خلافات حوثية تطيح بحنين قطينة المعين من قبل المليشيات محافظاً للمحويت    ماذا يريدون من الإصلاح أن يفعل؟    بالفيديو اعترافات خطيرة لخلية تهريب تكشف طريقة تهريب الأسلحة الإيرانية للمليشيات بإشراف خبراء الحرس الثوري    الدائرة الاقتصادية تطلع على نشاط ميناء المكلا    إيران تعلن إستعادة نفطها المصادر من قبل اليونان والولايات المتحدة    بتحديث مسائي ..تغير مفاجئ غير مسبق لسعر صرف الريال اليمني أمام العملات الاجنبية ..سعر الصرف الآن مباشرتاً من محلات الصرافة    اللجنة الزراعية ووزارة الزراعة تدشنان زراعة صحراء تهامة    السعودية تتيح تأدية العمرة للقادمين إلى المملكة بجميع أنواع التأشيرات    ضبط 950 سيارة مخالفة بأمانة العاصمة اليوم    لجنة الطوارئ بصنعاء تناقش مهام رفع الجاهزية لمواجهة أضرار السيول    البريميرليج ... السيتي وأرسنال يحققان فوزين كبيرين برباعية    تنفيذية انتقالي الوضيع تعقد اجتماعها الدوري الأول لشهر أغسطس    الانتقالي يبذل جهود ضخمة لحماية تطلعات الشعب الجنوبي    الامم المتحدة: وفاة 77 شخصا ونزوح 35 الف اسرة في اليمن جراء الامطار    المحافظ بن الوزير يترأس اجتماع موسع معَ القيادات العسكرية والأمنية لمناقشة تنفيذ الخطة الأمنية وتطبيع الأوضاع في شبوة    مصرع قيادي بارز ورفيع في محافظة شبوة /الاسم    بتعاون اللجان المجتمعية... الحزام الأمني في العاصمة عدن يلقي القبض على مطلوب أمنياً    العثور على الفيروس الذي يسبب شلل الأطفال    مكتب التربية والتعليم بعدن يدشن برنامج المفاضلة لاختيار المدرب المقيم لمدارس المحافظة    برشلونة يسعى لإتمام صفقة البرتغالي سيلفا    مبابي يرشح ثلاثة لاعبين للفوز بالكرة الذهبية لعام 2022    هيئة الرئاسة تجدد دعمها للسلطة المحلية بشبوة وإدانتها للتمرد المسلح بالمحافظة    وفاة حالتين جراء قصف مليشيات الإخوان لمستشفى هيئة شبوة    حزب يمني يبارك ما حدث في شبوة ويخرج ببيان هزيل    النواب المصري يوافق على تعديل يشمل 13 حقيبة وزارية    تعز يتجاوز لحج بثلاثية وشبوة يمطر شباك الضالع بخماسية وأبين يضمن تأهله إلى الدور المقبل من البطولة المدرسية    لماذا الانزعاج الهستيري لاتباع على محسن والحوثي من نتائج التغييرات في شبوة؟    معهد ينتقد مواصلة دعم امريكا للتدخل في اليمن    منتخبنا الوطني للناشئين يتوجه الى مصر استعداداً لكأس العرب    بعد مقتل الشهري.. قائمة بأسماء المتورطين في تفجير مسجد قوات الطوارئ بالسعودية    مدينة كحلان عفار .. بحجة    هذا ما قاله مدير منتخب الناشئين عن معسكر تعز ودور رئيس الاتحاد    أسوأ 4 عادات لتناول الفطور لمرضى السكري.. والكشف عن الوجبة النموذجية    مشروب رخيص الثمن و يتواجد في كل منزل يقوي الذاكرة ويقي من الإكتئاب وأمراض القلب ونزلات البرد ويعالج اضطرابات المعدة.. تعرف عليه    علامات تحذيرية على الجسم تدل على الإصابة بهذا المرض الخبيث    انقاذ شاب جرفته السيول في شبوة(صورة)    بعد فقدان معداته مرتين.. فايدك بطل العالم للإطاحة بالمطرقة لن يسافر بالطائرة إلى ميونيخ    الدرة:تأثير صافر سيصل الى السويس    البرد يدمر المحصول الزراعي في الضالع    شاب عراقي يقتل شقيقه لأنه غير كلمة السر لشبكة الإنترنت    أم تقتل ابنتها بسبب خلافات أسرية    فلا تتجاهلها... .علامة تظهر يوميًا بالجسم تؤثر على 50٪ من مرضي الكبد    اكبر منشأة استثمارية في اليمن تتحول الى ثكنة عسكرية    لا مصلحة عربية في الطائفيّة والمذهبيّة    انصرفوا من يمننا ..!    الأمم المتحدة: هناك عجز قياسي في تمويل الأعمال الإنسانية    تشافي ... ريال مدريد مرشح للفوز بالليغا    وزير الدفاع يغادر شبوة الى حضرموت    كيف تجعلنا قراءة الأدب أكثر إنسانية؟    شاهد: سيدة تحتضن كاظم الساهر خلال حفله الأخير بطريقة مثيرة.. وهذا ما فعله    تقديرات بتهريب 10 آلاف قطعة أثرية خلال سنوات العدوان    معجبة تقتحم حفلة "كاظم الساهر" في مصر    وزير الثقافة يوجه بسرعة ترميم منازل صنعاء القديمة قبل تهدمها من الامطار    إصلاح واقع الأمة.. أبرز أهداف ثورة الإمام الحسين (ع)    ذكرى عاشوراء.. كيف انتصر الدم على السيف؟    نص كلمة السيد عبدالملك في ذكرى عاشوراء 1444    ضابط بريطاني متقاعد يكتب عن منطقة ابين الجنوبية    لبيك يا حسين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مهاجرون أفارقة يتخلون عن حلمهم في تخطي اليمن

في أحد المطاعم الشهيرة بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن، يتنافس 7 عمال إثيوبيين على تنظيف طاولات المطعم من بقايا طعام الزبائن، بعد أن تضاءلت أحلامهم في مواصلة الهجرة نحو فرصة عمل تتخطى اليمن إلى المملكة العربية السعودية، تمكنهم من حياة كريمة.
يشير الإثيوبي نصرو مصطفى، ذو ال23 عاما، وهو يبتسم، إلى زميله "أبوبكر" ويقول: إنه الوحيد من بين العمال السبعة في المطعم، الذي قدم إلى اليمن بنية البقاء فيه والعمل، في حين كان الآخرون يطمحون للوصول إلى السعودية وبدء حياتهم فيها بشكل جديد ينهي معاناة وقساوة سنوات عمرهم الماضية، لكنهم اكتشفوا أن كل ما عانوه خلال رحلتهم الممتدة من أقاليم إثيوبيا المختلفة مرورا بجيبوتي مشيا على الأقدام، ثم قوارب صيد متهالكة أقلتهم بحرا إلى اليمن، كل تلك المخاطر لم تكن ثمنا كافيا لمعيشة أفضل.
يؤكد نصرو، الأورومي القادم من إقليم "هرر" الإثيوبي ل"إرم نيوز"، أنه وصل إلى اليمن وهو لا يملك إلا ما يرتديه، بعد أن استنزف المهربون كل ماله البالغ أكثر من 450 دولارا، إلا أن رحلته المضنية أكسبته صداقات جديدة مع آخرين من جماعة "الأورومو" الإثيوبية، وجعلته يستقر في اليمن ويحظى بعمل جيد، جعله يتخلص من إصراره السابق على جمع المال ومواصلة هجرته لتحقيق حلمه وحلم عائلته.
ويواصل عشرات الآلاف من الأفارقة القادمين من إثيوبيا والصومال وإرتيريا، بشكل سنوي، تدفقهم نحو البلد الوحيد في منطقة شبه الجزيرة العربية الموقع على اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1951، الخاصة باللاجئين وبروتوكولها الملحق الذي ألغى القيود الجغرافية والزمنية من الاتفاقية، باعتباره محطة معظمهم قبل الانتقال إلى دول الخليج.
مسؤولة الاتصالات بمنظمة الهجرة الدولية في اليمن، أنجيلا ويلز، تقول في حديث ل"إرم نيوز"، إن مصفوفة تتبع النزوح التابعة للمنظمة، تشير إلى وصول ما يقرب من 10 آلاف مهاجر إلى اليمن خلال النصف الأول من العام الجاري 2021، في حين بلغ عددهم خلال العام الماضي أكثر من 37 ألفا و500 مهاجر، مقارنة بأكثر من 138 ألف مهاجر عام 2019.
ولفتت ويلز، إلى أن اليمن "ليس الوجهة النهائية المقصودة لغالبية المهاجرين الذين يصلون إلى البلاد، فمعظم المهاجرين على هذا الطريق هم من إثيوبيا ودول القرن الأفريقي الأخرى، ويبحثون عن فرص لتحسين حياتهم وحياة أسرهم من خلال العثور على عمل في دول الخليج، مثل: المملكة العربية السعودية. إذ يتعاملون مع شبكات التهريب التي تمتد عبر الصومال وإثيوبيا وجيبوتي واليمن ودول الخليج الأخرى، ويتم تهريب بعض المهاجرين إلى وجهتهم".
وحول الدور الذي تقوم به منظمة الهجرة الدولية تجاه هؤلاء المهاجرين إلى اليمن، قالت إنها تقدم المساعدة الطارئة لهم في شكل رعاية صحية، وتزودهم بالمواد الغذائية والمياه، إلى جانب خدمات المأوى والحماية، مشيرة إلى أن المنظمة "بدأت أنشطة النقد مقابل العمل للمهاجرين الذين تقطعت بهم السبل عام 2020، لمساعدتهم وتخفيف حدة التوتر بين مجتمع المهاجرين والمجتمع المحلي من خلال القيام بحملات التنظيف المحلية. كما تقدم المنظمة المساعدة في العودة الإنسانية الطوعية وتقديم المشورة والدعم طوال العملية والتفاوض مع السلطات في اليمن وجيبوتي وإثيوبيا".
وخلال العامين الماضيين، بدا واضحا أن الكثير من المهاجرين الأفارقة، خاصة الإثيوبيين منهم، انخرطوا في سوق العمل اليمني بشكل لافت، وباتوا ينشطون في أعمال النظافة في المطاعم والمحلات التجارية والمستشفيات وغيرها من الأعمال، في مختلف محافظات البلاد، بل إن بعضهم أصبح طباخا للوجبات السريعة في بعض الحدائق العامة، وآخرين يعملون في المزارع اليمنية، أبرزها مزارع القات، وسط مخاوف من أن يصبح العامل الأفريقي منافسا للعامل اليمني الذي يعيش أسوأ أزمة إنسانية في العالم، طبقا للأمم المتحدة.
ويؤكد مدير أحد المطاعم اليمنية في عدن، أن دوافعه لتوظيف عدد من هؤلاء المهاجرين "إنسانية بحتة"، وهو نفس عدد اليمنيين الذين يعملون لديه في مجال النظافة، إذ إن العمال اليمنيين لديه يعانون كذلك من ظروف إنسانية صعبة، فهم من أسر نزحت إلى عدن، هربا من مناطقهم التي تشهد مواجهات مسلحة بين القوات الحكومية وميليشيات الحوثيين.
يقول مدير المطعم الذي فضل عدم ذكر اسمه ل"إرم نيوز"، إن العمال الأفارقة في مطعمه يعملون منذ 3 سنوات، وهم يبيتون فيه، وعلاقته جيدة بهم.
وذكر أن اثنين من أقدم العمال الإثيوبيين لديه عادا إلى إثيوبيا قبل أكثر من عام، وأرسلا شقيقيهما إلى عدن للعمل عنده كبديلين عنهما.
وبشأن الأجور، قال إن جميعهم متساوون في المقابل المادي، لكنه حذر من استغلال التجار وأرباب الأعمال لحالة الضعف التي يعيشها المهاجرون وتوظيفهم بدلا من العمال اليمنيين لاستغلالهم بأجور مالية زهيدة مقارنة بالأجور التي كانت للعمال اليمنيين.
وتعتقد المحامية عرفات جبريل، رئيس منظمة "الأورومية" لحقوق الإنسان، أن أرباب الأعمال اليمنيين يفضلون العامل الأجنبي أو الأفريقي لسهولة تلقيه الأوامر من رب عمله، "بعكس العامل اليمني". وأن غالبية أعمال الأفارقة تكون متعلقة بالنظافة والخدمة المنزلية بالنسبة للأفريقيات، وهي أعمال "لا أعتقد أن اليمنيين يستطيعون العمل في مثل هذه الأعمال رغم صعوبة الوضع في بلدهم".
وقالت جبريل في حديثها ل"إرم نيوز"، إن المنظمة التي ترأسها والمعنية بحقوق جماعة الأورومو الإثيوبية، لم تتلق أي بلاغات فردية عن مشاكل حدثت لإثيوبيين في اليمن، "لأن اليمنيين أهل حكمة وأصحاب قلوب رحيمة"، لكن المنظمة مركزة على البلاغات الجماعية كالانتهاكات التي تحدث ضدهم في صنعاء من قبل ميليشيات الحوثيين.
رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال عدن، ميرفت السلامي، ترى أنه "كان من المفترض أن تكون هناك عملية رقابة، لأنه من المعروف أن العمالة الأجنبية في عدن أو اليمن بشكل عام، يجب أن يكون لديها تصاريح صادرة من وزارة العمل، ويجب ألا يقوم تاجر أو رب عمل ما بتوظيف أي أجنبي إلا بتصريح من وزارة العمل".
وأشارت في حديثها ل"إرم نيوز"، إلى أن عدم وجود الحكومة، وعدم قيام الدولة بمهامها وعدم اهتمامها بما يعانيه الشعب، جعل البلد رخوا لا يستطيع مواجهة الآلاف من المهاجرين، وهذا ما قد يشجع التجار في ظل غياب الرادع، على استغلالهم وتوظيفهم كبديل للعامل المحلي، نتيجة قلة أجورهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.