المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألعاب خطيرة في دمشق
نشر في الجنوب ميديا يوم 12 - 11 - 2012

ألعاب خطيرة في دمشقان الحكومة الروسية تُخل بالعقوبات الدولية على سوريا إخلالا فظا، وتستمر في بيع العالم نفطا سوريا بواسطة شركات روسية وهو ما يُمكّن الاسد من تحويل اموال الى الاقتصاد السوري لحفظ جيشه وتأخير النهاية. ويحافظ الروس على هذه الحيلة القذرة سرا، لكنهم في قطاع النفط العالمي وفي الجهات الاستخبارية يعرفون ذلك ويستشيطون غضبا. وفي واقع الامر فان روسيا تقوم بجميع عمليات الاحياء الممكنة للابقاء على هذه النبتة التي هي نظام الاسد حية.
ان الشعب السوري لا يهم الروس كما لا يهم الامريكيين بالضبط، فسوريا بالنسبة اليهم أداة لعب اخرى فيما يتبين انه عودة الصراع بين الكتلتين الذي نتذكره من أزمان اخرى.
ويُخيل لمن يتابع برامج التلفاز الروسي أننا عدنا ثلاثين سنة الى الوراء، فهناك تقارير تشهير بالولايات المتحدة ودول الغرب التي تُعرض على أنها فاسدة وعفنة وذلك أمر يومي. لكن سوريا وسيلة ضغط اخرى في تجارة المصالح بين روسيا والولايات المتحدة، فالروس يقولون أنتم خدعتمونا في ليبيا وتبغوننا السيء في دول الاتحاد السوفييتي السابق فسنطبخ لكم ألوان الطبيخ في العراق وسوريا وايران.
تشتمل صراعات القوة هذه ايضا على حروب على أسواق السلاح، فللامريكيين صفقات سلاح في الشرق الاوسط يبلغ قدرها 64 مليار دولار. ودبّر الروس لأنفسهم في منطقتنا صفقات سلاح ب 11 مليار دولار. وسوريا زبونة مهمة للروس لأنها تدفع ايضا، فقد دفعت 3 مليارات دولار عن صفقات وبخاصة في مجال الدفاع الجوي وصواريخ بحر بحر.
حينما زار بوتين اسرائيل في حزيران من هذه السنة ليفتتح متحفا يُخلد بطولة الجيش الاحمر سمع هنا محاضرات طويلة عن ان روسيا تبيع سوريا سلاحا يهدد اسرائيل. وكان جوابه مستقيما إذ قال لم أسمع أنكم تشتكون من ان الامريكيين يبيعون السعودية سلاحا.
وتستمر دبلوماسية المتاحف. ففي الاسبوع الماضي وصل الرئيس شمعون بيرس الى موسكو كي يفتتح 'متحف التسامح' في المركز اليهودي، وفي مركزه اسهام روسيا في انقاذ الشعب اليهودي في الحرب العالمية الثانية. وفي هذه الزيارة ايضا وبعد قص الأشرطة، أُثير مرة اخرى توازن الرعب في الشرق الاوسط.
يبدو ان جهاز الامن في اسرائيل يستطيع العيش مع بعض المنظومات التي باعها الروس لسوريا مثل الصواريخ المضادة للطائرات 'اس.إي 17' و'اس.إي 122'، لكن اسرائيل لن تستطيع العيش بسلام مع صواريخ 'اس 300' التي ستصل في السنة القادمة لأنه لن تستطيع أية طائرة ان ترتفع في سماء اسرائيل من غير ان تكون هدفا للصاروخ القاتل.
حينما كان بوتين هنا أوضحوا له انه اذا وصلت هذه الصواريخ الى سوريا فلن يكون عند اسرائيل مفر سوى ان تهاجمها، بل انهم حاولوا اقناعه بأن هذه الصواريخ قد تتسرب الى الشيشان لأنه يوجد اليوم غير قليل من المجانين الشيشانيين بين المتمردين في سوريا، ولم يؤثر ذلك في بوتين كثيرا واستمرت الصفقة على التدحرج الى الأمام.
لم يجيء بيرس بوتين، بحكمته السياسية، مع تهديدات وتحذيرات بهجوم اسرائيلي على سوريا بل عرض عليه خطة منظمة تُبين كيف يتم الحفاظ على الهيمنة الروسية على سوريا مع الاسد ومن غيره ووقف سفك الدماء مع تعاون بين الروس والعالم العربي السني. ان دفع التأثير الشيعي عن المنطقة هو مصلحة اسرائيلية امريكية ايضا.
جلس بوتين الى بيرس وحدهما ساعة ونصف ساعة. وحينما أثار بيرس خطته السورية لم يرفضها بوتين رفضا باتا لأن فيها عنصر تعزيز التأثير الروسي في المنطقة. ولهذه الخطة بالطبع ثمن هو الحفاظ على مصالح اسرائيل الامنية، أي تعليق صفقة صواريخ 'اس 300' لسوريا.
هذه خطة رائعة لكن يجب على بيرس كي يحققها ان يقنع الرئيس اوباما بأن يُمكّن الروس من ادخال قدم الى مناطق التأثير الامريكية في العالم السني. وعند بيرس جواب عن هذا ايضا، فهو يعتقد ان 'هذين الشابين' بوتين واوباما سيُصغيان له ويتعاونان لا في سوريا فقط بل في ايران ايضا.
اليكس فيشمان
يديعوت 11/11/2012


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.