المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مذيعي الجزيره يهاجمون اليمن وتوضيح يسري فوده !!
نشر في البيضاء برس يوم 24 - 03 - 2010

اتكلم عن الاعلام وتباادل الادوار في الفتره الاخيره اتكلم عن تحول مذيعي قناة الجزيره الى كتاب يهاجمون اليمن منهم من يبكي عليه ومنهم من يدس حقده اليه ومنهم من اقحم ووجه الى الكتابه ضده وعليه لم نسمع كل هذا البكاء والمكاء قبلا ولكن ما ان تجاوزت قناة الجزيره الحد الفاصل بين المصداقيه والتزييف ووقعت في المحضور الاعلامي او اوقعت نفسها فيه اوصد الباب وقل الترحاب بها في اليمن من قبل اهل القرار في اليمن وشعب اليمن .
فزادة الجزيره من نحيبها وصياحها وضجيجها فلم يعد يسمعها الا الفاشلون والانفصاليون في اليمن فاطلق العنان لمذيعي هذه القناه لمهاجمة اليمن ليس من منبر الاعلام المرئي والخبر المزيف الذي لم يعد ينطلي ما نتقله الجزيره على اي يمني غيور بل من منبر الكتابه فقد تحول المذيعين الى كتاب وجهوا غثاء حقدهم ونصائحهم المغرضه والمبطنه ضد اليمن التي كانت المرحبه والمازره لقناة الجزيره تلك القناه التي نترحم عليها كصوت اعلامي وصل واوصلنا الى كل الحجر والنتوئات والكواليس في الاعلام العربي الذي لم نكن نصل اليه لكن ترحمنا علها لكونها لحقت في الركب الاعلامي العربي المناطقي والقروي واليكم نبذه من المقلات التي توالت في الاسبوع الماضي عن اليمن وكأن مذيعي الجزيره اول مره يعرفون اليمن ومشاكله وصعوباته ولكن بعد كبح جماح قناة الجزيره باليمن خرج المرده من قنانيهم !!
*مدير تحرير البيضاء برس
واليكم مقالات مذيعي قناة الجزيره عن اليمن /

(1)يقسّمون المقسّم فما بالك بالموّحد حديثاً: اليمن مثالاً
بقلم المذيع / فيصل القاسم *
د. فيصل القاسم هل تصمد الوحدة اليمنية أمام موجة التقسيم والتفكيك العاتية التي تجتاح المنطقة العربية بطريقة منظمة ومعلنة؟ نرجو ذلك بكل جوارحنا. لكن لو نظرنا إلى حملة التحريض الخطيرة والمتصاعدة التي تستهدف تفتيت البلاد جنوباً وشمالاً، كما كان الوضع قبل الوحدة المجيدة، لرأينا أن المستقبل مكفهرّ.
وليس عندي أدنى شك أن تلك الحملة التي تقوم بها عناصر انفصالية مسعورة في الداخل والخارج ليست، بأي حال من الأحوال، لإحقاق الحق، وإسماع مظالمهم لحكام البلاد، كما يدّعون، وإنما هي جزء لا يتجزأ من استراتيجية التفكيك التي أعلنتها أمريكا، وبدأ تنفيذها على رؤوس الأشهاد في العراق، ومن ثم السودان. والحبل على الجرار.
إنهم يقسّمون المقسّم، ويجزّئون المجزّأ منذ عقود وعقود، فهل يُعقل أن يتركوا الموّحد منذ فترة قصيرة، كاليمن كتلة واحدة؟ بالطبع لا. فاليمن يشكل مثالاً وحدوياً عربياً عظيماً مهما كانت الملاحظات على النظام الحاكم وطريقة تعامله مع مكونات البلاد السياسية. لا بل إنه أكبر بكثير من الحجم الذي حددته »خارطة الدم« الأمريكية للكيانات والدويلات العربية المطلوبة. لهذا لابد من الاستعانة بطابور خامس يسهّل للسايكس بيكيين الجدد عملية تفتيت اليمن، وتقطيع أوصاله، كما فعل (المعارضون) العملاء العراقيون الذين يتآمرون الآن مع الغزاة لتشطير العراق إلى دويلات مذهبية وطائفية وعرقية هزيلة.
إن التحركات الحالية محاولة شريرة لتصيّد أخطاء الوحدة ومصاعب ولادتها لاقتناص ذرائع للانقضاض عليها. ويبدو ذلك واضحاً للعيان في الحرب الالكترونية التي يشنّها البعض لإعادة شطر اليمن إلى شطرين. ولعل أكثر ما يثير الضحك في البيانات التي يصدرها بعض المعارضين أنهم يستهلونها بعد البسملة بالآية الكريمة »وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيل تُرْهِبُونَ بِهِ عَدوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ«. ليتهم يستخدمون هذا القول الكريم لمجاهدة أعداء الأمة، لكنهم، وللمهزلة، يزبدون ويرغون ضد أخوتهم الذين يسمونهم »غزاة العصر«. وهو طبعاً أمر يبعث على الحزن والأسى أكثر من أي شيء آخر.
ولا أدري لماذا لم تتعلم المعارضة اليمنية التي تجأر بضرورة التقسيم من نظيرتها العراقية التي أصبحت مثالاً للغدر والخيانة وبيع الأوطان. ألم ير المعارضون اليمنيون ما حل بالعراق، وما حل بأحمد الجلبي وأمثاله؟ لقد تحالف هؤلاء مع الأمريكيين لتفكيك العراق وتمزيقه إرباً إرباً، وهذا ما حصل فعلاً، لكن تلك الأدوات التي ساهمت في مشروع التقسيم، أصبحت منبوذة لا حول ولا قوة لها، ولا يتذكرها العراقيون إلا باللعنات والشتائم. لكن، مع ذلك، يبدو أن بعض أنصار الانفصال يسيرون على خطا أسلافهم العراقيين. ولم يكن الاتهام الذى وجهه وزير الخارجية اليمنى أبو بكر القربى لبريطانيا قبل فترة بإيواء أمثال هؤلاء، إلا تأكيداً على محاولات إعادة تطبيق السيناريو العراقي على اليمن. فقد ذكر تقرير أمريكى لروبرت ماير من معهد نورث كارولاينا لدراسات الشرق الأوسط أن »واشنطن التقت بمعارضين يمنيين من أوروبا، وتلوح بفتح ملف التقسيم«. وهو مؤشر ينبغي على صنّاع الوحدة اليمنية التوقف عنده مليًّا.
كما ينبغي على المعنيين بالأمر أن يتذكروا »المخاطر المحدقة باليمن، بوصفه إحدى الحلقات الهامة في مشروع الفوضى الخلاقة الذي تعده الولايات المتحدة للمنطقة، وأن يتنبهوا إلى مخاطر تدخل الولايات المتحدة في الشؤون الداخلية لبلادهم، والذي يهدف إلى تعزيز النزعة الانفصالية لدى جميع شعوب المنطقة، وتفتيت الدول القائمة إلى كيانات وكانتونات طائفية وعرقية وجهوية ومذهبية. وبحسب اليمنيين أن يدرسوا المشهد في كل من العراق ولبنان وغيرها ليستخلصوا منها العبر لكل من أراد أن يعتبر«.
ويرى كاتب آخر أن »الولايات المتحدة التي ضربت فوضويتها غير الخلاقة العراق، ومازالت، ووضعت البلد في أتون صراع طائفي وعرقي ومذهبي متعدد«، تحاول تكرار السيناريو ذاته في لبنان المهدد بالتقسيم إلى دويلات تحكمها الطائفية الدينية. ولا ننسى التدخل الأمريكي في السودان الذي »يسعى حثيثاً لفصل الشمال والغرب في مسعى واضح لكسر شوكة هذا البلد العربي وتفتيته... هذا الأمريكي بفوضويته لن يشفع عنده التعاون الفضفاض الذي تتيحه القيادة اليمنية كي يستثنيها من مخططه في تفتيت دول المنطقة ما استطاع إلى ذلك سبيلاً«.
قد يقول البعض إن الذي يتآمر على وحدة اليمن ليس أمريكا والسايكس بيكيون الجدد فقط. وهذا صحيح مائة في المائة، لكنه يصبّ أصلاً في صالح مشروع التفتيت الأمريكي. ألم يتآمر بعض العرب الذين يتآمرون على وحدة اليمن، ألم يتآمروا من قبل على العراق والسودان لتمرير مشاريع التفكيك الأمريكية؟
أما بخصوص مطالب المعارضة اليمنية، فليس هناك أدنى شك بأن يمنيي الجنوب يعانون اقتصادياً وسياسياً، ويكابدون التفرقة السياسية، فالستون ألف عسكري وقيادي وموظف الذين أحيلوا إلى التقاعد المبكر هو بلا شك رقم كبير وخطير، كما يظهر من بيانات تلك الحملة الإعلامية الرهيبة التي يقوم بها بعض الانفصاليين اليمنيين في الخارج المروجين لفك عرى الوحدة، لكن هل أفكك بلداً دفع أثماناً باهظة كي يجمع أشلاءه المتناثرة من أجل تصحيح بعض المظالم الاقتصادية والاجتماعية. فلو أردنا أن نتبع نهج الانفصاليين اليمنيين لما بقيت قرية عربية على حالها، ولتفككت حتى القرى إلى حارات وزواريب. لهذا على المعارضة اليمنية أن تكف، ولو مؤقتاً، عن استغلال الظروف الاجتماعية والاقتصادية الحالية لواحد من أفقر بلدان المنطقة والعالم من أجل ضرب وحدة البلاد وشرذمتها إلى ملل ونحل متصارعة. فالمعارضة وكل القوى المدنية مدعوة للحذر واليقظة من مخاطر التقسيم، ومدعوة كذلك للحذر من التعاون مع الخارج في مواجهة السلطة المركزية.
لكن هذا لا يعفي النظام الحاكم من المسؤولية أبداً، فليس المهم فقط أن نضع جموع الشعب اليمني تحت قبضتنا ثم نستريح على أحزانه وهمومه وآلامه. فالوحدة لها استحقاقاتها ومتطلباتها الكثيرة، فعلى الحكومة فتح صفحة جديدة مع الفئات التي ساهمت بشكل أو بآخر في ذلك الانقلاب، وتغليب المصلحة الوطنية العليا على المصالح الفئوية والحزبية الضيقة، كما ينبغي عليها أن تتلمس مواطن الفتن التي تأتي من قِبل من تظنهم حلفاءها المقربين، وماهم سوى متآمرين، كي تؤدها في مهدها.
إن اليمن اليوم يمر في مخاض خطير، وتتكالب عليه قوى داخلية وعربية وأمريكية بشكل مفضوح. طبعاً لن أناشد الأشقاء العرب أن يقفوا إلى جانبه، فحسبه أن يكتفي شرهم المستطير.
=============
(2)رسالة إلى الرئيس صالح
بقلم المذيع /علي الظفيري
هل من اللائق أن نتوجه برسالة مباشرة إلى الرئيس اليمني وعبر الإعلام؟ نعم، وأظنها مسألة بالغة الأهمية وشديدة التأثير على مصير الشعب اليمني. وحده الرئيس علي عبدالله صالح يملك جواباً لها، ووحده يملك الحل، هذا بكل أسف حال اليمن اليوم، ويا له من حال!!
الأخ الرئيس، لم أنزعج كصحافي في الجزيرة من إغلاقك وتضييقك على مكتب القناة في صنعاء، فالجزيرة ستعمل بالمكتب ومن دونه، وهذا لم يكن الإجراء الأول في حق الجزيرة ولن يكون الأخير، سيفعل ذلك بعدك كثيرون إذا ضاقت بهم السبل، وأنت يا سيادة الرئيس ضاقت بك السبل، ولم تعد تعرف ماذا يجب فعله بالضبط، وأين، وفي أي اتجاه؟!
السيد الرئيس: أن تقول الجزيرة إن هناك حراكا في الجنوب، ومعارضة حقيقية في صنعاء، وتمردا صعبا في صعدة، فتلك ليست المشكلة، ليست القضية الرئيسية أن تقول الجزيرة ذلك، المشكلة الكبرى أن كل ذلك موجود وبسبب إدارتك للبلد، سواء نقلته الجزيرة أو لم تنقله. المصيبة أن البلد تتفتت وحدته يوما بعد يوم، والنظام يتوهم شيئا غير ذلك. الكارثة في أن البلد بات مرتعا للمشاريع الخارجية والتدخلات من كل جهة، والنظام يتعامل مع ذلك وفق قواعد لعبة البقاء (بقاء النظام وليس البلد). مشكلتك يا فخامة الرئيس ليست مع الإعلام، المشكلة في السياسة!
أما الآن فسأتحدث معك يا سيدي الرئيس كمواطن خليجي وليس كصحافي، أصدقك القول إني أشعر بمهانة كبيرة وأنا أشاهد اليمني يقف على أبواب السفارات الخليجية طالبا تأشيرة الدخول، أشعر بالمهانة واليمني يفعل ذلك بحثا عن عمل في بلادنا المتخمة بجنسيات الأرض قاطبة وعمالها، أشعر بالذل والحسرة وأنا أشاهد فقر اليمنيين وعوزهم وحاجتهم، بينما بلادنا تتضخم أرصدتها من النفط يوما بعد يوم. شعرت بالأسى يوم زرت صنعاء ووجدتها على تلك الحال المزرية المتردية، إذا كانت تلك هي العاصمة فكيف هو حال المدن الأخرى؟! لقد بُحّت أصواتنا ونحن نطالب وننادي بضم اليمن كاملا إلى منظومة التعاون الخليجي، ونسف هذه الحدود الطبقية الاستعلائية بيننا وبين أهلنا في اليمن، لكننا دائما نُقابَل بتهمة فساد النظام وعدم استحقاقه. قيل لنا: كلما زاد النظام ازدهاراً ودعماً وغنى، غاصت البلاد في وحل الفقر والجوع أكثر!
ماذا يحدث في اليمن؟ في الوقت الذي تُشرع فيه أبواب الخليج لضم اليمن، تُقابل هذه التوجهات بالفساد وتخمة الطغمة الحاكمة، وتخوض البلاد ست حروب على أبنائها في صعدة بتهمة التمرد، ولو كان الحال في بلاد أخرى لما استلزم كل هذه الدماء واستنزاف الثروات في بلد هو شديد الحاجة لها في شؤون أخرى. وفي الجنوب ذاق السكان هناك مرارة الوحدة وكفروا بها، ونحن الذين ننادي بالوحدة في كل شطر عربي أصبحنا نخجل منها في اليمن. كيف يمكن أن يستحيل مشروع عربي وحدوي إلى هذه الصورة المقيتة من ظلم الناس وسلبهم حقوقهم، ويأتي بعدها من يتهم المتظلّمين بالخيانة والدعوة إلى الانفصال؟! لقد ضربوا الناس في إيمانهم ووحدويتهم، أمعنوا في الاستغلال تحت راية الوحدة ونبذ الانفصال، وهذا لا ينطلي على أحد.
إننا يا فخامة الرئيس لا نحمل ضغينة شخصية لك، ولكننا نحب اليمن أكثر منك، فاليمن بالنسبة لنا بلادنا وأهلنا وتاريخنا وامتدادنا الطبيعي والاستراتيجي، وهو بالنسبة لنا ليس حكما أو سلطة أو مالا أو عائلة وابناً يورث، وإذا كنت أنت الذي تحظى بشرعية الثورة والوحدة والتاريخ العسكري قد فشلت في إدارة البلد، فلن يستطيع من يأتي وهو لا يحظى بكل ذلك أن يديره، وأنت يا سيادة الرئيس المسؤول الأول عن هدم البلد وضياعه وتفتته، وهو مشروع شارف على الانتهاء والاكتمال، وأنت وحدك المعني بإيقافه والالتفات لإنعاش اليمن من جديد وبنائه. ومهما كانت الصورة سوداوية قاتمة فهناك هامش للفعل والثورة الحقيقية، فقط اعقلها وتوكل، كتاب التاريخ ما زال يحمل صفحات بيضاء شاغرة، فقط إن كنت تبحث عن ذلك!
[email protected] Email
==============

(3) رسالة من علي الظفيري
بقلم المذيع علي الظفيري
.الإخوة والأخوات من أهل اليمن الحبيب تحية خالصة بالحب والتقدير
وجدت من اللازم أن يكون هذا الرد جماعيا , أولا لصعوبة الرد على حدة لكل رسالة في ظل عدد كبير جدا من الرسائل تلقيتها تعليقا على المقال المعنون ( رسالة إلى الرئيس صالح ), وثانيا لاعتقادي بوجود فائدة أكبر من تعميم النقاش ووضوحه وطرحه أمام الجميع ..
سأوضح على شكل نقاط بعض الأمور الرئيسية , والتي تشمل ردا على ملاحظات رئيسية وردتني من عدة أطراف ..
*لا أحتاج إلى مناسبة كي أتناول الشأن اليمني , هذا بالمطلق , لكن ظرف إغلاق مكتبي الجزيرة والعربية يثير نقاشا حول " لماذا ", وبالتالي المقال ليس انتقاما أو ردا على خطوة النظام اليمني , وأنا لا أمثل في المقال سوى نفسي , في الجزيرة أمثل الجزيرة , وفي الكتابة أمثل نفسي ورؤيتي وموقفي من الأحداث
*على الصعيد الشخصي أحترم الرئيس اليمني وأقدره , لكني من حقي أن أكتب ما أشاء طالما هناك احترام والتزام باللياقة والأدب , وقد خاطبته بما يليق
*هل يعقل أن يقول احدهم إن هناك استعلاء أو سخرية باليمنيين في مقالي !!!, هل يعقل هذا وأنا أنقد الخليج وأنظمته بسبب موقفهم من اليمن بشكل دائم !, وبالطبع أدرك الغالبية العظمى محبتي وتقديري لليمن وأهله وتعاطفي مع قضاياه , وهذا ليس فضلا أو منّة بل هو واجبي تجاه اليمني وواجبه تجاهي, هل نسينا ثوابتنا ومنطلقاتنا !!.
*لماذا هبة البعض للدفاع عن النظام بعصبية ودونما تروي , نحن العرب مستعدون أن نأكل التراب وفي لحظة ما نهبّ للدفاع عمن أهدانا هذا التراب , فقط لأن احساسنا الغريزي بالهجوم الخارجي يتنامي ويتعزز في هذه اللحظة, وكأننا في معركة وطنية!.
*هناك ثابت رئيسي في موقفي تجاه المسألة اليمنية لا يمكن أن يتزعزع قيد أنملة , وهو موقفي من وحدة اليمن , فأنا مع الوحدة ومستعد لبذل الغالي والنفيس في سبيلها كعربي يسعى لتعزيزها وتكريسها كحالة عربية , ورغم التقدير والاحتفاء الجنوبي الكبير بمقالي ورؤيتي للمسألة وتقديري للظلم الكبير الذي يتعرضون له من قبل النظام - وهم ليسوا وحدهم في ذلك – إلا أنني ضد الانفصال والمطالبة به على الإطلاق , فالحل هو حل مشكلة اليمن بأكمله , وساعتها يتساوى الجميع في دولة المواطنة والقانون , لا دولة الأسرة والعشيرة والإقليم .
*أشار البعض لاتهام السعودية ودول الخليج وإيران فيما يتعرض له اليمن , وهذا ليس كافيا لتبرير الأوضاع المزرية التي يشهدها البلد , فما يجري فيه مسؤولية نظامه وقواه السياسية وأبناءه , هم الوحيدون المسئولون عن تراجع البلد أو تقدمه. بقية الأدوار توجد إذا سمحنا لها أو أوجدناها بغرض غير وطني .
*يجب أن ينتبه إخواننا في الشمال لأشقائهم في الجنوب , ويطرحوا التساؤل التالي : لماذا يريد البعض الانفصال ؟؟ لابد أن نتضامن جميعا للحفاظ على قوة ومتانة مكسب الوحدة الذي للرئيس صالح فضل كبير فيه , قبل أن تتبدل الأمور .
*أؤكد هنا أن لا الجزيرة ولا قطر بحاجة لي , وإن كان البعض لا يعرف من كتب هذا المقال ولا خلفياته فهو ذنبه وليس ذنبي . أنا رجل مستقل ولا أتبع أحدا على الإطلاق , دون حاجتي لإقناع من لا يريد الاقتناع
هذه نقاط رئيسية تشكل توضيحا لأبرز التعليقات الواردة لي من الإخوة والأخوات , وأقدر حقيقة هذا التجاوب الكبير جدا منكم سلبا أو إيجابا , المهم أن نؤكد على مسألتين مهمتين وهما , حقنا المطلق في نقاش كافة القضايا انطلاقا من همنا المشترك ورغبتنا بالإصلاح , والثاني التزامنا بنقاش يتعلق بالمضمون لا بالشكل مثل ان نقول لأحدهم لماذا تكتب ؟ والآن ؟ ولصالح من ؟ ووووو . يكفي فقط أن نفند ما يقول فتسقط الحجج الأخرى .
خالص المحبة والتقدير لأهلي في اليمن , وسيكون المقال القادم بإذن الله استتباعا للمقال الماضي لمزيد من التفصيل اللازم في القضية .
شكرا وأرجو أن لا أكون قد أثقلت على أحد منكم
=================
(4) مغانم الشمال.. مغارم الجنوب!
بقلم المذيع / علي الظفيري
كان الأسبوع الماضي بالنسبة لي يمنيا بامتياز. ولأسباب أعرف بعضها تم تداول مقال كتبته الأسبوع الماضي على نطاق واسع في اليمن، وأسعدني أن المقال قرّبني بشكل مضاعف من أهلنا في اليمن. وأزعم اليوم أني أكثر التصاقا بالقضايا المطروحة هناك، وهذا مفيد لنا كصحافيين بشكل عام، ومفيد لنا بشكل خاص في الخليج أن نكون على تماس مباشر باليمن وشؤونه. لكن، لماذا تلقيت ما يزيد على ألف رسالة خاصة من يمنيين تعليقاً على المقال الماضي؟ ولماذا كانت الدموع حاضرة بقوة في تلك المراسلات؟!
هناك احتقان كبير في اليمن، هذا أمر لا علاقة له بكتابة مقال وُصِف بالجريء، أو بإغلاق مكاتب تمثيل المؤسسات الإعلامية، فالاحتقان أصبح مسلّما به لليمنيين وغيرهم، وهو أمر مركّب تدخلت عوامل عدة في تكوينه طوال العقود الماضية. إلا أن الأهم في نظري يعود إلى التحول الكبير الناتج عن الثورة وبعدها عملية الوحدة بين شطري اليمن، فهاتان المحطتان مفصليتان في التاريخ اليمني الحديث، ولا يمكن فهم اليمن وما يجري فيه إلا من خلالهما. ولا خلاف أبداً في أن الثورة والوحدة مكسب يمني لا نزاع حوله، لكن هناك خلافات كبرى حول ما حملته الثورة والوحدة للحياة اليمنية.
عقدان من الزمن على توحيد اليمن بشطريه الجنوبي والشمالي، تخللتهما حرب طاحنة عام 1994 انتهت بتكريس الوحدة عبر قوة السلاح ودحر الانفصاليين، لكن شيئا في النفوس لم يتوحد بعد، رغم آلاف الانتهازيين والمتكسبين من الطرفين، ورغم آلاف الشرفاء والوحدويين الحقيقيين من الطرفين، فحتى اليوم يعرِّف ملايين اليمنيين أنفسهم بالجهة التي ينتمون لها، ويدافع الجميع عن وجهة نظره ورأيه في القضايا المطروحة من منطلقات جهوية، عجزت المؤسسة الوحدوية الحاكمة عن طيّ النقاشات حول وحدة اليمن، ما زال الموضوع معلقا وقيد التداول، وظهر الحراك الجنوبي مؤسسة فاعلة وقوية تحرك الشارع الجنوبي وتهيّجه ضد مؤسسة الحكم «الشمالية» كما تصفها، لكن الرئيس اليمني يقول في لقائه مع قناة العربية: إن المشكلة في «مؤسسات إعلامية» تبالغ وتضخم من التظاهرات في مدن الجنوب!! المشكلة في اليمن ليست بنظام الرئيس وأتباعه والفساد الذي أزكمت رائحته أنف «المجتمع الدولي» الداعم لصالح ولحكمه، المشكلة ليست إفقار الجنوب وتشريد مثقفيه وسياسييه، المشكلة في قناة الجزيرة!
الرئيس اليمني على قدر عالٍ من الشجاعة، وهذا ليس بغريب على يمني أياً كان. فهو رجل يواجه الإعلام بشكل دائم ويتحدث إلى وسائله، لكن حديثه العام وتكذيبه لكل شيء وتصويراته المثالية للأوضاع ينطلي على إعلاميين بعينهم وليس على الجميع. بعض من يحاورونه مبهورون بالأجواء الرئاسية، لكن ذلك لا يغطي على الأوضاع والحقائق المأساوية، وبعض اليمنيين الذين لم يرق لهم توصيف تلك الأوضاع على ما هي عليه، فإما هم خارج تلك الأوضاع لأسباب غير صحية، أو أنهم متواطئون معها. اليمن يا سادة ليس بحال جيدة، وقد نجح الرئيس اليمني في تسكين الأوضاع وشّد حبال النظام عبر أخطر لعبة.. الإرهاب والمد الشيعي!
الوحدة ليست غنيمة لأحد، لكن النظام اليمني جعلها على هذا النحو. أصبحت مغرما على الجنوبيين للدرجة التي بدأ الناس هناك يستعيذون منها، وتحولت الوحدة إلى مغانم يجنيها النظام وأتباعه من الجنوب والشمال، وعمّت الإساءات كل الوحدويين والوطنيين من الشمال، لكن لا أحد ينسى ما تعرض له الشمال من اليد ذاتها، ومعارضة الشمال أقوى وأشد مما يجري في الجنوب، بيد أن رمزية القضية الجنوبية كانت هي الطاغية.
بقيت الدموع، تلك التي كانت مقدمة لكثير من رسائل الأحبة الجنوبيين في كل مكان.. إندونيسيا، وبريطانيا، وأستراليا، والولايات المتحدة، والسعودية.. فلا أملك إلا تقديرها والتأكيد على أنها حالة مشتركة وإن باعدت بيننا المسافات والمواقع، لكن في الوحدة والدعوة لها موقف لا يمكن أن أحيد عنه قيد أنملة، فبالحق يا إخوة يُعرف الرجال، وليس العكس كما قال سيدنا علي بن أبي طالب، ودولة مدنية ديمقراطية هي المخرج من كل هذه الأزمات، وهذا أمر لم تتوفر اشتراطاته بعد بكل أسف!
================

(5)اليمن: بين البيض وصالح

بقلم المذيع /محمد كريشان

حديث هام للغاية أدلى به علي سالم البيض الرئيس السابق لما كان يعرف قبل 1990 بجمهورية اليمن الديمقراطية لجريدة 'العرب' القطرية يوم أمس (الثلاثاء) وأوضح فيه بشكل مفصل ما الذي يريده في هذه المرحلة وما هي توقعاته على الصعيدين العربي والدولي بالنسبة إلى الوقوف مع قضية جنوب اليمن.
هذا الحديث يعد بمثابة برنامج عمل تحدث فيه البيض بصراحة تستلزم أيضا مناقشته بصراحة مماثلة. نفى الرجل منذ البداية وصف الدعوة التي يتبناها هو شخصيا وبعض نشطاء الحراك الجنوبي بأنها دعوة لانفصال الجنوب وإنما هي دعوة لفك الارتباط والأمران مختلفان من الناحية القانونية حسب رأيه لأن 'فك الارتباط يعني العودة عن اتفاقية الشراكة (الوحدة عام 1990)، التي قامت بين دولتنا في الجنوب، وهي اليمن الديمقراطية، وبين دولة الجمهورية العربية اليمنية في الشمال. أما الانفصال بالمعنى القانوني فيعني أن إقليما من دولة ذات حدود مرسمة ومعترف بها قام بالخروج منها، وهذا لا ينطبق على حالنا (...) نحن وقعنا اتفاقية الشراكة الوحدوية بين دولتين وشعبين، وقد كان لكل من هاتين الدولتين حدودها المعترف بها دوليا (...) وبالتالي فإن المطالبة باستعادة دولتنا هو حق قانوني شرعي قبل أي اعتبار سياسي آخر، ومن يقول غير ذلك يتعمد تزوير الواقع وقلب الحقائق'.
قد يكون كلام السيد البيض صحيحا من الناحية القانونية الشكلية البحتة ولكن الأمور لا تحسم عادة بهذا المنطق فالمسألة أعقد من ذلك بكثير. ربما تكون عودة جنوب اليمن دولة مستقلة أمل الكثير من العامة هناك، الذين اكتووا بتجاوزات الدولة المركزية وتعديات وفساد مسؤوليها، وقد يكون هذا الأمل دغدغ علي سالم البيض أكثر من غيره، بعد سنوات طوال من الصمت في إقامته بسلطنة عمان، إلى درجة أنه استعاد الآن في مراسلاته الشخصية وبياناته شعار وعلم وتسمية الجمهورية السابقة، ولكن سياسيا وعمليا من الصعب النظر الآن إلى دعوة فك الارتباط على أنها تختلف عن دعوة الانفصال رغم كل التفهم التام للأخطاء الفاحشة والمتواصلة بحق أبناء الجنوب. فهل يمكن بذات المنطق اليوم مثلا قبول أن ينادي بعض الألمان باستعادة دولة ألمانيا الشرقية وقد اختفت في نفس السياق التاريخي والاستراتيجي الدولي الذي اختفى فيه اليمن الديمقراطي؟!
ويتطرق السيد البيض للتفاعل العربي والدولي مع 'دعوة فك الارتباط' فيقول إنه 'على قناعة بأن المواقف العربية والدولية سوف تتقدم إيجابيا في الفترة القليلة المقبلة، فهي تدرجت خلال الأشهر القليلة الماضية من الصمت التام إلى التفهم، ثم نحو الاهتمام وإيلاء القضية الجنوبية الاهتمام الذي تستحقه على أجندة كافة الأطراف'. هذا صحيح بالتأكيد، وهو يعود بدرجة كبرى إلى تخبط صنعاء وعنادها في معالجة جذور القضية عوض تداعياتها، ولكن من الخطأ الجسيم المبالغة في تحميله أكثر من حجمه. الدول العربية والكثير من الأطراف الدولية مهتمة فعلا بما يجري في جنوب اليمن، وشماله لا ننسى، ولكن من الصعب جدا تحميل ذلك على أنه قد يكون مقدمة لتبني دعوة عودة دولة الجنوب إلى الوجود. شتان بين الأمرين.
من المستحيل تقريبا أن تؤيد أي دولة عربية دعوة كهذه لأنها تفتح باب جهنم على كثيرين، أما إذا كان السيد البيض يراهن على المواقف الدولية الضاغطة على اليمن- وكثير منها بالمناسبة ذات صلة بتنظيم القاعدة وهواجس الإرهاب أكثر منها بكثير بقضايا الجنوب السياسية والتنموية المشروعة- فإنه أجاب نفسه بنفسه حين قال في ذات المقابلة إنه يفضل حل القضية في الإطار العربي قبل كل شيء 'لكي لا تتخذ بعض الأطراف الدولية من القضية الجنوبية ذريعة للتدخل في شؤون المنطقة'. لكنه قال ذلك 'على سبيل التحذير، فلا يجوز أن تهتم الأطراف الدولية بالقضية الجنوبية بينما يقف العرب موقف المتفرج' قبل أن يضيف ' وأقول صراحة إن تعويلنا وتفضيلنا لحل عربي لا يعني بأي حال من الأحوال إدارة الظهر للموقف الدولي فنحن نعرف جيدا أننا نواجه خصما لا يفهم لغة الحوار'.
هنا يبدو أن الشوق إلى استعادة السلطة يمكن أن يقود البيض إلى منزلقات خطيرة تماما كما تمسك علي عبد الله صالح بها. والخوف الآن كل الخوف أن يعاني أهل جنوب البلاد أكثر فأكثر بين منطق المغامرة مع الأول واستمرار منطق المكابرة مع الثاني.
============
(6)أنا مراسل الجزيرة.. لكن في العصر العباسي
بقلم المراسل / أحمد الشلفي
احاول ان اعيد كتابة مقال مرة اخرى.

الوضع بالنسبة لي لم يعد يحتمل او هكذا يخيل الي بعد ان اصبحت قناة الجزيره التي اعمل فيها مع زملاء مهنيين ومحترفين في كفه ووحدة الوطن واستقراره في كفة أخرى.
غير أن علي ان أكسر حاجز الصمت القاتل واتحدث قليلا عن يقين مكرر وجازم أن وطنا رائعا كوطني الذي انتمي اليه وأحبه ولا تستطيع كل سلطات العالم ان تحاول اقناعي بغير ذلك لا يحتاج في لحظات الحشرجة هذه سوى الى جرعة حريه فقط لا أكثر.جرعة الحريه هذه لا يهم كيف ومتي واين تقال؟ .
سأتجنب فعلا ان اقدم عريضة دفاع عن الجزيرة في اليمن.. هذا ما لاأحبه بالفعل ويجدر بي ان ابحث عن اسلوب مختلف للحديث عن جرعة حرية ضروريه قد تكون بملء الكف وقد تكون اكثر من ذلك .
لست أيضا معنيا بالحديث مرة أخرى عن التزامي والتزام زملائي المهني فمن لا يريد ان يقتنع سوف يجد ألف طريقة لذلك.
اليوم لم يعد من المجدي الحديث هل ان وسائل الاعلام تكذب ام لا؟
الصور التي تتجاوز كل وسائل المنع والرقابة أصبحت ملك الناس قبل القنوات لدرجة انها تزيد احيانا على الحاجه بعد ان تعددت وسائل الاتصال والتكنولوجيا.
والطرق التي توفر امكانية النقل اصبحت سهله لدرجة ان عدم السماح بدخول أجهزة البث او الخوف منها تبدو سذاجة لاتنم عن ذكاء يحتاجه العاملون في مجال الأعلام وما أشبه.
اذن كيف تكذب وسائل الأعلام اذا كان الامر على هذا النحو من التطور والتقنيه والمشاهدة المباشرة?
يعرف الذين يصرون على مواجهة الاعلام الحر كل ذلك ولكنهم لا يريدون القيام بشيئ في اتجاه تعامل مختلف مع هذه الحقائق .
لا تريد السلطات في عالمنا العربي ان تجهد نفسها وموظفيها في النظر الى الاعلام الجديد والتعامل معه من زاوية مختلفه على الأ قل من جهة التعامل معه كخصم شريف او حتى خصم يستحق مجموعة من الاستراتيجيات لمواجهته بشكل جدي.
منذ عرفت الاعلام قارئا وعاملا في الصحافة اليمنية لم اجد تغيرا في اللغة المستخدمة لدى أجهزة الأمن والاعلام تجاه من يصفونها بوسائل الاعلام المضاده ..يعود الامر الى كسل موظفي هذه الأجهزه و الى انعدام وسائل الابتكار وتجديد حتى لغة التخوين والشتم.
ربما قبل مئة سنه لم تدخل هذا القاموس اضافة جديده لا على مستوى اللغة ولا حتى الامكانيات.
اليوم تدار وسائل الاعلام الرسميه بنفس الطريقة التي اديرت بها اول صحيفة عرفت الحياه
لست هنا بصدد مناقشة مكامن الاخفاق والنجاح ومدى امكانية تعديل السلوك الرسمي في النظر للحاجةالى اعلام حر مهني وملتزم يتواكب والحاجة الى احداث اصلاحات جذريه في أي نظام وفي أي بلد.
في الاصل أنظر الى مفهوم اثارة البلبله الذي يلصق بالصحافه اياكانت على انه مفهوم بال لا يتسق ومقتضيات مواجهة المعلومه..
تذكرني عبارات اثارة الفتنه والبلبله بعصور غابره وبالشرط والعسس وما اشبه.
اثارة البلبه لم تعد صيغه مناسبه في عصر الصورة والانترنت واجهزة البث المتعدده وفي عصر المواطن الصحفي الذي يستطيع ان يمارس دور الصحفي دون ان ينتمي الى مؤسسة صحفيه.
تضيع وسائل الاعلام الرسميه وقتا طويلا لتبحث عن تصنيفات وشتائم للصحفيين ووسائل الاعلام وتنسى ان عليها مثلا ان تجهز ناطقين رسميين على قدر كبير من التمرس ومراكز اعلام وان تزودهم بمعلومات صحيحه لقطع أي طريق على معلومات خاطئه.
بل انها اذا فعلت تزودهم بمعلومات مغلوطه بداية النهار .. ثم تقضي بقية نهارها في شتم الوسائل التي فبركت تلك المعلومه.
تضيع السلطات وقتا اطول وهي تشتم معارضا ووسيلة اعلامية استضافته وتنسى انها بحاجه الى معاونين أذكياء يستغلون المنابر الاعلاميه ويقدمون حججا دامغه بدلا من استهلاك مفردات عفى عليها الزمن.
تضيع السلطات أوقاتا طويلة من اعمارنا ونحن ندقق في معلومة تافهة احيانا لنقلها للجمهور لنجد بعد ايام مثلا انها غير صحيحه وان الكتمان منحها البقاء وأحيانا المشروعيه.
اليوم وبعد سنوات من العمل أشعر بأهمية كوني صحفيا ولكن احتاج لمن يقول لي بان اساء ة فهم الصحفي على هذا النحو مع توفر كل وسائل الاتصال هذه لا يمكن ان تحدث الا في العصر العباسي مثلا

============

(7)قناة الجزيرة و«قطر» فى خطر
بقلم/ يسري فوده *
فياستقالتي من قناة الجزيرة لا تعنى أننى خاصمتها.ببساطة هى تعنى فقط أننى لا أريد أن أبقى رقماً فى معادلاتها الجديدة. إذا كان جانب منى حزيناً على فراق شاشتها، فإن جانباً آخر منى سعيد بانضمامي إلى مشاهديها. وإذا كان جانب منى يرجو لزملائي بها (هؤلاء فقط الصادقون المهنيون الذين يحترمون أنفسهم فيحترمهم الآخرون) كل التوفيق وكل النجاح ما وسعتهم الظروف، فإن جانباً آخر منى يدعونى إلى أن أتحمل واجبي ومسئوليتي تجاه نفسى وتجاه من أتوجه إليهم بما قدرني الله عليه من عمل.
تجربة الحرية، بمعنى من المعاني، كتجربة الموت؛ فمثلما لا يستطيع المرء أن يزور الموت ثم يعود منه، لا يستطيع المرء أيضاً أن يزور الحرية ثم يعود منها. وقع عقلى على هذه الصورة الملهمة بينما كان هؤلاء الذين شاركوا في تأسيس قناة الجزيرة (وأنا واحد منهم) فى نشوة اللحظات الأولى لانطلاقة القناة عام 1996.
كان الأمر مفاجأة لنا جميعا،ً فلم يكن أحد (حتى من هؤلاء الذين تخرجوا فى تليفزيون بى بى سى) ليتوقع ربع النجاح الفوري الذي أحرزته قناة انبثقت فجأة من صغرى الدول العربية. وأقولها صراحةً وإنصافاً إن الغالبية العظمى لهؤلاء الذين شكلوا نواة القناة غادروا لندن حين غادروها فى طريقهم إلى الدوحة مضطرين بعد انهيار مشروع بى بى سى (بقيت أنا لمجرد أننى استطعت البقاء مهنياً)، وأن أحداً منا لم تكن لديه فكرة عن كنه المشروع القطرى.
سريعاً بات من الواضح أن قناة الجزيرة وجدت ضالتها فى شارع عربى يعانى حرماناً على مستويات عديدة: سياسية وإعلامية وثقافية وإنسانية، ومن ثم استحوذت فجأة على خانة لا منافس لها فيها. ولأن المرء يتفوق على أقران الصف لسبب من ثلاثة، إما لأنه اجتهد أو لأن الآخرين أهملوا أو لمزيج من الاثنين، فقد بدا تفوق الجزيرة لأول وهلة فى تقديرى للسبب الثانى أكثر منه للسببين الآخرين دون أن أنكر على زملائى جهودهم.
فمن الناحية المهنية، لم نضف كثيراً إلى عالم الصحافة التليفزيونية عندما وضعنا مذيعاً فى استوديو ومعه ضيف أو اثنان. لكنّ الواقع العربى اكتسب الكثير عندما أضيف إلى الأستوديو عنصر آخر لم يعرفه من قبل، ولم يكن فى حاجة إلى ميزانية ولا إلى عبقرية: خط هاتف مفتوح لمن يريد أن يتكلم على الهواء أمام الملايين داخل بلاده وخارجها. لقد كان هذا ببساطة انقلاباً فى واقع المواطن العربى لا فضل كثيراً فيه للعاملين فى الجزيرة بقدر ما عاد الفضل فيه لما وصف وقتها ب«سقف الحرية».
ولأن ما مُنح من أعلى يمكن أن يُسترد فى أى لحظة، فقد كانت تلك ظاهرة سياسية أكثر منها ظاهرة إعلامية جعلت رد فعل الآخرين عليها يمر بثلاث مراحل. كانت ملامح المرحلة الأولى منها سياسية بحتة، تمثلت فى أمور من مثل سحب سفراء من الدوحة واتصالات مكثفة وضغوط حثيثة لاحتواء هذه التى أطلق عليها البعض مصطلح »الظاهرة الصوتية«. وكالطفل الصغير الذى جرب المشاغبة فاكتشف أنها تلفت الأنظار، اكتشف المسئولون فى قطر، صغرى الدول العربية (ولا عيب فى ذلك)، أن بين أيديهم الآن ما يمكن أن يتحول إلى كنز وبين أيديهم دائماً حجة ألا شىء يحدث فى قطر يستحق التغطية (وهو ما ليس صحيحاً).
هذا فى الوقت الذى بدأ رد فعل الآخرين ينتقل إلى المرحلة الثانية تقوده طاقة سلبية أكثر منها إيجابية. فبدلاً من تطوير الأداء الإعلامي بدأت حملات لاذعة، بعضها تحت الحزام، صاحبها إغلاق مكاتب وتوقيف مراسلين و«شغل فى الأزرق». وكلما زاد ذلك زادت نشوة «الطفل المشاغب»، يوازيها شغف واهتمام متزايد فى دوائر إسرائيلية وأمريكية كانت تتابع انعكاسات هذه الظاهرة بدقة وعناية. ومن ثم بات واضحاً أننا أمام طوفان يحاصر البيت، وأننا إذا لم نبادر بإحداث بعض الثقوب فى الأبواب والنوافذ بأنفسنا، فلن يكون للطوفان سوى نتيجة واحدة حتمية.
كانت تلك لحظة فارقة تُحسب طبعاً لقناة الجزيرة، لكنها تُحسب أيضاً لهؤلاء الذين قبلوا التحدى وانطلقوا بطاقة إيجابية نحو تحسين الأداء الإعلامي، فبدأنا نرى ألواناً جديدة من التغطية الخبرية وبرامج الأحداث الجارية، حتى بدأنا نرى قنوات بأكملها تنطلق تعبيراً عن هذه المرحلة، ومنها قناة النيل للأخبار فى عام 1998 وقناة أبوظبى فى عام 2000 وقناة العربية فى عام 2003. والمستفيد الأول دون شك هو المواطن العربى أينما كان.
غير أن النجاح غير المشكوك فيه لقناة الجزيرة حتى تلك النقطة لم يكمن تماماً فى إزعاج الحكام العرب، وإنما ظهر واضحاً، كما يرى متابع جيد مثل أمير طاهرى، فى استغلال حالة ما يوصف بالشارع العربى واستدرار تعاطفه، عن طريق افتراض أن الأصولية الإسلامية فى تصاعد فى كل الدول العربية، وأن الغالبية العظمى تؤيدها سراً. ورغم ذلك كان هناك مجال لا يزال حتى تلك النقطة لمن يعتمدون العمل الصحفى الميدانى القائم على المهنية والبحث والتدقيق، للخروج عن هذا الخط، طالما أن ما يوصف بالبرامج الحوارية (التى يسهل السيطرة عليها) لا يزال «مسلّياً»، والأهم من ذلك أنه بطبيعته البحتة لا يستطيع الاستمرار بعيداً عن ذلك الخط.
بدأت مرحلة جديدة فاصلة بعد خمس سنوات صارت الجزيرة فيها أهم من قطر، وهو وضع غير طبيعى فتح باباً واسعاً لكثير من المتناقضات، حتى أن أحد الضيوف من غير العرب سأل الزميل محمد كريشان يومها (وهذه ليست نكتة): «و كيف حال الطقس هذه الأيام فى الجزيرة؟» ظناً منه أن قطر هى القناة والجزيرة هى الدولة. وكانت قناعة المسئولين فى قطر قد اكتملت بأن لديهم الآن جيشاً قوى البنية حان الوقت لاستخدامه فى بعض الغزوات، ومن ثم رفضوا تماماً (على عكس ما كان مفترضاً وفق قانون إنشائها) طرح أسهم الجزيرة فى الأسواق بعد خمس سنوات، وبدأنا نلحظ وتيرة متصاعدة للتدخلات التحريرية. حتى ذلك الوقت فقط كانت الإدارة قد رفضت إذاعة ثلاثة تحقيقات جادة من برنامج «سرى للغاية».
دشنت المرحلة التالية بدورها مرحلة أخرى على صعيد آخر: نظرة الغرب عموماً إلى مدى قدرة الإنسان العربى على ممارسة صحافة جادة قادرة على المنافسة العالمية، والأهم من ذلك نظرة دوائر بعينها فى إسرائيل وفى أمريكا إلى هذه «الورقة» الجديدة. ولأننا نعلم من قوانين الجغرافيا السياسية أن أى دولة فى حجم دولة كدولة قطر (مع صادق احترامنا لأهلها) لابد كى تحيا من أن تعيش تحت ظل دولة كبرى، عادةً تكون إحدى دول الجوار، فقد كان الموقف فى حالة دولة قطر كالتالى: إلى يمينها إيران «المتوثبة»، وإلى يسارها السعودية «كاتمة الأنفاس»، ومن فوقها عراق صدام، وعلى مرمى البصر إسرائيل ومصر. ثم بعد ذلك هناك شيخ الحارة كلها: أمريكا.
ولأننا نعلم أى خيار استراتيجي ذهب إليه المسئولون فى قطر فقد صارت الجزيرة، خاصةً لدى بداية تلك المرحلة، عضلة تبدو عملاقة، وإن كانت فى الواقع عضلة هشة يمكن ببساطة إغلاقها بمكالمة هاتفية مختصرة، مثلما يمكن ببساطة «اختطافها» لخدمة أهداف بعينها بعضها فورى وبعضها الآخر استراتيجى، بعضها يمكن رؤيته بالعين المجردة، وبعضها الآخر يحتاج إلى أكثر من ذلك بكثير. فى لحظات المصير، رغم ذلك، تسقط الأقنعة وتبين الملامح.
بدأت التهيئة الإعلامية لغزو العراق الذى أدى فى النهاية إلى كثير من النتائج، من بينها ذبح صدام حسين، لكن ذبحاً آخر كان قد سبقه لم يلتفت كثيرون إلى معناه: ذبح المدير العام للقناة حتى ذلك الوقت، محمد جاسم العلى. كانت مرحلة «اختطاف» قناة الجزيرة قد بدأت، وكنت أنا قد قدمت استقالتى منها رسمياً لأول مرة، الأمر الذى استدعى تدخلاً مباشراً من أمير قطر. وتلك قصة أخرى.


وقد تتبع مقالات كثيره ضد اليمن من الجزيره وكتابها المذيعين 000


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.