العيسي ومنصة "الميسري".. تحركات لأدوات الإخوان في الجنوب خوفاً من "مقصلة" التسوية السياسية    مليشيا الإخوان بشبوة تستبدل سجناء هاربين بذويهم ببيحان    الصين تحافظ على المركز الاول عالمياً في عدد السكان    25 شهيداً بينهم 9 أطفال جراء عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة    مقتل 11 شخصا في حادث إطلاق نار في مدرسة بقازان الروسية    الأرصاد : أمطار رعدية متفرقة ودرجات حرارة مرتفعة خلال الساعات المقبلة    فلكي سعودي يحدد موعد عيد الفطر المبارك لهذا العام    استمرار انخفاض أسعار الذهب في الأسواق اليمنية (تحديثات الأسعار ليوم الثلاثاء)    مؤسسة أطفال السلام تختتم مشاريعها الرمضانية    اليمن والغزاة .... أخطاء قاتلة ومصالحة وطنية شاملة !    شركة الغاز تعلن توفير الغاز خلال أجازة العيد    في مشهد مهيب: عشرات الالاف يحضرون ختم مسجد المحضار بليله الجمع الكبير    المحاضرة الرمضانية السادسة والعشرون للسيد عبدالملك بدرالدين الحوثي    هذا ماحدث في 29رمضان ؟    مقارنة تفصيلية لأسعار الخضروات والفواكه بين صنعاء وعدن ليومنا هذا    ارتفاع شهداء غزة إلى 25 وصواريخ المقاومة تدك مستعمرات الصهاينة    الهند تواجه تفشي كورونا بفضلات الأبقار.. والأطباء يبدون رأيهم في ذلك    مكون الحراك الجنوبي يدعو لمساندة الحق الفلسطيني    خروقات متواصلة بالحديدة وثلاثة مواطنين ضحايا غارة لطيران العدوان في البيضاء    الكونجرس الأمريكي يكشف الأطراف الواقفه وراء شحنة الأسلحة التي تمت مصادرتها في بحر العرب    أسعار الذهب اليوم الثلاثاء في الأسواق اليمنية    تثير مواقع التواصل الإجتماعي.. صورة لقيادي حوثي بعد عودته من مأرب!    الهلال الإماراتي يحمي 43 ألف أسرة من الجوع بحضرموت وشبوة    مشروب يزيد خطر الإصابة بسرطان القولون .. والنساء أبرز ضحاياه    هذا سعره.. مكيف محمول يبرد الغرفة في 10 دقائق!    مصر تدين بشدة الهجمات الحوثية المتواصلة على الأعيان المدنية بالسعودية    هلال السبرة يتوج بلقب دوري المحترفين لمنتدى المستقبل    الحكومة تعلق على إختطاف مليشيا الحوثي للفنانة اليمنية "انتصار الحمادي"    وزير الصحة يوجه بفتح وحدة خاصة بالأورام بهيئة مستشفى مأرب    لجنة أهالي مدينة شبام تقدم الإغاثة والاحتياجات لإخوانهم المتضررين بحي عيديد مديرية تريم    للتخلص من أصوات البطن المحرجة.. 5 أطعمة عليك الحذر منها    بعد عادل إمام.. ثروة محمد رمضان "أغنى ممثل من الجيل الجديد" في مصر    بعد تدهور حالته الصحية .. حقيقة وفاة الفنان سمير غانم    "عبدالملك" يوجه بصرف مساعدة ماليه عاجلة لفنان تشكيلي بصنعاء    إذاعة صعدة تختتم مسابقة تلاوة القرآن الكريم لأبناء الشهداء    الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة ومليشيا الحوثي تتمسك بتصعيد العمليات القتالية    قبل 5 أسابيع من انطلاق كأس أوروبا.. إصابة إبراهيموفيتش في ركبته    مؤسسة يد تنبي التنموية توزع 400 سلة غذائية بالأمانة    إصلاح الضالع ينعى التربوي محمد الفقيه    سيرينا تلمح إلى إمكانية غيابها عن الأولمبياد    ديشان "الفوز بالألقاب لا يتم بفرقعة الاصابع"    مدير صناعة حجة: الإقبال على معرض المنتجين المحليين يعكس وعي المجتمع    العثور على جثة مجهولة في أبين (صورة)    زوح الفنانة اليمنية "بلقيس" يخرج عن صمته بعد رفعها قضية خلع ضده "فيديو"    مساعٍ إماراتية لتفجير الأوضاع في عدن (تفاصيل)    السعودية تعلن أسعارا جديدة للوقود    تكتل الاحزاب السياسية اليمنية المناهضة للعدوان يدين استهداف المقدسات و يبارك الرد التصعيدي للمقاومة الفلسطينية.    نتج عنه أضرار.. الدفاع المدني السعودي يعلن سقوط مقذوف حوثي في المملكة (صور)    توزيع هدايا عيدية لمعاقي الجيش واللجان الشعبية في إب    مديرية معين بأمانة العاصمة تسير قافلة عيدية للمرابطين    الحوثي يحول المساجد إلى أماكن لتعاطي القات ليؤكد لأمريكا أنه يحارب الدواعش    صنعاء تفتتح مدرسة الرعد ردا على استهداف جناح الفروسية بالكلية الحربية    الهلال السعودي يضم المهاجم المالي ماريجا    تسجيل 7 حالة إصابة ووفاة جديدة بفيروس كورونا في اليمن خلال الساعات الماضية    غضب عارم في ريال مدريد بسبب العار الذي حصل أمام أشبيلية    اب: تدشين توزيع نصف مليار ريال للفقراء والمساكين    قاسم يعدد لكووورة مكاسب معسكر شبوة    حدث في 28 رمضان:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس الأطلسي: روسيا لعبت دورًا مختلفًا في الصراع اليمني عن دورها في سوريا وليبيا.
نشر في أخبار اليوم يوم 12 - 04 - 2021

قال المجلس الأطلسي للأبحاث إن روسيا لعبت في الصراع في اليمن دورًا مختلفًا تمامًا عن دورها في سوريا وليبيا.
وأضاف المجلس في تقرير له أعده الباحث مارك ن. كاتز أن موسكو انضمت في الصراع في سوريا إلى إيران ومختلف الميليشيات الشيعية الحليفة لها للدفاع عن نظام بشار الأسد ضد خصومه.
وتابع «في ليبيا - وهو صراع يبدو أن إيران غير متورطة فيه إلى حد كبير - أرسلت موسكو قوات عسكرية خاصة من مجموعة فاغنر لدعم الجماعات المدعومة من خصوم إيران (مصر والإمارات العربية المتحدة) في شرق ليبيا.
وأردف «على النقيض من ذلك، لم تشارك روسيا عسكريًا في الصراع في اليمن حيث تدعم إيران مجموعة واحدة - المتمردين الحوثيين - بينما يدعم خصوم إيران (المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة) خصومهم. ومع ذلك، على الرغم من أن موسكو قد لا تكون متورطة عسكريًا في اليمن، لا يعني ذلك أن روسيا غير متورطة.
يشير التقرير إلى أن اليمن كان ممزقا بسبب الصراع الداخلي حتى قبل انتفاضة 2011 التي أسفرت عن تسليم رئيس البلاد، علي عبد الله صالح، السلطة إلى نائبه عبد ربه منصور هادي، في فترة انتقالية برعاية مجلس التعاون الخليجي. في فبراير 2012. سرعان ما اندلعت حرب أهلية متعددة الجوانب، شملت حكومة هادي المدعومة من السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران في أقصى شمال اليمن، والرئيس السابق صالح، والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات (الساعين إلى استعادة استقلال جنوب اليمن، التي استمرت من 1967 إلى 1990)، القاعدة في شبه الجزيرة العربية، والدولة الإسلامية في العراق والشام. باستثناء اثنين من الجماعات الجهادية السنية.
يقول المجلس الأطلسي «انخرطت موسكو مع جميع أطراف النزاع الداخلي والقوى الإقليمية الرئيسية الثلاث المعنية في الصراع المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وإيران في الواقع.
ووفقا للتقرير يمكن النظر إلى تعامل موسكو مع مختلف الفصائل اليمنية المدعومة من الرياض وأبو ظبي وطهران على أنه جزء من الجهد الروسي الأوسع لبناء والحفاظ على علاقات جيدة مع المملكة والإمارات من جهة وإيران - على الرغم من وجودهم. العداء المتبادل.
وبحسب التقرير فإنه «لطالما دعت روسيا إلى حوار يمني داخلي لإنهاء الصراع وعرضت خدماتها كوسيط. كما استقبلت الخارجية الروسية يمنيين من مختلف الفصائل في موسكو».
وقال «يود المراقبون الروس الإشارة إلى النجاح النسبي لتدخل موسكو في سوريا مقارنة بالرياض في اليمن بينما يصورون روسيا على أنها تلعب دورًا منصفًا في السعي لتحقيق السلام في اليمن. على الرغم من ذلك، تشعر الولايات المتحدة، وكذلك حكومات الخليج العربي، بالقلق من علاقات موسكو الودية مع الحوثيين المدعومين من إيران».
وذكر المجلس الأطلسي في تقريره أن لولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا والعديد من الدول الأخرى سحبوا سفاراتهم من صنعاء في عام 2015 بعد أن استولى الحوثيون على العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014. وعلى النقيض من ذلك، احتفظت روسيا بسفارتها هناك حتى ديسمبر 2017.
واستطرد التقرير «في أبريل 2015 كانت روسيا العضو الوحيد في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي امتنع عن التصويت على القرار 2216، الذي فرض حظراً على الأسلحة على الحوثيين وحظر سفر زعيمهم.
واستدرك «بعد ثلاث سنوات، في فبراير 2018، استخدمت روسيا حق النقض ضد قرار مجلس الأمن الدولي بتمديد حظر الأسلحة المفروض على الحوثيين، والذي ألقى باللوم على إيران في انتهاكه، كما عارضت موسكو أيضًا تصنيف إدارة دونالد ترامب للحوثيين كمنظمة إرهابية أجنبية ودعت بدلاً من ذلك من أجل عملية سلام شاملة بين الأطراف اليمنية مثلما فعلت طهران. كما ورد أن روسيا خففت من حدة انتقاداتها للحوثيين في بيان صحفي لمجلس الأمن الدولي في 18 مارس / آذار بشأن اليمن..
ويرى التقرير أنه رغم كل هذه المواقف الداعمة للحوثيين فقد أظهرت موسكو عدم دعمها بل واختلفت مع الحوثيين في عدة مناسبات، في ديسمبر 2017 انتقد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف المتمردين لقتلهم الرئيس السابق صالح- الذي تحالف معهم بعد الإطاحة به فقط لقطع العلاقات مع الجماعة في ديسمبر 2017 ، قبل أيام من وفاته - ووصف الحوثيين بأنهم أصبحوا «متطرفين».
يواصل المجلس الأطلسي بالقول «بعد استخدام حق النقض (الفيتو) ضد قرار مجلس الأمن الدولي الذي مدد حظر الأسلحة ضد الحوثيين وانتقد إيران، اقترحت موسكو قرارًا آخر (قرار مجلس الأمن رقم 2402) يمدد حظر الأسلحة على الحوثيين لكنه لم ينتقد إيران لتسليحهم». مشيرا إلى موسكو كانت أكثر اهتمامًا بحماية إيران من الحوثيين.
ووفقا للتقرير فإن صمويل راماني من جامعة أكسفورد أشار إلى أن «روسيا رفضت مرارًا إقامة علاقات تجارية مع الحوثيين وتجاهلت التماساتهم للتدخل الدبلوماسي نيابة عنهم». في مارس، وصف لافروف هجمات الحوثيين على منشآت النفط السعودية بأنها «غير مقبولة» في مؤتمر صحفي مشترك في الرياض مع وزير الخارجية السعودي».
يضيف التقرير «على عكس سوريا، حيث تدعم روسيا وإيران نظام الأسد، لا تدعم موسكو الحوثيين بنفس القدر الذي تدعمه إيران في اليمن».
وتابع «من ناحية أخرى، تشير تصرفات روسيا أيضًا إلى أنها لا ترى حلاً للصراع في اليمن إذا لم يشمل الحوثيين أيضًا. لكن بخلاف اقتراح الحوار اليمني الداخلي، لا يبدو أن لدى موسكو أي خطة ملموسة لإنهاء الحرب الأهلية».
ويتوقع التقرير أن معاملة موسكو للحوثيين على أنهم فاعل يمني شرعي - وانتقادها للحركة ودعمها لاستمرار حظر الأسلحة المفروض عليها - تهدف إلى إبقاء جميع الجهات الفاعلة الداخلية والخارجية في حالة تخمين بشأن ما قد يفعله الكرملين بعد ذلك، وبالتالي، كل منهم مع حافز لمحاذاة موسكو على أمل كسب مصلحتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.