عاجل : التحالف يعلن التصدي لهجوم ثاني شنته مليشيا الحوثي لاستهداف هذه المدينة السعودية    الحوثي: اقرأوا على المجلس الانتقالي الفاتحة    قرأت لك.. "الدول والثورات الاجتماعية" ما حدث في فرنسا وروسيا والصين    مأرب: وزير الداخلية يترأس اجتماعاً موسعاً لعدد من مدراء عموم الشرطة في المحافظات    تونس: "النهضة" تسعى إلى تشكيل "جبهة وطنية" لمواجهة سعيّد    مقتل شخصين وفقدان خمسة أخرين بانفجار في مجمع للكيماويات غرب ألمانيا    "الناتو": الوضع الأمني في أفغانستان صعب ويقتضي تسوية    تعرف على القائمة الطويلة لجائزة مان بوكر الدولية.. بينهم حائز على نوبل    اكتشاف بصمة ل مايكل أنجلو على تمثال عمره 500 عام    اليونسكو تدرج مدينة أردنية إلى قائمة التراث العالمي.. تعرف عليها    استشهاد مسلم ابن عقيل بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    الرئيس التونسي ينهي مهام مسؤولين في مناصب عليا    وثائق: ايران تهاجم السفن ومحطات الوقود عبر الهجمات الإلكترونية    آبل تصلح ثغرة أمنية في هواتفها    حصاد العرب في رابع أيام الأولمبياد: الأردن ومصر في الطليعة (صور)    بند سري يحرم عمالقة أوروبا من نيمار    عاجل| النصر "يخطف" نجم السد القطري.. ومهاجم الهلال إلى الاتحاد    شرطة العاصمة تضبط متهمين بالسرقة وتستعيد بعض المسروقات    الأمين العام يعزي بوفاة القيادي المؤتمري الشيخ حمود النهام    الحوثي يتذوق هزيمة جديدة بأطراف مأرب.. مصدر عسكري يروي آخر التطورات الميدانية    مليشيا الحوثي تنفذ عملية عسكرية جديدة والتحالف يرد    الجيش الوطني يعلن حسم المعركة وفرار مقاتلي مليشيا الحوثي ويكشف التفاصيل    الفريق علي محسن يطلع على المستجدات الميدانية والأوضاع المختلفة    الغرفة التجارية ترفض زيادة رسوم التخليص الجمركي و تحذر من اجتياح المجاعة للمواطنين    حبيشي: على البنوك توخي الدقة الكاملة في تعاملاتها المالية والتحري الجاد عن مصادر الأموال المتداولة لديها    هالاند بعمر 21 عامًا.. هل يتفوق على أساطير كرة القدم؟    الاشتراكي ينعي الدبلوماسي الدكتور أحمد الصياد    كورونا يؤجل تقديم فاران في مانشستر يونايتد    فعالية لأحفاد بلال بالسوادية في البيضاء بذكرى الولاية    تواصل أعمال الاجتماع السوري الروسي لمتابعة أعمال المؤتمر الدولي لعودة اللاجئين    انتقالى حضرموت يلتقي رئيس نقابة المهن الطبية والصحية بالمحافظة    اللجنة الوطنية لليونسكو تنعي السفير الدكتور أحمد الصياد    الأمم المتحدة: تصريحات الحوثيين بشأن الناقلة صافر مخيبة للآمال    لقاء بعمران يناقش ترتيبات إحياء يوم الولاية    إدراج مدينة السلط الأردنية على قائمة التراث العالمي    الفريق السامعي يتفقد المناطق المنكوبة جراء سيول الأمطار في بني الحارث ويوجه بسرعة معالجة الأضرار    البنك المركزي في عدن يصدر بيانا هام .. تفاصيله    وزير الثقافة يصدر توجيهات بشأن أزقة صنعاء القديمة والمنازل المهجورة    ارتفاع مؤشر بورصة مسقط عند الإغلاق    أمن محافظة ذمار يقيم فعالية احتفائية بذكرى يوم الولاية    احتفالية شعبة التوجيه المعنوي في الحديدة بذكرى الولاية    محافظ حجة يدشن عدد من المشاريع في المديريات المحررة    بعد يوم من تصفيرها .. عودة ارتفاع أعداد الاصابات الجديدة بكورونا في 5 محافظات يمنية    ولادة قط بأربع أذان في أمريكا    عقار جديد يقضي على كورونا خلال 5 أيام    ملاكم نيوزلاندي يتعرض للعض بشكل غريب خلال منافسات الاولمبياد    معلومة هامة تخص المتزوجين .. لاتنام على هذه الوضعية تقتل الرغبة الجنسية وأشياء هامة أخرى !    السباحة الاسترالية كايلي ماكيون تسجل رقما أولمبيا جديدا    7 أطعمة وعادات غذائية تجعلك تعييش 100 عام    هكذا جائت أسعار الصرف للدولار والريال السعودي في صنعاء وعدن صباح اليوم الثلاثاء .. (السعر الان)    انخفاض أسعار الذهب مع ارتفاع الدولار    علامات في المرفقين تكشف عن أمراض خطيرة    صلاح يوجه رسالة تحفيز لنجوم منتخب مصر الاولمبي المشارك في الاولمبياد    إدراج مواقع ثقافية من الصين والهند وإيران وإسبانيا في قائمة اليونسكو للتراث العالمي    حكومة هادي ترفع سعر الدولار الجمركي    وكيل محافظة مأرب يطلع على مستوى الانضباط الوظيفي في المكاتب الخدمية    قوات الجيش والمقاومة تحرر مواقع جديدة في اليعيرف شمالي غرب مأرب    برئاسة باصلعه.. اجتماع في المهرة يناقش تحسين قطاع الكهرباء في المحافظة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تريم التاريخ قبل أن يُكتب.. والإشعاع اليماني في أرجاء الكون!
نشر في الجمهورية يوم 01 - 02 - 2013

بعض المراجع التاريخية ترجع تاريخ مدينة تريم إلى مؤسسها الأول وهو تريم بن سبأ وهذا ما يجمع عليه المؤرخون بأن تريم سميت بهذا الاسم نسبة إلى مؤسسها تريم بن سبأ كما هو الحال مع مدينة شبام نسبة إلى شبام بن سبأ وهي مدينة يعود تاريخها إلى ما قبل الميلاد، وتؤكد روايات كثيرة على دور هذه المدينة الإسلامي ودورها في بناء الحضارة الإسلامية وتخريجها للكثير من العلماء الرواد والأعلام الذين مثلوا عنوانا بارزا لإثراء الحضارة الإسلامية وإيصال الصورة الحقيقية لجوهر الدين الإسلامي الحنيف، ولدورها هذا تؤكد بعض الروايات أن الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه دعا لها ثلاث دعوات بأن لا تنطفئ نارها، وأن لا ينقطع ماؤها، وأن تبقى مدينة للصالحين والأولياء إلى يوم الدين..
في النقوش والآثار
يأتي لفظ مدينة تريم في النقوش العربية الجنوبية القديمة تحت اسم (الهجر), (هجرن) وجمعها (أهجر), جاء في المعجم السبئي: هجر: مدينة، أهل مدينة. وبهذا المعنى جاء ذكر تريم بأنها (هجر) في النقوش الحميرية، فيقال «هجرن ترم» أي «مدينة تريم»؛ وذلك لأن من خصائص اللغة العربية الجنوبية القديمة، عدم كتابة أحرف المد الألف والواو والياء، فهي تنطق ولا تكتب، وللتدليل على قِدَم هذه المدينة وأهميتها نقتطف هذه الأسطر من النقش (قرياني/ كُهالي 32) «وهسبعو– وهغرو–عدّى –عر أهلن – وترم – وعدو – هجرهمو–سحتم – وحويهمو – وظورن – تني –عشر – يمتم – وجبذو – ألفن – أعمدم». ومعنى النقش: «فأغار الجيش الحميري على عر أهلان أو حصن الأهل وتريم فاكتسحوا مدينتهم بعد حصار دام اثني عشر يوماً واستولوا على ألف عريشة من عرائش العنب وأتلفوها»، وهذا النقش الذي يعود تاريخه إلى القرن الرابع الميلادي يتحدث عن غزو الجيش الحميري لمدينة تريم وفرض الحصار عليها لمدة اثني عشر يوماً ثم اكتساحها والاستيلاء عليها وتدمير وتخريب حقول العنب في هذه المدينة حيث بلغ عدد عرائش العنب المتلفة ألف عريشة، فهذا النقش يقدم صورة واضحة عن مدينة تريم, وعن أهميتها في التاريخ القديم..
أهمية سياسية وعسكرية
تحتل مدينة تريم أهمية سياسية وعسكرية في مملكة حضرموت القديمة وجاء ذكرها في هذا النقش في قائمة المدن الثائرة على الملك الحميري ذمار علي يهبر وهي (تريم، شبام، سيئون، مريمة) كانت المدينة تتمتع بتحصينات قوية تمثلت في السور والقلاع والبوابات بدليل استمرار حصارها لمدة اثني عشر يوماً من قبل الحميريين، يستشف من النقش السابق أيضا وجود حاكم حضرمي للمدينة يمتلك جيشاً قوياً بدليل صمود المدينة أمام الحصار الذي فرضه الجيش الحميري عليهم..
-كانت مدينة تريم تتمتع بأهمية اقتصادية بدليل ذكر النقش أن الجيش الحميري أتلف ألف عريشة من عرائش العنب الذي كان موردا اقتصاديا مهما للسكان ويتم تصديره إلى مناطق كثيرة في اليمن والى الشام والعراق وحتى القارة الإفريقية.
جاء ذكر مدينة تريم في الكثير من المعاجم وكتب المؤرخين العرب والمسلمين فقد ذكر الهمداني في كتابه الإكليل مدينة تريم عند ذكره مدن حضرموت فقال: «وبالسرير اليوم إبراهيم بن حسين الصدفي وحبوضة ومدودة ورتغة وتريس وتريم مدن حضرموت». وفي مكان آخر يقول «وأولاد حضرموت بن سبأ الأصغر: مرَّة بن حضرموت وفيه، البيت، والحارث، وشبيباً وربيعة وفهداً، وتريم». ونلاحظ أن الهمداني قد ربط اسم هذه المدينة بأحد أبناء حضرموت بن سبأ الأصغر وهو تريم، حيث سميت المدينة باسمه.
- وفي الجزء الثامن من الإكليل قال الهمداني تحت عنوان (حصون حضرموت ومحافدها): «وتريم موضع الملوك من بني عمرو بن معاوية». ويربط الهمداني بكلامه هذا تريم بملوكها الكِنْدِيِّين من بني عمرو بن معاوية وهم الفصيل الكندي الرئيسي في حضرموت الذي ينسب إليهم الملوك من كندة أما في (صفة جزيرة العرب) فيقول الهمداني: «وتريم مدينة عظيمة».
- والمعروف أن مدينة تريم كانت حاضرة لأشهر الدويلات التي قامت في وادي حضرموت عقب ضعف الخلافة العباسية واستقلال الولاة بالأمصار، فاتخذها آل قحطان (آل راشد) مقراً لدولتهم ثم مقراً لدولة ابن يماني التي مدت سيطرتها على جميع وادي حضرموت في عهد حاكمها ومؤسسها مسعود بن يماني بن لبيد الضنّي سنة621ه/ 1224م على إثر اندحار الأيوبيين من حضرموت، وقد دام حكم هذه الدولة ما يقارب ثلاثمائة عام؛ إذ كانت نهايتها في عام 927ه.
تفاصيل المدينة
تتكون المدينة من عدة أحياء قديمة وحديثة منها منطقة الخليف وهي أقدم منطقة في تريم وفيها أهم معالمها الإسلامية ومنازلها القديمة وأسواقها المشهورة ثم منطقة السوق ومنطقة عيديد ومنطقة المحيضرة التي فيها منارة المحضار الشهيرة التي بناها المعلم عوض سليمان عفيف وإخوانه ومناطق أخرى مثل منطقة الحاوري والموجود بها مسجد الإمام الحداد ومنطقة النويدرة والدمون وغيرها من المناطق وقد احتفظت هذه المدينة بطابعها المعماري الإسلامي وهويتها الإسلامية وتراثها العمراني الأصيل الممزوج مع الحضارة الآسيوية..
- تعتبر مدينة تريم كنزا للمخطوطات القديمة في شتى العلوم الإنسانية والعلمية وفيها مخطوطات إسلامية غاية في الأهمية في مختلف مراحل الحضارة الإسلامية منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم مرورا بالدول الإسلامية المتعاقبة.
- ونشأت فيها دويلات مثل الدولة اليافعية و الزيادية واللتين امتدى نفوذهما الى مناطق كثيرة في اليمن وهي تعد منذ قرون ماضية إلى اليوم منبع للعلم والعلماء وفيها كثير من العلماء الذين تخرجوا من رباط تريم العلمي وهناك كثير من الطلاب في دار المصطفى للدراسات الإسلامية منهم الشاطري وبن حفيظ وسالم مكيظ والجفري وغيرهم..
المساجد عبادة وعلم وثقافة
لثقافة المسجد في تريم أثر كبير في إعداد وبناء الذوات المؤمنة التي تنورت بنور المساجد وإشعاعاتها العلمية والروحية والفكرية ومن هنا يظهر سرّ قول القائل: «شوارع تريم شيخُ مَنْ لا شيخ له»، فلعمق الثقافة الدينية التي رسّختها المساجد في عقليات أفراد هذا المجتمع صارت شوارعهم شيخ مَنْ لا شيخ له ناهيك عن مساجدها؛ لأنّ الجميع حتى مَنْ بالشوارع لا يخلو الواحد منهم مِنْ ثقافة دينية تخوّله من الوعظ والإرشاد والتذكير بمهام الدين، وفي هذا الصدد يقول الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه: سوق المسلمين كمُصلّى المُصلِّين.
- وقد ذكر الشلي في (المشرع الروي) أن في مدينة تريم ما ينيف على مائة مسجد، وقد قام العلامة المؤرخ عمر بن علوي الكاف بإحصاء وضبط لعدد المساجد بمدينة تريم في سنة 1407ه فجاء عددها مائة وتسعة عشر مسجداً، وذكر أنه اشتهر بين الناس أن عدد مساجد تريم ثلاثمائة وستون مسجداً, وعلى هذا القول فإن فيه إدخال الزيادات والتوسيعات الحاصلة في بعض مساجدها وجعل كل زيادة أو توسعة مسجداً مستقلاً وإن تعددت في مسجد واحد وبإدخاله في العدد أيضاً عدد المساجد التي كانت تلاصقه فهدمت وأدمج بعضها في بعض وجعلت مسجداً واحداً وبهذه الإدخالات ربما يكون المجموع منها في الظاهر موازياً لعددها الأقصى الذي ذكر لها في الوقت الأخير.
- وعلى كلٍّ فجميع النقول التاريخية تؤكد حقيقة ظاهرة كثرة المساجد بتريم بغض النظر عن عددها فمع صغر مساحتها مقارنة بغيرها من المدن إلا أن المساجد تكثر بها وتفوق غيرها وما ذاك إلا لعظمة مستوى التدين في نفوس أفرادها وإقبالهم على العبادة والتقوى والزهد في متاع الدنيا الزائلة..
- ومن أهم المعالم الدينية والمزارات في مدينة تريم وضواحيها: مزار الصحابي الجليل (أحمد بن عبّاد بن بشر) في منطقة (القرية) المعروفة ب (اللّسك) وقباب آل الشيخ (أبي بكر بن سالم) في عينات شرق تريم وكذلك مزار الشيخ عبدالرحمن باجلحبان الواقع جنوب تريم ومزار الشيخ الشهير عبدالله باقشير صاحب كتاب (قلائد الخرائد) في منطقة قَسَم ومزار مولى القويرة عبدالله بن أحمد في قرية (مِشْطَة)
مكتبة الأحقاف للمخطوطات
كما كان لي زيارة خاطفة إلى مكتبة الأحقاف للمخطوطات بتريم والتي تعد حالياً من أبرز دور الكتب العلمية التي توجد في تريم بل وحضرموت واليمن عموما وقد أسست في سنة 1972م و تحتوي على ما يقارب 6200 مخطوط، تضم في جنباتها عددا من أهم المخطوطات الإسلامية وأمهات الكتب في مختلف العلوم الإنسانية، وقد اهتم أرباب العلم في حضرموت وفي تريم بالذات بالعلم والتوثيق لمختلف العلوم الدينية والإنسانية واهتموا بمختلف مراجع العلم؛ إذ كانت ومازالت مركزاً علمياً مهماً في العالم الإسلامي منذ العصور السالفة، بنسخ الكتب واقتنائها رغبة في تكوين المراجع الفنية المختلفة وخاصة في القرن السادس الهجري الذي عرف بالعصر الذهبي حيث شهد انفتاحاً علمياً كبيراً وبرز فيه رجال العلم والثقافة والأدب وفي عام 1972م، تكونت مكتبة الأحقاف للمخطوطات بتريم من مجموعة مكتبات أهلية وهي مجمّعة من مكتبات أسر تريمية أشهرها: أسرة آل بن يحيى، آل الجنيد وآل بن سهل وآل الحداد وآل الكاف وآل العيدروس وآل الحسيني، وأضيفت إليها مكتبة السلطان صالح القعيطي من المكلا ومعظم المخطوطات تعود إلى القرن الخامس الهجري، وأهمها نسخة من الجزء الثاني من كتاب القانون في الطب لابن سيناء (428ه الموافق 1036م) ومجموعة آل الجنيد، التي أسسها السيد عمر بن علي الجنيد وأخوه أحمد بن علي سنة 1268ه - 1851م، ومجموعة آل بن سهل: التي أسسها السيد حسين بن عبد الرحمن بن سهل سنة 1274ه - 1857م، ومجموعة الحسيني: وهي أصلا مجموعة كتب الأديب الراحل صالح بن علي الحامد التي أسست سنة 1315ه - 1897م إلا أنه عند وفاته سنة 1387ه , قام السيد حسين بن أحمد بن أبي بكر الحسيني بشرائها و وقفها على طلبة العلم، ومجموعة رباط تريم العلمي، التي أسست مع تأسيس الرباط سنة 1305ه -1887م، ومجموعة الكاف (حسن بن عبدا لله الكاف) التي أسست سنة 1334ه .
الأحقاف.. الدلالات والمعاني
من خلال التجوال في أروقة المكتبة، عرفنا أيضا أن المكتبة سميت ب (الأحقاف) تيمناً بهذا الاسم المبارك الذي ورد في القرآن الكريم السورة رقم 46، والأحقاف الاسم القديم لوادي حضرموت، والحقف بكسر الحاء وسكون القاف هو المرتفع من الرمل.
- وفي المكتبة نظمت المخطوطات حسب فنون الموضوعات التي تحتويها وهي: التفسير، الحديث، الفقه، التصوف، التراجم والسير والتاريخ، الأدب واللغة، الطب، المجاميع (مخطوطات تشتمل على أكثر من نص وموضوع)، ومعظم المخطوطات الموجودة في مكتبة الأحقاف تعود إلى القرن العاشر والحادي عشر الهجري وأقدم المخطوطات المحفوظة في المكتبة تعود إلى القرن الخامس الهجري ومنها نسخة من البيان في تفسير القرآن (الجزء الخامس) لأبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي نسخت سنة 595ه بخط نسخي مهمل النقط في الأكثر، ونسخة من الجزء الثاني من كتاب القانون في الطب لأبن سيناء نسخت سنة 633ه وبها حواشي منقولة من نسخة المؤلف.
- ومن مهام المكتبة خدمة الباحثين وهي أهم الواجبات والأعمال اليومية التي تقدمها المكتبة للباحثين الذين يفيدون إليها من المؤسسات العلمية والجامعات الحكومية والأهلية والأجنبية والتعريف بالتراث الثقافي اليمني وإسهام اليمن في الحضارة الإنسانية وذلك من خلال تعريف الوفود الرسمية الكبيرة كرؤساء الدول ورؤساء الحكومات والوزراء التي لا تخلو برامجهم من زيارة المكتبة وكذا الأفواج السياحية من جميع أنحاء العالم.
دُور العلم
الزوايا و الكتاتيب (المعلامات) وهي التي أخذت على عاتقها تعليم القرآن والقراءة والكتابة ومبادئ العلوم لصغار التلاميذ, منذ زمن بعيد ومن أشهر الزوايا بمدينة تريم: زاوية الإمام عبد الله بن أبي بكر العيدروس، وزاوية الشيخ حسين بن عبدالله العيدروس بمسجد با شعبان، وزاوية الشيخ حسين بن عبد الله بلحاج وتسمى اليوم بمسجد شكره، وزاوية الشيخ سالم بأفضل وهي أقدم زوايا ومدارس تريم، وزاوية المعلم سعد بن محمد بن أبي عبيد (ت 742ه).
- ومن أهم الأربطة والمعاهد والمدارس في تريم دار الزهراء للدراسات الإسلامية، أسست كفرعٍ لدار المصطفى للدراسات الإسلامية، ودار الكتاب والسنة، التي أسسها عبد الرحمن بن عبد الله المشهور في سنة 2007م، ودار المصطفى للدراسات الإسلامية، التي أسسها الداعية عمر بن محمد بن حفيظ سنة 1414ه ، ورباط الشيخ إبراهيم بن يحيى بن أبي الفضل (ت 684ه)، ورباط تريم العلمي، ويعرف بأزهر حضرموت أُسِّس عام 1304ه.
- إن المطلع على تاريخ مدينة تريم يدرك أن هذه المدينة المباركة لم تدخل التاريخ الإسلامي إلا من خلال رجالها الذين تميزوا بالعلم المصحوب بالعمل، ثم الدعوة إلى الله على بصيرةٍ وبإخلاص نية وصدق طوية؛ حتى كتب لهم القبول في الأرض، فقلما يخرج منهم رجل إلا ويفتح الله قلوب سامعيه، فينتفعون به، ولا مجال لحصر رجال العلم في هذه البلدة المباركة، وإنما سأكتفي بذكر نماذج من علمائها وأدبائها، إبراهيم بن يحيى بن أبي الفضل (ت 684ه)، أبو بكر عبد الرحمن بن شهاب (ت 1341ه)، أحمد بن الحسين بن سالم الخطيب (ت 1189ه).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.