ورد للتو : فاجعة كبرى تهز قيادات ومسؤولين في الجيش الوطني بعد إستشهاد أركان حرب اللواء 143 ونداء إستغاثة عاجلة لرئاسة الجمهورية عقب إقتراب الخطر الحوثي من منابع النفط والغاز    الارياني : جرائم قتل عناصر مليشيا الحوثي لاقربائهم مؤشر خطير لايختلف عن "داعش والقاعدة"    البركاني: محافظة المهرة مضرب الأمثال في التعايش السلمي    ماذا يعني بدء استخدام إيران الطائرات بدون طيار ضد السفن؟ صحيفة إسرائيلية: "حرب خطيرة بدأت للتو"    تدهور الحالة الصحية لزعيم حركة النهضة التونسية ونقله الى عيادة خاصة    هذا مافعله الحوثي مع جندي المرور عقب توثيق الحادثة من "كاميرا مراقبة "    "واشنطن" تعلن ملخص زيارة "ليندر كينغ" الى الرياض وتؤكد: "حان الوقت الآن للتوقف عن احتجاز مستقبل اليمن رهينة"    حريق هائل يلتهم مستودعات ومخازن أغذية في صنعاء    السامعي يلتقي مستشار الرئاسة عبدالعزيز الترب    المكلا: رئيس البرلمان ومحافظ حضرموت يطلعان على سير العمل والانجاز بكلية الشرطة ومطار الريان الدولي    أولمبياد طوكيو.. ديوكوفيتش يغضب ويخسر وينسحب.. والربّاع حسّونة يمنح قطر أول ذهبية في تاريخها    انتهاء مشوار الفراعنة بأولمبياد طوكيو على يد منتخب السامبا    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الاحد 1 اغسطس 2021م    الرباع القطري إبراهيم الباخ يحرز ذهبية رفع    دورة خاصة في معالجة سوء التغذية بتعز    الأرصاد يتوثع استمرار الأجواء غير المستقرة    الريال اليمني يبدأ بالتعافي ويسجل تحسناً ملحوظاً متأثرًا باجراءات البنك المركزي (تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف في صنعاء وعدن)    إعادة افتتاح ميناء المخا بعد سنوات من الإغلاق    فوائد غير متوقعة لشراب طبيعي ينتج في اليمن بشكل كبير وتبحث عنه كل دول العالم    فعالية ختامية بمديرية المنصورية في الحديدة بذكرى يوم الولاية    طيران العدوان يشن 7 غارات على محافظة مأرب    الحادثة التي غيرت مسار حياة سيف الإسلام معمر القذافي وهو في السجن    تطبيق على الجوال يكشف النقود المزورة    عاجل.. وفاة شابة سعودية بعد تعرضها لضرب مبرح من قبل فتاة إسرائيلية وناشطون يمنيون يعزون والدها    مصر تودع الأولمبياد بعد خسارتها أمام البرازيل    قمع صهيوني لمسيرة في الضفة    حاول شاب مضايقتها لترتطم بسيارتها عرض عمود الكهرباء .. وفاة صيدلانية بحادث مروري مؤسف في صنعاء" صورة    شئون المغتربين تدين الإجراءات التعسفية بحق اليمنيين بالسعودية    اجتماع برئاسة أبو لحوم يناقش الأداء الخدمي بمحافظة تعز    مكتب الإرشاد في إب يقيم ندوة بذكرى رحيل العلامة بدر الدين الحوثي    منحة مالية لليمن من البنك الدولي بقيمة 127 مليون دولار لدعم مشروع الأمن الغذائي    زرعت حقل ألغام وانفجر بعناصرها ... مجزرة مروعة في صفوف ميليشيا الحوثي الارهابية غربي مأرب    الدكتوراه بامتياز للباحثة بشرى الشنة الدكتوراه من جامعة إب    نتيجة نفاذ الوقود من مطار عدن.. الخطوط الجوية اليمنية تحول جميع رحلاتها لمطار جيبوتي    ذمار: اقرار مناقصات مشاريع بكلفة 465 مليون ريال    الصين تعزز إجراءاتها لاحتواء أسوأ انتشار لفيروس (كورونا) منذ أشهر    جهاز الأمن والمخابرات يحيي ذكرى يوم الولاية    الصحة العالمية تتوقع تجاوز إصابة كورونا حول العالم 200 مليون شخص خلال اسبوعين    إستمرار الارتفاع المفاجئ لإصابات "كورونا " في سبع محافظات يمنية    إدارة أمن الحديدة تحيي ذكرى يوم الولاية    المناطق التعليمية بمديريات أمانة العاصمة تُحيي يوم الولاية    التربية تحدد موعد بدء العام الدراسي الجديد    تحذيرات رسمية من انقراض الحمير من دولة عربية    تحذيرات من سلالات جديدة لكورونا "أكثر فتكا"    قصة فنانة شهيرة ذهبت لقضاء شهر العسل مع زوجها الفنان الشهير فعادت به جثة هامدة    الراقصه صافيناز تثير ضجة واسعة على مواقع التواصل بنشر صور خطوبتها من داخل المسبح .. والصدمة من يكون العريس؟ شاهد    اليويفا يكشف عدد الجماهير المسموح في مباراة السوبر الأوروبي    الكشف عن أكبر بؤر للإتجار بالبشر عالمياً في اليمن    الولاية في القرآن الكريم    خامس جريمة منذ بداية العيد في مناطق الحوثيين... رجل ثلاثيني يقتل شقيقة في حبيش    قتلى في اب لأسباب حوثية    بالفيديو: مغسلة موتى في السعودية تروي موقف مرعب حصل لها اثناء غسيل احد الموتى    متظاهرون في أبين يحملون الحكومة والمجلس الانتقالي مسؤولية تدهور الاوضاع وانهيار العملة    17 ألف قطعة أثرية تعود مع الكاظمي من أميركا للعراق    الاقتباسات المزيفة على السوشيال ميديا.. الجميع يكذب باسم دوستويفسكى ونزار    "روبرتو كالاسو عملاق الأدب الإيطالي" اتقن 8 لغات ودرس الهيروغليفية.. هل تعرفه؟    أقرأ وصيف.. 5 روايات فلسفية لا تشعرك بالملل    4 قتلى في تفجير حافلة فريق رياضي جنوب الصومال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(قصيدة أشواق) ... احدى روائع الغناء الشرقي الاصيل
قراءة موسيقية
نشر في الجمهورية يوم 01 - 10 - 2009

الاهداء / الى الصديق العزيز الاستاذ محمدعبدالملك انعم
تقديم ..
(( في عام 1955 وبعد أداء أم كلثوم لرائعة السنباطي ذكريات نشب خلاف بينهما فأعطى رياض متعمدا لحنه الكبير "ياناسيني"
للفنانة شهرزاد وشارك رياض بالعزف على العود في تسجيل هذه الأغنية..
أدت شهرزاد هذه الأغنية في عيد شم النسيم في العام نفسه وكان الحفل مذاعا على الهواء من الاذاعة المصرية ونجح اللحن واستعاده الجمهور عدة مرات وكان اللحن جميلا والاداء بديعا .
إستمعت ام كلثوم الى الراديو وبعد إنتهاء الإغنية امسكت التليفون واتصلت برياض السنباطي وسألته دون مقدمات : عملت الأغنية دي إمتى ؟ فأجاب رياض : الشهر ده . قالت : ومن إمتى بتعزف عود في مقدمة أغانيك ؟؟ انت عمرك ما عملتها معايا ؟! فأجاب : اللحن عاوز كده !!
وبعد هذه المحادثة عادت المياه الى مجاريها وفهمت ام كلثوم أنها فقدت الكثير بابتعادها عن ألحان رياض وكان السنباطي يهدف من وراء هذا اللحن ان يلقن ام كلثوم درسا ويفهمها أنه يستطيع ان يتعامل مع أصوات غيرها !!
وفي حديث أدلى به بعد وفاة أم كلثوم قال السنباطي : لم تحدث بيني وبين أم كلثوم أية خلافات فنية وانما كانت خلافات على المادة ففي بعض الاحيان كنت اطلب منها ان تزيد لي ثمن اللحن الذي الحنه لها وعندما تجيب بالرفض ينشب الخلاف بيننا وفي بعض الاحيان يكون الخلاف حادا فاتركها لفترة قصيرة ثم نعود للعمل معا من جديد .ولكن في احدى المرات استمر الخلاف بيننا مدة عامين كاملين (1960 و 1961 ) ولم تغن لي اي لحن في موسمين متتاليين.
- غنت أم كلثوم في هذين الموسمين لبليغ حمدي فقط -
وفي ألم وحسرة استطرد رياض حديثه قائلا : ليت أم كلثوم عاشت لقد كنت على استعداد لتقديم كل الحاني لها بلا مقابل (!!!).
بالفعل لقد وجد رياض في صوت ام كلثوم ضالته المنشودة فبقدراتها الصوتية اللامحدودة قدمت لفترة تناهز الاربعين عاما أعمال السنباطي
فاستفاد كل واحد منهما من الآخر وصنعا معا مجدا لن ينساه الزمان .
وعندما توفيت أم كلثوم أحس بالفعل أنه قد خسر الكثير ،
لقد كان من الصعب الحصول على بديل لأم كلثوم .
لكن من جهة أخرى لابد من الإشارة إلى أن السنباطي قد تعامل مع عدة مطربين سواء قبل أو بعد رحيل كوكب الشرق ، وعلى سبيل المثال قد لحن لمنيرة المهدية وأسمهان ومحمدعبدالمطلب وشريفة فاضل وسعادمحمد والسعودية إبتسام لطفي وليلى مراد ونور الهدي وميادة الحناوي التي نقرأ معا في هذا الموضوع أحد أجمل أعمالها من ألحان السنباطي وهي قصيدة أشواق .
( قصيدة اشواق)
وقصيدة أشواق من الأعمال الرائعة لميادة الحناوي وقد غناها رياض السنباطي أيضا بصوته مع الفرقة الموسيقية
وهو التسجيل الذي أحب الاستماع اليه أكثر من ذلك الذي بصوت ميادة الحناوي ، ليس تقليلا من موهبتها وادائها ولكنه التفضيل الشخصي ، وأنا أتمنى منكم الإستماع إلى هذه الأغنية من الحناوي ومن رياض في نفس الوقت .
والآن نتوجه إلى " أشواق"
وهي من كلمات الشاعر مصطفى عبدالرحمن .
(لحن الاغنية)
تبدأ الأغنية بأدليب قصير(موسيقى بدون إيقاع) يليه غناء منفرد على مقام النهاوند ( نهاوند على درجة العشيران ) أي أن الأداء من قرار النهاوند بمافي ذلك من ايحاء بالشجن يجسده النص الشعري الذي يستهل بنداء واستفهام :
أيها الناعم في دنيا الخيال .. تذكر العهد و ماضي الصفحات..
تلي هذا البيت لازمة قصيرة تعزفها الوتريات تمهيدا للبيت التالي ،، استفهام مستمر مع تزايد وتيرة الوجد والشجن الذي يتجسد في تسلسل نقاط الركوز باتجاه الصعودولكن ضمن منطقة القرار حتى هذه اللحظة :
أعَلى بالك ما طاف ببالي .. من ليالٍ و عهود مشرقات؟
يستمرالغناء من نفس المقام
مع البيت التالي الذي ينتهي بركوز على درجة الحسيني
(لا جواب) ، إلا أن الانطلاق مع البيت الذي يليه يكون من النغمة (مي) وعلى مقام الحسيني المصور على هذه النغمة .
لا رأت عيناك شكي .. و ضلالي .. و حنيني .. و لهيب الذكريات .
ثم من مقام حسيني على
ال(مي) البيت التالي كماأوضحت ومن هذا البيت يبدأ دخول الإيقاع ..
عندما يعرضها الماضي لعيني .. صورا تجلو الذي ضيَّعت مني
من ليالٍ بهوانا راقصات
طبعا توجد بعد كل شطرشعري لازمة قصيرة من مقام اللحن ( حسيني ) ، ونستمع أيضا بعد إنتهاء كلمة (راقصات) والتي يرتكزعندها اللحن على ال(مي) ، نستمع إلى لازمة وغناء من مقام الحسيني المذكور أعلاه ولكن وتيرة اللحن تزداد نظرا لتغيرالإيقاع الى (إيقاع المصمودي الصغير) ، بعد انتهاء اللازمة يشدو السنباطي بهذه الكلمات وهذا الكوبليه الذي لايفارق الذاكرة ...
هتف الصبح و غنى بنشيد .. رائع اللحن شجي النغمات
كالمُنى تُقبل كالحلم السعيد .. في خيال كابتسام الزهرات
وسنلاحظ أيضا عند الجملة
( في خيال كابتسام الزهرات) تحويلا مقاميا سريعا وبديعاأيضا يتمثل في انتقال النغمة مع أول كلمة (في) من اللا الطبيعية الى اللا بيمول أي أنه في جملة
( في خيال) يقوم بمداعبة الحجاز ويهبط مع بقية الشطرالشعري ولكن هذه المرة بعمل جنس بوسيليك على الدوكاة
ثم يبدأ بالهبوط بطريقة بياتي العشيران وليس الحسيني :
بَيدَ أني لا أبالي بالوجود .. و لياليه الحسان النيرات
يستقر اللحن مع نهاية البيت السابق على العشيران ( لا القرار) ، في البيت التالي
يغني من جواب البياتي :
إن يكن قلبك لا يسمع لحني .. فلمن يا فتنة الروح أغني ؟
وأخيرا هبوط باستخدام الحجازكار :
للهوى سر المعاني الخالدات
إقفال الشظرة الشعرية السابقة على جنس حجازكار كان تمهيدا لمابعده ، الفرقة تعزف أولا اللازمة المهيبة من مقام الحجازكار مع ملاحظة أن المقام مصور من النغمة لا .
بعد اللازمة نستمع من مقام الحجازكار :
آه لو تسمعني .. أشكو الجوى يا حبيبي
آه لو تسمعني
يكرر المقطع السابق مرارا قبل أن يتحول الى بياتي العشيران فيغني منه البيتين التاليين صعودا ثم هبوطا والاستقرار مع كلمة " أرقني"
يبدأ بعده موالا بدون إيقاع في البيت الثالث والقفلة أيضا بياتي ...
(الفرق بين بياتي وحسيني العشيران عندالنغمة
(فا) فهي في الأول طبيعية وفي الثاني نصف دييز) :
و ترى القلب و نيران الهوى و لظاها .. و دموع الشجن
لترفقتَ بقلبي .. فانطوى ما بقلبي من هوى أرقني .
الجمال لامحدود في استخدام السنباطي للجمل اللحنية وربطها على نحو بديع مع النص الشعري ، إنها روح الفنان الذي تشرب بالموسيقى فكأنها تجري في عروقه ...
لست بصدد الحديث عن الجمال نفسه فهو لايوصف وهو متروك أيضا للمستمع القادر على تلمسه بنفسه في هذا العمل ، أنا هنا أقرأ اللحن وتركيبه موسيقيا فقط وفق إمكانياتي وفهمي البسيط ...
،،،
عموما فبعد انتهاء المقطع السابق نستمع إلى (أدليب غنائي) وبالمناسبة فإن السنباطي هو أول من ابتكر هذا الأسلوب في الأغنية العربية ( أن يكون في منتصف الأغنية مثلا مقطع غنائي بطريقة الموال وبدون إيقاع وترافقه فيه الموسيقا ).
نستمع من مقام البياتي كما قلنا :
أين أحلام شبابي؟ أين مني ؟
أمسيات من فتون و تمني ..
و عيون الدهر عنا غافلات.
سنلاحظ أيضا أن إقفال الشطر السابق خاصة عند كلمة غافلات كان من الحجاز تمهيدا للتالي ، حيث
ينتقل بإبداع إلى الحجاز المصور على اللا مع الشطر الآتي :
يا حبيبي أيقظ الماضي شجوني .. حينما طافت رؤاه في خيالي
و تلفّتُ بعيني ليقيني .. فإذا الحاضر كالليل حيالي .
تليه انتقاله أخرى شرقية الطابع ، هذه المرة مع مقام الراست :
و إذا بي قد خلت منك يميني .. و انطوى ما كان من صفو الليالي .
يتوقف الإيقاع مرة اخرى في المقطع الأخير الذي يودعنا فيه السنباطي بفيض من الرومانسية الحزينه وعودة الى النهاوند :
طال بي شوقي .. لأيام التغني .
وهبوط آخرعلى بياتي العشيران في الشطر التالي الذي يردده مرتين وفي الثانية يصعد مره أخرى ليستقر على ركوز المقام في الجواب :
و ليالٍ هن بعضي غاب عني .
والنهاية ثورة من الشجن والحزن الشفيف و مع مقام النهاوند :
فأعِد لي ما انطوى من بشريات ..
لتنتهي بذلك هذه الأغنية التي مدتها خمسة عشردقيقة تقريبا.
،،،
أرجو أن أكون قد وفقت في هذه القراءة وطالبا العذر عن القصور والزلل ، كل عام وأنتم بألف خير.
هامش ..
التقديم مقتبس من مجموعة مقالات عن الموسيقار الراحل رياض السنباطي في ارشيف منتدى سماعي للطرب الاصيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.