشجيع البقية على العودة لزراعته وإنتاجه بجودة عالمية.
هذا ويبلغ الإنتاج المحلي من البن في الوقت الحالي، حوالي 20 ألف طن، وفقًا لسمير العتمي، مدير إدارة البن بوزارة الزراعة والري، في تصريحات صحفية.
وقال العتمي إن وزارة الزراعة تطمح للوصول بالإنتاج إلى 50 ألف طن. وفي سبيل ذلك، اتجهت الوزارة لغرس مليون شتلة بن، والاهتمام بالبرك وصيانة المشاتل، ودعم المشاتل تحت الإنشاء.
ثورة البُن
"ثورة البن" هو الاسم الذي أطلقه واصل الضبياني، المستشار بوزارة الزراعة، على الحراك الذي يشهده اليمن تشجيعًا على دعم زراعة البن خلال هذا العام تحديدًا.
وقال الضبياني: "الجميل في هذا العام، هي ثورة البن، والعودة للمحصول التاريخي، والاهتمام والتحفيز والعمل على النهوض بزراعته من جديد"، مشيرًا إلى تزامن ذلك "بشكل عجيب" مع ما أسماه "الوعي الشعبي المبهر، وتوجه العديد من رواد الأعمال والمستثمرين لدعم هذه الزراعة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.