استمرار خروقات الحديدة وغارات على محافظتين    طيران اليمنية تنبه المسافرين بأن جميع رحلاتها ستضطر للهبوط في جيبوتي ابتداءا من اليوم    تحذيرات من أجواء غير مستقرة تسود مدن يمنية    هذا ما قاله المبعوث الأمريكي بشأن وقف القتال ب اليمن في ختام زيارته إلى الرياض    التربية تحدد موعد بدء العام الدراسي الجديد    تحذيرات رسمية من انقراض الحمير من دولة عربية    تحذيرات من سلالات جديدة لكورونا "أكثر فتكا"    في تفاصيل جديدة .. نجل القذافي يكشف ماحدث له في السجن مع شخصين من الثوار اعترفا له بهذه الحقيقة عن والده    نائب المبعوث الأممي يغادر الرياض بعد جولة مباحثات مع مسؤولين يمنيين وسعوديين    السعر الان .. اليكم التحديث الصباحي لأسعار الصرف للدولار والريال السعودي في صنعاء وعدن اليوم السبت    مشاريع وهمية.. سيول الامطار تفضح فساد سلطة شبوة الإخوانية في الطرق    الدكتوراه بامتياز للباحث صادق عبدالله المغلس    صراع العملة بين الحوثيين والشرعية .. الحوثي يمنع تداولها ويصنفها بالمزورة    زلزال سياسي يضرب تونس بعد قرارات قيس سعيد وموافف الدول العربية تتصاعد    قوات الأحمر تطلق النار على متظاهرين رافضين لانعقاد مجلس النواب في سيئون    حملة حوثية لإعتقال المشايخ .. اقتحام منزل شيخ قبلي بذمار واقتياده لجهة مجهولة    الجيش الأمريكي يعلق على كيفية تنفيذ الهجوم على ناقلة نفط قبالة عمان    حبس شخص على ذمة التحقيق لقتل زوجته خنقا ب«إيشارب»    القبض على 4 يمنيين ارتكبوا عدة جرائم في جازان    الرئيس التونسي يقول إنه "لن يتحول إلى ديكتاتور"    الراقصه صافيناز تثير ضجة واسعة على مواقع التواصل بنشر صور خطوبتها من داخل المسبح .. والصدمة من يكون العريس؟ شاهد    قصة فنانة شهيرة ذهبت لقضاء شهر العسل مع زوجها الفنان الشهير فعادت به جثة هامدة    غينيا الاستوائية تفرج عن ستة جنود فرنسيين احتجزتهم    الصين ترصد بؤرا جديدة لكورونا في أسوأ تفش للوباء منذ أشهر    اليويفا يكشف عدد الجماهير المسموح في مباراة السوبر الأوروبي    نهائي روسي خالص في بطولة العالم للشطرنج للسيدات    طوكيو: بريطانيا تحرز ذهبية التتابع المختلط 4 مرات 100 م للسباحة المتنوعة    عشرة الف تذكرة ترفيهية لأسر الشهداء في حديقة السبعين    الكشف عن أكبر بؤر للإتجار بالبشر عالمياً في اليمن    خامس جريمة منذ بداية العيد في مناطق الحوثيين... رجل ثلاثيني يقتل شقيقة في حبيش    الولاية في القرآن الكريم    البنك الدولي يقدم 127 مليون دولار لدعم الأمن الغذائي وسبل العيش في اليمن    طيران اليمنية تعلن تغيير مسار رحلاتها بسبب نفاد الوقود بمطار عدن    أميرة سعودية في أولمبياد طوكيو تسحر الجميع بجمالها الملائكي وصورها انتشرت حول العالم    بالفيديو: مغسلة موتى في السعودية تروي موقف مرعب حصل لها اثناء غسيل احد الموتى    الانتقالي الجنوبي يعلق على قرار البنك المركزي بعدن بضخ فئة الألف ريال القديمة الى السوق    تفاثيل إحباط هجوم وشيك على سفينة سعودية جنوب البحر الأحمر    قتلى في اب لأسباب حوثية    تأثير كورونا في الوظيفة الإنجابية للذكور    متظاهرون في أبين يحملون الحكومة والمجلس الانتقالي مسؤولية تدهور الاوضاع وانهيار العملة    مصرع قيادات حوثية على أيدي أبطال الجيش في جبهات مأرب والجوف    وزير الإعلام: المحافظات الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي تحولت إلى أكبر بؤر للاتجار بالبشر    أول دعوة صريحة ومفاجئة من الإنتقالي لاستنساخ سياسات الحوثيين وتطبيقها في عدن " وثيقة "    17 ألف قطعة أثرية تعود مع الكاظمي من أميركا للعراق    الصحة العالمية تتوقع تجاوز إصابات كورونا ال200 مليون الأسبوعين المقبلين    الانتقالي يفاجئ "الشرعيةَ" ويعدّل سعرَ الصرف أُسوةً ب"ما هو معمول به في صنعاء"    فضل لا حول ولا قوة إلا بالله:    أقرأ وصيف.. 5 روايات فلسفية لا تشعرك بالملل    الاقتباسات المزيفة على السوشيال ميديا.. الجميع يكذب باسم دوستويفسكى ونزار    "روبرتو كالاسو عملاق الأدب الإيطالي" اتقن 8 لغات ودرس الهيروغليفية.. هل تعرفه؟    حضرموت: رئيس البرلمان يتفقد عدد من المشاريع ويلتقي قيادات وشخصيات سياسية واجتماعية    4 قتلى في تفجير حافلة فريق رياضي جنوب الصومال    الصحة العراقية: نواجه موجة وبائية أخطر من سابقاتها    غياب عربي لليوم الرابع على التوالي ...حصيلة اليوم السابع لميداليات أولمبياد "طوكيو 2020"    قيادي حوثي يكشف عن وجودقيادات كبيرة في صفوف الشرعية تعمل لصالح الحوثيين ...وقيادي مؤتمري يعلن رغبته بالعودة لمناطق سيطرة الحوثيين    أساسيات:في غدير خم انموذجا    وقفات بأمانة العاصمة تؤكد استمرار دعم المرابطين بالجبهات    من تخاريق مُنظّري آخر آخر الزمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القسم السياسي ب(عدن الغد) يتابع آخر التطورات في المشاورات السياسية بين الشرعية والانتقالي
نشر في عدن الغد يوم 09 - 07 - 2020

مصادر تكشف نقاط الاختلاف والاتفاق بين الشرعية والانتقالي لتشكيل الحكومة
مصادر: الطرفان اتفقا على تمديد مهام الدكتور معين عبدالملك في رئاسة الحكومة المرتقبة
اقتراح سعودي جديد لتنفيذ اتفاق الرياض.. ما هو؟
ما موقف الشرعية والانتقالي من المقترح السعودي الجديد؟
إلى أين وصلت التفاهمات بشأن تنفيذ الشق السياسي من اتفاق الرياض؟
كم عدد الحقائب الممنوحة للانتقالي وما الوزارة التي طلبها ولماذا رفضت الرئاسة طلبه؟
اتفاق مبدئي بين الطرفين على منصبي محافظ عدن ومدير أمنها.. كيف؟
ما الذي تحقق بشأن حضرموت وسقطرى وأبين وأموال البنك المركزي؟

كشفت مصادر سياسية مطلعة لصحيفة (عدن الغد) آخر تفاصيل المشاورات السياسية برعاية سعودية بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي في العاصمة السعودية الرياض، حيث قدمت السعودية اقتراحا جديدا لتنفيذ اتفاق الرياض الذي أبرم في نوفمبر الماضي بشأن تقاسم السلطة وشكل الدولة الذي تعثر تطبيقه.

المقترح السعودي الجديد.. وموقف الشرعية والانتقالي
بعد تعثر اتفاق الرياض الذي تم في 5 نوفمبر 2019، الذي أكدت بنوده على تفعيل دور كافة سلطات ومؤسسات الدولة اليمنية، وإعادة تنظيم القوات العسكرية تحت قيادة وزارة الدفاع، وإعادة تنظيم القوات الأمنية تحت قيادة وزارة الداخلية، واستند على عدد من الترتيبات منها (الترتيبات السياسية والاقتصادية)، و(الترتيبات العسكرية والأمنية)، وبحسب وكالة (رويترز)، فإن اقتراحا جديدا دعا إلى وقف إطلاق النار في محافظة أبين وإلغاء المجلس الانتقالي لحالة الطوارئ، وبعد ذلك، سيعين الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي محافظا ومديرا للأمن في العاصمة المؤقتة عدن، وسيختار رئيسا للوزراء بهدف تشكيل حكومة بمشاركة المجلس الانتقالي، ثم يتعين على المجلس الانتقالي سحب قواته من عدن وإعادة نشرها في أبين، على أن يتم تشكيل الحكومة بعد ذلك.
وبالفعل تم وقف إطلاق النار في محافظة أبين بين الشرعية والانتقالي، وقد أوضحت مصادر أن المشاورات لتشكيل حكومة جديدة ومحافظ ومدير أمن لعدن تسير بشكل جيد بين الجانبين.
وذكرت بعض المصادر أن التفاهمات وصلت إلى مرحلة متقدمة فيما يتعلق بتنفيذ الشق السياسي من اتفاق الرياض.
كما كشفت المصادر أن الشرعية والانتقالي اتفقا على تمديد مهام الدكتور معين عبدالملك في رئاسة الحكومة المرتقبة.

صراع الحقائب الوزارية!
نص اتفاق الرياض الأول على تشكيل حكومة كفاءات سياسية لا تتعدى 24 وزيرا، يعين الرئيس أعضاءها بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية على أن تكون الحقائب الوزارية مناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية، بشرط اختيار الأعضاء ممن لم ينخرطوا في أي أعمال قتالية أو تحريضية خلال أحداث عدن وأبين وشبوة، على أن يؤدي أعضاء الحكومة القسم أمام الرئيس في اليوم التالي لتشكيلها مباشرة في عدن، لكن هذا الاتفاق تعثر وتراشق الطرفان التهم بتعطيله لينتهي بهما المطاف بمواجهات في أبين وإعلان الإدارة الذاتية.
وكشفت مصادر سياسية بشأن المشاورات الحالية في الرياض أن "عدد الحقائب الممنوحة للمجلس الانتقالي من قبل الرئاسة 4 حقائب وزارية، بينما يطالب المجلس الانتقالي بمنحه 8 حقائب وزارية ومنح 4 حقائب وزارية للمكونات الجنوبية الأخرى"، مؤكدة أن الرئاسة متمسكة بمنح الانتقالي 4 حقائب وزارية فقط.
وأضافت المصادر السياسية المطلعة أن "المجلس الانتقالي تقدم بطلب حقيبة وزارة الداخلية لتكون من ضمن حقائبه الوزارية" مؤكدة أن "الرئاسة رفضت الطلب وأكدت أن الداخلية وزارة سيادية".
وأشارت المصادر إلى أن الوضع بين مد وجز فيما الانتقالي مصر على حقيبة الداخلية من جانبه يقابله إصرار على أنه لا يمكن التفريط بالحقائب السيادية أبدا.

محافظ عدن ومدير أمنها.. (نص بنص)!
أفادت مصادر مطلعة أن الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي اتفقا بشكل مبدئي على منح الأخير منصب محافظ عدن، بشرط أن يقدم مرشحيه إلى الرئيس هادي ليختار واحدا منهم، مشيرة إلى أن منصب مدير أمن عدن من نصيب الحكومة الشرعية.
وأكدت المصادر أن الأنباء مازالت متضاربة حول هوية الشخصيات التي ستتولى منصبي محافظ عدن ومدير أمنها.

الصعيد العسكري والأمني
أكدت المصادر أن الطرفين اتفقا فيما يخص الشق العسكري والأمني على عدد من النقاط، منها: وقف التصعيد في حضرموت وهو ما تم فعلا، وعودة الأمور إلى وضعها السابق في سقطرى، وهو ما لم يتم حتى الآن، ووقف إطلاق النار في أبين، وهو ما تم أيضا، وعودة الأموال المنهوبة للبنك المركزي وهو ما لم يتم حتى الآن.

الصعيد الاقتصادي
نص اتفاق الرياض الأول على إدارة موارد الدولة، بما يضمن جمع وإيداع جميع إيرادات الدولة بما فيها الإيرادات النفطية والضريبية والجمركية في البنك المركزي بعدن، والصرف بموجب الميزانية المعتمدة وفق القانون اليمني، وتقديم تقرير دوري يتسم بالشفافية عن إيراداتها ومصروفاتها للبرلمان للتقييم والمراقبة، وأن يساهم خبراء ومختصون إقليميون ودوليون بتقديم المشورة اللازمة في هذا الشأن، وكذا تفعيل الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة وإعادة تشكيل الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وتفعيل دورها الرقابي، وإعادة تشكيل وتفعيل المجلس الاقتصادي الأعلى ويرتبط برئيس الوزراء لدعم السياسات المالية والنقدية ومكافحة الفساد.
وأكدت المصادر أنه لم يتم التطرق للشق الاقتصادي- رغم أهميته- خلال المباحثات الحالية، وإنما انصب الجهد السعودي في التوفيق بين الطرفين سياسيا وعسكريا وأمنيا.

إلغاء الإدارة الذاتية
أما ما يتعلق باستئناف تنفيذ الاتفاق قالت المصادر: "إن هناك تفاهما بين الحكومة الشرعية والاشقاء في المملكة بأن مفتاح ذلك بيان واضح يعلن التراجع الكامل عن (الإدارة الذاتية) وإلغاء كل ما ترتب عليها والالتزام باتفاق الرياض، يعقبه مباشرة تسمية محافظ لعدن يرشح الانتقالي الاسماء ويختار الرئيس من يراه ويكلف شخصا بتشكيل الحكومة، ولا يتم الإعلان عنها إلا بعد 30 يوما، يتم خلالها تنفيذ الشق الأمني والعسكري في عدن وفق الاتفاق.
ولفتت المصادر إلى أن المجالس الانتقالي يطالب بتشكيل الحكومة أولا ومن ثم الشروع في تنفيذ الشق الأمني والعسكري، فيما تصر الشرعية على تطبيق الشق الأمني والعسكري أولا.
وأكدت مصادر سياسية وجود تعقيدات تحول دون إحراز أي تقدم ملموس في تنفيذ اتفاق الرياض حاليا، تستطيع السعودية تأكيده، وذلك لتصاعد حالة عدم الثقة بين الطرفين الموقعين على الاتفاق، وما يعيق أيضا رفض الجانبين تقديم تنازلات جوهرية في البنود.
تعليقات القراء
475499
[1] لايمكن ان يحل الصراع الا بفك الارتباط والعودة الى اليمنين
الجمعة 10 يوليو 2020
علي طالب | كند
ترقيع في ترقيع لن يرى النور وان حدث انفراج فهو مجرد استعداد لمعركة فاصلة والقوى المتصارعة لايمكن ان تعي الحلول والقبول بالاخر ، لذا لابد من الصراع حتى ينتهي الاضعف من الساحة لان الشرعية عصابة احتلال والجنوب لن يقبل الا باستعادة دولته على حدودها ماقبل مايو 1990 وانتي ياسعودية افهمي والا ستنالي نصيبك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.