صحافي بارز يبشر : الرئيس هادي بخير وبصحة جيده    السعودية «تعلن» الثلاثاء القادم «مؤتمر» المانحين للوقوف مع «اليمن» و «اليمنيين»    الحرس الوطني الأمريكي يصل منيابوليس لإخماد الاضطرابات العنيفة    علماء المسلمين يدعو لهبة جماعية لإنقاذ اليمن    شاهد: فيديو مؤثر لطفل يحاول إيقاظ أمه بعد وفاتها بسبب كورونا    بسبب انتشار كورونا ....حظر تجوال جزئي بدءا من الغد في ابين    ابين : أهالي في مدينة جعار يناشدون بسرعة تنظيف موقع للقمامة بجوار منازلهم    تعزية    رعب في «صنعاء» بعد إغلاق عشرات الحارات ال«موبوءة»    لجنة مواجهة كورونا تكشف عن آخر إحصائيات انتشار الوباء في اليمن حتى مساء اليوم الجمعة    إصلاح حضرموت يعزي في وفاة الدكتور "الجريري" ويشيد بدوره الكبير في المحافظة    الجوف: مصرع قيادي حوثي وإسقاط مسيرة واغتنام سلاح رشاش    تحذيرات من تأثر مدن سعودية وعمانية بالمنخفض المداري العميق    يونيسف نصف مليون طفل يمني مهددون بالموت بسبب سوء التغذية    عدد المتعافين من "كورونا" يتخطى 2.5 مليون.. وإفريقيا تسجل أعلى حصيلة يومية    موتمر تعز ينعي وفاة الهامة التربوية الاستاذ عبدالكريم محمود الصبري    تحرك.. فإن المسافات تزداد طولاً إذا نمت عنها طويلا    دعوة إصلاحية للتصالح مع حزب المؤتمر وبقية القوى الوطنية والتعالى على الصغائر والثارات واجترار الماضي    للحجاج «اليمنيين» .. السعودية تعلن بشرى «سارة» بشأن الحج «والعمرة»    الإعلان عن إفلاس وإغلاق شركة أخرى بعد "واي للإتصالات" بسبب جبايات الحوثي    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الجمعة... آخر التحديثات    حقيقة وفاة الفنانة اليمنية الكبيرة أمل كعدل    عدد جديد من مجلة المنبر اليمني يسلط الضوء على التجريف الحوثي للهوية    تعرف على أسمائهم.. عدد كبير من الأطباء اليمنيين فقدوا حياتهم في مواجهة فيروس كورونا    "بن عزيز " يأتم بالمصلين في صلاة الجنازة على نجله ورفاقه ويؤكد إستمرار معركة الحسم وتوحيد الصف الجمهوري    أول دوري عربي يستأنف نشاطه في زمن كورونا - فيديو    صنعاء.. مليشيا الحوثي تقر رسمياً بإرتكاب هذا الفعل "الخطير والكارثي" في مناطق سيطرتها..؟!-(تفاصيل)    اتحاد الإعلاميين يشيد بجهود الإعلاميين خلال إجازة عيد الفطر    احزاب التحالف الوطني تصدر بيان تؤكد عن موقفها في حال صدق التكهنات بوفاة الفار هادي..    كومباني يرفض تولي منصب مساعد لغوارديولا في سيتي    مع قرب موعد اجلاؤهم.. القنصلية اليمنية في الهند توجه دعوة هامة لليمنيين العالقين    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    البتول    ترتيبات جديدة من "يويفا" لدوري أبطال أوروبا    مدير عام المؤسسة الاقتصادية العميد "السعيدي" يعزي محافظ حضرموت بوفاة مدير عام مكتب الصحة بالمحافظة    نمط الأقلام في ساحة الإعلام.    الأمم المتحدة: اليمن يواجه كارثة ثلاثية الأبعاد    باسندوة تتساءل:اين ذهبت الاموال السابقة التي قدمها المانحين لليمن خلال مؤتمرات سابقة؟    أهالي القاهرة يعترضون رتلاً للجيش الأمريكي ويجبرونه على العودة الى شرق الفرات    ريال مدريد يتربع عرش أغنى أندية كرة القدم في أوروبا    الصيف الكارثي وضع طبيعي لغياب إرادة الدولة بإصلاح المنظومة    آداب افراد الاسرة عند التقاضي    إغلاق 21 منشأة في الرياض خالفت القرارات الاحترازية    ما الذى يعرقل الحل بين «المجلس الانتقالي» و«الحكومة الشرعية»..؟!(تفاصيل)    السعودية تقر قواعد وإجراءات جديدة للسفر جوا    حالتي وفاة واصابة اخرين جراء السيول التي ضربت ساحل حضرموت    "كفيتوفا" تفوز بلقب بطولة تشيكية خالصة    تشكيل لجنة للتحقيق في حادثة اغتيال مدير أمن شبام    دولة عربية تخطط لشراء حقوق بث مباريات الدوري الإنجليزي    مجلس الطلاب اليمنيين في أورنجاباد الهندية ينظم العديد من الأنشطة والفعاليات    أخيرا.. تحديد موعد عودة الدوري الإنجليزي الممتاز    أحياء بصنعاء موبوءة بكورونا وحظر تجوال «4» أيام ابتداء من اليوم    إذ تلقونه بألسنتكم.    الموت يغيب الإعلامية اليمنية نبراس عامر بعد صراع طويل مع المرض    شاهد بالفيديو.. صحفية مصرية تفر مذعورة من الاستوديو على الهواء    وفاة وإصابة عدة شبان بتعز بعد تعاطيهم مادة كحولية "مسكرة"    مع قرار إعادة فتح المساجد بالسعودية.. كبار العلماء في المملكة : يرخص للشخص عدم حضور الجمعة والجماعة في هذه الحالة    أحكام صيام «الست من شوال»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحوثيون وأطماع إيران في شبه الجزيرة
نشر في عدن الغد يوم 04 - 04 - 2020

يكفي أن تشاهد قنوات مليشيات الحوثي أو تستمع اذاعاتهم التي يتجاوز عددها ال28 إذاعة وتبث في أنحاء الأراضي اليمنية، لتعرف بأن هذه المليشيات تسعى لما هو أبعد من السيطرة على مارب وحضرموت والمخا وعدن، وأن اليمن مجرد محطة للانتقال إلى بقية دول شبه الجزيرة العربية ضمن مشروع إيراني واسع يستهدف المنطقة.
يستغل الحوثيون كل امكانياتهم وطاقاتهم منذ سنوات لترسيخ مشروعهم المعادي للأنظمة العربية في أذهان اليمنيين وتعزيز طموح السيطرة على المنطقة مستخدمين عددا من الاطروحات التي يمكن من خلالها التأثير في عامة الناس واستغلال عاطفتهم مثل مزاعم "عمالة الأنظمة الحاكمة لأمريكا وإسرائيل" و"فساد الأنظمة والظلم التي تعيشيه الشعوب العربية" واستخدام مثل هذه الأكاذيب كمبرر لإشعال الحروب والتمرد على الحكومات والاعتداء على الدول.
عندما تسأل الحوثيين عن جدوى شعار "الموت لأمريكا.. الموت لإسرائيل" وكيف يمكن تحرير القدس عبر هذه الشعارات؟! يجيبونك بأنه لا يمكن تطبيق الشعار وتحرير القدس إلا بعد "اسقاط الأنظمة العميلة لإسرائيل وأمريكا" على رأسها النظام اليمني وبقية أنظمة دول الخليج، وأن مسيرتهم التي يطلقون عليها "قرآنية" مستمرة حتى يتم تحقيق الشعار، وهو ذات الخطاب الذي نسمعه من قيادات إيرانية وعربية شيعية بين الوقت والآخر.
ويظهر الإيرانيون وأدواتهم في عدد من الدول العربية العلاقة العقائدية والتنظيمية مع مليشيات الحوثي في اليمن باعتبارها جزءا من المنظومة الشيعية التي تجعل من دول الخليج العدو الأول لها. وفي هذا السياق، يمكن متابعة تصريحات صادرة عن قيادات إيرانية وتابعة لحزب الله في لبنان أو الحشد الشعبي في العراق تؤكد بأن الحوثيين سيقومون بمهمة السيطرة على مكة والمدينة. كان أبرز هذه التصريحات لرجل الدين الإيراني مهدي طائب المقرب من المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي في كلمة له بثها تلفزيون "أفق" الحكومي، والتي أكدت بأن إيران وعن طريق الحوثيين ستقوم بالسيطرة على مدينة مكة المكرمة وهذا ما يعززه الحوثيون بين أنصارهم..!
قبل أيام، نشر الحوثيون زاملا جديدا يختصر في كلماته طموح الحوثيين والنوايا التي يضمرونها لشبه الجزيرة العربية، تقول كلمات الزامل: هيئوا شبه الجزيرة.. لابن طه والمسيرة (عبدالملك الحوثي والمسيرة الحوثية).. آتية لا كل ديرة.. آتية لا ريب فيها.. باعدوا من قوة الله.. آتية يا كعبة الله.. كبروا يا أنصار دينه.. وأين مكة والمدينة.. يطلع البدرُ عليها.. المسيرة ببن طه.. بارك الله في خُطاها.. باتطاها باتطاها (سندوس على أرضها).. باتجيها باتجيها (سنأتي إليها).
هذه الكلمات ليست مجرد رسائل سياسية أو ترهيبية في إطار المعارك الجارية، إنما منهاج حوثي إيراني ومشروع يتم العمل عليه على قدم وساق، ومخطئ من يعتقد بأن الحوثيين سيتوقفون عند حدود إذا لم يتم ايقافهم عند حدهم.
في منتصف فبراير الماضي، نشر القيادي الحوثي حميد رزق تغريدة عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قائلا باللهجة المحلية: "مسيرة أنصار الله لن تتوقف إلا في القدس والذين يعتقدون أنهم عيجلسوا في مأرب نقول لهم دوروا لكم منفى خارج السعودية، فنادق الرياض وأبو ظبي لن تدوم لكم، حتى فنادق الدوحة على خطر عظيم ربما لن تجدوا ملجأ آمنا في حال هربتم من شبه الجزيرة إلا فنادق إسطنبول لو كنتم تفهمون".
يدرك المتابع الحصيف، بأن الحوثيين جماعة راديكالية لا تختلف عن داعش، وهي في ذات الوقت تشبه إلى حد كبير الحركة النازية التي ظهرت في ألمانيا والتي تدعي تميزها العرقي. إلا أنها تتميز بوجود جناح أملس داخلها يتزعمه عبدالسلام فليته (محمد عبدالسلام) المقيم في عمان، والذي يعمل على تخدير ضحايا الحوثيين وانكار تشدد وطائفية وكهنوتية الجماعة ورغبتها في التمدد والسيطرة على المنطقة وهو أسلوب إيراني معروف.
في يونيو 2016، نشرت صحيفة "الغارديان" تقريراً يستند على مراسلات سرية بين الخميني وإدارة الرئيس الأمريكي "جيمي كارتر". يؤكد التقرير أن واشنطن تعرضت لمكيدة، وارتكبت خطأ عندما خُدعت باستجداء ووعود الخميني لكارتر بعدم تأثر المصالح والرعايا الأمريكيين من الثورة الخمينية وأن ولاء السلطة الإيرانية الجديدة سيكون لأمريكا، ما دفع كارتر للانقلاب على حليفه الشاه، وساعد المتشددين الإيرانيين على الوصول إلى السلطة. لكن الخميني وأنصاره لم يكملوا العام حتى استهدفوا من كانوا يديرون عملية التواصل مع الولايات المتحدة، وانتهى الأمر بأزمة الرهائن واقتحام السفارة الامريكية في نوفمبر 1979.
وبالعودة إلى مرتزقة إيران في اليمن، تحدث عبدالملك الحوثي بملامح الزاهد، في خطاب متلفز مؤخرا، عن رغبته في التعايش مع المملكة العربية السعودية وأن جماعته لا تشكل خطرا عليها، لكنه نفس الزهد الكاذب والمخادع الذي تقمصه عندما كان يحدثنا عن عدم رغبة جماعته في السيطرة على صنعاء، أو الذهاب إلى عدن..!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.