بتوجيهات الرئيس الزُبيدي.. فتح الطريق الرابط بين الضالع و مريس – دمت اليمنية    بريطانيا تعلن مصادرة شحنة أسلحة إيرانية نوعية كانت في طريقها إلى مليشيا الحوثي    تدشين توزيع 4 الاف سلة غذائية على اسر النازحين والأشد فقرا بالحديدة    شاهد تعز تحتفي بالفنان اليمني الكبير أيوب طارش    الاشول : المخزون الاستراتيجي من السلع الأساسية يغطي حتى نهاية أغسطس    بعد 28 عاما على الحرب.. كيف أثبت الجنوبيون تحضرهم ورقيهم؟    قافلة عيدية للمرابطين من عدد من مديريات حجة    محلل سياسي: جمهورية 7 يوليو سقطت والجنوبيون يفرضون واقعا جديدا    هيئة المواصفات والمقاييس تضبط وترفض حاوية تحمل (2415) كرتون من الدجاج المستورد الفاسد بالعاصمة عدن    أول صور من مشعر منى لحظة وصول الحجاج لقضاء يوم التروية    الرئيس الزُبيدي يعزي بوفاة المناضل الوكيل عبدربه الزُبيري    انتقالي المحفد يسلّم نادي المديرية منظومة طاقة شمسية متكاملة    ابو زرعة المحرمي يطمئن على سلامة الحجاج اليمنيين    لن تصدق كيف يؤثر اكل اللحوم على أمراض النقرس وماهي النتيجة    الكشف عن اسباب قيام الزوجة بذبح وإحراق جثة زوجها جنوب صنعاء ولأول مرة بعد إعدامها    فنانة لبنانية اعتنقت الإسلام تقوم بحذف جميع صورها من مواقع التواصل الإجتماعي وتظهر بالحجاب «صورة»    استقالة رئيس وزراء بريطانيا ورويترز تنشر آلية اختيار البديل    فيلم لمخرج يمني يفوز بجائزة في مهرجان سينمائي دولي    الأرصاد يحذر من التواجد في ممرات السيول    هيئة الأوقاف تدشن مشروع الأضاحي والهدايا العيدية    الدفاع الروسية تعلن إحباط محاولة أوكرانية للسيطرة على جزيرة الثعبان    هذه هي الفواكة "المفيدة" لمرضى السكر والضغط    تعرف على أسعار الذهب اليوم الخميس 7-7-2022 في اليمن    خطة أمنية ومروية في العاصمة خلال فترة عيد الأضحى    عدن.. محلي صيرة والأشغال العامة يوقعان اتفاقية مشروع تصريف مياه الأمطار    أكثر من 70 مليون شخص باتوا تحت خط الفقر خلال ثلاثة أشهر    تعرف على أغلى 10 صفقات في تاريخ كرة القدم    المراكز الصيفية في المحافظات المحررة .. التعليم والتحصين من التطرف    الرئيس العليمي يتعهد للشعب اليمني بهذه الأمور..بعد عودته إلى العاصمة عدن    قرار سعودي عاجل في إعفاء رئيس تنفيذي وقيادي آخر بإحدى شركات الحج وإحالتهما للتحقيق    لعنة أوكرانيا تصعق الغرب بدلا عن روسيا    77 قتيلا في باكستان نتيجة الفيضانات    مالك مانشستر سيتي يشتري رابع أكبر يخت في العالم    فريق منزل موسى يتوج بطلا لبطولة المستشار الشعيبي بمديرية بعدان    ️ تدشين المرحلة الثانيه من حملة رفع وازالة القمائم والمخلفات بمدينة يريم    وزارة التعليم العالي تعلن أسماء الفائزين بمنح التبادل الثقافي بالأردن للعام 2022/2023*    جمعية الجراحي تقدم لمزارعيها تخفيضات كبيرة    المشاط يدعو سكان صنعاء لهذا الشيئ الصادم والراعي يصفق!!    ما علاقة شركة YOU؟ .. شركة صرافة شهيرة بعدن تصرف لشاب حوالته بالريال السعودي بدلا عن اليمني عن طريق الخطأ وتطالبه باعادتها    وردنا الآن..تفشي مرض خطير جداً في هذة المحافظات..ومصادر طبية تصدر تحذيرات عاجلة    مؤسسة أرخبيل سقطرى الخيرية تقيم حفلاً تكريمياً لطلاب الدورات الصيفية    ميسي ومبابي يثيران الجدل في PSG بخصوص نيمار    فان بيرسي يوجه رسالة لجماهير اليونايتد بشأن الوافد الجديد مالاسيا    لودر جريحة    عشيش للمشاركين : نتطلع لترجمة مضمون تواجدكم على الواقع في الميدان .. اختتام دورة تدريب فرق التخطيط لحملة العودة للمدارس بمكتب التربية والتعليم "عدن برعاية المحافظ لملس ودعم منظمة "سول"    اتحاد جدة السعودي يعلن عن أولى صفقاته خلال فترة الانتقالات الصيفية    حرث الأرض- والابادة الثقافية..دراسة حديثة تفضح دور خفي وخطير ل «الحرس الثوري الإيراني»في اليمن    الحكومة اليمنية: الحوثي يتنصل من الهدنة    مستشفى الثورة بالحديدة: العلاج مجان    شاهد فوز فلم عدني جديد بجائزة دولية    الإيسيسكو تدرج أربعة مواقع يمنية على قائمة التراث في العالم الإسلامي    شبيبة يطلع على مستوى الخدمات المقدمة لحجاج بلادنا    البحسني وكتابه قضاة الشحر    يتعذرون بصنعاء !!؟    صدق أولا تصدق .. 9 مواقع على الأرض تخلو من الجاذبية    تدشين مشروع طلاء الأرصفة والجزر الوسطية وتزيينها بشوارع محافظة اب    نص الدرس السادس للسيد عبدالملك من دروس عهد مالك الأشتر    وزارة الأوقاف تعلن استكمال تفويج حجاج بلادنا إلى مكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



منظمات حقوقية: الانقلابيين اصدروا عشرات قرارات الاعدام ضد مناهضيهم مميز
نشر في الاشتراكي نت يوم 05 - 05 - 2018

كشف المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، ومنظمة سام للحقوق والحريات، اليوم السبت، ان الانقلابيين في اليمن اصدروا عشرات قرارات الإعدام ضد معارضين سياسيين مناهضين لهم.
وقالتا في بيان مشترك صادر عنهما اليوم ان الانقلابيين اصدروا عشرات قرارات الإعدام وذلك عبر المحكمة الجزائية الخاضعة لسيطرتهم في العاصمة صنعاء، بتهم التخابر والتعاون مع جهات أجنبية معادية.
وحسب البيان اصدرت المحكمة الجزائية بالعاصمة صنعاء عشرات قرارات الإعدام منذ بداية النزاع المسلح القائم حاليا، ضد معارضين وسياسيين وصحفيين وعسكريين أو داعمين لقوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية لدعم الحكومة اليمنية الرسمية.
ولفتت البيان إلى وجود عشرات عمليات الإعدام غير المعلن عنها تتم على أيدي الانقلابيين، والتي لجأت إلى تطويع السلطة القضائية، وإصدار أحكام خارج نطاق القانون تحمل بعدًا سياسيًا للتخلص من المعارضين، حيث تتصل معظم المحاكمات التي تصدر عن المحكمة بقضايا سياسية.
وأوضح البيان أنّ جل المحاكمات التي تتم سبقها مجموعة من الانتهاكات الجسيمة بحق المختطفين قبل وأثناء عرضهم على المحكمة، ومن ذلك تعريضهم للإخفاء القسري، والتعذيب الجسدي، والنقل سرًا من مرفق إلى آخر لعدة أشهر دون إخبار عائلاتهم عن أماكن احتجازهم، أو حتى السماح لهم برؤية أهلهم أو الاتصال بمحامٍ، فضلًا عن عمليات ابتزاز بهدف مصادرة أموالهم.
وأشار البيان إلى أن ظاهرة أحكام الإعدامات الجماعية ظهرت مؤخرًا بعد حادثة مقتل "صالح الصماد"، بقصف جوي نفذه التحالف العربي في مدينة "الحديدة" اليمنية. حيث أصدرت المحكمة في 30 أبريل/نيسان قرارات بإعدام 11 متهمًا بحسب ناشطين وسائل اعلام يمنية، في قضايا تتعلق بالتخابر مع دول أجنبية، وإعانة السعودية والتحالف في اليمن، أو القتال إلى جانب القوات الحكومية، منهم، "عيسى علي جبران أبو صلاح"، و"محمد هادي علي ظافر"، المعتقل في سجن الأمن السياسي، إضافة إلى "بكيل دحان جابر أبو سعيد"، وهو مجند يمني سابق، من محافظة "عمران" ، وقد جرى اعتقاله في سبتمبر/أيلول 2016.
وطبقا للبيان في وقت سابق، أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة أحكامًا في 30 يناير/ كانون الثاني 2018، قضت بإعدام كل من "أسماء ماطر العميسي" (22 عامًا) وهي أم لطفلين، و"سعيد الرويشد"، و"أحمد باوزير"، بتهمة ما اسمته "إعانة العدوان" و"التجسس لصالح دولة الإمارات"، والسجن 15 عامًا على "ماطر العميسي".
وحسب ما افاد البيان كان قد ألقي القبض على المتهمين الثلاثة عند إحدى نقاط التفتيش في صنعاء في أكتوبر/تشرين الأول 2016. وجرت محاكمة "أسماء العميسي" حضوريًا، حيث كانت المتهمة الوحيدة التي مثلت أمام المحكمة، وحكم عليها -فضلاً عن الإعدام- بالجلد (100) جلدة لارتكابها ما اعتبرته المحكمة "فعلا فاضحا" بسبب قيامها بالسفر مع أشخاص ليسوا من محارمها. وعلى الرغم من التعذيب الذي تعرضت له "العميسي" وعدم السماح لها بالدفاع عن نفسها بواسطة محامٍ، مضت المحكمة في إجراءاتها وتجاهلت كل ذلك. بينما حوكم "الرويشد" و"باوزير" غيابيًا بعدما نجحا في الهروب من السجن والتوجه إلى المناطق المحررة قبل صدور أحكام الإعدام بحقهم غيابياً.
وقالت المنظمتان في بيانهما إن المحكمة الجزائية المتخصصة في صنعاء كان لها دور بارز أيضًا في العديد من أحكام الإعدام التي استهدفت صحفيين يمنيين ونشطاء رأي، ففي 12 نيسان /أبريل 2017، أصدرت المحكمة حكمًا بإعدام الصحفي "عبد الرقيب الجبيحي"، (63 عامًا)، بتهمة "التخابر مع دولة أجنبية"، وقد صدر هذا الحكم القاسي عبر جلستين قضائيتين فقط.وفي يناير/كانون الثاني 2018، أصدرت المحكمة ذاتها حكمًا بإعدام الناشط "حامد حيدرة"، ومصادرة أمواله، في محاكمة غير عادلة بنيت على أساس "تهمة المعتقد".
وأوضحت المنظمتان أنّ الناشط "حيدرة" ينتمي إلى الأقلية البهائية اليمنية، وقد جرى اعتقاله في عام 2013، من موقع عمله في شركة نفطية في محافظة "شبوة"، وما يزال قيد الاعتقال حتى اللحظة، واتهمته النيابة الجزائية بارتكاب "أعمال تمس باستقلال الجمهورية اليمنية ووحدة أراضيها، والإساءة للإسلام، والعمل لصالح دولة أجنبية"، وهي التهم التي حكمت عليه المحكمة الجزائية المتخصصة بالإعدام بناء عليها
وفي السياق نفسه، قالت المنظمتان إنهما تتابعان بقلق قضية 36 مختطفاً من قبل الانقلابيين، متهمون بقضايا يبدو أنها ملفقة، تتعلق بتنفيذ اغتيالات أو التجسس لصالح قوات التحالف العربي، حيث جرت آخر جلسة محاكمة لهم في 1 أبريل/نيسان، وكانت تلك هي أول جلسة لمحامي الدفاع بعد ما يقارب 22 جلسة للادعاء خلال عام كامل.
وفي إفادة خاصة لفريق المنظمتين، ذكر أحد محامي المتهمين أنّ معظم جلسات المحاكمة خلت من ضمانات المحاكمة العادلة والإجراءات القانونية الصحيحة.
وأضاف: "خلال جلسة المحكمة السابقة 4 مارس/آذار، عجز الادعاء عن إحضار (14) شاهدًا سُجّلت شهاداتهم في محاضر المحكمة ولم يحضروا أمام النيابة أو المحكمة، واكتفى القاضي والنيابة بشهاداتهم المكتوبة في محاضر الاستدلال، الأمر الذي يشكك في مصداقيتها ووجودها من الأساس، كما تعذر إحضار المتهم "عبد العزيز الحكمي" إلى قاعة المحكمة خلال جلسة الأول من أبريل الأخيرة، لأنه لا يستطيع الوقوف، بسبب الشلل الذي أصابه داخل السجن".
وبين محامي القضية أن المحكمة قررت عقد الجلسة التالية في 13 مايو/أيار 2018 لإتاحة المجال للمحامين لتقديم بقية دفوعهم الإجرائية والموضوعية، لكن المحامين تفاجؤوا بعدها بتقديم موعد الجلسة إلى 29 ابريل/نيسان بناء على طلب النيابة، بحجة أن القضية مستعجلة، فيما كان أُتيح للادعاء تقديم بيناته على مدار عام كامل. كما أفادت مصادر من داخل السجن للمنظمتين عن تعرض المختطفين لعمليات تعذيب.
وطالب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الانسان، ومنظمة سام للحقوق والحريات، بضرورة الضغط على الانقلابيين لإنهاء الأحكام المسيسة وقرارات الإعدام بحق عشرات اليمنيين بتهم ملفقة وحيثيات قانونية مسيسة.
ودعت المنظمتان الانقلابيين إلى احترام حقوق الأفراد، والإفراج عن كافة المختطفين والمختفين قسرا ، والتوقف عن إصدار قرارات الإعدام بحقهم.
وشددت المنظمتان على ضرورة أن تراعي جميع أطراف النزاع في اليمن، بما في ذلك الجماعات المسلحة، قواعد القانون الدولي الإنساني، وتجنيب المدنيين أي أخطار يمكن أن تلحق بهم، مع التأكيد على ضرورة وجود تدخل أممي عاجل لإنهاء معاناة آلاف اليمنيين المعتقلين تعسفيًا داخل السجون والمعتقلات في اليمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.