ناطق الانتقالي يتحدث عن التهديدات التي تلقاها إعلاميين في عدن ويؤكد على مواصلة مكافحة الارهاب    فيروس كورونا يجتاح السلطة القضائية .. وفاة 36 قاضي بالوباء في صنعاء (أسماء )    الحكومة الشرعية تصادر أسلحة وصواريخ تابعة لمليشيا الانتقالي (فيديو)    بريطانيا بعد تسرب روسيا: "صافر" اليمن ستدمر البحر الأحمر    بعد نكبة السيول في المديريات الغربية....محافظ حضرموت يناشد المنظمات ورجال الأعمال بالمساندة والمساعدة    بالفيديو: الداعية مصري يثير الجدل بحديث عن "غشاء البكارة"    اليابان تعلن عن تقديم منحة جديدة لليمن بقيمة 3 ملايين دولار    أين تذهب أموال المانحين المقدمة لليمن..؟!!    عن الفنان شوقي عبده الزغير    "الصحة العالمية" تعلق على مصير "كورونا" في العالم    تسجيل 16 إصابة جديدة بكورونا بينها 6 وفيات    تواصل إزالة أضرار مياه الأمطار بمديرية صيرة بعدن    فتوى يمنية بشأن كيفية غسل موتى "كورونا "    وساطة اماراتية للتهدئة بين اليمن واريتريا تم بموجبها الافراج عن 7 جنود اريتريين    انتقالي خنفر يعزي اسرة الاستاذ حسين دباء    بعد رفض الدوحة تقديم أي تنازل ... هكذا ردت الإمارات على جهود المصالحة الخليجية    أؤيد حملة "اصرفوا رواتب كل الموظفين"..!    قوات حكومة الوفاق تسيطر على آخر معاقل خليفة حفتر غرب ليبيا    الارصاد يتوقع هطول أمطار متفاوته الشدة على عدة محافظات    (عدن الغد) ينشر اسماء بعض الكوادر الطبية بعدن وخارجها التي فارقت الحياة نتيجة جائحة كوفيد19    أول تجاوب حكومي ودولي مع الحملة المليونية بشأن "مرتبات اليمنيين "    الحوثي يعيد رموز الفساد.. إلى مفاصل الدولة (وثيقة)    ايقاف ديبلوماسي يمني في قنصلية جدة على ذمة التحقيق    العراق يعلن عن غرق سفينة إيرانية بالمياه الإقليمية    تراجع مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الجمعة.. آخر التحديثات    الشيخ بن حبريش يعزي رئيس محكمة استئناف حضرموت في وفاة والده    مسؤولة في UN توضح الجدول الزمني لما قد يحصل في اليمن بسبب كورونا    "الصحة السعودية": ارتفاع نسبة الأطفال المصابين في الحالات الجديدة إلى 13%    أمن دبي يعتقل أحد أخطر قيادات العصابات الدولية    قطر تعلن عن جاهزية ثالث استادات مونديال 2022    الصناعة تضبط ألفين و426 مخالفة بأمانة العاصمة والمحافظات    السعودية:عضو هيئة كبار العلماء..عن خسوف قمر الليلة: لا تُشرع له الصلاة لهذا السبب    إلى جنة الخلد صديقي وزميلي جمال التميمي    خبراء دوليون يناقشون انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن    ميسي يغيب عن التدريب مجددا    يورينتي: قضيت فترة العزل في مشاهدة إعادة إقصاء ليفربول    معهد"الخليج"للدراسات.. التحالف السعودي دمر 80% من الآثار اليمنية    غَضَب مُؤَجَّلٌ عند عَرَب    ندوة دولية افتراضية للأديبة سميرة عبيد بدولة قطر حول موضوع الفن القصصي في الادب العربي الحديث بالهند    عاجل: السعودية تعلن عن قرارات واجراءات مشددة تبدأ غدا السبت    20 مليون يمني معرضون للإصابة بكورونا .. الأمم المتحدة تحذر    بن عطية: يعلق على اختفاء تغطية قناة العربية لحادث اغتيال القعيطي    إب:بعدان تودع بألم طبيب الفقراء    اختتام بطولة دوري الفقداء والشهداء بمنطقة الدرجاج بأبين .. الفلاح بطلاً ونابولي وصيفاً    وزارة الثقافة تنعي مؤسس قسم المسرح في معهد جميل غانم للفنون    مهرجان القاهرة السينمائي يقيم دورتة 42 في نوفمبر القادم    مودريتش ... رونالدو كاد ان يبكي وهذا هو السبب لحزنه    هجوم على عناصر الانتقالي ومظاهرات غاضبة وتوعد للمتظاهرين.. مستجدات الوضع في عدن    معارك طاحنة في «صنعاء» وسقوط العشرات بينهم «قياديين» بارزين    أين ستذهب أموال اغاثة اليمن 2020م و وجوبية الشفافية الشاملة ؟؟!    نجم مانشستر يونايتد يكشف عن الطريقة التي يسدد بها الركلات الحرة    تحديد موعد الكشف عن التفاصيل الأولية لرالي داكار "السعودية 2021"    هاني بن بريك في بث مباشر يعلن اعترافه بالوحدة اليمنية(تفاصيل)    فضيحة مهرجان القاهرة السينمائي تتصدر "تويتر" في زمن "كورونا"    شاهد : السلطات السعودية تعلن مغادرة معتمرين يمنيين الأراضي السعودية عبر منفذ الوديعة "فيديو"    أمير العيد    تيمننا بالنبي إبراهيم...مواطن يدعي النبوه يذبح طفله في محافظة عمران ...(صورة)    الفقيد السنباني.. نصير المظلومين وداعم المحتاجين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرقم قوة
نشر في عدن الغد يوم 27 - 03 - 2020

"الرقم قوة"، كما تعلمنا من تشوميسكي. عدا في هذه الجائحة التي علقنا بداخلها. الأرقام تكاد لا تقول سوى الشيء البسيط، وفي قولها غموض. نواجه جائحة كلاسيكية [إحصائياً: حدث وباءان إلى أربعة أوبئة كل قرن .. خلال القرون الخمسة الماضية]، لا تساعدنا الأرقام العارية على الإمساك بالمعضلة، ويستحسن تطوير نماذج تخيل أفضل. حتى النماذج التي كانت فعالة قبل أسبوعين لم تعد صالحة اليوم. مثلاً: أصبح من الصعب تجديد مناطق هاي ريسك [الخطر الأعلى]، وهو ما كان متاحاً قبل شهر. النماذج التي اعتمدت سابقاً على هذا التوزيع الجغرافي خرجت عن الفاعلية.
عندما قرأت قبل زمن عن وباء الحمى الأسبانية،1918، هالني التناقض في الأرقام: بين عشرين مليون إلى 100 مليون حالة وفاة! كل ما لدينا من الأرقام هي مجرد أرقام واهية لا تقوى على الحمل الحقيقة ولا تطرح التوقعات، وعليه فليس بمقدورنا، استناداً إليها، تخيل طريق للخروج.
عملية عد عشوائية لا تأخذ المسائل المهمة في الحسبان! وهي إلى حد كبير تشبه سؤال الطفولة الشهير: القطر أسرع والا الشجرة أطول!
خذوا هذا المثال:
من منتصف يناير إلى منتصف مارس [8 أسابيع] بلغت الحالات قرابة 200 ألف حالة!
ومن يوم السبت الماضي حتى الأمس [7 أيام] زادت الحالات 200 ألف حالة. وبصورة ما نحن أمام نصف مليون مصاب بالفيروس، نصف هذه الحالات تقريباً مضى على إصابتها قرابة الأسبوعين!
البيانات التي حصلنا عليها من آيسلاندا مثيرة، ويمكن أن نتعمل منها الشيء الكثير:
في منطقة صغيرة داخل الجزيرة أجرت السلطات فحصاً لثلاثة آلاف شخص، ووجدت أن 66 منهم قد أصيبوا بالفيروس. عزل المصابون ثم خضعوا للفحص بعد مضي أسبوعين. وجدت السلطات الطبية أن 6 فقط منهم لا يزالوا يحملون الفيروس.
بمقدورنا، بالاستفادة من هذه البيانات وبيانات أخرى غاية في الأهمية، تطوير موديل [نموذج إحصائي] يساعدنا على تخيل "بحيرة الشيطان" هذه.

هل بمقدورنا القول إن عدد الحالات الآن هو أقل من 300 ألف عالميا؟ بالطبع يمكننا فعل ذلك، غير أن العدد الحقيقي لحالات العالم ليس نصف مليون وإنما بين مليونين ونصف إلى خمسة ملايين. تحليل البيانات القادمة من الصين ساعدنا على تخيل نموذج انتشار للفيروس: يعدي المصاب 5 إلى عشرة آخرين. بالطبع: عدا السوبرسبريدر Super spreader. هذا يعني، عملياً، إن الحالات المسجلة حديثا ليست إصابات جديدة وإنما حالات جديدة، وهناك فرق كبير بين الأمرين. لدينا بحيرة كبيرة ومظلمة، وحتى إن تجاوزت الحالات المليون مريض في الأيام الماضية فإن جزء كبيراً منها سيقع داخل هذا التخيل الإحصائي: حالات جديدة لا إصابات جديدة. فنحن نتوقع بحيرة من خمسة ملايين كحد أعلى. وهكذا.
سأتحدث عن السوبر سبريدر في سياق آخر فيما بعد. ولكن لماذا نطرح هذا الجدل؟

ذلك أن ما يهم الآن شيء آخرمختلف غير النظر بهلع إلى عداد الحالات، إلى الحساب العاري. فإجراءات الحجر الشديدة التي اتبعت في كل العالم حدثت خلال الأسبوعين الماضيين،وعلينا أن ننتظر قليلاً لنرى كيف ستتطور الموجة. الحالات الجديدة هي حالات أصيبت في وقت مبكر خلال الشهر. التزايد الرهيب لا يعود إلى توحش في قدرة الفيروس على الانتشار [فهو، على كل حال، أصبح محدودا مع نظام الحجر العالمي]، بل إلى تطور مذهل في قدرتنا على تنفيذ مسح على الحالات الشبحية والبؤر المظلمة. لا نعلم، أيضاً، عن نسبة الشفاء الشيء الكثير. فالسلطات لا تجري فحصاً على الحالات الإيجابية بعد أسبوعين سوى في بعض الأماكن القليلة في العالم. هل يمكننا قول: مقابل كل ألف حالة جديدة هناك ألف حالة قديمة تخرج تصبح خالية من الفيروس؟ بالطبع ممكن، داخل نموذج حسابي معين.
صحيح أن عدد الحالات زاد 200 ألف خلال أسبوع واحد، لكن هذا الرقم لا يقول الشيء الكثير. لا يزال بمقدورنا عمل الكثير، وهذا النمو مجرد ظاهرة إحصائية صرفة، والفيروس خسر كثيرا: خسر الغفلة التي كنا فيها.
سأذهب الآن إلى الجبهة وليس لدي الوقت الكثير للحديث عن الموضوع ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.