المهاجرون "الأفارقة" في اليمن تحت رحمة "الحوثيين" و"المهربين"    فلكي يمني يزف تطمينات ل"المزارعين" و"الارصاد" يعلن ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    الرهوي يدعو لحشد الجهود للحد من ظاهرة الأمية    اختتام ورشة للنهوض بالزراعة في صنعاء    هل ينجح ريال مدريد في خطف ممفيس ديباي من برشلونة؟    معارك عنيفة تشتعل غربا والقوات الحكومية تعلن كسر هجوم كبير للحوثيين    وزير الشباب والرياضة يتفقد الأعمال الإضافية في ملعب الشهيد الحبيشي بعدن    انهيار حاد للريال اليمني في عدن "أخر تحديث لأسعار الصرف مساء اليوم السبت في صنعاء وعدن"    مليشيا الحوثي تستكمل عملية هدم وتدمير قصر "الإمام أحمد حميد الدين" في الحديدة    "واتساب" يؤجل تحديث سياساته لحفظ بيانات المستخدمين    الانتقالي يتحدى الرئيس هادي ويعلن التمرد    بالفيديو.. لحظة اعتراض وتدمير الطائرات المسيرة الحوثية يوم أمس    نادي شعب حضرموت يرفض المشاركة بدوري تابع للانتقالي ويوضح الأسباب" وثيقة"    الولايات المتحدة الأمريكية تفرض عقوبات جديدة على كيانات إيرانية    من يأتي ويشتري أولاً..منازل أرخص من فنجان القهوة    إصدار للكاتب محمد سعد الدين الكرورة " بدعا من الرسل"    وزارة التعليم العالي تمدد فترة التقديم للمنح الدراسية للعام 2021 / 2022م    أمريكا تعلن تصنيف جديد للإمارات والبحرين    القوات المشتركة تكسر هجوما للمليشيات في الدريهمي وتكبدهم خسائر فادحة    اليمنيون يتحَدون الإرهاب ويعيدون نقش اليمن الكبير    استقرار نسبي في أسعار الذهب بالأسواق اليمنية صباح اليوم السبت    نصح به الرسول محمد قبل 1400 سنة ... الكشف عن 10 فوائد لا يمكن تصورها للسواك    قبل رحيلة ترامب يمنح وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى لزعيم عربي والبيت الأبيض يوافق    مقارنة تفصيلية لأسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد بين صنعاء وعدن اليوم السبت    الإحساس يقود امرأة لاكتشاف ابنتها بعد أن فقدتها فور ولادتها وخيانة من أقرب الناس وراء الأمر والقاضي يصاب بالصدمة بعد اتضاح التفاصيل    طائرة مفخخة تستهدف قبل قليل قصر معاشيق اثناء وجود الحكومة اليمنية وهذا مصيرها    المدن التاريخية والكنوزالأثرية في وسط اليمن    جريمة مروعة: مواطن يذبح ابنته في الشارع: باعت شرفها بعد طلاقها    إرتفاع عدد الوفيات بكورونا عالميًا.. آخر الإحصائيات    بايدن: توزيع اللقاحات ضد كورونا سيتم بعدالة    اثارت الرعب في هذه الدولة العربية.. طفرة جديدة وخطيرة تنتشر بسرعة    قبل نهاية التاريخ وحياة الجيل الأخير    ورد للتو : ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا في اليمن    خبر سار .. البنك المركزي يعلن رسميا بدء صرف مرتبات جميع موظفي الدولة المدنيين والعسكريين    بسبب تزويج طفلتين في مريس بالضالع ...جدل واسع على وسائل التواصل    وفيات وإصابات بسبب تساقط الثلوج في محافظة صعدة شمال اليمن    مقتل شاب يمني على يد مسحلين في تريم حضرموت    تأجيل انتخاب رئيس جديد لنادي برشلونة    الصحة العالمية تزف بشرى مفرحة بشأن علاج كورونا    الوهباني يعزي بوفاة المناضل السبتمبري حمود القائفي    عقب صلاة الجمعة .. وقفة احتجاجية نظمتها شركة النفط اليمنيةأمام مكتب الأمم المتحدة    العصر الرسولي في اليمن – ازدهار طي النسيان    "الاحمر اليمني" يستعد لمواجهة "السعودية" و "أوزباكستان"    وفاة الدراج الفرنسي بيير شيربين    يرجع إلى قبل 5300 عام.. إكتشاف أقدم قصر في الصين بعاصمة قديمة    بيلباو يطيح بالريال ويضرب موعدا مع برشلونة في النهائي    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    بعد قولها (جسم المرأة ليس عورة)... الكيكة الإماراتية "بدر خلف" يهاجم السعودية "هند القحطاني" بحديث شريف !!    اجتماع موسع لمناقشة خطط ورؤية وزارة الاتصالات لعام 2021م    الاتفاق يتعادل مع الباطن في الدوري السعودي    تعيين عميد لكلية الإعلام في جامعة عدن(وثيقة)    شركة النفط: قوى العدوان تحتجز 10 سفن نفطية    أسعار الصرف ترتفع في عدن    الكشف عن سبب تأجيل بث الحلقة الجديدة من المؤسس عثمان.. وأردوغان يكرم البطل    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    إصدار أول تأشيرة عمرة لمواطن يمني إيذانا بافتتاح الموسم الحالي    قالوا وما صدقوا (5)    لا تقارنوا الحوثي بالشيطان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العم مبارك
أنا والحياة سيرة ذاتية
نشر في الجمهورية يوم 22 - 03 - 2010

(إلى الأجيال المعاصرة والأجيال القادمة أهدي هذه السيرة الذاتية التي تعتبر ليست وقائع لحياة كاتبها فحسب، ولكن فيها قائع من حياة شعبنا اليمني وصدى لبعض ما كان يجري من حولنا في أقطارنا العربية الشقيقة.
فإلى هؤلاء أقدِّم سيرتي الذاتية لعلهم يجدون فيها ما يفيدهم في حياتهم القادمة التي لاشك أنها ستكون أحسن من حياتنا الماضية)
في الساعة التاسعة صباحاً من خريف عام 1975م دلف إلى مقهى قرية (.......) رجل قصير القامة رث الثياب وكان العرق يتصبب من جسمه وقد تعفرت قدماه بالتراب، اتجهت الأنظار إلى القادم، وأجمع كل من في المقهى أن الرجل يحمل خبراً هاماً فهو قادم من المدينة، وسرت بينهم همهمة خافتة، وتحرك كل ساكن في المقهى، حتى الذباب الذي كان يغطي كل شيء في المقهى ارتفع البعض منه إلى سماء المقهى وكأنه يريد أن يستطلع ذلك الخبر الهام، فيما انهمك الفريق الآخر منه في عملية النقش على المقاعد وفناجين الشاي وعلى ملابس رواد ذلك المقهى أنفسهم جلس القادم على أحد المقاعد منهكاً متعباً، والتف الصبية حوله ينظرون إليه وكأنه حيوان غريب فكل وجوه القرية تكاد تكون مألوفة لديهم، أما هذا القادم فهم لا يرونه إلا وهو يحمل خبراً هاماً إلى القرية، قد تمر الشهور الطويلة دون أن يفد إليهم أحد.. لقد كان مرة شاهدوه فيها قبل حوالي سنة عندما حمل تلغرافاً بوصول ابن الشيخ عامر من الكويت والآن ترى ما هو هذا النبأ الذي يحمله إلى تلك القرية الهادئة.. كل هذه التساؤلات كانت مرتسمة على وجوه الحاضرين من شيوخ وشباب وصبية.. وضع القادم ساقاً فوق الأخرى وأخرج لفافة تبغ من تحت طاقيته ونادى على صبي القهوة بكوب ماء، وبعد أن أشعل لفافة التبغ التي بيده وأخذ منها نفساً عميقاً عب الماء الذي أمامه ثم أخرج ظرف التلغراف من تحت طاقيته وأخذ يقرأ على الحاضرين الاسم الذي على الظرف:
“مبارك سعيد الفحم”
وتهامس اثنان من الحاضرين، قال الأول لصاحبه: “أكيد هذه البرقية من ابنته في الكويت” وأجابه الآخر: “أتراها أرسلت له شيكاً بداخله” قال الأول:
“البرقيات ما منها إلا المصائب”.
وعاد القادم يسأل: “فين نلاقي هذا الرجل؟”.
قال أحد الشيوخ وقصبة النارجيلة بين شفتيه: مبارك اليوم خرج إلى ساقيه آل باسم يصفيها، وتساءل القادم قائلاً: “وفين تقع هذه الساقية؟” تطوع أكثر من واحد بالجواب، قال الشيخ: “يا بني الساقية هذه تقع خارج القرية.. بعد قليل من هنا” قال الآخر: “بعد أن تمر خلف المقهى اتجه ناحية المسجد وبعدين امشي إلى الأمام باتواجهك النخيل من بعيد، سر تجاهها وهناك اسأل عن ساقية آل باسالم” وقال آخر: “أحسن تمر من السوق، الطريق من هناك أقرب”.
وتضاربت الآراء، كل مصمم على رأيه، وأخيراً قال أحد الصبية الملتفين حوله:
“أنا أروح معك أدلك عليها”.
وهنا تنفس القادم الصعداء وخرج من المقهى يتقدمه ذلك الصبي، ومن خلفه بقية الصبية حفاة عراة إلا من أسمال بالية على أجسادهم الغبراء الهزيلة.
شق الرجل طريقه بين أزقة القرية والموكب خلفه يزداد شيئاً فشيئاً فكان كلما مر أمام مقهى أو دكان، انضم إلى الموكب عدد آخر من الناس، وفي الطريق مر الموكب أمام رجل يعمل بالنجارة، وما إن رأى القادم ومظروف التلغراف بيده حتى ناداه قائلاً: “تعال قلي لمن هذه البرقية؟” ودنا منه الرجل وأخذ يقرأ عليه الاسم وهنا قال النجار: “اسمع يا بني الظرف ده لا تسلمه لمبارك سعيد بأقل من دينار، أكيد بداخله فلوس”.
وابتسم القادم وواصل سيره وهو يتحسس التلغراف الذي بيده وكأنه يريد أن يتأكد من كلام ذلك النجار، ومن خلف أحد أبواب المنازل ترامى إلى أسماع الجميع صوت بعض النسوة وقد اشرأبت أعناقهن إلى الخارج يستطلعن الخبر.. قالت إحداهن للأخرى: “بنت مبارك أرسلت لأبوها خمسمائة دينار، زوجي شاف الفلوس في يد صاحب البرقية”.
أجابت الأخرى: “يا بخت أمها.. ربنا أعطاها” ثم سرت تعليقات النساء إلى البيوت المجاورة، قالت سيدة لأخرى وكن يتحادثن على سطح أحد المنازل عند مرور الموكب أمام منزلها: “اسمعي يا أختي سبحانه العاطي ألف دينار استلمها مبارك سعيد حوالة من بنته”، وردت الأخرى: “إني سمعت الناس يقولون إنها أكثر” قالت الأولى: “ياريت لنا أحد في الكويت الناس اللي هناك يعملون ويرسلون الفلوس لأسرهم”.
وهناك كان الخبر قد وصل إلى مبارك سعيد بسرعة البرق، حيث تجمع حوله جمع غفير من الناس أخذوا يتسابقون في نقل الخبر إليه، وهو بينهم فاغر فاه مما يسمع فالجميع يؤكدون له بأنهم شاهدوا المبلغ الذي حمله الرسول له، وليس هناك اختلاف بينهم إلا في ارتفاع المبلغ وانخفاضه، وما إن تراءى له الموكب وهو مقبل نحوه حتى أقر في نفسه صحة أقوالهم فأخذ يعدو نحو الموكب وذهنه يسرح في النعيم المقبل عليه، وشفتاه تتمتمان بالشكر لله على هذه العطية السخية التي ستحل كل مشاكله المادية وبصعوبة بالغة شق طريقه بين كتل الناس المتجمهرة حتى وجد نفسه وجهاً لوجه أمام ذلك الرسول.
التقط مبارك “التلغراف” وهو مبهور الأنفاس وسلمه لأقرب شخص إليه وقرأ الرجل: زوجي طلقني وطردني من البيت وتزوج بأخرى، أنا وأولادي مشردين عند الجيران “ابنتك سعدية”.
سرت همهمة بين الجموع المحتشدة حول مبارك الذي صدمه ذلك النبأ فأطرق صامتاً وقد نسي فرحته السابقة، وشق طريقه بصعوبة بالغة بين الجموع الملتفة حوله وقد أحس باختناق في صدره، وخرج إلى العراء منكساً رأسه إلى الأرض مفكراً وقد تصور ابنته إلى نفسه مشردة هي وأولادها في بلد ليس لها فيه أهل ولا صديق، وأخذ يحدث نفسه وهو في طريقه إلى البيت “لكم عارض في سفر ابنته إلى تلك الأراضي البعيدة عن أرضها ووطنها وذويها، صحيح أنها لحقت بزوجها ولكن زوجها لم يكن من قريته، ولا أحد يعرف شيئاً عنه إلا أنه مغترب ويعمل في الكويت، ومعه نقود كثيرة.. هذه كل مؤهلات ذلك الزوج، أما معدنه وأخلاقه فها هي قد ظهرت الآن لقد زادت معه الدراهم فأراد أن يغير..”.
وتنهد في أسى ومرارة وواصل حديثه مع نفسه: “لو كانت ابنته في بلدها وطلقها زوجها لما أصابه الجزع والخوف عليها، ولكن وجودها في بلد غريب وحيدة هو ما يؤلمه، ليس أمامه من حل إلا أن يرسل لها دراهم لكي تعود هي وأولادها.. ولكن من أين له ذلك وخلفه أسرة كبيرة تلقف كل ما يتحصل عليه من عمله بل وتطلب المزيد”.
هذه كانت آخر هواجسه حينما اتجه إلى أحد المساجد التي في طريقه لينعم بقسط من الراحة، وليستعيد هدوء نفسه التي أقلقها ذلك الخبر، وهو كثيراً ما يلجأ إلى المسجد كلما ألمت به مصيبة أو داهمته مشكلة، امتد على حصير المسجد المهلهل حينما هبت عليه نسمة باردة أخلد بعدها للنوم.
وفي هذه اللحظة كانت الجموع التي شغلها خبر “التلغراف” والتي كانت مجتمعة حول مبارك سعيد هذه الجموع بعد أن عرفت الحقيقة صدمت أول الأمر وقد رأت الصورة الزاهية التي رسمتها لحجم ذلك التلغراف قد تبددت لتحل محلها صورة أخرى قاتمة ومريرة، هذه الجموع كما تناقلت خبر تلك الحوالة المالية المزعومة، أخذت بسرعة البرق تنقل خبر التلغراف الحقيقي، وتضخم محنة العم مبارك أمام ذلك الخبر، ولم يمض وقت قصير حتى كان ذلك الخبر الجديد على كل لسان وحديث كل بيت في القرية: “أما سمعتي يا أختي بنت العم مبارك طلقها زوجها وطردها هي وأولادها من البيت وتزوج على بنت صغيرة”.
“يقولون إنها باتت أول ليلة في الشارع ولكن الجيران رحموا أولادها وأدخلوها بيتهم لا حول ولا قوة إلا بالله، العم مبارك مسكين تعبان ماذا سيعمل الآن ولا عنده فلس ولا درهم”.
“إني نصحت أم سعدية من سابق قلت لها رجل لا هو مننا ولا من قريتنا، وتروح معه بلاد الغربة لا لها فيها لا أهل ولا صديق، ولكنها رفضت كلامي وهي الآن با تعرف قيمة نصيحتي”.
ولكن أهل القرية رغم أقاويلهم تلك هم كمثل أسرة واحدة،ولهذا فقد هزهم ذلك النبأ في قرارة أنفسهم، فبنت العم مبارك هي بمثابة ابنتهم ومأساتها هي مأساتهم جميعاً، ولهذا فقد أخذوا يتدبرون الأمر فيما بينهم حتى استقر رأيهم على أن يجمعوا للعم مبارك ما يحتاجه من مال لعودة ابنته إلى أرض الوطن، ولم يمض وقت قصير وبنفس السرعة التي تناقل فيها الجميع الأقاويل كانت كل القرية قد ساهمت بنصيبها في عودة سعدية إلى بلدها، جمعوا ذلك وتوجه وفد منهم يضم خمسة أشخاص من كبار السن إلى منزل العم مبارك وجلسوا ينتظرونه وبعد مضي ساعة من الزمن عاد العم مبارك إلى منزله وقد ذهب عنه بعض الهم الذي كان جاثماً على صدره وذلك على إثر استراحته القصيرة في المسجد، دخل بيته ولم يدهشه وجود ذلك الوفد فقد أيقن أنهم جاءوا يواسونه في مصيبته وما إن رحب بهم وجلس بينهم حتى فاجأه أحدهم قائلاً:
“اسمع يا أخ مبارك، سعدية هي بمثابة بنت القرية جميعاً، ونحن لا نرضى لبناتنا الهوان في بلاد الغربة، وقد قررنا جميعاً على أن تعود سعدية وأولادها إلى أرض الوطن معززة مكرمة”.
تنهد العم مبارك في حرقة وألم في حين واصل الرجل حديثه وهو يسلم ربطة المال الذي جمعوه للعم مبارك قائلاً:
“هذه الدنانير تساوي تذكرة عودة سعدية وأولادها.. إن هذه الدنانير اليسيرة قدمتها القرية لاسترداد قطعة غالية منها، وهي حق علينا أن نقوم به ولا خير فينا إن لم نكن فعلناه”.
تهلل وجه العم مبارك بالبشر والسرور، ورفع يديه إلى السماء يتمتم “حمداً لله” وقد اغرورقت عيناه بالدمع شكراً وعرفاناً بالجميل لأهل قريته.
بعد حوالي أسبوعين من ذلك الحادث اجتمع في بيت العم مبارك الرجال الخمسة يهنئونه بوصول ابنته سعدية إلى أرض الوطن، ثلاثة آخرون انضموا إلى ذلك الجمع هم أحمد وسعيد ومحسن أبناء سعدية أحفاد العم مبارك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.