إسقاط"طائرتين مسيرتين"أطلقتها مليشيات الحوثي تجاه خميس مشيط    الريال يواصل تراجعه أمام الدولار .. سعر الصرف صباح الثلاثاء في صنعاء وعدن    شاهد صورة «قاتل» والده ووالدته و«أشقائه» وجيرانه في «تعز» قبل ساعات    وفاة وكيل وزارة الشباب والرياضة لقطاع الشباب بصنعاء بفيروس كورونا    تحركات روسية عليا للسيطرة علي واحد من أهم المطارات العربية    سياسي جنوبي.. يضع أمام المجلس الانتقالي حلول مهمة للخروج من أزمة مظاهرات عدن    مدير إعلام مديرية خنفر يبعث رسالة تهنئة للقائد وضاح الكلدي    رونالدو الظاهر يضع ميسي وصلاح ضمن أفضل 5لاعبين ويتجاهل كريستيانو    مدير عام مكتب التربية والتعليم بابين يعزي ال النخغي    صندوق أممي:90بالمئة من خدماتنا ستتوقف باليمن    بالفيديو.. حوت أحدب تائه على بُعد 400 كيومتر من "بيته"    عرض الصحف البريطانية- ناشط أمريكي "يريد مواجهة رئيس وزراء مصري سابق في المحكمة"، وإنهاء العنصرية "مسؤولية البيض"    فيديو.. فرح أخت محمد رمضان يبدأ بالرقص والغناء وينتهى فى قسم الشرطة    رجال قبائل ينصبون نقاط تفتيش بوادي حضرموت    صورة للفنان اليمنى يحيى إبراهيم وهو في الحجر الصحي وعليه جهاز الاوكسجين..بعد إصابته ب كورونا    لبنان بلد الجمال والرفاه يتسول المساعدات ؟!    المجلس الانتقالي يصدم حكومة الشرعية والسعودية.. بفتح حساب خاص بمواجهة الكوارث والأزمات يتبع الإدارة الذاتية للجنوب.. قبيل انعقاد مؤتمر المانحين    بحزن وإحباط.. ميسي يتحدث عن "كرة قدم جديدة" بعد كورونا    كانت في طريقها لجبهة صرواح .. طيران التحالف يستهدف تعزيزات حوثية في خط جحانة بخولان الطيال    شاهد ..ترامب يتحدى المتظاهرين ..يترجل خارج البيت الأبيض للكنسية ويمسك الإنجيل ويبدأ بالدعاء!!    بدأ بقتل أحد جيرانه ثم بوالده ووالدته.. يمني يرتكب مجزرة مروعة ضحيتها أسرته كاملة    كهرباء عدن ملف سياسي 100% والحل فقط بيد السعودية    أوقفوا الحرب، فكلفة السلام أقل    النائب العام المصري يصدر قرارا جديدا بشأن "سما المصري" المتهمة بالتحريض على الفسق والفجور    اصابة الصحفي "احمد البكاري" بفيروس كورونا في محافظة تعز    حرب التصريحات بين توكل كرمان وهاني بن بريك بسبب أحداث أمريكا    لليوم الثاني.. تواصل حملة الرش الضبابي (لأجلك ياردفان) الممولة من الشيخ مهدي العقربي    وزارة النفط .. خزان صافر..كارثة وشيكة..وميليشيا الحوثي الإنقلابية لا حياة لمن تنادى    تونس.. تصاعد المطالب بعزل الغنوشي من رئاسة البرلمان    بعد إقرار جرعة سعرية.. مليشيا الحوثي تختلق أزمة لمادة الغاز المنزلي ومصادر تكشف خفايا عمليات "خنق المواطن" بين الوقت والآخر    العواضي..رضوخ بعض قبائل البيضاء لمليشيات الحوثيين، والتخلي عن النكف القبلي لقضية الشهيدة جهاد الاصبحي    نائب رئيس الجمهورية: السعودية دوماً سباقة لنجدة اليمن والوقوف إلى جانبه    أول دولة عربية تدرس إلغاء "عيد الأضحى" القادم    وفاة طفل يمني في حادث سير بالولايات المتحدة الأمريكية    مفاجأة.. كيف تسبب فلسطيني في مقتل "فلويد" الذي هز أمريكا (القصة كاملة)    قراءة تستعرض إبعاد قرار بن بريك بتشكيل لجنة للإشراف على كهرباء عدن    بسبب تزوريهما لختم المحافظ...الكشف عن سبب اعتقال المصور الخاص بمحافظ حضرموت صحفي وزميل اخر له    شكر على تعازٍ    مبادرة بسمة أمل - مودية : (قيادة اللواء الثامن عمالقة الوفاء والسخاء للعمل الخيري والإنساني )    صديقي وكلبته الأليفة...!    وزير الصحة يوجه الفرق الطبية والعاملين في القطاع الصحي إلى ضرورة ارتداء ألبسة الحماية والوقاية    كورونا يحصد مزيد من الكوادر اليمنية بصنعاء .. وفاة طبيبة عيون ودكتور جامعي بالفيروس    السعودية وقطر تترشحان لاستضافة كأس آسيا لكرة القدم    "وسواس" مسلسل سعودي جديد سيعرض خلال الأيام القادمة فى 190 دولة حول العالم    شاهد: لحظة انقلاب سيارة من جبل شاهق ونجاة ركابها بأعجوبة    الأندية الإسبانية تدخل مرحلة التدريبات الجماعية    بعد رحيل رمضان    جريمة مروعة.. أب يقتل طفلتيه في فرع العدين غرب محافظة إب    في وداع الراحل الدكتور صالح السنباني    نقطة اخلاقية: منشورات التعازي    الوزير عطية .. الوجه المشرق للشرعية    الهنجمة والدعممة    اللغة اليمنية القديمة.. لماذا تتصاعد المطالب في اليمن لإعادة إحيائها؟    إعادة تعيين البروفيسور القدسي لمنصب المدير العام المساعد للمنظمة العربية " الألكسو "    إصابة احد موظفي كارديف الانجليزي قبيل إستئناف البريميرليج    مورينيو يفكر بخطف البرازيلي كوتينيو نجم برشلونة الاسباني    دمعة في وداع أخي صالح السنباني    مسئولة سعودية رفيعة تطالب بحق تزويج المرأة نفسها .. ومجلس الشورى السعودي يحسم القضية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"بلومبيرغ" الأمريكية: انتشار كورونا في اليمن مسألة وقت .. والوضع مثالي لإنهاء الحرب
نشر في المشهد اليمني يوم 27 - 03 - 2020

‏قال محلل سياسي أمريكي إن اليمن قد تكون في وضع مثالي لإنهاء الأعمال القتالية والدخول في هدنة طويلة الأمد، مع بروز الوباء العالمي (فيروس كورونا) كخطر كبير على البلد الذي أنهكته الحرب.
‏وأشار المحلل السياسي بوبي غوش، في مقال رأي على موقع (بلومبيرغ) بأن على الأمم المتحدة أن تستغل هذا الوضع والضغط على أطراف القتال لوقف العمليات العدائية وتركيز كل الجهود صوب مكافحة الوباء، وإبقاء اليمن في مأمن من الفيروس واسع الانتشار.
‏وذكر غوش في مقاله، إن انتشار فيروس كورونا في اليمن ليس سوى مسألة وقت. مشرا إلى أن اليمنيين لديهم خبرة في التعامل مع أزمة الكوليرا ، وإنهم يعرفون التحديات التي سيجلبها الفيروس التاجي.
وأوضح، أن عدم وجود حالات إصابة "رسمية" بكورونا في اليمن، لا يعني أن الوضع تحت السيطرة. مشيرا إلى أن البلاد تدار بشكل سيئ للغاية - سواء من قبل الحوثيين من صنعاء أو الحكومة المعترف بها دوليًا في الجنوب.
‏نص المقال:
‏دعا أنطونيو جوتيريس ، الأمين العام للأمم المتحدة ، إلى وقف لإطلاق النار في جميع مناطق الحرب في العالم ، حتى تتمكن تلك البلدان من التركيز على مكافحة وباء الفيروس التاجي كورونا.
‏وقال إن السكان المدنيين في المناطق التي تمزقها النزاعات يواجهون "أعلى درجة خطر من الخسائر والمعاناة "بسبب الفيروس. اللاجئون والنازحون داخلياً "مهددون بشكل مضاعف".
‏جوتيريس على حق ، بالطبع: من المرعب التفكير في المرض لو بدأ باجتياح سوريا ، على سبيل المثال ، حيث دمرت سنوات من القتال المرافق الطبية - فالمستشفيات هي الهدف المفضل لقوات الديكتاتور بشار الأسد ، وروسيا ورعاة إيران – وتسببت في نزوح الملايين.
‏للأسف ، ومع ذلك ، قد لا يكون لطلب غوتيريس تأثير أو استجابة كبيرة في سوريا. لكن قد يكون الأمر مختلف بالنسبة لليمن ، حيث يمكن أن تفتح دعوته نافذة لتسوية نزاع مستعصٍ منذ خمسة أعوام.
‏في جميع أنحاء العالم ، تستعد وكالات الإغاثة لتفشي المرض في مخيمات اللاجئين ، ويسعى جوتيريس للحصول على ملياري دولار للاستجابة الإنسانية الدولية. وتقدر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن عدد الأشخاص الفارين من الحروب يتجاوز 70 مليون ، وهو أعلى مستوى منذ الحرب العالمية الثانية.
‏ولكن إذا كان جوتيريس سيركز على اليمن ، فربما يحالفه الحظ. فالمتصارعون هناك قد يكونون مرهقين من الحرب ولعلهم قد استنفدوا بما فيه الكفاية من سنوات القتال الخمسة ، ووصلوا إلى النقطة التي يمكن أن يمارس فيها الأمين العام ضغطًا كافيًا على الأطراف المتحاربة ورعاتهم لوقف الأعمال العدائية لفترة طويلة بما يكفي حتى ينجح التدخل الإنساني.
‏مرت خمس سنوات الآن على قيام التحالف العربي واندلاع الحرب التي حولت إحدى أفقر دول العالم إلى كارثة إنسانية.
‏وفقاً لأحدث تقرير صادر عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان بشأن اليمن ، فإن 24 مليون شخص ، أو 80٪ من السكان ، "في حاجة ماسة للإغاثة" ، وأكثر من 3.65 مليون شخص نازحون.
‏على عكس السوريين النازحين ، لم يتمكن سوى جزء صغير من اللاجئين اليمنيين من مغادرة البلاد. يحدها البحر من جهتين ، وأطول حدودها البرية مع السعودية.
‏كان النظام الصحي في اليمن ضعيفًا قبل بدء الحرب ؛ الآن ، بالكاد يعمل. أضف إلى ذلك انتشار سوء التغذية وندرة المياه في معظم أنحاء البلاد ، إنها بيئة مثالية لتفشي الوباء.
‏في الواقع ، لقد عانت البلاد بالفعل من أكبر تفشي للكوليرا في العالم ، في عام 2018 ، حيث أثرت على أكثر من مليون شخص ، 25 ٪ منهم من الأطفال. ويقول المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها إن حوالي 3800 يمني ماتوا بسبب الكوليرا.
‏حتى الآن ، لا يوجد في اليمن حالات إصابة "رسمية" بكورونا ، ولكن هذا لا يعني أن الوضع تحت السيطرة. البلاد تدار بشكل سيئ للغاية - سواء من قبل الحوثيين من صنعاء أو الحكومة المعترف بها دوليًا في الجنوب –.
‏الأسوأ من ذلك ، يلوم الحوثيون أعداءهم بشكل استباقي. تقوم وسائل الإعلام الحوثية بترديد مزاعم وأكاذيب إيرانية بأن الفيروس التاجي هو سلاح بيولوجي أمريكي. من ناحية أخرى ، اتخذت حكومة المتمردين اجراءات احتياطية وأوقفت المدارس والرحلات الدولية.
‏ومع ذلك ، تعتقد وكالات الإغاثة العاملة في البلد أن انتشار الوباء ليس سوى مسألة وقت. نظرًا لخبرتهم في التعامل مع أزمة الكوليرا ، فإنهم يعرفون التحديات التي سيجلبها الفيروس التاجي. قال جوتيريس نفسه إن لديه "ثقة كبيرة في قدرتنا على التكيف" ، لكن هذا غير كاف.
‏قد يساعد الأمين العام موظفي الإغاثة ، واليمنيين ، إذا أمضى الأيام القليلة التالية بالضغط على أطراف الحرب لإلقاء أسلحتهم والاستعداد بدلاً من ذلك للأزمة القادمة. وهذا يتطلب رحلات إلى الرياض وأبو ظبي وطهران.
‏من المرجح أن يجد جوتيريس لدى قيادة التحالف العربي آذاناً صاغية. خلال العام الماضي ، أبدى السعوديون والإماراتيون رغبة متزايدة في الخروج من مستنقع الحرب في اليمن. يمكن للمتمردين أيضًا أن يرحّبوا بهدنة: في الخريف الماضي ، أبدى الحوثيون والسعوديون اهتمامًا بوقف إطلاق النار. بدأت الإمارات بسحب قواتها.
‏الموقف الإيراني أكثر تعقيدًا. مقارنة برعايتها للحرب الأهلية السورية ، على سبيل المثال ، فإن إبقاء الحوثيين والسعوديين في حلق بعضهم البعض يكلف النظام في طهران القليل جدًا. ولكن بالنظر إلى حجم الوباء في إيران ، حيث تجاوز عدد القتلى بالفعل 2000 شخص ، قد تفكر الجمهورية الإسلامية في التوقف عن أنشطتها الخبيثة في الخارج.
‏من حيث الدعاية ، يمكن للنظام الإيراني أن يروج لهذا كدليل على حسن النية والانخراط بمسئولية في المجتمع الدولي.
‏((بوبي غوش كاتب عمود وعضو هيئة تحرير بلومبيرج. يكتب في الشؤون الخارجية ، مع التركيز بشكل خاص على الشرق الأوسط والعالم الإسلامي الأوسع)).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.