معين عبد الملك : وقف إطلاق النار فرصة لتأمين اليمن من مخاطر فيروس كورونا    نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية يعزي محافظ الحديدة بوفاة شقيقه    لجنة الطوارئ بشبوة تؤكد على استكمال مشروع مركز الحجر الصحي    أول تعليق ل"بن دغر" على قرارات الفصل التي اتخذها مؤتمر صنعاء    أول تحرك عسكري عقب إعلان إيقاف الحرب يحدث في هذه الجبهة    حريق يلتهم أحد المصانع بحي الدرين في العاصمة عدن    بالفيديو : شاهد قصف ميليشيا الحوثي للأحياء السكنية في حيس بالحديدة وما خلفه من دمار    هجوم مسلح على منزل شيخ قبلي في عدن (صورة)    حضرموت : مكتب الصحة بالوادي يتسلم من شركة بترومسيلة الدفعة الاولى من التجهيزات لمراكز العزل الاحترازي لوباء كورونا    فريق البحارة يتأهل إلى دور الثمانية في دوري فقيد الحركة الرياضية الكابتن فضل بكر    القيادة المحلية للمجلس الانتقالي بمديرية الطلح م. شبوة تزور مركزي معبر والصييقة وتلتقي بالشخصيات الأجتماعية والاهالي    رويس ينصح سانشو بالبقاء مع دورتموند    تحذير رسمي في السعودية من جل معقم اليدين والمطالبة بوقف استخدامه فورا"تفاصيل "    "جرعة زائدة" تنهي حياة نجمة راب شهيرة    حبر مختلف)..    فيديو – تصريحات قائد المنطقة السادسة اللواء أمين الوائلي من الجوف    ايفرتون يسعى لخطف البرازيلي كوتينيو نجم برشلونة الاسباني    برنامج الأغذية العالمي يزف نبأ غير سار للسكان في مناطق سيطرة الحوثيين    رويترز: وزير الطاقة السعودي يبلغ أوبك+ الاستعداد لمواصلة خفض الإنتاج بعد 2022    مأرب تناقش مع الهجرة الدولية وإئتلاف برامج التدريب والنقد مقابل العمل    وكيل اول محافظة الحديدة يلتقي الشريك المحلي لميد جلوبال الامريكية لوك ان سايد    كورونا.. عدد الاصابات تجاوز 1.5 مليون في العالم    30 وفاة جديدة بكورونا بالجزائر.. وإصابة واحدة بالسودان    دواء لعلاج COVID-19 جاهز لاختباره على البشر    لن تتخيل.. كيف يبدو فيروس كورونا بعد تكبيره مليون مرة؟ "صور"    لأول مرة في رمضان..فيفي عبده تنافس رامز جلال في برامج المقالب    رئيس انتقالي لحج يلتقي المدير التنفيذي لمؤسسة يافع للأعمال والإنجاز    انهيار الريال اليمني مساء اليوم الخميس أمام العملات الأجنبية.. آخر التحديثات    القيادي في الحراك الجنوبي احمد عمر العبادي المرقشي يعزي العقيدعبدالله مخزق باستشهاد اخيه الثالث في جبهات الضالع    وكيل الوزارة - مدير تربية حضرموت يدشّن العمل بإصدار الشهادات للصف الثالث ثانوي للعام الدراسي 2018 – 2019م بحضرموت    صندوق الطرق يفتح مظاريف مناقصة تأهيل وصيانة الطريق الواصل بين محافظتي لحج و تعز    كاظم الساهر يعتذر من شاعر يمني شاب لهذا السبب    الوالي يبحث مع رئيس نقابة عمال النقل فرض تعرفة مناسبة للمواصلات    مسئول بالوحدة السعودي: التحكيم قضى علينا هذا الموسم    الميسري: لم نتقدم باستقالتنا وإنما طالبنا هادي بالتدخل    هذا ما عرضه ابن زايد على الأسد مقابل خرق إطلاق النار بإدلب    مؤسسة خطوات للتنمية ومنظمة الفاو تدشنان توزيع مدخلات الدواجن في مديرية خنفر بتمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية    مجلس تنسيق نقابات الجامعات الحكومية ونقابة مركز الدراسات والبحوث يناشدون المجتمع الدولي لصرف مرتباتهم    إرتفاع أسعار النفط    أول رد أمريكي على إعلان التحالف العربي وقف إطلاق النار في اليمن    تقرير: احور رونق جمال أبين والتراث العريق..    شكراً العميد علي الذيب الكازمي أبو مشعل    حكاية نورس المخرج المايسترو عمرو جمال    الحوثيون : التحالف يحتجز 17 سفينة نفط ومواد غذائية    وداعا (وخز الضمير)    إفتتاح الدورة التدريبية لمدربي كرة القدم في مديرية المخا    جريمة مروعة .. شاب يقتل "والده وشقيقه" في الضالع    لامبارد يسعى لتجديد عقود لاعبي الفريق الاول في تشيلسي    راكيتيتش يتحدث عن افضل لحظات حياته ... ويتمنى إعادة نهائي موسكو ..    التحالف العربي يعلن وقفا شاملا لإطلاق النار في اليمن ويكشف الأسباب    مليشيا الحوثي ترد على"هدنة" التحالف.. قصف مأرب بصاروخ باليستي    فريق الكود يطيح بفريق حي الضباط في دوري الفقيد سمير لزرق    "يمنيون" ينوون استيراد البنزين والديزل من "معاوية" وبيعه بسعر أقل من نفط"علي بن أبي طالب"!    حياة الفهد ستعتنق الديانة اليهودية في رمضان وغضب عارم بين الكويتيين    صحف العالم تنشر نصائح مذهلة قالها النبي محمد منذ قرون بعيدة وتطبق اليوم    إنها ليلة النصف من شهر شعبان .    محافظ أبين يترأس اجتماعاً لتقييم ما تم إنجازه من أنشطة وفعاليات في المديريات وتدخلات الصناديق والمنظمات    فلكي يمني يكشف عن موعد بداية شهر رمضان المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التكلفة الدموية والاقتصادية بالأرقام
نشر في أخبار اليوم يوم 18 - 01 - 2015

تكشف نظرة سريعة إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بجلاء عن صورة شديدة التباين, حيث عانت كل من سوريا والعراق وليبيا واليمن، ولا تزال تعاني, صراعات عنيفة أحدثت خسائر كبيرة في الأرواح والبنى التحتية والاقتصادات الوطنية, وما إلى ذلك من آثار غير مباشرة في البلدان المجاورة كالأردن ولبنان, كما لا تزال تمرّ تونس ومصر واليمن, بمرحلة تحول سياسي حافلة بالتحديات والمصاعب أدّت إلى تباطؤ معدلات النمو الاقتصادي, وتفاقم الاختلالات على صعيد الاقتصاد الكلي.
وقد شهدت المنطقة العربية منعطفاً سياسياً خطراً بات يعرف ب "الربيع العربي", وهو مصطلح أطلق على الأحداث التي أطاحت بحكم زين العابدين بن علي في تونس وحسني مبارك في مصر, ومعمر القذافي في ليبيا, وعلي عبدالله صالح في اليمن.
وقد تسبّب "الربيع العربي" بصورة مباشرة بدمار وانهيار اقتصادي في المجالات كافة, حيث أن خسائر الدول العربية التي تعرضت لموجات الثورات قدّرت بالمليارات, فلم يحقق ذلك "الربيع", أياً من أهدافه التي أعلنت حينه, وإنما أصبحت تلك الدول تشهد حروب ميليشيات تدعم كلاً منها جهة إقليمية أو دولية.
و قد سبق أن قدر "البنك الدولي" تكلفة أعمال العنف في مصر وتونس وسوريا واليمن وليبيا, وآثارها غير المباشرة, بنحو 168 مليار دولار خلال الفترة بين عامي 2011 و 2014, أي ما يعادل 19% من إجمالي الناتج المحلي لهذه الدول, فقد أثرت الصراعات في أكثر من 10 ملايين شخص في أنحاء المنطقة.
نظرة عامة
سارعت المعاهد ومراكز الدراسات والشركات المتخصصة بالتقارير الاقتصادية إلى إجراء دراسات وتقارير متخصصة تناولت التوقعات الخاصة بتكلفة "الربيع العربي" وآثاره في اقتصادات الدول المتأثرة به بشكل مباشر, أو بالأخرى التي لحق بها ذلك التأثير, هذا إلى جانب الخسائر التي تكبّدتها اقتصادات دول الربيع العربي جراء تلك الثورات, ويبيّن تقرير لمجموعة "جيوسياسي" للاستشارات حدوث خسائر تراكمية في اقتصادات تونس وليبيا ومصر واليمن وسوريا ولبنان والعراق والبحرين.
ويستعرض هذا التقرير دراسات صدرت عن جهات عدة مختلفة, وضعت مجموعة من التقديرات لتكلفة التوترات السياسية في البلدان "المتأثرة" بما يسمى "الربيع العربي".
جاء في تقرير حديث أعدته شركة "بلتون القابضة" عن الوضع الاقتصادي العربي أن الخسائر في اليمن بلغت 60 مليار دولار منذ عام 2011 حتى منتصف 2014. وذكرت توقعات في مصر أن الخسائر الناجمة عما شهدته مصر بعد إطاحة الرئيس حسني مبارك تبلغ نحو 100 مليار دولار, وفي حال استمرار هذا الوضع غير المستقر, فقد تصل إلى 160 مليار دولار وبلغت الخسائر في تونس نحو 60 مليار دولار, وربما ترتفع إلى 100 مليار إذا ما استمرّت المشاحنات والتجاذبات السياسية.
في حين قدّر "معهد التمويل الدولي" الخسائر التي تكبّدتها دول في الشرق الأوسط بنحو 717 مليار دولار في الفترة ما بين عامي 2011 و2014 بسبب الاضطرابات في المنطقة, وخصوصاً في مصر ولبنان وسوريا والعراق وتونس وليبيا وتتمثل مهمة "معهد التمويل الدولي" في دعم الصناعة المالية والإدارة الحكيمة للمخاطر, ويضم في عضويته البنوك المركزية العالمية, والبنوك الدولية الكبرى, وشركات التأمين وصناديق التقاعد, ومديري الأصول وصناديق الثروة السيادية, وكشف المعهد وهو مؤسسة عالمية تضم أكثر من 470 مؤسسة مالية, في تقرير، أن مصر خسرت خلال تلك الفترة 109.2 مليار دولار, تساوي ثلاثة أضعاف قيمة عجز الموازنة المقدّر لعام 2014 ب (35 مليار دولار ) تعادل 8.9% من ناتج الإنتاج المحلي الإجمالي التراكمي بسبب أحداث ما يسمى "الربيع العربي" والاضطرابات. وقدّر المعهد أن سوريا خسرت 109.3 مليار دولار تعادل 42% من الناتج المحلي الإجمالي التراكمي بسبب الحرب الأهلية بين النظام بقيادة الرئيس السوري بشار الأسد والمعارضة المسلحة.
وقال المعهد: إن العراق خسر 58.4 مليار دولار تعادل 11.9% من الناتج المحلي الإجمالي التراكمي بسبب أعمال القتال, وظهور تنظيم "داعش" ما بين عامي 2013 و2014. وأضاف التقرير ان تونس تكبدت خسائر بقيمة 15.7 مليار دولار تعادل 7.7 % من الناتج المحلي الإجمالي التراكمي بسبب أحداث "الربيع العربي" وذكر المعهد أن ليبيا تكبدت خسائر بقيمة 130.2 مليار دولار تمثل 37.1% من الناتج المحلي الإجمالي التراكمي بسب أحداث "الربيع العربي" والاضرابات.
وقدرت دراسة أعدها بول ريفلين وإسحاق غال خسائر "الربيع العربي" ب (800) مليار دولار, مع تسجيل تزايد في مستوى الفقر, وانخفاض مستوى الخدمات العامة. كما قدر بنك HSBC أن البلدان الأكثر تضرراً من "الربيع العربي" هي مصر وتونس وليبيا وسوريا والأردن والبحرين ولبنان وأن تلك الخسائر حدثت ما بين عام 2011 ونهاية 2014, وبحسب الدراسة, فإن هذه الخسائر تعادل 35% من الناتج الإجمالي لهذه الدول, مشيرة إلى أن عدد سكان هذه الدول مجتمعةً سيزيد ستة ملايين نسمة ليصل إلى 136 مليون نسمة, ونتيجة لذلك, فإن نصيب الفرد من الدخل سيكون أقل بنحو 68% مما يمكن أن يكون من دون آثار الربيع العربي.
ووفقاً لتقرير للاتحاد الدولي للمصرفيين العرب, فإن خسائر دول الربيع العربي, التي وصلت إلى أكثر من 800 مليار دولار, تعادل 10% من الناتج العربي الإجمالي السنوي, منها 120 ملياراً تمثل مجموعة من الخسائر المباشرة التي تمس جيوب الشعوب العربية الفقيرة لتزيدهم فقراً؛ وتشير هذه التقارير إلى أن عدد العاطلين عن العمل في الوطن العربي وصل في الشهر الماضي إلى 84 مليون نسمة, بزيادة قدرها 17 مليون عاطل لحقت بدول "الربيع العربي" فقط , لتبلغ نسبة البطالة 23% من عدد السكان, ولتفوق أعلى المعدلات العالمية البالغة 14% فقط, وقد أسهمت هذه الثورات العربية بشكل كبير في تفاقم هذه الظاهرة وتزايد حدتها, ليفقد مليون مصري وظائفهم خلال عام 2011, بسبب تعرض الاقتصاد المصري لانكماش يعد الأول من نوعه منذ 36 عاماً.
وأعلن البنك المركزي في تونس أن معدلات البطالة ارتفعت بشكل غير مسبوق خلال عام 2012 بنسبة 18%, مقابل 13% في العام الذي سبقه. أما ليبيا التي لا تزال تكافح من اجل التعافي من آثار ثورتها, فقد ارتفع معدل البطالة بين مواطنيها من 22% قبل الثورة إلى 28% بعدها. كما أدى تدني استقرار امن ليبيا الداخلي, وخسائر استثماراتها وتفاقم مشكلاتها, إلى تراجع توقعات نموها الاقتصادي المتواضع أصلاً, إلى أقل من 2% وزيادة الفقر والبطالة فيها بنسب غير مسبوقة.
ووفق التقرير, فإن تكلفة "الربيع العربي" في ظل تسارع النمو السكاني, وتفاقم أزمة البطالة, التي تقدر تكلفتها على الاقتصادات العربية بنحو 50 مليار دولار, حيث تخطت نسبة البطالة عام 2014 عتبة ال ( 17%) ما يعني وجود 20 مليون عاطل عن العمل في الدول العربية، ستمتد آثاره إلى أجيال عديدة لأن آثار الحروب تدوم أكثر من الحروب نفسها, فنحن أمام مشهد متشابك يهدد استقرار دول المنطقة والعالم, ولابد من الضغط لإنهاء النزاعات القائمة, لإعادة البناء السياسي والمؤسساتي والاقتصادي والاجتماعي، وإلا فسيذهب كل ما نرسمه هباءً مع استمرار آلة الحرب والتدمير والتهجير.
القطاع السياحي
يعدّ القطاع السياحي من أكثر القطاعات الاقتصادية تضرراً من زلزال "الربيع العربي" سواء في الدول التي ضربها بشكل مباشر ونجح في إسقاط أنظمتها مثل تونس ومصر, أو التي لا تزال تترنح مثل سوريا واليمن, أو التي أصابتها ارتداداته مثل المغرب والأردن ولبنان, في حين أن دول الخليج استفادت مما يحصل للسياحة في الدول العربية الأخرى, أما ليبيا التي شهدت أسوأ سيناريوهات "الربيع العربي" فلم تكن السياحة في أي يوم من الأيام قطاعاً حيوياً فيها, كما هي الحال في جارتيها شرقاً وغرباً.
وبحسب أرقام صادرة عن مؤسسات تابعة لجامعة الدول العربية, وأخرى محلية, فقد بلغت خسائر هذا القطاع في دول "الربيع العربي" ما يقرب من ثمانية مليارات دولار عام 2011, وتراوحت نسبة التراجع في أعداد السياح, مقارنة بسنين سابقة, ما بين 11% و 20% وجاءت مصر وتونس وسوريا واليمن على رأس البلدان التي تأثرت بشكل كبير, وتشير التقديرات إلى أن اليمن مثلاً خسر ما يقرب من 1.2 مليار دولار, وتعد هذه الخسارة ضربة قاصمة لاقتصاد يعيش بشكل كبير على عائدات السياحة.
ولم تسلم مما يسمى "الربيع العربي" دول مثل الأردن ولبنان والمغرب برغم أنها تجنبته بشكل مباشر, إلا أن ارتداداته أصابت القطاع السياحي, وخاصة في بلد مثل لبنان الذي تعد سوريا متنفساً مهماً بالنسبة إليه, ونتيجة للأوضاع الأمنية والسياسية المضطربة في سوريا, فقد ازداد وضع هذا القطاع سوءاً, وشهد تراجعاً كبيراً, والأمور في المغرب والأردن تماثل تقريباً ما في لبنان, ولكن بدرجة أقل سوءاً.
البطالة
يعدّ ملف البطالة من أهم الملفات الاقتصادية في الدول كافة، حتى المستقرة منها, فكيف يكون الوضع في الدول التي عانت من توتر سياسي حاد وصل في بعض منها إلى تغيير الأنظمة الحاكمة وصياغة دساتير وقوانين جديدة.. بمعنى آخر: يعدّ هذا الملف في جميع الدول "المتأثرة" من أخطر القضايا الشائكة التي يمكن أن تغذي أزمة التوتر الأمني لسنوات طويلة بعيداً عن مفهوم الاستقرار.
وتؤكد المؤشرات الاقتصادية عمق الأزمة, ومنها على سبيل المثال البطالة, التي بلغت في سوريا 48%, وفي اليمن 17.3 %, وفي تونس 16%, وفي ليبيا 15%, وفي مصر 13.5%، كما تشهد هذه الدول تزايداً ملحوظاً في مستوى الفقر وانخفاض مستوى الخدمات العامة, نتيجة تراجع معدلات النمو الاقتصادي, وبالتالي ارتفاع معدلات البطالة.
أما المشكلة الأبرز, فهي العجز في الموازنات المالية, حيث تحاول بعض الدول سدّ هذا العجز من خلال الاقتراض من "صندوق النقد الدولي" و"البنك الدولي", كما جرى مع تونس, إضافةً إلى طلب قروض خارجية, فيما تعاني دول أخرى, مثل مصر, تعنّت المؤسسات المالية والدولية, المرتبطة بالتعليمات الأمريكية في التعامل معها, لكنها وجدت جزءاً من الحل المؤقت في المساعدات والقروض العربية الخليجية بوجه خاص.
معدلات النمو الاقتصادي
يعرف النمو الاقتصادي بأنه عبارة عن عملية تتم فيها زيادة الدخل الحقيقي زيادة تراكمية ومستمرة عبر فترة ممتدة من الزمن, بحيث تكون هذه الزيادة أكبر من معدل نمو السكان, مع توفير الخدمات الإنتاجية والاجتماعية, وحماية الموارد المتجددة, والحفاظ على الموارد غير المتجددة.
لقد شهدت معدلات النمو الاقتصادي في معظم دول العالم تراجعاً ملحوظاً, خصوصاً بعد الأزمة العالمية عام 2008, وتبعتها "أزمة اليورو"، وبالتالي نستطيع القول إن الدول التي عانت تأثيرات "الربيع العربي" كانت الأكثر تضرراً في معدلات النمو الاقتصادي منذ عام 2011.
وتشير التقارير الصادرة عن مؤسسات اقتصادية ومالية وبنوك عالمية, وتلك الصادرة عن المؤسسات الاقتصادية الدولية, إلى عمق المأساة, التي تولدت في دول "الربيع العربي" فعلى سبيل المثال, يقدر "صندوق النقد الدولي" أن الاقتصاد المصري نما نمواً قدره 2.2% هذا العام, وسينمو 3.5% العام المقبل انخفاضاً من توقعات له في أبريل (نيسان) الماضي عند 2.3% و 4.1% على الترتيب, بينما تشير الأرقام الحكومية إلى أن عام 2011 شهد تراجعاً ملحوظاً ما بين 2.1% و 2.2% في حين تأمل الحكومة الحالية, من خلال خطتها العامة للعام المالي 2014/2015, أن تصل بمعدل النمو الاقتصادي إلى 3.2%, بزيادة قدرها 1% على ما هو متوقع خلال العام المالي الماضي المنتهي في يونيو (حزيران) 2014.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.