تفاصيل صادمة.. أب مصري ينفرد بابنته داخل غرفة نومه ويهتك عرضها!    اللجنة الأمنية بشبوة تصدر البيان رقم "2" وتوجه تحذيرات عاجلة للمواطنين    فاكهة صغيرة الحجم لكنها تقوي البصر والعظام وتحمي الأسنان وتقضي على الإمساك.. وفوائد أخرى عظيمة (تعرف عليها)    بعد 7 أيام من تناول زيت الزيتون على معدة فارغة ... شاهد ماذا يحدث لجسمك    مباحثات قطرية - أمريكية حول الوضع في المنطقة    هل يمكن إنقاذ مأرب؟    ليبيا.. النائب العام يعلن ضبط عدد من المتورطين في جرائم ترهونة    ريال مدريد يستعيد نغمة الانتصارات بخماسية في شباك شاختار    يتحدى الكسر.. نوكيا تطلق رسميا هاتف Nokia XR20 في الأسواق العالمية    الهلال السعودي إلى نهائي دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على غريمه النصر    الجيش يقلب الطاولة ... تحرير أهم سلسلة جبلية مطلة على مركز مديرية حريب في مأرب    استشهاد مواطن متأثراً باصابته برصاص قناصة مليشيا الحوثي شرقي تعز    باركلي يُفكر في الرحيل عن تشيلسي.. وهذه وجهته المُقبلة    أخبار سعيدة ليوفنتوس بشأن دي ليخت قبل موقعة زينيت    ثنائية ميسي تحسم لقاء PSG الفرنسي امام لايبزيغ الالماني    العديني: بلادنا تحتاج جبهة واحدة فلا نخذلها    الحكومة تحذر من تصعيد مليشيا الحوثي لعمليات تجنيد الأطفال مع ارتفاع خسائرها    مصادر تكشف حقيقة نقل مليشيا الحوثي قواتها من مأرب وتكشف وجهتها القادمة..تفاصيل    مصرع قيادي حوثي بنيران قيادي آخر في تعز    عملة عمانية مزورة في صنعاء..    مواطنون في إب يشيعون 3 أطفال قتلوا برصاص الفوضى بالمحافظة    بدء الجولة النهائية للتصفيات.. مصرع قيادي حوثي قبيل عاصفة التحرير النهائي    صلاح يقود ليفربول لحسم لقاء القمة امام اتلتيكومدريد بثلاثية    سيتي يحطم كلوب بروج ويهز شباكه بخماسية    وكيله: "غريليش لم يُرِد مشاكل مع أستون فيلا"    العثور على جثة مجهولة بحي شميلة بصنعاء    السعودية : السلطات الأمنية تعلن العثور على الطفلة المفقودة في الرياض    طيار سعودي يلقي قصيدة على الركاب من قمرة القيادة.. شاهد    انتهاكات قوى الاحتلال تهدد النظام البيئي في سقطرى    طرد مشبوة يتسبب في إغلاق الجناح الثاني في مطار مانشستر البريطاني    مصرع 34 شخصًا في فيضانات بالهند    وفيات كورونا يقارب من ال5 ملايين عالميا    وزير السياحة يحذّر من انتهاكات قوى الاحتلال في أرخبيل سقطرى    أسماء المواقع الهامة التي حررها الجيش الوطني من قبضة الحوثيين وأضعفتهم في مأرب    تحسن كبير في قيمة الريال اليمني والدولار يفقد نحو 150 ريالاً من قيمته.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف في صنعاء وعدن    وزير التخطيط يبحث مع المدير التنفيذي للبنك الدولي تنفيذ مشاريع تنموية واقتصادية في اليمن    عريسان في صنعاء يقدمان قذائف مدفعية للمرابطين في الجبهات    اليونيسف: 10 آلاف طفل يمني قتلوا أو شوهوا في حرب اليمن    مناقشة خطة تنفيذ المشاريع ذات الأولوية بوزارة الكهرباء    الذهب يرتفع مع تراجع الدولار    توزيع 2000 سلة غذائية في مديرية حريب المحررة بمأرب    توزيع مساعدات إنسانية طارئة للأسر النازحة مؤخرًا في مأرب    عملة "البيتكوين" تقترتب من أعلى مستوياتها على الإطلاق    تراجع في أسعار الأسماك واللحوم في عدن    الإمارات تواصل انتهاك سيادة جزيرة سقطرى بعدقيامها بهذا لأمر    اليمنيون في أمريكا يحتفلون بذكرى المولد النبوي الشريف    احتفال حاشد لحرائر حجة بذكرى المولد النبوي    شاهد / حشود ضخمة في بيحان وحريب رغم مرور يوم واحد من اعلان تحريرها (فيديو)    تخريج 40 طالبا في الهندسة المعمارية من جامعة ذمار    فعالية لمصلحة التأهيل والإصلاحية المركزية بأمانة العاصمة بذكرى المولد النبوي    البنك المركزي في عدن يكشف عن تفاهمات يمنية سعودية على وديعة جديدة    المولد النبوي.. تعزيز الارتباط وتجديد العودة الصادقة للرسول الأعظم    احصائية حديثة لضحايا كورونا عالميا    إمرأة هندية توثق بالصور رحلتها في شبام كوكبان    محافظة البيضاء تحتفي بالمولد النبوي بحشد جماهيري كبير    روايات البوكر.. حكاية عائلة موريسكية في حصن التراب    رحيل أحد أبرز خبراء الأدب الشعبي في مصر    هالة صدقى: مصر تعيش عصرا جديدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(قصيدة أشواق) ... احدى روائع الغناء الشرقي الاصيل
قراءة موسيقية
نشر في الجمهورية يوم 01 - 10 - 2009

الاهداء / الى الصديق العزيز الاستاذ محمدعبدالملك انعم
تقديم ..
(( في عام 1955 وبعد أداء أم كلثوم لرائعة السنباطي ذكريات نشب خلاف بينهما فأعطى رياض متعمدا لحنه الكبير "ياناسيني"
للفنانة شهرزاد وشارك رياض بالعزف على العود في تسجيل هذه الأغنية..
أدت شهرزاد هذه الأغنية في عيد شم النسيم في العام نفسه وكان الحفل مذاعا على الهواء من الاذاعة المصرية ونجح اللحن واستعاده الجمهور عدة مرات وكان اللحن جميلا والاداء بديعا .
إستمعت ام كلثوم الى الراديو وبعد إنتهاء الإغنية امسكت التليفون واتصلت برياض السنباطي وسألته دون مقدمات : عملت الأغنية دي إمتى ؟ فأجاب رياض : الشهر ده . قالت : ومن إمتى بتعزف عود في مقدمة أغانيك ؟؟ انت عمرك ما عملتها معايا ؟! فأجاب : اللحن عاوز كده !!
وبعد هذه المحادثة عادت المياه الى مجاريها وفهمت ام كلثوم أنها فقدت الكثير بابتعادها عن ألحان رياض وكان السنباطي يهدف من وراء هذا اللحن ان يلقن ام كلثوم درسا ويفهمها أنه يستطيع ان يتعامل مع أصوات غيرها !!
وفي حديث أدلى به بعد وفاة أم كلثوم قال السنباطي : لم تحدث بيني وبين أم كلثوم أية خلافات فنية وانما كانت خلافات على المادة ففي بعض الاحيان كنت اطلب منها ان تزيد لي ثمن اللحن الذي الحنه لها وعندما تجيب بالرفض ينشب الخلاف بيننا وفي بعض الاحيان يكون الخلاف حادا فاتركها لفترة قصيرة ثم نعود للعمل معا من جديد .ولكن في احدى المرات استمر الخلاف بيننا مدة عامين كاملين (1960 و 1961 ) ولم تغن لي اي لحن في موسمين متتاليين.
- غنت أم كلثوم في هذين الموسمين لبليغ حمدي فقط -
وفي ألم وحسرة استطرد رياض حديثه قائلا : ليت أم كلثوم عاشت لقد كنت على استعداد لتقديم كل الحاني لها بلا مقابل (!!!).
بالفعل لقد وجد رياض في صوت ام كلثوم ضالته المنشودة فبقدراتها الصوتية اللامحدودة قدمت لفترة تناهز الاربعين عاما أعمال السنباطي
فاستفاد كل واحد منهما من الآخر وصنعا معا مجدا لن ينساه الزمان .
وعندما توفيت أم كلثوم أحس بالفعل أنه قد خسر الكثير ،
لقد كان من الصعب الحصول على بديل لأم كلثوم .
لكن من جهة أخرى لابد من الإشارة إلى أن السنباطي قد تعامل مع عدة مطربين سواء قبل أو بعد رحيل كوكب الشرق ، وعلى سبيل المثال قد لحن لمنيرة المهدية وأسمهان ومحمدعبدالمطلب وشريفة فاضل وسعادمحمد والسعودية إبتسام لطفي وليلى مراد ونور الهدي وميادة الحناوي التي نقرأ معا في هذا الموضوع أحد أجمل أعمالها من ألحان السنباطي وهي قصيدة أشواق .
( قصيدة اشواق)
وقصيدة أشواق من الأعمال الرائعة لميادة الحناوي وقد غناها رياض السنباطي أيضا بصوته مع الفرقة الموسيقية
وهو التسجيل الذي أحب الاستماع اليه أكثر من ذلك الذي بصوت ميادة الحناوي ، ليس تقليلا من موهبتها وادائها ولكنه التفضيل الشخصي ، وأنا أتمنى منكم الإستماع إلى هذه الأغنية من الحناوي ومن رياض في نفس الوقت .
والآن نتوجه إلى " أشواق"
وهي من كلمات الشاعر مصطفى عبدالرحمن .
(لحن الاغنية)
تبدأ الأغنية بأدليب قصير(موسيقى بدون إيقاع) يليه غناء منفرد على مقام النهاوند ( نهاوند على درجة العشيران ) أي أن الأداء من قرار النهاوند بمافي ذلك من ايحاء بالشجن يجسده النص الشعري الذي يستهل بنداء واستفهام :
أيها الناعم في دنيا الخيال .. تذكر العهد و ماضي الصفحات..
تلي هذا البيت لازمة قصيرة تعزفها الوتريات تمهيدا للبيت التالي ،، استفهام مستمر مع تزايد وتيرة الوجد والشجن الذي يتجسد في تسلسل نقاط الركوز باتجاه الصعودولكن ضمن منطقة القرار حتى هذه اللحظة :
أعَلى بالك ما طاف ببالي .. من ليالٍ و عهود مشرقات؟
يستمرالغناء من نفس المقام
مع البيت التالي الذي ينتهي بركوز على درجة الحسيني
(لا جواب) ، إلا أن الانطلاق مع البيت الذي يليه يكون من النغمة (مي) وعلى مقام الحسيني المصور على هذه النغمة .
لا رأت عيناك شكي .. و ضلالي .. و حنيني .. و لهيب الذكريات .
ثم من مقام حسيني على
ال(مي) البيت التالي كماأوضحت ومن هذا البيت يبدأ دخول الإيقاع ..
عندما يعرضها الماضي لعيني .. صورا تجلو الذي ضيَّعت مني
من ليالٍ بهوانا راقصات
طبعا توجد بعد كل شطرشعري لازمة قصيرة من مقام اللحن ( حسيني ) ، ونستمع أيضا بعد إنتهاء كلمة (راقصات) والتي يرتكزعندها اللحن على ال(مي) ، نستمع إلى لازمة وغناء من مقام الحسيني المذكور أعلاه ولكن وتيرة اللحن تزداد نظرا لتغيرالإيقاع الى (إيقاع المصمودي الصغير) ، بعد انتهاء اللازمة يشدو السنباطي بهذه الكلمات وهذا الكوبليه الذي لايفارق الذاكرة ...
هتف الصبح و غنى بنشيد .. رائع اللحن شجي النغمات
كالمُنى تُقبل كالحلم السعيد .. في خيال كابتسام الزهرات
وسنلاحظ أيضا عند الجملة
( في خيال كابتسام الزهرات) تحويلا مقاميا سريعا وبديعاأيضا يتمثل في انتقال النغمة مع أول كلمة (في) من اللا الطبيعية الى اللا بيمول أي أنه في جملة
( في خيال) يقوم بمداعبة الحجاز ويهبط مع بقية الشطرالشعري ولكن هذه المرة بعمل جنس بوسيليك على الدوكاة
ثم يبدأ بالهبوط بطريقة بياتي العشيران وليس الحسيني :
بَيدَ أني لا أبالي بالوجود .. و لياليه الحسان النيرات
يستقر اللحن مع نهاية البيت السابق على العشيران ( لا القرار) ، في البيت التالي
يغني من جواب البياتي :
إن يكن قلبك لا يسمع لحني .. فلمن يا فتنة الروح أغني ؟
وأخيرا هبوط باستخدام الحجازكار :
للهوى سر المعاني الخالدات
إقفال الشظرة الشعرية السابقة على جنس حجازكار كان تمهيدا لمابعده ، الفرقة تعزف أولا اللازمة المهيبة من مقام الحجازكار مع ملاحظة أن المقام مصور من النغمة لا .
بعد اللازمة نستمع من مقام الحجازكار :
آه لو تسمعني .. أشكو الجوى يا حبيبي
آه لو تسمعني
يكرر المقطع السابق مرارا قبل أن يتحول الى بياتي العشيران فيغني منه البيتين التاليين صعودا ثم هبوطا والاستقرار مع كلمة " أرقني"
يبدأ بعده موالا بدون إيقاع في البيت الثالث والقفلة أيضا بياتي ...
(الفرق بين بياتي وحسيني العشيران عندالنغمة
(فا) فهي في الأول طبيعية وفي الثاني نصف دييز) :
و ترى القلب و نيران الهوى و لظاها .. و دموع الشجن
لترفقتَ بقلبي .. فانطوى ما بقلبي من هوى أرقني .
الجمال لامحدود في استخدام السنباطي للجمل اللحنية وربطها على نحو بديع مع النص الشعري ، إنها روح الفنان الذي تشرب بالموسيقى فكأنها تجري في عروقه ...
لست بصدد الحديث عن الجمال نفسه فهو لايوصف وهو متروك أيضا للمستمع القادر على تلمسه بنفسه في هذا العمل ، أنا هنا أقرأ اللحن وتركيبه موسيقيا فقط وفق إمكانياتي وفهمي البسيط ...
،،،
عموما فبعد انتهاء المقطع السابق نستمع إلى (أدليب غنائي) وبالمناسبة فإن السنباطي هو أول من ابتكر هذا الأسلوب في الأغنية العربية ( أن يكون في منتصف الأغنية مثلا مقطع غنائي بطريقة الموال وبدون إيقاع وترافقه فيه الموسيقا ).
نستمع من مقام البياتي كما قلنا :
أين أحلام شبابي؟ أين مني ؟
أمسيات من فتون و تمني ..
و عيون الدهر عنا غافلات.
سنلاحظ أيضا أن إقفال الشطر السابق خاصة عند كلمة غافلات كان من الحجاز تمهيدا للتالي ، حيث
ينتقل بإبداع إلى الحجاز المصور على اللا مع الشطر الآتي :
يا حبيبي أيقظ الماضي شجوني .. حينما طافت رؤاه في خيالي
و تلفّتُ بعيني ليقيني .. فإذا الحاضر كالليل حيالي .
تليه انتقاله أخرى شرقية الطابع ، هذه المرة مع مقام الراست :
و إذا بي قد خلت منك يميني .. و انطوى ما كان من صفو الليالي .
يتوقف الإيقاع مرة اخرى في المقطع الأخير الذي يودعنا فيه السنباطي بفيض من الرومانسية الحزينه وعودة الى النهاوند :
طال بي شوقي .. لأيام التغني .
وهبوط آخرعلى بياتي العشيران في الشطر التالي الذي يردده مرتين وفي الثانية يصعد مره أخرى ليستقر على ركوز المقام في الجواب :
و ليالٍ هن بعضي غاب عني .
والنهاية ثورة من الشجن والحزن الشفيف و مع مقام النهاوند :
فأعِد لي ما انطوى من بشريات ..
لتنتهي بذلك هذه الأغنية التي مدتها خمسة عشردقيقة تقريبا.
،،،
أرجو أن أكون قد وفقت في هذه القراءة وطالبا العذر عن القصور والزلل ، كل عام وأنتم بألف خير.
هامش ..
التقديم مقتبس من مجموعة مقالات عن الموسيقار الراحل رياض السنباطي في ارشيف منتدى سماعي للطرب الاصيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.