عدن : محاولة اغتيال رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي    مدير عام احور يستقبل مدير عام مكتب الزراعة ابين وفريق من المؤسسة الطبية التنموية FMF    حرائق ضخمة تلتهم المملكة والحكومة السعودية تعلن آخر تطورات حريق تنومة    تعرف على ملخص الجولة الأولى وترتيب المجموعات بدوري أبطال أوروبا    تنفيذ مشروع الاستجابة العاجلة لمكافحة وباء الكوليرا تعز    اهالي العريش يناشدون مدير عام خور مكسر ومدير صندوق النظافة بالمديرية    في إطار حملتهم الطائفية... الحوثيون يصدرون قرارات جديدة لتغيير أسماء المدارس في حجة (الأسماء + وثيقة)    وزارة التربية التابعة للحوثي تكشف عن الأول على الجمهورية بمرحلة الثانوية العامة بالقسمين العلمي والأدبي "أسماء"    نقابة الصحفيين اليمنيين تدين ما تعرض له طاقم قناة اليمن الفضائية بتعز    الحرب في اليمن: قصر سيئون المبني من الطوب اللبن "مهدد بالانهيار"    دكاكين الطب تنتشر في صنعاء في ظل غياب الرقيب... والضحية فيها هو المواطن (تفاصيل)    وزير التخطيط:الحرب تسببت بخسارة اقتصادية بلغت 88 مليار دولار وأدت إلى تدهور العملة بنسبة 180%    صنعاء تعلن انفراج أزمة البنزين    أبين .. إقصاء الكفاءات    كيف تؤثر أسعار النفط العالمية على تعافي اقتصاد اليمن؟!.. البنك الدولي يجيب..    [ الوطن يتسع لجميع أبناءه ]    المتوردون فكرة وسلالة    آخر إرهابي من إيران !    التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن اليوم الخميس    شركة الغاز بتعز تؤكد اعتماد حصة أضافية لضمان توفر الغاز المنزلي    الجوف:قوات الجيش تسقط طائرة استطلاع حوثية بمديرية "خب والشعف"    للبيع: توسان موديل 2011    منظمة الصحة العالمية تشيد بجهود القطاع الصحي بوادي حضرموت في مجابهة كورونا    للبيع: فلة في صنعاء    ردوا إلي ردائي    من هو رجل حزب الله الثاني والأكثر خطورة في اليمن وسوريا والذي عرضت واشنطن 5ملايين دولار للأدلاء بمعلومات عنه    إنفوغراف... انتشار «كورونا» يتسارع مع تجاوز 40 مليون إصابة    إنطلاقة نوعية ل"مانشستر سيتي" في دوري أبطال أوروبا    ناقوس الخطر يدق في مستشفيات القارة الأوروبية مهدداً بإنهيارها    أميرة بحرينية مهدت للتطبيع قبل " 10 أعوام " ... كشف المستور في اتفاقية التطبيع    شراكة البناء والتنمية بين السلطة المحلية مديرية سباح والصندوق الاجتماعي للتنمية    تفاصيل ..مباحثات هي الأولى من نوعها بين أمين عام مجلس التعاون الخليجي ورئيس الحكومة اليمنية وبحث آخر المستجدات على الساحة اليمنية    انتر ميلان يعلن اصابة حكيمي بفيروس كورونا المستجد    الوصل يقترب من التعاقد مع مدرب الفيصلي    تشرين يصبغ ديربي اللاذقية بالأحمر والاصفر    وباء كورونا يسجل أكبر عدد يومي للإصابات منذ بدء الجائحة وتسجيل ارقام مخيفة للوفيات في هذه الدولة العربية    اليوم الخميس.. اعلان نتائج الثانوية العامة في مناطق سيطرة الحوثيين    معركة طور الباحة تهدد الملاحة الدولية في باب المندب    ورد للتو : كارثة تضرب طيران اليمنية وصدور بيان عاجل    «كورونا» يزيد ثروات أغنياء الصين 1.5 تريليون دولار    الحرب من أجل السلام    باعتوان : سيشهد دوري ملتقى الساحل الرياضي في نسختة الأولى ختام تاريخي    شركة النفط بعدن توقف تزويد طيران اليمنية بالوقود (وثيقة)    فريق الزعماء بطلاً لسباعية مدرسة القمة الأهلية.    منتزة نشوان السياحي تقيم أول بطولة لراقصي الهيب هوب في عدن للمرحلة التانية (نصف النهائيات)    اختبار النفخ يكشف كورونا في دقيقة واحدة    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 22 اكتوبر 2020م    "الحوثي" يسخر من السعودية ويدعوها للاجابة عن كيفية دخول السفير الإيراني إلى صنعاء!    انخفاض أسعار المشتقات النفطية في مناطق سيطرة الحوثيين.. وشركة النفط بصنعاء تصدر بيان جديد    عن أحاديث الأيام    الكوميدي اليمني "محمد قحطان" يعتزم تقديم عمل درامي جديد خلال رمضان القادم    سبتمبر والكهنوت ضدان لا يجتمعان    عهد..(شعر)    وقع في حبها بعد كراهيه وانفصال دام لسنوات    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    قائد الثورة يدعو الشعب اليمني إلى التفاعل الكبير في إحياء ذكرى المولد النبوي    "راعوا مشاعر العزاب..وعدلوا الخطاب"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما خفايا ودلالات صمت المجلس الانتقالي !!!
نشر في عدن الغد يوم 14 - 04 - 2020

من دون شك فالمجلس الانتقالي كان وما زال الأمل الوحيد لأبناء الجنوب، كحامل سياسي لقضيتهم العادلة، للمضي بها قدما نحو الغاية العظمى في استعادة الهوية والدولة، لكن مع ذلك فهناك أخطاء وسلبيات صاحبت تلك العلاقة، ينبغي الاعتراف بها والتوقف عندها والبحث في سبل علاجها.
طرد قوات حكومة الشرعية من العاصمة عدن كان مطلبا شعبيا ملحا، سيما في ضوء تزايد الاضطرابات الأمنية التي تعتبر تلك القوات مسئولا مباشرا عنها، مضافا لذلك فشل حكومة الشرعية واستفحال فسادها، مما حتم بضرورة استئصالها.
الجميع استبشر خيرا بسيطرة المجلس الانتقالي على العاصمة عدن قبل نصف عام من الآن، وطرده لحكومة البغي والفساد منها، وهو ما عززته المظاهرات العارمة التي خرجت لتبارك تلك الخطوة الجريئة، غير إن المجلس الانتقالي نفسه أظهر تدني نسبي في أداءه (قد لا نسميه فشلا) عندما تعاطى مع الواقع المستجد في الجنوب والعاصمة عدن تحديدا، فلم يتجه المجلس حينها نحو فرض نفوذه وسطوته الأمنية على المدينة، ولم يستشعر بقدر كاف بأهمية حلحلة موضوع الخدمات العامة، التي باتت ديدن المواطن العدني بعد إن افتقر لأبسطها، كما رافق ذلك الوضع تصاعد في أعمال البسط والعشوائيات وبشكل منظم، ولم يلحظ المواطن ملامح الدولة القوية والعادلة التي يطمح لها من خلال صورة تلك الإدارة.
المسألة في جوهرها تؤمي بوضوح إلى أخطاء قاتلة رافقت عملية إدارة العاصمة عدن، والآليات التي اُتبعت في تسيير الأعمال والخدمات اليومية فيها، مما أفضى بدوره إلى حالة من الاستياء العارمة والغليان لدى سكان المدينة.
نستطيع القول جازمين دون يخالجنا أدنى شك لولا بعض السلبيات وجوانب القصور التي صاحبت آلية إدارة المجلس الانتقالي للمدينة، لما تمكنت حكومة الفنادق الآبقة من توصيف الوضع الراهن هناك بالانقلاب لحشد التعاطف والتأييد، ولما تجرأ السعوديون أنفسهم على التفكير بالانفراد بإدارة العاصمة عدن بعيدا عن سلطة المجلس الانتقالي.
الأخطر في موضوع الوضع الراهن تراجع مستوى ثقة المواطن الجنوبي بممثله السياسي، وتآكل شعبية هذا الممثل يوما بعد آخر، إلى المستوى الذي بات فيه عاجزا عن إخراج مظاهرات تناصره في وجه التحديات التي يواجهها على أكثر من صعيد، بعد إن كانت تخرج طواعية.
عندما تُرفع مناشدات المواطنين في عدن إزاء بعض التصرفات رأسيا للعتيبي، الذي بدوره يسارع لمعالجتها دون طلب للمساعدة من أحد، فهذا لا يعني سوى إننا أمام سلطة أمر واقع تتكرس يوما بعد يوم، يقابل ذلك تراجع وانحدار في سلطة المجلس الانتقالي الذي يُراد له إن يغادر المشد تماما.
يتعين على المجلس الانتقالي المسارعة في كشف خفايا ما يحدث بالفعل، وتحديد السلوك المطلوب إزائه، فتعاطيه السلبي وضبابية مواقفه مع تهديدات قد تنذر باقتلاعه ووأد قضية شعب بايعه ذات يوم، تصرفات لا تحمل أي قدر من المسئولية والحكمة، مع شعب عودنا دائما على رفض مشاريع الهيمنة والاحتواء.
والله على ما نقول شهيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.