المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السبب الحقيقي وراء دعم بوتين للأسد
نشر في عدن الغد يوم 25 - 05 - 2013

ليس هناك سوى عدد محدود من القضايا التي يمكنها تفسير حدود "تغير" علاقة إدارة أوباما بروسيا بخلاف الأزمة في سوريا. فلمدة تزيد على العام، كانت الولايات المتحدة تحاول العمل مع روسيا لكي تجد حلا لإنهاء العنف ولكنها كانت تخفق؛ حيث تعارض موسكو بشدة التدخل الدولي لخلع الرئيس السوري بشار الأسد من السلطة بحجة أن النزاع يجب حله عبر المفاوضات وأن الأسد يجب أن يكون جزءا من أي اتفاق انتقالي يؤدي إلى تشكيل حكومة جديدة. وعلى الرغم من أن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، تواصل مؤخرا مع قيادات المعارضة السورية، فلم تصدر عن تلك المحادثات أية إرهاصات بأن الكرملين يعيد التفكير جديا في مواقفه تجاه سوريا. وليس ذلك بمستغرب إذ إن العقبة الرئيسية أمام أي تغير في الحسابات الروسية هي الرئيس فلاديمير بوتين نفسه وكراهيته الشديدة والدائمة لإجراء تغيير عنيف للنظام.
لماذا يقدم بوتين هذا الدعم المستمر للأسد؟ ظاهريا، تحقق موسكو أرباحا من تصدير الأسلحة إلى سوريا، كما أنها تعتمد على علاقتها الطيبة بالنظام في تأمين الوصول لمنشآتها البحرية في ميناء طرطوس على البحر المتوسط. ولكن تلك المصالح هامشية ورمزية؛ حيث يرجع دعم بوتين لنظام الأسد إلى خوفه من انهيار الدولة – وهو الخوف الذي واجهه على نحو مباشر أثناء انفصال الشمال القوقازي بروسيا؛ جمهورية الشيشان؛ وقمعه بوحشية عبر حرب أهلية دموية وعملية لمكافحة التمرد استمرت في الفترة ما بين 1999 و 2009. (في روسيا، الجمهوريات هي وحدات فيدرالية شبه مستقلة تشكل المناطق التاريخية للجماعات الروسية غير العرقية بالبلاد). وفي سلسلة من الحوارات التي أجريت معه في عام 2000، صرح بوتين أن “جوهر.. الوضع في شمال القوقاز والشيشان.. هو استمرار انهيار الاتحاد السوفييتي.. وإذا لم نفعل شيئا سريعا لوقف ذلك، سوف ينتهي وجود دولة روسيا في شكلها الحالي.. وكنت مقتنعا أننا إذا لم نتمكن من وقف المتطرفين على الفور (في الشيشان)، فإننا سرعان ما سنواجه يوغسلافيا جديدة في كافة أراضي الاتحاد الروسي – يوغسلافية روسيا. ونحن نعرف كيف كان بوتين يشعر تجاه انتهاء الاتحاد السوفياتي؛ ففي عام 2005 أطلق عليه “أكبر كارثة جيوسياسية في القرن العشرين”، وهو التعليق الذي يكشف إحساسه بالأسى لانهيار الدولة السوفياتية أكثر من انتهاء الشيوعية.
بالنسبة لبوتين، تستدعي سوريا تجربة الشيشان. فقد وضع كلا النزاعين الدولة في مواجهة قوات معارضة يائسة وتفتقر إلى القيادة والتي ضمت إليها في النهاية جماعات إسلامية سنية متطرفة. ووفقا لرأي بوتين – وهو الرأي الذي يؤكده كثيرا في لقاءاته مع نظرائه الأميركيين والأوربيين — سوريا هي المعركة الأخيرة في صراع عالمي وممتد لعدة عقود بين الدول العلمانية والإسلامية السنية بدأت أولا في أفغانستان مع طالبان ثم انتقلت إلى الشيشان ومزقت عددا من الدول العربية إربا. ومنذ توليه للسلطة (في البداية كرئيس للوزراء في 1999 ثم كرئيس في عام 2000) ليجد نفسه في خضم حرب الشيشان، أعرب بوتين عن مخاوفه من التطرف الإسلامي السني ومن المخاطر التي تمثلها الجماعات “الجهادية” بالنسبة لروسيا في ظل وجود أعداد سكانية كبيرة من السنة في البلاد والذين يتركزون في شمال القوقاز، في منطقة “الفولجا” وفي المدن الكبرى مثل موسكو. وكانت الرغبة في السيطرة على التطرف هي أحد الأسباب الرئيسية التي دفعت بوتين لأن يساعد الولايات المتحدة في مواجهة طالبان في أفغانستان بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)، كما أنه السبب في حفاظ روسيا على علاقات وثيقة مع شيعة إيران التي تراها كمعادل لقوة السنة.
وفي حالة الشيشان، أوضح بوتين أن استرداد الجمهورية من أيدي “قوات المعارضة المتطرفة” يستحق كافة التضحيات. وفي خطاب له في سبتمبر (أيلول) 1999، وعد بوتين بملاحقة متمردي وإرهابيي الشيشان حتى “خارج الوطن”. وبالفعل قام بوتين بذلك، فقد قتل بعض زعماء المعارضة بهجمات صاروخية في مكامنهم، حتى تحولت عاصمة الشيشان، غروزني، إلى ركام؛ وقتل عشرات الآلاف من المدنيين بالإضافة إلى المقاتلين الجهاديين الذين جاءوا إلى الشيشان بتشجيع من الجماعات المتطرفة في العالم العربي بما في ذلك سوريا. وقد تعرضت موسكو وغيرها من المدن الروسية الأخرى لهجمات إرهابية مدمرة. ثم أصبح ما فعله بوتين بالشيشان عبرة لما يمكن أن يحدث للمتمردين والإرهابيين – وبالطبع لكافة الجماعات الأخرى من الناس — إذا ما هددوا الدولة الروسية. فإما سيتم القضاء عليهم أو أنهم سيركعون – وهو المصير الذي يتمناه الرئيس بوتين للمتمردين السوريين.
وبعد عقدين من الصراع على الانفصال، تمكن بوتين من احتواء انتفاضة الشيشان، حيث يترأس حاليا الجمهورية رمضان قديروف، المتمرد السابق الذي حول ولاءه إلى موسكو. وقد منح بوتين لقديروف وأعوانه العفو وكلفهم بملاحقة المسلحين والخصوم السياسيين. وقد أعاد قديروف بناء غروزني (بتمويل وفير من موسكو) وأنشأ نسخته الخاصة من الجمهورية الشيشانية الإسلامية التي تدينها منظمات حقوق الإنسان لقمعها الوحشي للمعارضة.
وخلال العامين الماضيين، كان بوتين يتمنى أن يتمكن الأسد من تحقيق ما نجح فيه بوتين في الشيشان ويهزم المعارضة. ونظرا لتاريخ حافظ الأسد، أبي بشار، الدموي في قمع الانتفاضات، توقع بوتين ألا يواجه النظام مشكلة في الحفاظ على تماسك الدولة. ولكن يبدو أن الأسد أخفق، وبوتين ليس هو الرجل الذي يراهن على الحصان الخاسر. ومن جهة أخرى، يدرك بوتين وبقية القيادة الروسية أن تأييدهم القوي للأسد قد أضر بموقف روسيا في العالم العربي، ولكنهم ليس لديهم بديل للخروج من المأزق؛ فما زال بوتين غير مستعد للسماح بتدخل يمكن أن يؤدي إلى تفكيك الدولة السورية ويخاطر بخلق موقف مشابه لأفغانستان في التسعينيات، عندما كانت الجماعات المتحاربة من المتطرفين تحارب بعضها البعض وتوفر أرضا خصبة للجهاد العالمي. ووفقا لبوتين، أسهمت حالة الفوضى التي سادت ليبيا بعد سقوط القذافي والتي أصبحت مصدرا للسلاح والمقاتلين واللاجئين لجيرانها في إلقاء المزيد من الضوء على مخاطر التدخل الدولي.
الجيش الروسي في الشيشان أيام الحرب
ولكن قبل التخلي عن الأسد، على بوتين أن يجيب على بعض الأسئلة الملحة: من سيكون مسؤولا عن تداعيات سقوط النظام؟ من الذي سيتحكم في المتطرفين السنة؟ من الذي سيبقي المتطرفين بعيدا عن شمال القوقاز والمناطق الروسية الأخرى ذات الأغلبية من السنة المسلمين؟ وأخيرا، من الذي سيحافظ على أمن الأسلحة الكيماوية في سوريا؟ مما لا شك فيه أن بوتين لا يثق في أن تلعب الولايات المتحدة ذلك الدور في الحفاظ على الاستقرار: فكما يرى بوتين، عندما انسحبت الولايات المتحدة من العراق، تركت وراءها رجلا شيعيا قويا، نوري المالكي، لكي يقمع السنة، كما أن انسحاب الولايات المتخدة من أفغانستان لم يخلف سوى حالة من الغموض وراءها. وباختصار، يشك بوتين في أن تتمكن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي من تحقيق الاستقرار في سوريا ومن ثم فإنه ما زال يقف إلى جانب النظام المترنح باعتباره الوسيلة الوحيدة لتفادي انهيار الدولة بمجملها.
وعلى الرغم من أن بوتين يتطلع إلى سوريا بينما يرى الشيشان، فإن الموقفين مختلفان تماما. فسوريا بمجملها تعاني من حرب أهلية، وليس لدى الأسد نفس الموارد التي كانت لدى بوتين وهو يتعامل مع الشيشان. فهو لا يستطيع القضاء على الشخصيات المحركة للأحداث ومؤيدي المعارضة بالخارج كما فعل بوتين في الشيشان بما في ذلك اغتيال رئيس الشيشان بالوكالة، سليم خان بندرباييف، في قطر عام 2004 لوقف حملته للحصول على التمويل وتوفير الدعم للبلاد. ونظرا لفشله في قمع أو احتواء المعارضة، دفع الأسد بسوريا إلى حافة الهاوية. كما أن سوريا تعج بالأسلحة التقليدية بالإضافة إلى ترسانة من أسلحة الدمار الشامل التي تمثل خطرا كبيرا على الدول المجاورة – لبنان، الأردن، تركيا، العراق، إسرائيل، وإيران — والتي وجدت نفسها متورطة في النزاع. وعلى النقيض من ذلك، وعلى الرغم من تدفق المال والرجال إلى الشيشان وتدفق اللاجئين والإرهابيين إلى باقي أنحاء روسيا (في بعض الأحيان، أذربيجان، وجورجيا، وتركيا)، لم يكن هناك تهديد مشابه في حرب الشيشان، ولم تكن هناك قوى خارجية متورطة بشدة كذلك. فعلى الرغم من أن للشيشان جيرانا سيئين، فجيران سوريا أسوأ، ومن ثم فلا يمكن احتواء النزاع السوري مثلما حدث في الشيشان.
ومع ذلك، فإن تلك الفروق بين الحالتين، وحجم المأساة الإنسانية لن يقنعا بوتين بتغيير وجهة نظره تجاه سوريا؛ فسوف يستمر الرئيس الروسي في معارضة التدخل والإصرار على المفاوضات مع الأسد كجزء من أي حل مستقبلي، حتى يظهر شخص قوي يمكنه استعادة قدر من النظام داخل تلك الفوضى التي تعم سوريا. وإذا، بحدوث معجزة، لم تتحول سوريا إلى كارثة إقليمية شاملة، سوف يحيي بوتين نفسه ويقول إن الفضل يرجع له لأنه منع أي تدخل. ولكن إذا ما تحقق السيناريو الأكثر احتمالا، فسوف يلقي بوتين باللوم على واشنطن، محملا إياها مسؤولية تدمير سوريا وتمكين المتطرفين السنة من خلال الاحتفاء بالديمقراطية والثورات العربية. وفي الوقت نفسه، فإن عناد بوتين سوف يحول أسوأ كوابيسه – تفتيت دولة ذات أهمية جيوسياسية – إلى حقيقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.