290 فارق قيمة الريال أمام الدولار بين صنعاء وعدن.. آخر تحديثات أسعار الصرف صباح اليوم الجمعة    تحذير عالمي من كارثة تهدد الملايين من اليمنيين في الأشهر القادمة    الحوثي : رونالدو أكثر من سجل في دوري أبطال أوروبا ب132 هدف    سحر عبدالحق: الكرة النسائية أصبحت جاذبة للأندية    بريطانيا تعلن عن تقديم حزمة مساعدات جديدة لليمن وتدعو إلى تحرك دولي لمواجهة المجاعة القادمة    لماذا يعتبر تصنيف الحوثيين "جماعة إرهابية" خطأً؟ -ترجمة    عاجل : الان انفجارات عنيفة تهز معسكر تداوين في مأرب    المغتربون اليمنيون شريحة هامة في المجتمع اليمني    الجيش الوطني يسيطر على الجبال المطلة على مدينة جعار وإنهيار كبير في صفوف مليشيا الإمارات    الإنتاج الحربي يتعاقد مع الفلسطيني بدر موسى    بطلة المصارعة الروسية تدخل سرا منطقة خطر العدوى لتصبح ممرضة    تأهل ميلان وليل إلى دور ال 32    أرسنال يقسو على رابيد النمساوي    عن انضمام لواء من الجيش الوطني إلى مليشيا الحوثي بكامل عتاده    انطلاق ملتقى أريج الرقمي الأول بمشاركة عالمية واسعة    سواريز يتعافى من كورونا    تنديد حكومي بالمجزرة الحوثية بحق عمال مجمع إخوان ثابت في الحديدة    حقيقة وفاة يوسف القرضاوي في قطر.. واتحاد علماء المسلمين يغرد على تويتر    إدارة الأحوال المدنية في مديرية ميفعة بشبوة تسلم اول بطاقة الاصدار الآلي    تقهر كورونا في عمر ال99 سنة    في ظل انهيار متسارع للعملة المحلية إتحاد مقاولي أبناء محافظة المهرة يمهلون السلطة المحلية أسبوعا لتسليم مستحقاتهم المالية    افتتاح مصنع للبلاستيك بانتاج شهري يصل إلى 350ألف كيلو في حضرموت    مليشيا الحوثي تعلن نجاح صفقة للاتفاق مع الحكومة الشرعية بمأرب    بالفيديو : فتاة سعودية بمكة تروي كيف اكتشفت إصابتها بالإيدز .. وردة فعل والدتها حين تلقت الخبر    "نتنياهو" يحسم الجدل بشأن زيارته إلى السعودية ولقائه "ولي العهد".. ويرد على اغتيال إسرائيل ل"فخري زاده"    أوباما: سأُحقن بلقاح كورونا.. لأثبت للجميع أنه آمن    عاجل.. أكبر انهيار في تأريخ العملة اليمنية وبيان يعلن اغلاق كافة شركات ومحال الصرافة (أسعار الصرف)    علامات تدل على قرب حدوث نوبة قلبية    16 شهيداً وجريحاً.. مجزرة حوثية جديدة بحق عمال مجمع إخوان ثابت في الحديدة    بعد أنباء عن اقتراب انفراجة للأزمة الخليجية ... بيان رسمي من قطر    إيقاف تراخيص البناء وحفر الابار الجوفي والمحطات النفطية تعز    ابطال الجيش الوطني يدمروا مخزن أسلحة وعربات تابعة لميليشيا الحوثي في جبهة صرواح    تعرف على الغرامة المالية المفروضة على ميسي    خروقات قوى العدوان بلغت 210 خلال 24 ساعة    صحفيون اختطفوا لسنوات يقدمون شهادات عن التعذيب في سجون الحوثيين    ارتفاع أسعار الذهب مع تراجع الدولار    سيد_النصر_والانصار    الموت يفجع الملك سلمان والديوان الملكي السعودي يصدر بيانا    نائب وزير المياه يؤكد أهمية ترسيخ العمل المؤسسي    30 فنان يمني يتدربون على إنتاج وإدارة المشاريع الثقافية    اكتشاف كنز من الذهب الخالص بمحافظة يمنية وشجار بين اخوة عثروا عليه يضعه على عتبة المجهول (صور)    طبيب يدعي النبوة ويعالج كورونا وعدد من المواطنين يؤمنون به    نائب رئيس الوزراء ومحافظ حضرموت يفتتحان ويضعان حجر الأساس لعدد من المشاريع    الأمواج تلقي كنزا قيمتة أكثر من 3 ملايين دولار على شاطئ البحر    واشنطن بوست: بومبيو قد يعلن الحوثيين " جماعة إرهابية" هذا الأسبوع    عقب تناولهم لمزيج طبي كارثي... شاهد 20 طفل إسباني يتحولون إلى غوريلا    صور.. ابنة منى زكي وأحمد حلمي تخطف الأنظار بمهرجان القاهرة السينمائي    إختفاء فتاتين بحوطة لحج في ظروف غامضة    مركز الملك سلمان يدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن ب12 مليون دولار    هل تصدق.. قبضة يدك تحذرك من مشاكل صحية خطيرة    حِميَرٌ تغزو فارس    فاطمة الشهارية.. اللقمة العيسة لبيت سيدي!    رائحَةُالخُبْزِ (المَدْهُور1)    مأرب: ذات الشمس    دولة عربية تكشف عن 15 ألف موقع أثري    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثلاجة اليمن(ذمار).. أسيرة موجة صقيع قاسية..!
نشر في الجمهورية يوم 14 - 12 - 2010

تشهد محافظة ذمار أو بالأحرى أغلب مناطقها في فصل الشتاء من كل عام موجة صقيع حادة حتى عرفت عند القاصي والداني بأنها ثلاجة اليمن الطبيعية، ورغم ذلك يصف الكثيرون ممن اعتاد على لسعات طقسها القارس بأن هذه الأيام هي الأكثر برودة ومعلوم أن شهر ديسمبر يكون الأشد انخفاضاً لدرجات الحرارة ويطلق عليه الأهالي “خباّز الماء” كناية على أن الماء يصل إلى درجة التجمد في شبكات المياه، أو بالقرب من البرك والمستنقعات؛ لذلك يحتاط الناس ويواجهون هذا التحول المناخي بارتداء الملابس الشتوية الثقيلة وكل على قدر استطاعته .وقد حمل هذا الطقس القاسي الجهات الرسمية إلى تأخير الطابور الصباحي في المدارس بمراحلها التعليمية المختلفة بعدد من المحافظات في خطوة لتجنيب الطلاب قدر الإمكان تعرضهم للانفلونزا وما يحيط بها من أمراض قد تنجم عن البرد الشديد الذي بات علامة من العلامات التي تميز محافظة ذمار عن أغلب المحافظات، وإن كان هناك بعض المحافظات مثل عمران تشاركها هذا الخصيصة، وقد أدت هذه الموجة إلى إتلاف العديد من المحاصيل الزراعية باستثناء الشجرة الضارة “القات الذي يحظى باهتمام بالغ من المزارعين عبر الإعداد لهذا الفصل من كل عام “بطرابيل” يتم خياطتها وتغطية مزارع الأوراق الخضراء خوفاً مما يسمونه “الضريب” ويؤدي إلى خسائر مادية كبيرة.. انعكست تأثيرات البرد الذماري على مجمل النشاط الإنساني والحركة اليومية وصولاً إلى الحبس الاختياري للبعض داخل منازلهم إما للوقاية أو لضرورة الوقاية من الأمراض الشتوية وامتداداتها الطبيعية إلى جوانب عديدة أخرى ومتداخلة شاركونا هذا التطواف:
مواجهة غير متكافئة
المواطن عبدالله محمد الراحجي يعلق قائلاً: كما تعلمون فالبرد في ذمار شديد جداً وقد أطلق عليها من زمان ثلاجة اليمن لشدة برودتها غير أن أهلها تعودوا على تحمل هذا المناخ بارتداء الملابس الشتوية، لكنها رغم ذلك لا تقوم بالوظيفة المناطة بها على أحسن وجه فطغيان البرد أكبر، ولكننا نواجه هذا الفصل الصعب بكل ما أوتينا من حيلة. وأكثر ما نخاف عليهم في هذه الأيام الأطفال الذين يشكلون الضحية الأكبر كما أننا نعاني حتى في استخدام المياه في “الحنفية” أو الصنبور من الشبكة الرئيسية؛ نتيجة التجمد أو البرودة الشديدة التي تصعب علينا الوضوء عند الصلوات الخمس، وبالذات وقت صلاة الفجر .
الملابس غالية
أما الأخ. نجيب صالح المنوحي فيوصي من سكن مدينة ذمار بالاستعداد والتهيئة لخوض غمار هذا الفصل الشتوي الذي يمتد من شهر 1112 ثم يبدأ في الانكسار ويقول لقد قيل عن برد ذمار وشتائها الكثير، لكن في الحقيقة أن بردها بسيط، ويمكن بزيادة بطانية عند النوم أو ارتداء جاكيت الوقاية من شرور هذا الطقس بعكس كثير من الدول التي يخصص مواطنوها ميزانية مالية لجلب الأدوات التي تساعد على تلطيف الجو وتدفئته داخل المنازل، لكن ذلك لا يعفينا من ضرورة شراء الملابس المناسبة مع العلم أن الكثير من الناس لا يستطيعون تأمين هذه الملابس، وفي مقدمتهم أصحاب العيال لغلاء الأسعار.. ومن حالته متوسطة يلجأ إلى شراء الملابس المطلوبة من البسطات والباعة المتجولين “أسواق الحراج” وأغلبها قديمة الطراز أو مستخدمة، ولكن ليس في الإمكان أحسن مما كان وشيء أحسن من لا شيء والمفاجأة أن هذا الحراج وفي مثل هذه الأيام يلقى رواجاً فيرتفع معه الأسعار، وتباع بأثمان غالية إذا ما قورنت بأثمانها بقية أشهر العام .
وقد أحسنت وزارة التربية حسناً بتأخير الدوام المدرسي؛ خوفاً على تعرض الطلاب لنزلات البرد الشديدة التي تنتشر بينهم في هذه الأوقات .
وفاة مجنونة
في تاريخ 2010/12/2م الماضي الساعة الثامنة والنصف صباحاً اعترض طريق أحد العناصر الأمنية لصندوق التنمية الاجتماعي فرع ذمار البيضاء وقال مخاطباً: ياصحافة اكتبوا على أحد المجانين الذين عثرنا عليه صباح اليوم في الدائري الغربي، وقد أصبح جثة هامدة ويبدو أن البرد الشديد قد وضع حداً لحياته، وقد تردد الكثير من المارة في الاقتراب من الجثة حتى تقدمت أنا وتأكدت من مفارقته للحياة، وتواصلت مع الجهات الأمنية والمستشفى حيث سارعوا إلى أخذ الجثة والسنة الماضية جن البرد على مجنون آخر في أحد زوايا حوش جامعة ذمار، وعثر على جثته في اليوم التالي وقد أصبحت أشبه ما يكون بقطعة ثلج .
ارتفاع أسعار الفواكه
علي علي الثوباني - تاجر خضروات يؤكد أن ارتفاع أسعار الخضروات والفواكه في الشتاء أمر طبيعي؛ لأن الإنتاج قليل كون الهواء البارد يحرق ويقضي على المحاصيل.. وأنواع كثيرة من هذه المحاصيل لا تنبت إلا في فصل الصيف لذلك نلاحظ ارتفاع أسعار الطماط والبطاطس والخس..الخ
نظرة علمية على الصقيع
- للحصول على هذه النظرة من وجهة نظر أكاديمية التقيت الدكتور عادل العنسي المدرس بكلية الزراعة والطب البيطري بمحافظة ذمار الذي بدأنا بالقول:
- يتأثر محصول أشجار الفاكهة والخضروات سنوياً بالصقيع بدرجات متفاوتة، ويؤدي في بعض السنوات إلى القضاء على الإنتاج بكامله من المزروعات والأشجار، وتقدر الخسائر بالملايين والصقيع ظاهرة معقدة تحاول الأبحاث دراستها .
- من خلال عدة علوم: الأرصاد الجوية - البيئة - المناخ- فيسولوجيا النبات. ويعرف الخبراء الصقيع بأنه الحالة التي تنتج عن انخفاض درجة حرارة الهواء إلى صفر درجة مئوية أو أقل ويتحول بخار الماء الموجود في الجو من الحالة الغازية إلى الحالة الصلبة مباشرة .
عوامل حدوث الصقيع
- يوضح الدكتور. العنسي أن هناك عدة عوامل تساعد على حدوث الصقيع منها طبوغرافية الأرض فالحرارة تنقص كلما ازداد الارتفاع، كما أن القمم تكون عرضة للرياح الباردة؛ لذلك فأعماق الوديان تتعرض للصقيع؛ لأن الهواء البارد يبقى محصوراً ولا يتجدد .
- الارتفاع: الفرق بين حرارة التربة والجو يزداد مع الارتفاع؛ لذلك نحرص على اختيار الأصناف ذات الأزهار المتأخر .
- السماء الصافية: كلما كانت السماء صافية ازداد ضياع الحرارة الأرضية .
- الرطوبة: لأن بخار الماء هام لحفظ درجة حرارة الأرض .
- سرعة الرياح: فهدوء الجو في الليالي الصافية يساعد كثيراً في حدوث الصقيع لتلاشي طبقة الهواء البارد مع الأرض .
الطاقة الحرارية للتربة: حيث طبقات التربة تحتفظ بكمية من الطاقة الحرارية نهاراً وبذلك يبرد سطح الأرض ليلاً بسرعة؛ ولهذا السبب فمن الضروري جداً عدم فلاحة الأرض المعروفة بأنها عرضة للصقيع .
- الغطاء النباتي: أثبتت التجارب أن طبقات الهواء فوق الأرض العشبية أكثر برودة من طبقات الهواء فوق الأراضي العادية .
أثر الصقيع على النباتات
- يؤكد الدكتور عادل العنسي أن تدني درجات الحرارة يؤثر على الماء في خلايا النباتات حيث يخزن الماء في حالة الصقيع بين الخلايا وتتشكل قطع صغيرة من الجليد فإن سقطت أشعة الشمس على الخلايا الفارغة أحرقتها وأدت إلى اسودادها، وقد أمكن التخفيف من أشعة الشمس، وذلك بوضع ستار صناعي يساعد على ذوبان الجليد ببطء فتستعيد الخلايا حجمها وماءها الطبيعي والدليل أنه لو أخذنا ورقتين أصابهما الصقيع وغمسنا إحداهما في ماء بارد والأخرى في ماء فاتر فلا تتأثر الأولى وتحافظ على وضعها الطبيعي، بينما الثانية يظهر تأثيرها بشكل سلبي؛ لذلك فالمشكلة ليست هي ذوبان الجليد في الخلايا النباتية، ولكن الذي يخيف هو سرعة هذه الإذابة .
ظاهرة المرتفعات الجبلية
وعن هذه الظاهرة يعلق الدكتور خليل منصور الشرجبي – هيئة البحوث الزراعية: من المعروف أن منطقة المرتفعات الجبلية اليمنية تتعرض سنوياً لموجة برد شديد خلال الفترة -5 15 فبراير من كل عام وخلال الأسبوع الماضي انخفضت درجة الحرارة في ذمار إلى 4 درجات مئوية تحت الصفر؛ ما أدى إلى تعرض بعض حقول البطاطس والطماطم للتلف بسبب ظاهرة الصقيع “الضريب” وبالتالي إلى تعريض المزارعين لتكبد الخسائر المادية، وبالمثل فإن مزارعي القات يتعرضون لخسائر مماثلة بسبب الظاهرة، ولاسيما تلك الحقول الموجودة في مناطق القيعان، وذلك بالرغم من لجوء بعض مزارعي القات إلى تغطية الحقول بالأقمشة لحمايتها .
- تجدر الإشارة إلى أن بعض المزارعين يستخدمون بعض التقنيات الخاصة بهم مثل إشعال النار باستخدام الحطب أو الغاز داخل الحقول أو بالقرب منها لتوفير درجة حرارة مناسبة لتجنب الأضرار الناجمة عن الصقيع من آثار الصقيع على المحاصيل الزراعية، وخاصة الخضروات التي يرتفع سعرها بشكل كبير حيث وصل سعر الكيلوجرام الواحد من الطماطم إلى 600 ريال وينبغي التنويه بهذا الشأن إلى أن ظاهرة الصقيع في بلادنا ناتجة عما شهده الجزء الشمالي من الكرة الأرضية من تغيرات مناخية برزت في الآونة الأخيرة ممثلة بالعواصف الثلجية التي أدت لتراكم الجليد لنحو متر أو أكثر وصاحب ذلك انخفاض درجة الحرارة إلى نحو 24 درجة مئوية تحت الصفر في بعض الدول الأوروبية .
تجار المفروشات
- غير أن هناك من يعتبرون هذا الفصل الشتوي القارس موسماً لهم ينعش الحركة التجارية لديهم، ومن هؤلاء تجار المفروشات والأثاث المنزلي حيث يقول التاجر عبدالباسط الحبني: إن هناك نوعيات من البطانيات يتم الإقبال عليها بكثرة في مثل هذه الأيام من كل عام وهي الصوف؛ لأنها تقيهم من البرد وأولادهم من لسعات البرد القارس، والتي تتراوح أثمانها بين ال3000 و5000 ريال وقد تصل بعض الأنواع إلى 10000ريال .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.