توقعات أممية بتفريغ حمولة «صافر» منتصف يوليو    قرقاش: الشيخ محمد بن زايد قائد إقليمي له سجل حافل من الإنجازات    الداخلية اللبنانية تنشر النتائج الرسمية النهائية للانتخابات النيابية    رئيس الوزراء يعزي في وفاة المناضل محمد مرشد العقربي    القوات الجنوبية بالضالع تسقط طائرة تجسسية لمليشيا الحوثي    مجاعة وشيكة في اليمن.. ومقترحات عاجلة لتجنب نقص إمدادات القمح    5200 مهاجر أفريقي وصلوا الى اليمن في ابريل    تحسن ملحوظ في قيمة الريال اليمني أمام العملات الأجنبية    العثور على أحفورة ديناصور في الصين يعود تاريخها لما قبل 125 مليون سنة    ورقة نقد فلسطينية نادرة تباع في بريطانيا ب173ألف دولار    14 علامة تحذيرية بجسمك تؤكد إصابتك بمرض السكر وارتفاعه.. خطر لا تهمله    اكتشاف كائنات عمرها 830 مليون عام محاصرة في صخرة قديمة    انخفاض أسعار النفط مع سعي الاتحاد الأوروبي لحظر الواردات الروسية    استقرار أسعار الذهب بدعم من انخفاض الدولار الأمريكي    قوات العدو تعتقل أكثر من 60 فلسطينيا من الضفة والقدس المحتلتين    المنشطات تحرم لاعب المنتخب السعودي المولد من مونديال قطر    هذا هو عدد الركاب على متن أول رحلة غادرت مطار صنعاء وموعد رحلة العودة من عمّان    السويد وفنلندا يودعان حيادهما العسكري.. حرب جديدة تطل برأسها    مدير مكتب الشباب بتعز يشيد بجهود ودعم الحروي    مطعم شهير في صنعاء يعلن حملة لمقاطعة ''الدجاج'' بعد رفع سعرها من قبل المليشيات الحوثية    مؤسسة الطفل السعيد تنظم مهرجاناً مجانياً للأطفال    جماعة الحوثي توافق على فتح منافذ تعز مقابل 2 شروط    الألغام في اليمن خطر الحاضر وتهديد المستقبل...    ثلاثة مشروبات تدمّر العظام ..تعرف عليها    وزير الإعلام يدعو لرفع الحصار عن تعز بلا شروط وتسخير عائدات واردات النفط لدفع مرتبات الموظفين    رئيس الوزراء يشدد على الدور المحوري لوزارة الإدارة المحلية في تعزيز التواصل بين السلطات المحلية والمركزية    روسيا تعلن إسقاط 3 مقاتلات أوكرانية    أميرال تونسي متقاعد يوجّه رسالة شديدة اللهجة لسعيد: أصبحت في عزلة وعليك تعديل سياستك    السعودية تعلن ضبط يمنييَن اثنين بحجة بيع وتخزين الفحم في جدة    اختتام دورة توعوية بقواعد السير والمرور لسائقي مركبات شرطة النجدة وأمن الطرق    مناقشة آليات ضبط المطلوبين أمنيًا وتقديمهم للعدالة في المهرة    ديوكوفيتش لا يشجع مقاطعة ويمبلدون على خلفية إقصاء الروس    أصل الحياة.. ماذا قالت اليونسكو عن اليوم العالمي للضوء؟    معرض الكويت الدولي للكتاب 2022 يستعد لغلق باب المشاركة    بونهامز تعرض لوحة فتاة النوبة ل حامد ندا ب 35 ألف جنيه إسترليني    تشكيل لجنة الحج العليا برئاسة وزير الأوقاف وتحذيرات من التقصير مع ضيوف الرحمن    الأموال تحرم ديبالا من أمجاد يوفنتوس    سواريز.. طريد برشلونة الذي ودع أتلتيكو بالدموع    وفاة شاب تحت التعذيب في سجون مليشيا الحوثي بصنعاء    عاصفة ترابية جديدة تضرب وسط وجنوب العراق    ماذا لو كتبت السعودية جمهورية اليمن الديمقراطي بدلا عن (ج.ع.ي)    أيادي الإمارات تنتشل أطفال اليمن من الجهل    سفير السعودية باليمن: العمل جار على مناقشة آلية وحوكمة الوديعة الجديدة لليمن    اندلاع 3 حرائق بأمانة العاصمة والدفاع المدني يوجه نداء للمواطنين    تدشين مشروع تفعيل المشاركة المجتمعية لتنمية زراعة النخيل والقطن في الحديدة    وكيل غاريث بيل يؤكد رحيله عن ريال مدريد.. ويحدد وجهته    لاتسيو يخطف تعادلاً ثميناً في المباراة التي حل فيها ضيفاً ثقيلاً امام نظيره يوفنتوس    العلماء يوضّحون كيفية غسل لحم الدجاج بأمان!    الرئيس الزبيدي يؤدي واجب العزاء بوفاة الشيخ خليفة والتهنئة للشيخ محمد بن زايد    رئيس هيئة الاوقاف: هؤلاء فقط! هم المعنيون بالوقف..!    نص كلمة قائد الثورة في المؤتمر الوطني الأول للهيئة العامة للأوقاف    رأي في النقيضين العديني ومصلح    اجتماع برئاسة مدير مكتب رئاسة الجمهورية يناقش أداء السلطة المحلية بصعدة    مدير مكتب الرئاسة ووزير الإعلام ومحافظ صعدة يتفقدون سير العمل في إذاعة صعدة    وزارة الثقافة واتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين تنعي الباحث والمؤرخ يحيى جحاف    وزارة الأوقاف تعلن البدء بالتسجيل في المراكز الصيفية للعام 1443ه 2022م    تذكر قبل أن تعصي اللهَ!!    اسماء وألقاب بعض من الصحابيات:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العناد تفاقم مشكلات و ذريعه للطلاق ...
نشر في أخبار اليوم يوم 26 - 07 - 2011


العناد لا يُجدي !!
يخطئ الزوج الذي يعتقد أن بإمكانه تغيير عادات زوجته بين ليلة وأخرى ،كذلك تخطئ الزوجة التي تعتقد أنها بضغطها وإلحاحها الشديدين تستطيع إعادة تشكيل الزوج وتغيير عاداته التي تراها سلبية فى وقت قصير , فالعلاقة الزوجية تفاعل حر طويل الأمد قائم على التأثير والتأثر ، وإذا كنت تشكين من عادات زوجك السيئة ، فليس أمامك إلا إتباع مهاراتك وذكائك وحكمتك لتغيير طباعه ، وستنجحين حتما ، ولكن بالتقسيط الممل..
زوجتي عنيده وعصبية جدا
أنا متزوج منذ 7 سنوات . وقد عشت طيلة فترة دراستي في أوروبا ولم ارغب بالزواج من أجنبية. وتزوجت بعد عودتي إلى الوطن. ولكن المشاكل بدأت منذ الأسابيع الأولى فقد اكتشفت أن زوجتي عنيده وعصبية جدا وحادة الطباع . ولا تجيد التعامل مع الآخرين إلا بعصبية وعناد فقد افتعلت عدة مشاكل حتى مع الأهل . في البداية قلت لنفسي إني ممكن أن أغير من طباعها الحادة والمشاكسة ولكن للأسف يوم عن يوم كانت تزداد المشاكل ودائما تفتعل مشاكل حتى لأتفه الأسباب وطبعا تكبر المشكلة وتصر على رأيها الغلط. وحتى في تعاملها مع طفلينا الاثنين فهي تعاملهم بعصبية وصراخ . وقد كانت المشاكل تصل في بعض الأحيان إلى الفراق ولكني كنت أتراجع لأجل الأطفال وعلى أمل أن تفهم طبيعة الحياة الأسرية أكثر ولكن للأسف. و أنا الآن بين نارين نار الطلاق ونتائجه على الأطفال ونار أن حياتي تحولت إلى نكد وجحيم.
- حواء الزوجة.. هو اعند مني !!!
هو أعند مني , أعاني من مشكلة جراء التدخين ولا أستطيع الكلام ولا التحدث والمحاورة حتى لا يزداد لأنه عنيد كما قلت فإذا شاهد برنامج أو إعلان يتحدث عن التدخين وخطره علي الأولاد والنفس تقول يقول طيب اهه ويخرج سيجارة ويشربها لو قالت أنها تتأذى يقول لها انتقلي لمكان آخر .
وأيضا الطاعة يصلي ولكن ليست الصلاة في مواعيدها أو الأغلب كما تقول والفجر نهائي لا يصليه إلا الصباح قبل العمل وإذا قالت شيء له يقول لها خليكي في نفسك .
في مرة طفح بي الكيل وقلت له طالما انك تعلم ستحاسب علينا لأنك لم تبلغنا بما تعرفه قال لها سأعطيكم درس ؟ تقول قلت له وماله يا اخي اعمل مجلس كل فترة وأجلسني أنا والأولاد وقل لنا ما تعرفه ، قال لها بعصبية شديدة أنتي حتجيبي لي درس في الدين ؟
لا ادري وخائفة أن يكون سكوتي علي الخطأ هو الخطأ بعينه ولكن هو لا يتقبل أي كلام ولا مناقشة ولا نصح ويظن انه يعلم جيدا ويعرف الصح من الخطأ ...
والأولاد أنا أحثهم علي الالتزام واحترام الكبير والحلال والحرام وهو معها يأمرهم بالصلاة في وقتها وعدم الكذب يعلمهم معها الصفات الحسنة ولكن يعلم ابنه العصبية والعناد...
من المعروف أن العلاقة الزوجية القائمة على التفاهم والوضوح والتضحية والتسامح والتجاوز عن الهفوات، والتغاضي عن الزلات ...
تساهم في استمرار الحياة الزوجية وقوتها بحب ومودة واحترام ، أما إن قامت العلاقة بين الزوجين على الأنانية والعناد وتصيد الأخطاء والمشاجرات المستمرة على كل صغيرة وكبيرة، فإن ذلك يسرع بتصدع الأسرة وتنكلها، ويشتت شمل أفرادها، وقد يقضي على كيانها.
ويعتبر العناد بين الزوجين من أحدهما أو كلاهما أحد الأسباب الرئيسة لتفاقم المشكلات بينهما، ولا يخفى على المتمعن البصير ما يترتب على صفة العناد من آثار نفسية وتربوية وانفعالية تخلفه على الزوجين وأولادهم .
وقد بحث علماء النفس في ظاهرة العناد عند الطفل فوجدوه يمر بمرحلتين:
المرحلة الأولى:
تبدأ من سن الثانية من عمر الإنسان، عندما تبدأ مؤشرات الاستقلال الذي يدفعه إلى الإصرار على تحقيق رغباته أمام رغبات الكبار.
المرحلة الثانية :
تبدأ في مرحلة المراهقة حيث يأتي العناد كتعبير للانفصال عن الوالدين.
ثم تستمر صفة العناد عند الطفل، فقد تكون مؤقتة أو عابرة، أو مزمنة قوية جداً، بدرجة غير طبيعية، ففي هذه الحالة تعتبر جذوراً لنوع من الاضطرابات الشخصية عند الكبار وهو ما يسمى بالشخصية السلبية العدوانية، فالبالغون الذين توصف شخصياتهم بالسلبية العدوانية غالباً ما يكونون في صغرهم أصحاب اضطرابات العناد.
وقبل أن نبين العلاج المناسب لهذه المشكلة، لا بد من بيان أسباب العناد عند أحد الزوجين أو كلاهما، لأن للعناد أسباب نفسية وتربوية مختلفة،تختلف باختلاف التربية الأسرية، والعلاقات الوالدية، وأسلوب الثواب والعقاب، ومستوى الوعي الثقافي والفكري، ودرجة النضج والإدراك، إلى غير ذلك من أسباب.
والعناد نوعان: إيجابي وسلبي.
العناد الإيجابي
ويتمثل في عناد الإرادة والتصميم ، وهو إذا أصر الطفل على محاولة إصلاح لعبة أو غيرها محاولات عديدة حتى يصل إلى إصلاحها تماماً ،وهذا النوع من العناد نشجعه وندعمه حتى تقوى إرادة الإنسان في الوصول للنجاح .
العناد السلبي
فيأخذ صوراً مختلفة نتيجة أسلوب وطريقة التربية الأسرية ، فهناك عناد مفتقد للوعي والإدراك والنضج ، مثال إذا أصرت الزوجة على شراء أشياء كمالية لا داعي لها ، وظروف زوجها المالية لا تسمح ويحاول إقناعها بشتى الطرق ولكنها تصر على طلباتها دون وعي وإدراك بظروف زوجها ، فتتسبب له في مشكلات عديدة ، ويحدث بينهما فجوة ..
كما أن هناك من الزوجات من تعتقد أن إصرارها على مواقفها يدل على قوة شخصيتها ويزيد من قيمتها ومكانتها عند زوجها فيحقق لها ما تريد ..وهناك عناد اكتسبته من اقتدائها وتشبهها بوالديها لأنهما كانا يتعاملان بهذا الأسلوب ..
وهناك عناد اكتسبته الزوجة من أسلوب العقاب القاسي فأكسبها صرامة وصلابة وعناداً وإصراراً على رغباتها ..
أو قد تكتسب صفة العناد من أسلوب التعامل كأن تخاطبها والدتها بلهجة جافة ، وأوامر ونواهي ملزمة ، فتعاند بسبب هذا الأسلوب..
وقد تعاند بسبب التدخل المستمر لكل ما تفعله دون مبرر ، فتظهر تذمرها ثم تعاند..
وقد يكون عناد الزوجة بسبب التعزيز الأسرى لهذه الصفة في مرحلة الطفولة بأن نقول أمامها إنها عنيده ورأسها يابسة ،فترسخ هذه الصفة في داخلها ، ثم تستغلها في تحقيق أغراضها ..وهذا الذي حاصل في مجتمعنا لا احد ينكره ...
وإذا استمرت الزوجة في عنادها كوسيلة متواصلة، ونمط راسخ وصفة ثابتة في شخصيتها، تؤدي بها إلى المشاكسة والمعاكسة وافتعال المشكلات مع الآخرين، فإنها في حاجة ماسة إلى استشارة طبيب نفساني، لأن العناد في هذه الحالة عناد مرضى يمثل اضطراباً خطيراً في سلوكها.
وعموماً صفة العناد في الإنسان تبين عدم القدرة على التوافق والتكيف مع الظروف البيئية من حوله.
أما العلاج لهذه الظاهرة فيتمثل في دراسة كل حالة على حدة ومعرفة الأسباب التي دفعتها للعناد، ثم معالجته، مع إكساب الوالدين مهارات وطرق التعامل اللازمة، وتزويدهم بأسلوب الثواب والعقاب في التربية الإسلامية، وأسلوب التعامل مع الطفل الصغير العنيد الذي يحتاج إلى أسلوب اللطف واللين مع دفء المعاملة والمرونة في المواقف، ومحاورته بأسلوب منطقي واقعي حتى يرتقى فكره وتنضج انفعالاته،
مع مراعاة التخفيف من الأوامر والنواهي والتدخل المستمر دون مبرر، مع استخدام الألفاظ الإيجابية بدلاً من الألفاظ السلبية الآمرة والناهية التي تنفر الطفل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.