وقفة احتجاجية منددة باستمرار حصار مليشيا الحوثي لمدينة تعز رغم الهدنة المعلنة    وفاة مواطن بعد تعذيبه الشديد في سجون مليشيات الحوثي بالجوف    جوازات صنعاء... تنازلات حكومية، أم اعتراف سعودي.    محافظ تعز يوجه بإيقاف مدراء الاشغال بعدد من المديريات وإحالتهم للنيابة    وزير الإدارة المحلية يبحث مستوى تنفيذ المشاريع والبرامج في عدد من المحافظات    اجتماع بمأرب يناقش الاستقرار التمويني وتطبيق الرقابة والغرامات على المخالفين والمتلاعبين    ليبيا: باشاغا يدخل العاصمة ويخرج بعد ساعات منها إثر اشتباكات مسلحة عنيفة    جامعة إسطنبول تمنح الرئيس الجزائري دكتوراه فخرية    بعد هجوم بافالو العنصري.. بايدن يستنكر نظرية تفوق العرق الأبيض    الدوري الانجليزي.. ليفربول يُرجِئ الحسم الى المرحلة الختامية ويبقي على آماله بالرباعية    البكري يدشن العمل بالخطة الاستراتيجية لقطاع الشباب    إلى متى يصمد نادال أمام الأوجاع؟    مدير شرطة مأرب يشيد بجهود مركز «سيفيك» لتأهيل كوادر الأجهزة الأمنية    وكيل مأرب يؤكد أهمية انتقال المنظمات الإنسانية الى إيجاد الإيواء المقاوم لعوامل التعرية والطبيعة والأطول استدامة    جائزة الشارقة للإبداع العربي تفتتح أعمال دورتها ال 25    بيع هيكل ديناصور داينونيكوس عمره 110 ملايين عام ب12.4 مليون دولار    لوحة "فلاحين" للفنانة إنجى أفلاطون للبيع في مزاد بونهامز    مكاتب الاوقاف في ست محافظات تطلق تحذيراً هاماً لأبناء الشعب اليمني في مناطق المليشيات    فضيحة في إيران..تسجيل مسرب كشف فساد قادة بينهم سليماني..ما مصير القيادي الذي سربه؟    روسيا تبعث رسالة خطيرة ب الصواريخ لإسرائيل والمعركة القادمة مع الغرب ليست في أوروبا    الكشف عن النتائج النهائية للانتخابات النيابية في لبنان.. وعون في المستشفى    الحكومة تستنكر التخاذل الدولي إزاء جريمة تجنيد مليشيا الحوثي للأطفال    استقبال الأسير المحرر بكيل صبر في جبل الشرق بذمار    مناقشة تقرير الأنشطة البحثية لمركز هيئة البحوث والإرشاد الزراعي    العين يواصل تألقه ويحقق فوزه السادس على التوالي    الحوثي يرتكب 75 خرقاً للهدنة الاممية يوم أمس الاثنين    معين عبدالملك يرأس اجتماع لمتابعة إجراءات تحسين خدمات المياه في عدن والمحافظات المحررة    الهند تعتزم تصدير القمح المتعاقد عليه فقط بعد قرار الحظر    ويلان يلمح الى امكانية رحيل الدولي المصري محمد صلاح عن الريدز    عرض خرافي اخير من PSG لتجديد عقد مبابي    الدكتور الخُبجي يبعث برقية عزاء ومواساة في وفاة العقيد عادل حنش الضنبري    التربية تعلن نقل مركزين اختباريين بمحافظة تعز    لجنة وزارية تتفقد سير اختبارات الثانوية العامة في خنفر    انعقاد خمس ورش علمية ضمن أنشطة المؤتمر الوطني الأول للأوقاف    إدارة شرطة محافظة البيضاء تتفقد سير الأنشطة في المدارس والمراكز الصيفية بمديرية العرش    فرنسا تدعو الحوثيين للقيام بخطوة ملموسة لصالح السلام وإعادة فتح طريق تعز مميز    طهران تنفي حدوث أي تطور جديد في المفاوضات مع الرياض    السلطة المحلية بمحافظة مأرب تنعي الشيخ فهد ناصر الجمال    تغير مفاجئ في سعر الريال والدولار في اليمن. تعرف على سعر العملات    وزير الأوقاف والإرشاد يكشف لمأرب برس عن الاستعدادات لموسم الحج وعن دور المجلس الرئاسي خلال المرحلة القادمة    الأوقاف اليمنية تبدأ استعدادتها لموسم الحج بتشكيل لجنة عليا    الاحتلال الإسرائيلي يعتقل أربعة فلسطينيين شرق نابلس    الكشف عن تفاصيل خطة الأمم المتحدة بشأن ناقلة النفط العائمة «صافر»    العثور على أحفورة ديناصور في الصين يعود تاريخها لما قبل 125 مليون سنة    ورقة نقد فلسطينية نادرة تباع في بريطانيا ب173ألف دولار    14 علامة تحذيرية بجسمك تؤكد إصابتك بمرض السكر وارتفاعه.. خطر لا تهمله    اكتشاف كائنات عمرها 830 مليون عام محاصرة في صخرة قديمة    انخفاض أسعار النفط مع سعي الاتحاد الأوروبي لحظر الواردات الروسية    المنشطات تحرم لاعب المنتخب السعودي المولد من مونديال قطر    ثلاثة مشروبات تدمّر العظام ..تعرف عليها    عاصفة ترابية جديدة تضرب وسط وجنوب العراق    العلماء يوضّحون كيفية غسل لحم الدجاج بأمان!    نص كلمة قائد الثورة في المؤتمر الوطني الأول للهيئة العامة للأوقاف    مدير مكتب الرئاسة ووزير الإعلام ومحافظ صعدة يتفقدون سير العمل في إذاعة صعدة    وزارة الثقافة واتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين تنعي الباحث والمؤرخ يحيى جحاف    وزارة الأوقاف تعلن البدء بالتسجيل في المراكز الصيفية للعام 1443ه 2022م    تذكر قبل أن تعصي اللهَ!!    اسماء وألقاب بعض من الصحابيات:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مدير مكتب الأوقاف بالأمانة:
لدينا قضايا مرفوعة ضد متنفذين وأكثر من «400» مليون ريال إيجارات متراكمة على المستأجرين
نشر في الجمهورية يوم 28 - 03 - 2014

تواصلاً للحملة التوعوية يقوم مكتب الأوقاف بأمانة العاصمة بالعديد من الحملات التوعوية لطلاب وطالبات مدارس الثانوية بالأمانة والمعاهد الفنية والتقنية، ونظراً لأهمية الحملة التوعوية التقينا بمدير عام مكتب الأوقاف بأمانة العاصمة المهندس قايد محمد قايد الذي أوضح جملة من القضايا وأهميتها، وكاشفاً عن صعوبات كثيرة تواجه الأوقاف.. هذا وأكثر في تفاصيل الحوار.. بداية حدثنا عن الحملة التوعوية لدعم مخرجات الحوار الوطني التي ينفذها مكتب الأوقاف بأمانة العاصمة وماهي الفئات المستهدفة؟
هذه هي السنة الثالثة ونحن نقوم بحملة توعية.. ففي العام الماضي بدأنا بحملة توعية للحوار الوطني وهذه السنة توعية إرشادية بالتنسيق مع مكتب التربية والتعليم لدعم مخرجات الحوار ولدينا عدة محاور سيتم تناولها على مدى شهرين ونصف في جميع المدارس الثانوية والمعاهد الفنية ومحتمل أن تستهدف الجامعات عن طريق مجموعة من الدكاترة والعلماء والمرشدين والمحاور التي سيتم تناولها من عدة عناصر أهمها التوعية للشباب والنشء بأهمية تنفيذ مخرجات الحوار الوطني، التوعية الإرشادية الفكرية بمخاطر الإرهاب على الفرد والمجتمع والوطن، تحصين الشباب والطلاب من كل أفكار التطرف والغلو، المساهمة في إعداد جيل متسلح بالعلم والمعرفة ملتزماً بمبادئ وقيم وأخلاقيات الدين الإسلامي الحنيف وإعداد الشباب والطلاب روحياً وفكرياً واجتماعياً وبما يعزز دورهم في خدمة المجتمع الواحد وتعزيز مبدأ الولاء لله ثم الوطن وترسيخ قيم العدالة والمساواة بين أفراد المجتمع، غرس قيم الأخلاق الفاضلة بين أوساط الشباب والطلاب، نشر ثقافة المحبة والسلام والتعايش لدى أفراد المجتمع، وتعزيز دور الشباب والطلاب وأفراد المجتمع في المحافظة على الوحدة اليمنية.
كيف تتعاملون مع خطباء المساجد الذين يستغلون المنابر في التعبئة الحزبية وإقحام دور العبادة في التحريض على العنف والتطرف؟
دورنا في وزارة الأوقاف والإرشاد هو نهج منهج الوسطية والاعتدال ودائماً ننبه على جميع الخطباء عدم التطرق لمشاكل الحزبية أو المذهبية أو المناطقية، ومن المفروض على الخطيب أن يجمع ولا يفرق، لأن كل الناس بمختلف التوجهات والفئات يدخلون المسجد ويجب أن يكون الخطيب وسطياً يخاطب الكل.
لماذا لا تقوم وزارة الأوقاف بتوحيد الخطاب لكل خطباء المساجد؟
نحن في أغلب الجمع يكون لدينا برنامج توعوي ونرسل موضوع الخطبة وندع للخطيب تناول عناصره حتى لا يفهم أننا نفرض عليهم أشياء ولأن الخطبة المفروضة تحسس الناس بأنها موجهه، والخطيب المبدع هو الذي يتناول الخطبة ويضيف العناصر ويكمل من عنده، لذا فنحن نترك للخطيب الحرية في تناول عناصر خطبته وإن تجاوز نستدعيه ونحقق معه فإما يلتزم وإلا نغيره.
هناك معلومات تفيد بوجود تنسيق بين قيادات في الوزارة وقيادات محسوبة على أطراف وجماعة معينة حول فرض سلطة الجماعة على عدد من المساجد في أمانة العاصمة؟ ما صحة هذه المعلومات؟
مكتب الأوقاف هو المكتب المختص والمسئول عن مساجد أمانة العاصمة وأي خطيب يخرج عن الإطار المرسوم له ويتم تبليغنا نستدعي الخطيب للتحقيق معه ولا يمكن أن نتجاوز فكل خطباء المساجد ملزمون أن يحتووا الكل ولا يتم التوجيه لأحد.
ماذا عن دور المكتب في التوعية والإرشاد لأبناء المجتمع والدعم الذي يقدمه للعاملين في المساجد بالأمانة؟
عملية التوجيه والإرشاد ليست مقتصرة على مدارس الثانوية بل لدينا حملات منها خطب الجمعة ومحاضرات توعوية في المساجد ولدينا 35 من مشايخ أزهريين يحملون درجة الدكتوراه، ودائماً نقوم بحملات توعوية في جميع مساجد مديريات أمانة العاصمة ما بين المغرب والعشاء بصورة مستمرة على مدار السنة وفق مواضيع محددة ووفق برنامج محدد.
كم يبلغ عدد المساجد في الأمانة؟
عدد المساجد في حدود “1300” مسجد في أمانة العاصمة.
ماهي الرسالة التي توجهونها للخطباء؟
نوجه رسالة بأن مكتب الأوقاف والإرشاد بالأمانة مكتب خدمي إيرادي إرشادي علينا أعباء جسيمة فيما يتعلق بأراضي الأوقاف وهناك أراض مغتصبة ونحن نقوم الآن بحملة توعوية تتعلق بأراضي الأوقاف وبينا ما ينال مغتصب الوقف من عقوبة.. والآن بدأنا بتوعية الناس تسديد مستحقات الأوقاف، لأن علينا التزامات وأعباء للمساجد والعاملين من حيث توفير كل خدمات ومتطلبات المساجد من فرش وماء وكهرباء وصيانة وترميم وأيضاً رعاية العاملين... وقد قمنا بحملة توعوية قبل فترة في أمانة العاصمة واللجان تنزل إلى كل بيت لدعوة الناس دفع مستحقات الأوقاف.
لماذا لا تقومون بإعلان أسماء مغتصبي أراضي وعقارات الأوقاف؟
نحن في الأوقاف لدينا هدفان فيما يتعلق بالوقف، الأول خارجي والثاني داخلي، فالوزارة قامت بحصر سابق ونستفيد منه حالياً بتطبيقه على الواقع، حيث أخذنا الصور الجوية لعام 1973م لأمانة العاصمة مع تجميع كل الصور الجوية لسنة 73 و84 وجميع مخطط وحدات الجوار والمخططات التمتيرية، ونقوم وفق برنامج محدد بإسقاط كل مواضع الوقف على الصور الجوية ..وبعد ذلك نعمل على الصور الجديدة ويظهر لنا كم أجرنا من لدينا... ونحن لا نستطيع إعلان أسماء مغتصبي أراضي الأوقاف إلا بعد دعوتهم، فبعض الناس يعتقد أن حقه حر وربما يجهل فنحن نستدعيه ونوضح له وبعض الناس يستدركون، والبعض الآخر ندعوهم إلى مراجعة ضمائرهم قبل أن نلجأ إلى القضاء.
هناك من يتهم المكتب بعدم المتابعة لبعض المتنفذين المستولين على أملاك الأوقاف وتطبيق القانون على البسطاء من أبناء المجتمع؟
لدينا قضايا مرفوعة ضد متنفذين.. ونحن لا نميز بين أحد والقضاء هو مرجع الكل.
كم يبلغ عدد الأوقاف في الأمانة؟
الإحصائيات توضح أنها ثلثا أراضي صنعاء، في حين أوضحت (600) صورة جوية عن اغتصاب أكثر من 60 % من أراضي الأوقاف، ونحن الآن نقوم بعملية الحصر والمطابقة وهذه العملية تظهر بشكل تام كل أراضي الأوقاف من المغتصب والمؤجر والخدمات العامة التابعة للدولة بإحصائية متكاملة ودقيقة.
هل هناك برامج سينفذها مكتب الأمانة مستقبلاً خاصة المراكز الصيفية؟
نحن كل سنة ننفذ دورات صيفية ونعمل مسابقة على مستوى أمانة العاصمة ويتم توزيع جوائز لها، ونحن الآن في طور إعداد منهج لمدارس تحفيظ القرآن الكريم والتي هي الآن بدون منهج، كما أن المكتب يمنح تصاريح لمدارس التحفيظ ولا يسمح لأي مدرسة تحفيظ إلا عن طريق المكتب بعد الكشف عن المدرسة ثم تمنح تصريح يتم تجديده كل عام.
هل تقدمون رواتب للخطباء والعاملين في المساجد؟
خطباء المساجد بعضهم موظفو دولة وبعضهم مرشدون وموظفون بوزارة الأوقاف ونحن الآن نقوم بصرف إعاشة بمبلغ خمسة آلاف ريال شهرياً لكل خطيب ونحن في المكتب سنراعي هذا ونضيف خمسة آلاف أخرى لتصبح عشرة آلاف ريال، وقد تلقينا وعوداً من الأخ الوزير وأمين العاصمة بمتابعة الدولة فيما يتعلق برعاية الخطباء والمرشدين، ونحن بدورنا فيما يتعلق بالأوقاف نرعى العاملين على المساجد من منظفين وأئمة ومؤذنين أما التوجيه والإرشاد والمقابر فليست مسئولية وزارة الأوقاف.
ماهي برامجكم المستقبلية خصوصاً ونحن قادمون على مرحلة جديدة وهي مرحلة الدولة الاتحادية متعددة الأقاليم؟
البرنامج التوعوي هو لتوعية الناس بأهمية مخرجات الحوار، ونحن نأمل أن تنفذ المخرجات من أجل التطور والتقدم والازدهار ومن أجل الخروج من المشاكل التي نعيشها وحتى يستقر البلد.
هل تتوقع نجاح هذه الحملة؟
إن شاء الله نتوقع نجاحها.
ماهي الصعوبات التي تواجهونها في عملكم؟
الصعوبات كثيرة وقد تعودنا عليها، ومنها عدم تسديد الإيجارات من قبل أغلب المستأجرين لأراضي وممتلكات وعقارات الأوقاف، حيث بلغت الإيجارات المتراكمة أكثر من “400” مليون ريال، ونحن الآن ندعو المستأجرين لتسديد الإيجار الشهري ودفع جزء من مديونياتهم المتراكمة السابقة.. وفيما يتعلق بأراضي الأوقاف فقد شكلنا لجاناً لمسح أراضي الأوقاف التي يستفيد منها المواطنون وراعينا فيما يتعلق بالمأذونية في الإيجارات الشهرية على أساس التخفيف على الناس خاصة في الأحياء التي مستوى معيشة أهلها متدن.
كلمة أخيرة تودون قولها؟
هي كلمة إلى كل الخطباء والمرشدين في أمانة العاصمة أن ينهجوا منهج الوسطية والاعتدال وأن يحتووا كل الفئات المختلفة.. وأدعو كل الذين لديهم أراض للأوقاف ومستأجرون عقارات الأوقاف أن يبرئوا ذمتهم بتسليم مستحقات الأوقاف لأن المكتب عليه التزامات وأعباء ومهام جسيمة، فالآن لدينا مديونية الماء والكهرباء وقد اتفقنا مع مؤسسة المياه وسددنا ما علينا من التزامات فكل شهر ندفع ثلاثين مليون ريال حيث كانت المديونية بحدود ستمائة وخمسين مليون ريال وعملنا مقاصة بيننا وبينهم وطلع علينا خمسمائة وسبعين مليون ريال، ونحن الآن ملزمون شهرياً بدفع ثلاثين مليون ريال، والكهرباء نحن في صدد إنهاء المشكلة فقد شكلنا لجاناً ووقعنا محاضر لكل جهة مالها من حقوق وعليها من واجبات وهذه اللجان بدأت تذلل الصعوبات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.