أول رد حكومي على بيان بن دغر وجباري بشأن الوصول إلى طريق مسدود وأن الخيار العسكري لم يعد ممكنا    البحسني: 30 نوفمبر مناسبة تدفعنا لتوحيد الجهود في محاربة ذراع إيران في اليمن    شاهد بالفيديو .. قيادي حوثي يخلع لوحات سيارة رجل مسن بصنعاء ويتهجم عليه بسلاح ناري    الحديدة.. إصابة مُسنّة وطفلة بانفجار لغم حوثي بمديرية "جبل راس"    إصابة نجل وزير دفاع الشرعية محمد المقدشي    شاهد.. مشرف حوثي من صعدة يعترف : نحن لصوص وبنيت منزلي من النهب والسرقة .. فيديو    جرحى في صراع الإتاوات.. اقتتال مليشيات إخوان المسلمين في ميناء النشيمة ب "شبوة"    دراسة تكشف عن أكثر ما يجذب المرأة في الرجل    ورد الآن : إبتداءً من الليلة تنبيه هام للمواطنين في كل من "صنعاء وعمران وصعدة وذمار والبيضاء"    مطار عدن الدولي استقبل 13190 رحلة جوية عام 1964م    مواعيد مباريات اليوم الأربعاء 1 ديسمبر 2021 في كأس العرب والدوري الانجليزي والإيطالي والقنوات الناقلة    بتوجيه من محافظ عدن لملس.. تدشن اليوم الأربعاء أولى رحلات انقل الطلاب الجامعيين.    شاهد (بالفيديو): نقاش ساخن على الهواء بين كاتبة سعودية وداعية بشأن أحاديث تحريم تزويج المرأة لنفسها ونصوص وجوب "الولي"    شاهد فيديو يوثق لحظة انهيار عمارة على محلات تجارية بشارع مزدحم في صنعاء    نائب رئيس الجمهورية يحضر افتتاح بطولة كأس العرب في الدوحة    انشيلوتي يتحدث عن تتويج ميسي بالكرة الذهبية    جريليش ... كنت قريبا من الانضمام لمانشستريونايتد    ديبالا يحقق رقم قياسي جديد في الدوري الإيطالي    وزير الخارجية: السلام سيظل خياراً مهماً للحكومة والشعب اليمني    مستشار رئاسي يشدد على أهمية توحد الموقف الشعبي مع التحالف لدرء مخاطر الكهنوت الإيراني    كورونا .. غرامات مالية كبيرة على رافضي التطعيم    وزير النقل يعزي الدكتور محسن قاسم وهيب بوفاة شقيقه عبدالغني    الأجهزة الأمنية تضبط متهمين في قضايا قتل في محافظتي "المهرة وشبوة"    خماسية لتونس والعراق ينتزع التعادل من عمان    ميسي : أريد الاستمرار في القتال وتحقيق أهداف جديدة    حيدر والشوتري يدشنان توزيع شهادات الإعفاءات الضريبية بالجوف    خام برنت يتراجع لاقل من 68دولارا للبرميل    طبيبة من جنوب افريقيا تكشف تفاصيل خطيرة عن أعراض المتحور الجديد "أوميكرون" وحاستي الشم والذوق    أردوغان يفاجئ محمد بن زايد ويعلن عن اتخاذه قرارات مهمة من أبوظبي    الإفتاء المصرية تحسم الجدل الدائر حول تعدد الزوجات    مكتب الصحة بتعز يرفد مستشفى الدمى أحكوم بأجهزة ومعدات طبية    مفاجأة سعيدة.. مباريات كأس العرب 2021 "على القنوات المفتوحة"    أبناء صبر ينظمون وقفة احتجاجية للتنديد بانهيار العملة وتدهور الأوضاع المعيشية    ظهور جمهورية جديدة في العالم وأول رئيس لها امرأة    تغير مفاجئ في اسعار صرف الدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني اليوم الثلاثاء 30 نوفمبر "السعر الآن"    الاطلاع على تحضيرات العرس الجماعي ل 7200 عريس وعروس    تفقد أعمال بناء صالة 21 سبتمبر بالمركز الثقافي بصعدة    عايدة رياض تروي كواليس لقائها الأول بعادل إمام    العثور على أكثر من 120 طفلاً فى بقايا جرار بمنغوليا    افتتاح المعرض التشكيلي الأول للفنانة هالة الزريقي    عالميا.. ارتفاع اصابات كورونا إلى 262 مليون حالة    ارتفاع جنوني لأسعار المواد الغذائية في اليمن بعد وصول سعر الدولار إلى أعلى مستوى    الخارجية الإيرانية: ما يحدث في فيينا هو التركيز على رفع العقوبات    تركيا..العثور على قناع حديدي لجندي روماني عمره 1800 عام    عدن مدينة حضرمية كما يؤكد ذلك التأريخ اليوناني قبل الميلاد    "معلومات مثيرة" اكتُشفت في البتراء القديمة تذهل علماء الآثار!    برع يا استعمار    اليابان تؤكد أول إصابة بالمتحور الجديد    تقرير حكومي يكشف أسباب الأزمة الخانقة في الغاز المنزلي في تعز    الوكيل البريهي يتفقد سير العمل في ترميم المقاطع المتهالكة في الحوبان    سُربت من عاملين بالمستشفى.. لن تصدقوا ما هي آخر كلمة نطقت بها دلال عبد العزيز قبل وفاتها وقهرت ابنتيها؟    هذا ما حدث اليوم بين قوات النجدة بأمانة العاصمة وأمن محافظة صنعاء    12 حلا لتجنب المشكلات الزوجية    4 أطعمة شتوية وقائية من الامراض    إلى أي مستوى بلغت بهم الوقاحة؟!    ندوة بمجلس الشورى بعنوان "الالتزام بنهج الكتب والرسل لتحقيق الوحدة الإيمانية"    رسالة شكر للحوثي!!    ألم تتعظ مملكةُ الشر بعدُ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لا إسراف. .لا بذخ.. لا تبذير وليكن التكافل الاجتماعي عنوان فرحتنا بالعيد
نشر في الجمهورية يوم 10 - 09 - 2010

العيد التقاء.. تزاور، تصافح.. الجميع عائلة تحت ظلال المحبة، الأقرباء وجدانياً المتباعدون مكانياً، كما هو يد ممدودة للمحتاجين، صدقات الفطر تنفض غبار الزلات وتتوج ثمار الأعمال الصالحة في شهر رمضان.. فالعيد يتجلى على الجميع كل على قدر استطاعته لإثراء الفرحة التي ينبغي أن تكلل كل صورة من صورها بحمد المنعم جلا وعلا، ولكن دون الإنفاق ببذخ أو الاستدانة لتوفير متطلبات ومظاهر لاتمت بصلة للعيد كعبادة مايجعل قائمة الطلبات تزيد حتى لدى الإنسان البسيط أو ذوي الدخل المحدود فرغم ان أسعار الملابس ومتطلبات أطباق الحلوى مرتفعة هذا العام إلا أن الإقبال على الشراء والركض في الأسواق والمحلات لازمت الأيام الأخيرة من رمضان وتبقى الشكوى من أعباء العيد مستهل كل حديث لكن سرعان ماتسمع أن بركات شهر الصيام وثمرة الأعمال الصالحة قد رسمت الفرحة في قلوب الجميع صغاراً وكباراً ليحفها الرجاء برضا المولى وقبوله خالص الأعمال لوجهه الكريم.الإسراف والبذخ
- كثير من الآباء والأمهات انشغلوا بعمل موازنة دقيقة لمتطلبات العيد دون نسيان قدوم العام الدراسي الجديد وهذا ازدواج مزعج حتى لمن تقيم عوائلهم في القرى حسب رأي سمير مطهر “بناء” إذ يقول : توفير الحد الأدنى لأسرة من عشرة أفراد عبء كبير على رب الأسرة لاسيما وأن هناك التزامات تجاه الأرحام والأقارب وكثرة الأعراس في أيام العيد وهذا ربما يكون في المدينة مصدر عناء كبير لمن يسعى لمجاراة الأثرياء في الإسراف والإقبال على المظاهر سيما وأن ملابس الأطفال مرتفعة الثمن.
التزين بالتقوى
- أما حزام مطيوف عامل “بناء” فيقول : ركود سوق العمل في رمضان جعل البعض في أزمة لكن ومع ذلك لابد من مشاركة الناس أفراحهم وإدخال السرور على الأسر ولو بالقليل الرخيص الثمن والأهم بالنسبة للأخ حزام هو التزين بالتقوى كما هي عادات الناس في قريته تجاه الأرحام.
متابعة الموضة
- بزيارتهن متطلبات العيد نسوة التقيناهن في أحد الأسواق أكدن أنهن عشن حالة عناء بسبب صعوبة الحصول على الملابس ومتطلبات المائدة العيدية بالسعر المناسب والنوعية الجيدة أو المقبولة وقلن : الراحة لمن استطاع توفير متطلبات الأسرة للعيد من أول الشهر أو أواخر شهر شعبان وأكدن أن الملابس النسائية متوفرة لمن يستطيع أن يدفع دون وجع رأس ويتابع الموضة ولا خيارات لديه عند الشراء وأما من لا يجد المال في الوقت المناسب ومن يلجأ متأخراً إلى محلات الخياطة وفي البيوت يتحمل زيادة في التكاليف لزيادة الطلب.
عيد الأطفال
- هناك عادات في بعض المناطق والمدن كعدن مثلاً وهي إعادة طلاء البيت من الداخل وتغيير بعض الأثاث وإن اقتصر الأمر على تغيير الستائر واقتناء العطور والبخور والمشروبات والمأكولات الخاصة بالعيد إلى جانب ملابس وهدايا الأطفال.. الخ.
- كل ذلك لم يعد ممكناً لمتوسطي الحال حسب رأي أم وفاء والتي ترى أن أحلام الأطفال ومطالبهم لاتقاوم وتستنزف كل موارد الأسرة وهو ما بات بحكم الواجب لأن العيد عيد الأطفال أما الكبار فإن العيد جائزة لمن صام رمضان وهو موقن بأنه أدى ما عليه كما يجب وزينته الإكثار من التكبير والتهليل في العيد وأن يقدم ما استطاع للمحتاجين سيقرب إلى الله بعمل خال من الشوائب وذلك بالإحسان إلى الفقراء وزيارة الأهل والمرضى والمسح على رأس اليتم.
مظاهر على حساب لقمة العيش
-استعدادات الناس لعيد الفطر مهما اختلفت أولويات الصغار والكبار تمثل هاجسا أساسيا لرب الأسرة لكن بالوعي يكون العيد فرصة لإدخال السرور على الأهل والأقارب والمعارف وكذا المحتاجين للمواساة وهو ما ينبغي ألا نحرم ثوابه فالعيد ليس فقط لبس جديد ولا هو تفاخر وتباه بالقدرة على الإنفاق وإنما هو حب وإصلاح لعلاقات جمدت وإيقاظ لحواس ومشاعر وأحاسيس تجددت بفعل الصيام وعمل الخير في شهر رمضان هكذا ترى الأديبة سلمى الخيواني وتضيف:
هناك أناس تكالبوا على شراء السلع والحاجيات وخلال أيام العيد يتهربون من البسطاء بحجة ظروف صحية أو المناوبة في أعمالهم ويفتقدهم الأهل والأصدقاء وهؤلاء فقدوا قدرة استيعاب جوهر العيد وقيمته من زيارة للأهل والأقارب وعيادة المرضى لوقت قصير خلال العيد على الكبار أن يتعرفوا على الأطفال الصغار للأقارب ويكرموهم بكلمات طيبة ويغرسوا فيهم شيئاً يذكر مستقبلاً فربما هناك أطفال لا يعرفون أقاربهم لأن زيارات الأهل لا يعيرها البعض اهتماماً وإن وجدت فلا يشترك فيها الصغار هذا أمر مهم لا بد أن يُخطط له ويدون ولو في هامش متطلبات العيد والحد من شراهة الشراء والإنفاق على أشياء منها ما يجر إلى سقطات فمثلاً يصدمك وفرة أشياء ومظاهر لأسرة تقتنيها على حساب لقمة العيش ولا تعبر عن الواقع المعيشي لها وتدفعك للتساؤل من أين؟
المرأة محرومة
وترى الخيواني أن المرأة تُحرم من كثير في الجانب المعنوي طول السنة وقد يكون لها حقوق واجبة لدى إخوة أو أقارب ويزورنني لحظات في أيام العيد ومنهن من يخشين النقد فيسرفن في إعداد الأطباق والمشروبات لماذا؟ حتى لا يقال إنها لا تملك وأقل من غيرها وبعضهن يتألمن إذا لم يأكل ويشرب الزوار مما تقدم في العيد وهي نتيجة طبيعية لمن يتكلف ويسرف ويمعن في ربط بهجة العيد بالماديات والمظاهر وعن غير قدرة وهو أمر أشبه بمن دارت عليه الدوائر وما زال يتكلف وبعقلية قديمة ويجزل العطاء تقديراً وحباً لا غير ولكن قد يكون التكلف ليقال فلان كريم وهو في الأصل أحوج لبعض ما يتكرم به ، نحتاج إلى الاعتدال والإعلاء من قيم الود والرحمة والحب..
هذه مقومات تجعل من العيد طاقة فاعلة طوال العام فهل يتحقق ذلك بالحد من الإسراف في المظاهر التي تبلى أو تفقد موضتها خلال وقت وجيز.
على قدر فراشك مد رجليك
من جانبه يؤكد الباحث الأكاديمي حافظ قاسم القطيبي أن الموازنة الدقيقة بين استحقاقات عيد الفطر المبارك كعبادة وكعادة أمر صعب في ظل ارتفاع الأسعار ويبقى المحدد الأساسي قدرة الفرد في إحداث موازنة بين الواجبات والإمكانيات وبقدر استغلال هذه المناسبة والدعاء بالخير واليمن والبركات لوطننا وأمتنا يكون كل مواطن أعد الأفضل والأنفع للجماعة أما متطلبات الأسرة “فعلى قدر فراشك مد رجليك” وندعو الله أن يكون الوطن في أمن واستقرار وحالة معيشية متحسنة وبإذنه تعالى ينعم على الجميع بالخير ليس في ردفان وحوها حيث قريتي ولكن في ربوع الوطن الحبيب.
“تكافل اجتماعي
من ناحيتها أكدت الدكتورة هيفاء مكاوي مدرسة التاريخ الإسلامي بجامعة عدن صعوبة الموازنة بين المتطلبات والإمكانيات ما دام هناك أطفال حاجاتهم العيدية كبيرة ومتعددة من ملابس ومصروف جيب وفسح وغيره مع وجوب الإحساس بالآخرين المعدمين وخاصة المتعففين منهم والمرضى خاصة على مستوى الحي فالثواب يستحق أن يكون فرحتنا بالعيد وهذا ما يقوم عليه التكافل الاجتماعي كمبدأ في أمتنا لنجسد به عملياً التزامنا بقيم الإسلام ونتوج هذا العمل في العيد لتعم الفرحة كل نفس وكل بيت .. ينبغي أن تستغل فرصة العيد في العطف على المحتاج وننال بركة الدعاء.
حسب القدرة الشرائية
أحمد قحطان الجنيد “مثقف” يقول:
خصوصية كل منطقة في كيفية استقبال عيد الفطر قدرة الأفراد الشرائية ينصب الاهتمام أولاً على الملابس والمأكل والمشرب ومتطلبات اللقاءات وصلة الأرحام والأهم كما أراه أن يعطي الناس شيئاً من العناية بالفقراء ولا ينغمسوا في حب الذات والإفراط في الشراء والشكوى من الغلاء مادامت المسألة مرتبطة بعوامل فوق قدرتهم وقدرة الحكومة والبدائل متاحة لمن وعى ففي واقعنا ثقافة استهلاكية سلبية أتمنى أن يكثر الناس الدعاء ليعم وطننا الأمن والاستقرار ولا يبقى أمام حركة التنمية أي عقبات وكل ذلك يبدأ دائماً بإشاعة دفء المحبة والألفة والأخوة والإحساس بالآخرين والتقرب إلى الله من خلال الإحسان للمعدمين .. أما المؤسسات والجمعيات الخيرية فمسئوليتهم كبيرة في أن تمتد أياديهم إلى المحتاجين في ظل غلاء الأسعار في سوق الكساء والغذاء خاصة مع العيد المرتبط بتقلبات الأسعار دولياً وعوامل مناخية.. وليكن التكافل الاجتماعي امتحانا نجتازه بنجاح خلال العيد ونشعر بالرضا التام على أدوارنا تجاه الوطن ووحدته كما نشعر بالرضا إزاء أسرنا ونجتهد في توفير متطلبات إخراجها فذلك من صميم ثقافتنا .
أما الثقافة الاستهلاكية بشكلها السائد في أحاديث الناس فهي دخيلة علينا.
الإفراط في الشراء ليس من الدين
الدكتور حمود السعيدي مدير عام الوعظ والإرشاد بوزارة الأوقاف قال:
عيد الفطر وكذا عيد الأضحى المبارك هما دين وعبادة والعيد فرصة وشرع للناس أن يخرجوا إلى الجبانة لصلاة العيد مهللين ومكبرين ومعهم الأطفال والنساء لأداء العبادة ثم العودة إلى بيوتهم والتزاور وصلة الأرحام والأصدقاء والمرضى وإخراج الصدقات للفقراء والمحتاجين.
أما الإفراط في شراء الملابس والحلويات والبذخ،فليس من الدين في شيء إنما لمن استطاع.
والمطلوب من ذوي الفضل إعطاء الفقراء ما يجعلهم يشاركونهم فرحة العيد،فالمال مال الله والإنسان مستخلف فيه وتكافل المجتمع سبب للألفة والمودة والوحدة وذلك من صميم الدين عقيدة ومبادىء، فالإسلام حث المسلمين على الوحدة وجعل رابطة الأخوة مقدمة على رابطة الدم فقال تعالى:
{واعتصموا بحبل الله جميعاً ولاتفرقوا } نسأل الله أن يسير الجميع في هذا الاتجاه لما فيه خير ومصلحة الأفراد والوطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.