كل ما نتمناه .. وقف المهاترات الاعلامية!    "هادي" فخراً لِكُل اليمنيين    ورد الان : البخيتي يفاجئ الجميع ويكشف عن مصير قرار تحرير مأرب    نقل رئيس الوزراء البريطاني المصاب بكورونا للمستشفى بعد تدهور صحته    الوكيل السعيدي يلتقي إدارة مبادرة أنت وطن ويطلع على الاستعدادات النهائية بتعقيم المطار وطائرات اليمنية    منظمة صناع المستقبل تواصل التوعية والتثقيف الصحي بمحافظة تعز    صرواح.. شاهد التاريخ والنصر    الكثيري: نبارك قرار منع القات بحضرموت وندعمه    في أعلى جبل هيلان ...جندي يقبل العلم الوطني والدموع تنهمر بغزارة من عينيه    وزارة التربية في الحكومة الشرعية تدين تغيير اسماء المدارس في مناطق سيطرة الحوثي بأسماء اخرى لأغراض عقائدية وطائفية    شاعر وإعلامي كويتي يبحث عن يمني آثار شهور غريب عند رؤيته ...صورة    خبر سار.. علماء يكشفون عن نقطة ضعف فيروس كورونا    برلمان اليمن يدين قصف مليشيا الحوثي سجن نساء ومنشأة نفطية    أين يصنع القرار الحزبي في المؤتمر ؟    قالت إنّ اليمن خسر واحدا من أنبل وأصدق رجالاته المخلصين .. بيان من وزارة الدفاع عن مقتل قائد اللواء 310    قحطان..5 سنوات من فشل المجتمع الدولي في إنقاذ رجل الحوار    طبيب سعودي يوجّه رسالة للمدخنين بشأن كورونا .. ماذا قال؟    بالأرقام : تعرف على أخر احصائية رسمية لفيروس كورونا في الدول العربية    أين الأمم المتحدة من مجزرة الحوثي لنزيلات سجن تعز ؟    عاجل.. بشرى سارة لكل المغتربين    محمد عبد الرزاق كمفكر ماركسي    مكتب النقل بأبين يؤكد على خفض وتحديد سعر أجرة المواصلات في جميع خطوط المحافظة    بالفيديو ...أول جامعة يمنية حكومية تدشن منصة للتعليم المفتوح    تقرير بريطاني: مبادرة الحوثي بخصوص معتقلي حماس محاولة لتوريط الحركة الفلسطينية مع السعودية.. والفلسطينيون مستاؤون    الصحة السعودية تعلن أحدث أرقام كورونا في المملكة    من اجل تخفيض أسعار المشتقات النفطية على المواطنين .. الحوثيون يضعون شروط على التحالف العربي    أمان: لهذا الأسباب لا يفترض تسيير رحلات جوية إلى مطار عدن    التعليم العالي تعلن أسماء الفائزين بمنح التبادل الثقافي للعام الجامعي 2020-2021م    الحكومة اليمنية تعلن تعليق العمل في واحد من أشهر منافذها البرية    البرنامج السعودي لإعادة الاعمار اليمن يقر تنفيذ مشاريع رياضية بعدن    رئيس المؤتمر يعزي بوفاة الشيخ ساري الغبري    ملكة جمال التنس تطالب الجميع بمراسلتها: وهذا هاتفي    لقاء يناقش المشاكل والحلول لإيصال المياه لمنطقة شعب العيدروس بمديرية صيرة بعدن    مواطنون يناشدون إنقاذهم عقب انهيار أجزاء من مبنى سكني بعدن    صواعق رعدية تطرد سبع أسر يمنية الى العراء    رمضان وكورونا والمسلسلات التلفزيونية...!    الحكومة: قصف الحوثيين محطة صافر في صراوح مأرب استهتار بمقدرات الدولة    الاسلام يظهر في اوروبا وينحسر في الاراضي العربية    رابطة الدوري الأسباني الممتاز تحدد موعد استئناف مباريات الدوري والاتحاد يضع خيار الدورة الرباعية لتحديد البطل    فوبيا كورونا (مسرحية) الفصل الأول – المشهد الأول    كورونا يمهد طريق يوفنتوس صوب إيكاردي    رئيس الإتحاد الآسيوي ينعى دعالة: إرثه الكبير مصدر إلهام للأجيال المتعاقبة    بالفيديو.. شاهد كويتية تخرق حظر التجوال وتطعن رجل الأمن والشرطة تلقي القبض عليها بعد عراك معها    نيمار يضع خطة العودة إلى برشلونة    استمرارا في حوثنة التعليم.. المليشيات تستبدل أسماء عدد من المدارس الحكومية بصنعاء    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي فيروس كورونا    بعد قصف الحوثيين لمحطة الضخ في "صافر" .. بيان هام صادر عن وزارة النفط    جامعة الملك سعود تمنح الطالبة اليمنية الطاف حمدي درجة الدكتوراه    بالحجر الصحي.. أول أغنية عربية رومانسية في زمن كورونا (فيديو)    حقيقة مقتل الفنان السوري قصي خولي    برشلونة يكشف عن حقيقة العروض المقدمة من اندية اوروبا للتعاقد مع كوتينيو    ميدو ينتقد مدرب ريال مدريدالاسباني زين الدين زيدان    مع اقتراب شهر رمضان وعدم ظهور كورونا في اليمن...مطالبات بتسويق الدراما اليمنية عربيا    "التجارة السعودية ": أكثر من 4 آلاف مخالفة خلال 13 يومًا..وندعو المقيمين والسعوديين للابلاغ عن اي مخالفة    فتوى يمنية تجيز صلاة الكسوف بنية دفع وباء كورونا    أسعار الصرف "السبت" مقابل الريال اليمني    وقفة مع القرآن .    متي يكون الطلاق حرام شرعا ؟ (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من هو الأمير الذي تسلم مسؤولية الإشراف على الملف اليمني داخل الحكومة السعودية ؟
نشر في حياة عدن يوم 26 - 03 - 2019

في تطور لافت، كشفت مصادر يمنية مطلعة، أن مسؤولية الإشراف على الملف اليمني داخل الحكومة السعودية باتت بعهدة نجل الملك، الأمير خالد بن سلمان، والمعيّن أخيراً نائباً لوزير الدفاع، بعدما كان يشغل حتى أواخر فبراير/ شباط الماضي منصب السفير السعودي في العاصمة الأميركية واشنطن.
وبحسب المصادر التي تحدثت مع "العربي الجديد"، فإن الأمير خالد، وهو شقيق ولي العهد محمد بن سلمان، لم يبدأ بعد أي اجتماعات رسمية مع أطراف يمنية، لكن مسؤولين سعوديين أبلغوا عدداً محدوداً من نظرائهم اليمنيين بالقرار.
وكان الأمير خالد قد استهل مهامه كنائب لوزير الدفاع بزيارة القوات السعودية المرابطة على الحدود الجنوبية مع اليمن.
وفي السياق، لفتت المصادر إلى أن تعيين محمد بن سلمان شقيقه خالد نائباً له في وزارة الدفاع يجر نفسه على الملف اليمني الذي عادة ما يتم تسليمه إلى شخص في هذا المنصب. وصدر قرار ولي العهد أثناء مشاركة والده في القمة الاقتصادية العربية الأوروبية في مصر، أواخر فبراير/ شباط الماضي، وقيام الأخير بتفويض نجله للقيام بمهام الملك أثناء فترة مشاركته في القمة.
وظل الشأن اليمني هاجساً لدى الحكومات السعودية المتعاقبة منذ ستينيات القرن الماضي، حيث وقفت الرياض إلى جانب نظام الإمام البدر بن حميد الدين، الذي قامت عليه ثورة 26 سبتمبر/ أيلول العام 1962 التي دعمها حينذاك الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر. وقد شكّل الدعم المصري تهديداً للنظام الملكي السعودي، الذي تخوف من زحف النظام الجمهوري إلى السعودية.
وقامت الرياض بحشد دعم سياسي وعسكري لحكومة الإمام البدر لينتهي الأمر بمصالحة أبقت على النظام الجمهوري وتكفلت المملكة برواتب موظفي النظام الإمامي عبر ما يعرف ب"اللجنة الخاصة" التي رأسها وأشرف عليها الأمير سلطان بن عبدالعزيز منذ نشأتها أواخر الستينيات وحتى وفاته في أكتوبر/ تشرين الأول 2011.
"ظل الشأن اليمني هاجساً لدى الحكومات السعودية منذ ستينيات القرن الماضي"
وامتد نشاط "اللجنة الخاصة" ليشمل متابعة الشأن اليمني بشكل عام ودفع رواتب شهرية وسنوية لشخصيات اجتماعية وسياسية وعسكرية جمهورية في اليمن، يقدر عددهم وفق بعض الروايات ب15 ألف شخص.
كما تعدت ذلك لتشرف على إقامة مشاريع تنموية وخيرية باليمن ونفقات علاجية، إلى جانب مشاركتها في صنع السياسات. وحسب المصادر، فإن رئيس مجلس النواب السابق عبد الله بن حسين الأحمر كان له دور كبير في توسيع دائرة الفئات التي تشملها خدمات "اللجنة الخاصة"، خصوصاً زعماء القبائل.
وأثناء مباحثات ترسيم الحدود بين البلدين، في صيف العام 2000، ضغطت الحكومة اليمنية على نظيرتها السعودية بضرورة إلغاء الرواتب التي تقدمها الرياض لشخصيات يمنية عبر "اللجنة الخاصة" وتسليم الدعم السعودي مباشرة للحكومة اليمنية.
وأشارت المصادر إلى أن الرياض قلصت المخصصات الشهرية لتلك الشخصيات إلى النصف، ثم ما لبثت أن ألغت جزءاً كبيراً من تلك المخصصات على فترات. وإلى جانب "اللجنة الخاصة"، كان هناك أيضاً مجلس التنسيق اليمني السعودي، الذي يسهم بصفة رسمية في وضع الخطط والمشاريع في مختلف الجوانب، خصوصاً الاقتصادية.
"امتد نشاط "اللجنة الخاصة" السعودية ليشمل إقامة مشاريع تنموية وخيرية باليمن"
وبعد وفاة الأمير سلطان انتقلت عهدة الملف اليمني إلى شقيقه الأمير نايف، الذي لم يقضِ فترة طويلة حتى توفي منتصف العام 2012، لتنتقل عهدة الملف إلى نجله محمد بن نايف.
وبعد قرار الملك سلمان إقصاء بن نايف من ولاية العهد، وتعيين نجله محمد بن سلمان، في يونيو/ حزيران 2017، ظل الملف في عهدة الأجهزة الاستخباراتية، من دون إشراف واضح من أحد الأمراء في الأسرة الحاكمة.
ويمثل الملف اليمني، في الوقت الراهن، أولوية لدى السلطات السعودية بسبب الحرب التي تخوضها في اليمن. وإلى جانب "اللجنة الخاصة"، التي يرأسها حالياً محمد القحطاني، تهتم بالشأن اليمني عدة مؤسسات، بينها قيادة العمليات العسكرية المشتركة برئاسة الفريق فهد بن تركي بن عبد العزيز، ومركز "إسناد" لإعادة إعمار اليمن، والذي تم إنشاؤه حديثاً برئاسة السفير السعودي لدى اليمن محمد سعيد آل جابر، بينما تقع مسؤولية الجانب الإغاثي باليمن على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الذي يديره عبد الله الربيعة.
ويأتي إيكال هذا الملف للأمير خالد بن سلمان بالتزامن مع مرور أربع سنوات على انطلاق العمليات العسكرية للتحالف السعودي الإماراتي في اليمن، وسط تعثّر واضح للأهداف المعلنة التي انطلق من أجلها التحالف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.