160 ريال فارق في قيمة الريال أمام الدولار بين صنعاء وعدن.. أسعار الصرف اليوم الجمعة    مقارنة تفصيلية بين أسعار الخضروات والفواكه للكيلو الواحد في صنعاء وعدن    بعد كثرة جدل.. الكشف رسمياً عن ما دار بين الرئيس هادي وبن سلمان    مواطن يضرب والده ويحتال على أخيه بأربعة مليون ريال في محافظة إب    عاجل : صاروخ حوثي يقصف مارب ومصادر تكشف محصلة الانفجار (تفاصيل)    سم قاتل .. احذر شرب الماء في هاتين الحالتين حتى وإن كنت ستموت من العطش    عاجل : انفجارات ضخمة تهز مدينة مأرب وهجمات صاروخية عنيفة والطيران يملأ سماء المدينة ومصادر تفجر مفاجأة مدوية    قصة فتاة يمنية قيدها زوجها وخيط أجزاء من جسمها.    ترامب يقلب الطاولة ويرفض مغادرة البيت الأبيض .. ويزف بشرى سارة للشعب الأمريكي    بسبب ما حدث أثناء الاستحمام.. وفاة عروسين بعد يوم واحد من الزفاف    10 عادات يومية لا يسمح لرئيس الولايات المتحدة بممارستها.. تعرف عليها    بإصابة جديدة.. اخر مستجدات إنتشار كورونا في اليمن خلال الساعات الأخيرة    رئيس الوزراء البريطاني يحذر سكان إنجلترا من كسر قيود كورونا    ندوة في مأرب تستنكر الصمت الدولي تجاه انتهاكات الحوثيين بحق النساء    الصحة العالمية: العودة للحياة الطبيعية العام المقبل    امرأة تنجب 3 توأم في مدينة المكلا    الأهلي السعودي يحسم ملف رحيل فلادان    أرسنال يبلغ دور ال32 بالدوري الأوروبي    البحسني يزف من سيئون أول بشائر جولته الخارجية ولقائه بالرئيس    أبرزهم قريب وزير الدفاع السابق...أكثر من أربع جرائم اغتيال في عدن خلال أقل من 24 ساعة الماضية    استشهاد مدني وجرح شقيقه بانفجار لغم حوثي في الجوف    للمطالبة بعدة مطالب.... إستمرار الاحتجاجات والمظاهرات بكلية الهندسة بجامعة عدن    يحرق سيدة بعدما اتهمته بالسرقة    يجمع بين 6 نساء كلهن حوامل منه في نفس الوقت ويثير جدلا عالمياً    عاهات في مناصب حكومية كبيرة    مصادر: مليشيا الحوثي تعلن النفير العام في الجوف بعد توغل قوات الجيش في مدينة الحزم    عاجل : سلسلة غارات عنيفة لطائرات التحالف على العاصمة صنعاء ومأرب "الأماكن المستهدفة"    كومان يودع الاسطورة مارادونا    الأمن المصري يكشف حقيقة اختطاف اللاعب ميدو جابر    مواجهات بين الشرطة الأرجنتينية ومشجعي مارادونا قبل مراسم دفنه    مقتل وجرح 21 حوثياً بنيران الجيش وغارات التحالف غرب مأرب    ما الحكمة من قراءة سورة الكهف وقصصها يوم الجمعة؟    منع مسؤولين في البرنامج من السفر.. اتهام رسمي يمني لبرنامج الغذاء العالمي ب"الفساد والإضرار بالإقتصاد"    محافظ عدن يفتتح ملعب الحبيشي وهذه أولى المباريات غداً    الرئيس عبدربه منصور هادي يستقبل نائب وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية الشقيقة    مركز الملك سلمان يوزع 5 آلاف طن من التمور في 13 محافظة يمنية    الحضارم في قلب الرئيس وعقله    الارياني يحذر من ارتفاع وتيرة التهديدات الارهابية لمليشيا الحوثي في البحر الاحمر    سحلول شاعر الثورة – مقدمة الأعمال الكاملة (2-2)    العسومي يطالب الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات عاجلة لتمكين الفريق الأممي من صيانة خزان صافر    السعودية تطلق تحذيراً جديداً لكل متاجر المملكة مدعوما بفتوى اللجنة الدائمة للإفتاء    لجنة الصياغة المشتركة تواصل اجتماعاتها    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الخميس.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    الأمم المتحدة: مستمرون في دعم اليمن لمواجهة "الكوليرا"    مصرية تغدر بزوجها وتقتله بالمزاح    شاهد.. آخر ظهور للأسطورة مارادونا قبل وفاته وهدف القرن وأشهر صورة مع حكم عربي    حملة أمنية في تعز تضبط عدد من المطلوبين وتنفذ انتشارا واسعا في هذه المناطق    بعد أكثر من 100 عام على اكتشافها .. العثور على تحفة أثرية غريبة في تجويف مومياء مصرية    رسالة حوثية للأمم المتحدة بشأن صافر وبريطانيا ترحب رغم فوات الموعد    ريال مدريد يفوز على إنتر في عقر داره    توقيع اتفاق الصيانة العاجلة لخزان "صافر"    شاعر الثورة.. صالح سحلول – الأعمال الكاملة (1)    لا نحتاج إلى إذن..    تفاصيل ..قرارات صادمة وعاجلة من نقابة الصحفيين بشأن محمد رمضان    مواقف أنصارية يمانية خالدة    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    عجوز أندنوسية تهز أمريكا من أقصاها إلى أقصاها وتقدم للإسلام والمسلمين أعظم خدمة ( فيديو )    كاتب سعودي يحذف تغريدته المثيرة للجدل بخصوص الامام البخاري .. ويؤكد: جهوده نجازاته لا ترقى إلى الشك أو القدح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثلاجة اليمن(ذمار).. أسيرة موجة صقيع قاسية..!
نشر في الجمهورية يوم 14 - 12 - 2010

تشهد محافظة ذمار أو بالأحرى أغلب مناطقها في فصل الشتاء من كل عام موجة صقيع حادة حتى عرفت عند القاصي والداني بأنها ثلاجة اليمن الطبيعية، ورغم ذلك يصف الكثيرون ممن اعتاد على لسعات طقسها القارس بأن هذه الأيام هي الأكثر برودة ومعلوم أن شهر ديسمبر يكون الأشد انخفاضاً لدرجات الحرارة ويطلق عليه الأهالي “خباّز الماء” كناية على أن الماء يصل إلى درجة التجمد في شبكات المياه، أو بالقرب من البرك والمستنقعات؛ لذلك يحتاط الناس ويواجهون هذا التحول المناخي بارتداء الملابس الشتوية الثقيلة وكل على قدر استطاعته .
وقد حمل هذا الطقس القاسي الجهات الرسمية إلى تأخير الطابور الصباحي في المدارس بمراحلها التعليمية المختلفة بعدد من المحافظات في خطوة لتجنيب الطلاب قدر الإمكان تعرضهم للانفلونزا وما يحيط بها من أمراض قد تنجم عن البرد الشديد الذي بات علامة من العلامات التي تميز محافظة ذمار عن أغلب المحافظات، وإن كان هناك بعض المحافظات مثل عمران تشاركها هذا الخصيصة، وقد أدت هذه الموجة إلى إتلاف العديد من المحاصيل الزراعية باستثناء الشجرة الضارة “القات الذي يحظى باهتمام بالغ من المزارعين عبر الإعداد لهذا الفصل من كل عام “بطرابيل” يتم خياطتها وتغطية مزارع الأوراق الخضراء خوفاً مما يسمونه “الضريب” ويؤدي إلى خسائر مادية كبيرة.. انعكست تأثيرات البرد الذماري على مجمل النشاط الإنساني والحركة اليومية وصولاً إلى الحبس الاختياري للبعض داخل منازلهم إما للوقاية أو لضرورة الوقاية من الأمراض الشتوية وامتداداتها الطبيعية إلى جوانب عديدة أخرى ومتداخلة شاركونا هذا التطواف:
مواجهة غير متكافئة
المواطن عبدالله محمد الراحجي يعلق قائلاً: كما تعلمون فالبرد في ذمار شديد جداً وقد أطلق عليها من زمان ثلاجة اليمن لشدة برودتها غير أن أهلها تعودوا على تحمل هذا المناخ بارتداء الملابس الشتوية، لكنها رغم ذلك لا تقوم بالوظيفة المناطة بها على أحسن وجه فطغيان البرد أكبر، ولكننا نواجه هذا الفصل الصعب بكل ما أوتينا من حيلة. وأكثر ما نخاف عليهم في هذه الأيام الأطفال الذين يشكلون الضحية الأكبر كما أننا نعاني حتى في استخدام المياه في “الحنفية” أو الصنبور من الشبكة الرئيسية؛ نتيجة التجمد أو البرودة الشديدة التي تصعب علينا الوضوء عند الصلوات الخمس، وبالذات وقت صلاة الفجر .
الملابس غالية
أما الأخ. نجيب صالح المنوحي فيوصي من سكن مدينة ذمار بالاستعداد والتهيئة لخوض غمار هذا الفصل الشتوي الذي يمتد من شهر 1112 ثم يبدأ في الانكسار ويقول لقد قيل عن برد ذمار وشتائها الكثير، لكن في الحقيقة أن بردها بسيط، ويمكن بزيادة بطانية عند النوم أو ارتداء جاكيت الوقاية من شرور هذا الطقس بعكس كثير من الدول التي يخصص مواطنوها ميزانية مالية لجلب الأدوات التي تساعد على تلطيف الجو وتدفئته داخل المنازل، لكن ذلك لا يعفينا من ضرورة شراء الملابس المناسبة مع العلم أن الكثير من الناس لا يستطيعون تأمين هذه الملابس، وفي مقدمتهم أصحاب العيال لغلاء الأسعار.. ومن حالته متوسطة يلجأ إلى شراء الملابس المطلوبة من البسطات والباعة المتجولين “أسواق الحراج” وأغلبها قديمة الطراز أو مستخدمة، ولكن ليس في الإمكان أحسن مما كان وشيء أحسن من لا شيء والمفاجأة أن هذا الحراج وفي مثل هذه الأيام يلقى رواجاً فيرتفع معه الأسعار، وتباع بأثمان غالية إذا ما قورنت بأثمانها بقية أشهر العام .
وقد أحسنت وزارة التربية حسناً بتأخير الدوام المدرسي؛ خوفاً على تعرض الطلاب لنزلات البرد الشديدة التي تنتشر بينهم في هذه الأوقات .
وفاة مجنونة
في تاريخ 2010/12/2م الماضي الساعة الثامنة والنصف صباحاً اعترض طريق أحد العناصر الأمنية لصندوق التنمية الاجتماعي فرع ذمار البيضاء وقال مخاطباً: ياصحافة اكتبوا على أحد المجانين الذين عثرنا عليه صباح اليوم في الدائري الغربي، وقد أصبح جثة هامدة ويبدو أن البرد الشديد قد وضع حداً لحياته، وقد تردد الكثير من المارة في الاقتراب من الجثة حتى تقدمت أنا وتأكدت من مفارقته للحياة، وتواصلت مع الجهات الأمنية والمستشفى حيث سارعوا إلى أخذ الجثة والسنة الماضية جن البرد على مجنون آخر في أحد زوايا حوش جامعة ذمار، وعثر على جثته في اليوم التالي وقد أصبحت أشبه ما يكون بقطعة ثلج .
ارتفاع أسعار الفواكه
علي علي الثوباني - تاجر خضروات يؤكد أن ارتفاع أسعار الخضروات والفواكه في الشتاء أمر طبيعي؛ لأن الإنتاج قليل كون الهواء البارد يحرق ويقضي على المحاصيل.. وأنواع كثيرة من هذه المحاصيل لا تنبت إلا في فصل الصيف لذلك نلاحظ ارتفاع أسعار الطماط والبطاطس والخس..الخ
نظرة علمية على الصقيع
- للحصول على هذه النظرة من وجهة نظر أكاديمية التقيت الدكتور عادل العنسي المدرس بكلية الزراعة والطب البيطري بمحافظة ذمار الذي بدأنا بالقول:
- يتأثر محصول أشجار الفاكهة والخضروات سنوياً بالصقيع بدرجات متفاوتة، ويؤدي في بعض السنوات إلى القضاء على الإنتاج بكامله من المزروعات والأشجار، وتقدر الخسائر بالملايين والصقيع ظاهرة معقدة تحاول الأبحاث دراستها .
- من خلال عدة علوم: الأرصاد الجوية - البيئة - المناخ- فيسولوجيا النبات. ويعرف الخبراء الصقيع بأنه الحالة التي تنتج عن انخفاض درجة حرارة الهواء إلى صفر درجة مئوية أو أقل ويتحول بخار الماء الموجود في الجو من الحالة الغازية إلى الحالة الصلبة مباشرة .
عوامل حدوث الصقيع
- يوضح الدكتور. العنسي أن هناك عدة عوامل تساعد على حدوث الصقيع منها طبوغرافية الأرض فالحرارة تنقص كلما ازداد الارتفاع، كما أن القمم تكون عرضة للرياح الباردة؛ لذلك فأعماق الوديان تتعرض للصقيع؛ لأن الهواء البارد يبقى محصوراً ولا يتجدد .
- الارتفاع: الفرق بين حرارة التربة والجو يزداد مع الارتفاع؛ لذلك نحرص على اختيار الأصناف ذات الأزهار المتأخر .
- السماء الصافية: كلما كانت السماء صافية ازداد ضياع الحرارة الأرضية .
- الرطوبة: لأن بخار الماء هام لحفظ درجة حرارة الأرض .
- سرعة الرياح: فهدوء الجو في الليالي الصافية يساعد كثيراً في حدوث الصقيع لتلاشي طبقة الهواء البارد مع الأرض .
الطاقة الحرارية للتربة: حيث طبقات التربة تحتفظ بكمية من الطاقة الحرارية نهاراً وبذلك يبرد سطح الأرض ليلاً بسرعة؛ ولهذا السبب فمن الضروري جداً عدم فلاحة الأرض المعروفة بأنها عرضة للصقيع .
- الغطاء النباتي: أثبتت التجارب أن طبقات الهواء فوق الأرض العشبية أكثر برودة من طبقات الهواء فوق الأراضي العادية .
أثر الصقيع على النباتات
- يؤكد الدكتور عادل العنسي أن تدني درجات الحرارة يؤثر على الماء في خلايا النباتات حيث يخزن الماء في حالة الصقيع بين الخلايا وتتشكل قطع صغيرة من الجليد فإن سقطت أشعة الشمس على الخلايا الفارغة أحرقتها وأدت إلى اسودادها، وقد أمكن التخفيف من أشعة الشمس، وذلك بوضع ستار صناعي يساعد على ذوبان الجليد ببطء فتستعيد الخلايا حجمها وماءها الطبيعي والدليل أنه لو أخذنا ورقتين أصابهما الصقيع وغمسنا إحداهما في ماء بارد والأخرى في ماء فاتر فلا تتأثر الأولى وتحافظ على وضعها الطبيعي، بينما الثانية يظهر تأثيرها بشكل سلبي؛ لذلك فالمشكلة ليست هي ذوبان الجليد في الخلايا النباتية، ولكن الذي يخيف هو سرعة هذه الإذابة .
ظاهرة المرتفعات الجبلية
وعن هذه الظاهرة يعلق الدكتور خليل منصور الشرجبي – هيئة البحوث الزراعية: من المعروف أن منطقة المرتفعات الجبلية اليمنية تتعرض سنوياً لموجة برد شديد خلال الفترة -5 15 فبراير من كل عام وخلال الأسبوع الماضي انخفضت درجة الحرارة في ذمار إلى 4 درجات مئوية تحت الصفر؛ ما أدى إلى تعرض بعض حقول البطاطس والطماطم للتلف بسبب ظاهرة الصقيع “الضريب” وبالتالي إلى تعريض المزارعين لتكبد الخسائر المادية، وبالمثل فإن مزارعي القات يتعرضون لخسائر مماثلة بسبب الظاهرة، ولاسيما تلك الحقول الموجودة في مناطق القيعان، وذلك بالرغم من لجوء بعض مزارعي القات إلى تغطية الحقول بالأقمشة لحمايتها .
- تجدر الإشارة إلى أن بعض المزارعين يستخدمون بعض التقنيات الخاصة بهم مثل إشعال النار باستخدام الحطب أو الغاز داخل الحقول أو بالقرب منها لتوفير درجة حرارة مناسبة لتجنب الأضرار الناجمة عن الصقيع من آثار الصقيع على المحاصيل الزراعية، وخاصة الخضروات التي يرتفع سعرها بشكل كبير حيث وصل سعر الكيلوجرام الواحد من الطماطم إلى 600 ريال وينبغي التنويه بهذا الشأن إلى أن ظاهرة الصقيع في بلادنا ناتجة عما شهده الجزء الشمالي من الكرة الأرضية من تغيرات مناخية برزت في الآونة الأخيرة ممثلة بالعواصف الثلجية التي أدت لتراكم الجليد لنحو متر أو أكثر وصاحب ذلك انخفاض درجة الحرارة إلى نحو 24 درجة مئوية تحت الصفر في بعض الدول الأوروبية .
تجار المفروشات
- غير أن هناك من يعتبرون هذا الفصل الشتوي القارس موسماً لهم ينعش الحركة التجارية لديهم، ومن هؤلاء تجار المفروشات والأثاث المنزلي حيث يقول التاجر عبدالباسط الحبني: إن هناك نوعيات من البطانيات يتم الإقبال عليها بكثرة في مثل هذه الأيام من كل عام وهي الصوف؛ لأنها تقيهم من البرد وأولادهم من لسعات البرد القارس، والتي تتراوح أثمانها بين ال3000 و5000 ريال وقد تصل بعض الأنواع إلى 10000ريال .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.