عودة 15 من المخدوعين إلى الصف الوطني بينهم قائد لواء    إغلاق جميع محلات الصرافة في عدن وتعز إثر انهيار سعر العملة    الأمم المتحدة: التوقعات تشير إلى أن الأزمة في اليمن قد تسوء    ما يطمح إليه جاريد كوشنر من زيارته إلى السعودية وقطر    اكتشاف كنز من الذهب الخالص بمحافظة يمنية وشجار بين اخوة عثروا عليه يضعه على عتبة المجهول (صور)    خروقات جديدة بالحديدة وغارات متواصلة    صحيفة أمريكية تكشف موعد تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية    شاهد.. أم يمنية تروي بحرقة كيف قُتل طفلها أمام أعينها    مليشيا الحوثي : لم نقاتل صالح إلا بعد أن هاجم المعسكرات وقطع إمداد الجبهات وقتل منا 40 شخصا    ثاني دولة بعد الولايات المتحدة الأمريكية تعلن رسمياً نقل سفارتها إلى القدس    تجدد المعارك في أبين فجر اليوم وناطق الانتقالي يتحدث عن هجوم للقوات الحكومية    بالصور.. نسيان" لفة شاش"في بطن مريضة بمحافظة إب    طبيب يدعي النبوة ويعالج كورونا وعدد من المواطنين يؤمنون به    نائب رئيس الوزراء ومحافظ حضرموت يفتتحان ويضعان حجر الأساس لعدد من المشاريع    الأمواج تلقي كنزا قيمتة أكثر من 3 ملايين دولار على شاطئ البحر    حملة غير مسبوقة ...فرنسا تضع أكثر من 70 مسجداً تحت المراقبة وتهديد بإغلاقها    تعرف على أسرع 3 طرق فعالة للتخلص من نزلة البرد    لم أصبح انهيار الولايات المتحدة الأمريكية أمرا لا مفر منه؟    القطاع المصرفي في اليمن يمر بأسوأ مراحلة منذ بدء الحرب وهذه هي الأسباب..    مشاكل في القلب وظهور علامات في جسمك تدل على حدوث نوبة قلبية قريبة    تفاصيل...صراعات الأجنحة الحوثية على المنهوبات في صنعاء تمتد إلى قيادات الأجهزة الأمنية وتصفيات في الحديدة وإغتيالات في الأمانة    إصابة أحد لاعبي برشلونة بفيروس كورونا    إسرائيل تعلن استلمها أقوى وأخطر السفن الحربية في العالم من المانيا بعد تصاعد التوتر مع إيران    الحضرمي في منتدى روما لحوارات المتوسط بنسخته السادسة    ارتفاع خيالي لأسعار الذهب في السوق اليمنية اليوم الخميس    عقب تناولهم لمزيج طبي كارثي... شاهد 20 طفل إسباني يتحولون إلى غوريلا    برشلونة يحقق فوزا هاما امام فرينكفاروس المجري في دوري ابطال اوروبا    سان جيرمان يقسو على مانشستر يونايتد    صور.. ابنة منى زكي وأحمد حلمي تخطف الأنظار بمهرجان القاهرة السينمائي    تشيلسي يكتسح إشبيلية برباعية    مهرجان كرنفالي بهيج لفتيات عدن    وزير يدعو إلى وقف انهيار العملة ويحذر من كارثة وشيكة    مركز الملك سلمان يدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن ب12 مليون دولار    متى تبدأ الشمس بتهديد الأرض؟    شاهد بالصور.. لحظة وصول أول مطرب إماراتي إلى إسرائيل منذ اتفاق التطبيع    تغريم ميسي بسبب تحيته لمارادونا    ابو راس يشيد باسهامات ياسين القباطي في مكافحة الفساد وإثراء العمل السياسي    إختفاء فتاتين بحوطة لحج في ظروف غامضة    هل تصدق.. قبضة يدك تحذرك من مشاكل صحية خطيرة    الأمين العام يعزي الحاج عبدالله صالح قبان بوفاة نجله    البنك المركزي اليمني في عدن يوقف 30 شركة صرافة (وثيقة)    افتتاح ووضع حجر الأساس ل9 مشاريع في القطاعين العسكري والأمني    فاطمة الشهارية.. اللقمة العيسة لبيت سيدي!    حِميَرٌ تغزو فارس    انخفاض أسعار الذهب    التأهل يراود ميلان و19 فريقا في جولة مثيرة من الدوري الاوروبي    لم توصف بأنها إرهابية .. عارضة أزياء روسية ترتكب جريمة مروعة    هآرتس.. "خدمات زنا متبادلة" مشروع مشترك إماراتي إسرائيلي    رائحَةُالخُبْزِ (المَدْهُور1)    ممرضة تفجر مفاجأة صادمة بشأن وفاة مارادونا    تعرف على العقوبة التي تنتظر "محمد رمضان" حال إدانته بالتطبيع مع الإحتلال؟    المسنون يواجهون مصيرين حتميين في ظل كوارث الحرب في اليمن    مأرب: ذات الشمس    دولة عربية تكشف عن 15 ألف موقع أثري    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    خطبتي الجمعة في "الحرام" و"النبوي" تبيّن أهمية التدبر في كتاب الله وسنة رسوله وتسلط الضوء على معاني 17 آية من سورة الإسراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذكرى .. يوم وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

لعل اصدق بيت في الرثاء هو قول شاعر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم حسان ابن ثابت رضى الله عنه حين قال :
(وما فقد الماضون مثل محمد ...ولا مثله حتى القيامة يفقد )
ولعلنا في هذا الزمان فقدنا نهجه الذي جاء ليغير قيم ومفاهيم في المجتمع الجاهلي ويبقى محاسنه وقيمه الإنسانية ، ويعمل على إعادة النظر في العلاقات الانسانية وخاصة مع دول الجوار في الشرق والشمال والجنوب فكانت اليمن محطة هامة في حياته ، ومركز قوته في الجزيرة العربية ، وجعل ضرورة دمجها ضمن مجتمعه الإسلامي الجديد في الجزيرة العربية من اهم أولوياته ،ومنهجا هاما في عمله الدعوى وركيزة كبيرة لقيام رسالته ، فجعل من سبا سورة تتلى ، وكان اعتماده على أبناء اليمن وجعلهم دعامة أساس لقوة للجيش الاسلامي، وشكل جيش من اليمنيين اطلقه للفتوحات الإسلامية في كل مكان .
وهكذا نجد انفسنا نحن اليمنيون قد فقدنا شيئا عظيما ومكانة كبيرة اوجدها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بعد موته ، وجعلهم دعامة الرسالة المحمدية وتواجدها في كل موقع دعوة او غزوة او جيش الا وبه اليمانيون ضمن مكوناته ، ومركز قوة في رسالته، وقد وصف الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أهل اليمن بأنهم أصحاب حكمة وإيمان بعد وصول وفد الاشاعرة اليه مشهرين ايمانهم برسالته ، وقد كان لهم نصيب وافر من هذا الشهادة النبوية الكريمة ، وكانوا في طليعة الشعوب التي جابت دول الشرق والغرب جهادًا واستيطانًا للبلاد المفتوحة ، فثبت أن قبائل من اليمن رحلت إلى المدينة اثناء حياة الرسول ونشر الدعوة مثل قبيلة الأشعريين ، فوجد اليمنيون انفسهم حماة لهذا الدين وقادة سياسيين وعسكرين فيما بعد موت الرسول صلى الله عليه وسلم وخاصة في عهد الخلفاء الراشدين وقيام الدولة الإسلامية الاموية والعباسية فقد شارك اليمنيون في معركة القادسية وفتوحات مصر ، وسمعنا عن السمح بن مالك الخولاني احد القادة الذين حاولوا ضم فرنسا للدولة الإسلامية وقتل في تولوز و اعقبه عبد الرحمن الغافقي في معركة بلاط الشهداء ، وغزا حميد بن معيوف الهمداني جزيرة كريت في اليونان ، وتواجدت قبائل همدان في الجيزة بمصر ، واشترك اليمنيون بفتح النوبة الواقعة حاليا في السودان ، وقاد عقبة بن نافع العكي التهامي جيشه في مضيق جبل طارق الواقع بين المغرب واسبانيا ، وولي لبيع بن زياد الحارثي المذحجي خرسان ، وغزا معاوية بن خديج التُجيَّبي الكندي صقلية وكان أول عربي يغزوها ،
وعندما توقفت الفتوحات لم تتوقف جحافل الشعب اليمني في جوب الأرض شرقا وغربا ، ولكن لم يكن ذلك عن طريق الجيوش الجرارة التي كانت تفتح السهول والمدن ، بل كان عبر قوافل التجارة التي لم تدع سلعة إلا ورحلت في بيعها أو شرائها أو استجلابها ، بل إن من قوافل التجارة تلك من استوطن بلادًا قاصية بعيدة وبقي فيها حتى هذه الساعة ، وكان لأبناء حضرموت دورا هاما في حمل هذه الرسالة بقيمهم وسلوكهم فنشروا الدين الإسلامي بقيمهم واخلاقهم وكان لهم الامر والحكم في كثير من بلدان العالم الإسلامي وخاصة في اكبرها سكانا في شرق اسيا مثل إندونيسيا وماليزيا والهند والسند والصين وغيرها من الدول الإسلامية ،
لم تنس القبائل اليمنية المهاجرة أصلها ، فحافظت على تراثها ونقلت كل التقاليد العربية إلى المسلمين في دول جنوب شرق آسيا ، بدءا من الإزار اليمني الشهير وانتهاء بالمذهب الشافعي الذي كان سائدا في اليمن آنذاك ونقل بحذافيره إلى دول المنطقة باعتباره الممثل لدين الإسلام وحامل الروح الإنسانية للإسلام ، وفي هذه المناسبة العظيم يوم وفاة الرسول وهو يوم ميلاده فان الحديث عن دور اليمنين في نشره بصفائه ونقاءه وصدق حامليه للبشرية جمعاء هو الوجه الصحيح لليمنين وليس صرع الاسر والافراد من اجل السيطرة على حكم البشرية وعبودية الناس .
اننا كيمنين يجب ان نحمل هذه الروح لإصلاح احوالنا أولا ثم نجعلها رسالتنا نحو اخوتنا في دول الجوار والعالم الإسلامي والإنسانية جمعاء ، فلنبادر لإصلاح احوالنا ونعتبر من تاريخنا في جوانبه المضيئة والايجابية لنصنع مستقبل اجيالنا في اليمن ..نامل ذلك ؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.