خروقات جديدة بالحديدة وغارات متواصلة    شاهد.. أم يمنية تروي بحرقة كيف قُتل طفلها أمام أعينها    عاجل: أكبر انهيار في تاريخ العملة اليمنية وبيان يعلن اغلاق كافة شركات ومحال الصرافة «أسعار الصرف»    صحيفة أمريكية تكشف موعد تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية    وصفها بالوحشية.. نائب أمريكي يطالب بايدن بوقف حرب السعودية على اليمن    اتفاق «تاريخي» بين السعودية وقطر.. والامارات تختار اسرائيل    مليشيا الحوثي : لم نقاتل صالح إلا بعد أن هاجم المعسكرات وقطع إمداد الجبهات وقتل منا 40 شخصا    تجدد المعارك في أبين فجر اليوم وناطق الانتقالي يتحدث عن هجوم للقوات الحكومية    بالصور.. نسيان" لفة شاش"في بطن مريضة بمحافظة إب    طبيب يدعي النبوة ويعالج كورونا وعدد من المواطنين يؤمنون به    نائب رئيس الوزراء ومحافظ حضرموت يفتتحان ويضعان حجر الأساس لعدد من المشاريع    حملة غير مسبوقة ...فرنسا تضع أكثر من 70 مسجداً تحت المراقبة وتهديد بإغلاقها    الأمواج تلقي كنزا قيمتة أكثر من 3 ملايين دولار على شاطئ البحر    تعرف على أسرع 3 طرق فعالة للتخلص من نزلة البرد    القطاع المصرفي في اليمن يمر بأسوأ مراحلة منذ بدء الحرب وهذه هي الأسباب..    لم أصبح انهيار الولايات المتحدة الأمريكية أمرا لا مفر منه؟    مشاكل في القلب وظهور علامات في جسمك تدل على حدوث نوبة قلبية قريبة    إصابة أحد لاعبي برشلونة بفيروس كورونا    تفاصيل...صراعات الأجنحة الحوثية على المنهوبات في صنعاء تمتد إلى قيادات الأجهزة الأمنية وتصفيات في الحديدة وإغتيالات في الأمانة    انفجارات ضخمة تهز مطار صنعاء وسط خوف وهلع بين المدنيين ومأرب برس تكشف التفاصيل    ارتفاع خيالي لأسعار الذهب في السوق اليمنية اليوم الخميس    إسرائيل تعلن استلمها أقوى وأخطر السفن الحربية في العالم من المانيا بعد تصاعد التوتر مع إيران    الحضرمي في منتدى روما لحوارات المتوسط بنسخته السادسة    عقب تناولهم لمزيج طبي كارثي... شاهد 20 طفل إسباني يتحولون إلى غوريلا    سان جيرمان يقسو على مانشستر يونايتد    برشلونة يحقق فوزا هاما امام فرينكفاروس المجري في دوري ابطال اوروبا    صور.. ابنة منى زكي وأحمد حلمي تخطف الأنظار بمهرجان القاهرة السينمائي    مهرجان كرنفالي بهيج لفتيات عدن    تشيلسي يكتسح إشبيلية برباعية    إختفاء فتاتين بحوطة لحج في ظروف غامضة    ابو راس يشيد باسهامات ياسين القباطي في مكافحة الفساد وإثراء العمل السياسي    مركز الملك سلمان يدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن ب12 مليون دولار    متى تبدأ الشمس بتهديد الأرض؟    شاهد بالصور.. لحظة وصول أول مطرب إماراتي إلى إسرائيل منذ اتفاق التطبيع    تغريم ميسي بسبب تحيته لمارادونا    وزير يدعو إلى وقف انهيار العملة ويحذر من كارثة وشيكة    هل تصدق.. قبضة يدك تحذرك من مشاكل صحية خطيرة    الأمين العام يعزي الحاج عبدالله صالح قبان بوفاة نجله    افتتاح ووضع حجر الأساس ل9 مشاريع في القطاعين العسكري والأمني    البنك المركزي اليمني في عدن يوقف 30 شركة صرافة (وثيقة)    فاطمة الشهارية.. اللقمة العيسة لبيت سيدي!    حِميَرٌ تغزو فارس    انخفاض أسعار الذهب    البنك المركزي يجمد حسابات 30 شركة ومنشأة صرافة (تعرف عليها)    لم توصف بأنها إرهابية .. عارضة أزياء روسية ترتكب جريمة مروعة    التأهل يراود ميلان و19 فريقا في جولة مثيرة من الدوري الاوروبي    هآرتس.. "خدمات زنا متبادلة" مشروع مشترك إماراتي إسرائيلي    رائحَةُالخُبْزِ (المَدْهُور1)    ممرضة تفجر مفاجأة صادمة بشأن وفاة مارادونا    نعيش مرحلة استحمار اليمن!    تعرف على العقوبة التي تنتظر "محمد رمضان" حال إدانته بالتطبيع مع الإحتلال؟    المسنون يواجهون مصيرين حتميين في ظل كوارث الحرب في اليمن    مأرب: ذات الشمس    دولة عربية تكشف عن 15 ألف موقع أثري    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    خطبتي الجمعة في "الحرام" و"النبوي" تبيّن أهمية التدبر في كتاب الله وسنة رسوله وتسلط الضوء على معاني 17 آية من سورة الإسراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمم المتحدة في عيدها UN75 هل توقف الحرب في اليمن .. مناشدة

تأسست الأمم المتحدة رسميا في 24 تشرين الأول/أكتوبر 1945 عندما صدق على الميثاق كل من الاتحاد السوفياتي والصين وفرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية ومعظم الدول الموقعة عليه.
وهدف انشاؤها لإيقاف الحروب في العالم ولكنها عجزت عن إيقاف حرب منفلته في اليمن تسببت في اكبر كارثة إنسانية في التاريخ حسب تصريح رسمي للأمم المتحدة .
مازالت كارثة الحرب في اليمن مستمرة منذ اكثر من خمس سنوات وتحتاج فقط لقرار ملزم من مجلس الأمن الدولي الذي ادخل اليمن منذ بداية الحرب تحت الفصل السابع وأصبحت الحرب في اليمن وضحاياها مسؤولية مجلس الامن الدولي وكأن اليمن خارج الكره الأرضية في كوكب بعيد زحل او عطار خارج اختصاص وصلاحيات الأمم المتحدة او ربما خارج درب التبانه .
كنا في بداية الحرب في اليمن نطالب الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر بإيقاف انتهاكات القانون الدولي الإنساني وتوقيف انفلات الحرب الذي استهدفت هذه الحرب المنفلتة المنشئات المدنية والمدنيين ولكن استمر الانفلات لهذه الحرب وبعد خمس سنوات نؤكد بانه لا يمكن انسنه الحرب وان الحرب اكبر انتهاكات لحقوق الانسان وافضل طريقة لمكافحة وإيقاف تلك انتهاكات حقوق الانسان هو بإيقاف الحرب
مازال هناك بصيص أمل لإيقاف الحرب في اليمن وجهود الأمم المتحدة الأخيرة في ملف تبادل الاسرى التي اثمرت تبادل مئات الاسرى خلال وقت بسيط تؤكد إمكانية نجاح الأمم المتحدة في اليمن وتحول جهودها الى مجال إعادة الاعمار والعدالة الانتقالية .
تحتفل الأمم المتحدة بعيد تأسيسها الخامس والسبعين على وقع قذائف الحرب ونيران الرصاص الذي تدمر كل شيء في اليمن دون أي ضوابط قانونية او إنسانية والذي تستطيع الأمم المتحدة توقيفها بعد ان وصل جميع الأطراف في اليمن وخارج اليمن الى قناعة مطلقة بأهمية إيقاف الحرب وان استمرارها لايحقق أي مصلحة لأحد بل على العكس حرب اليمن اذا ما استمرت للعام القادم 2021م ستخرج عن اطارها الجغرافي بشكل كبير وتتحول الى حرب إقليمية واسعه لن تستمر اليمن ميدان حرب منغلق سينفتح الميدان ويتوسع الميدان ليشمل دول أخرى وتدخل في طاحونه حرب إقليمية خطيرة سيكون لها اثار عالمية خطيرة .
الجميع مقتنع بإيقاف الحرب في اليمن ولكن الكرة في ملعب الأمم المتحدة لإصدار قرار ملزم عبر مجلس الامن الدولي وضبط كل من يخالف ذلك يجب ان تتحرك الأمم المتحدة من مربع الوسيط الى مربع صانع السلام .
ليس من مصلحة الأمم المتحدة وفقا لميثاق تأسيسها استمرارية الحرب في اليمن ولا توسعها الى دول الإقليم التي لها مصالح كبيرة مع العالم والتي قد تتسبب في حرب عالمية ثالثة.
لم تستطيع الأمم المتحدة القيام بدورها في اليمن وفقا للقانون الدولي سواء في الملف السياسي او الإنساني او الاقتصادي او العسكري رغم الدعم الدولي لبرامجها ومشاريعها فكيف ستوسع دورها ليشمل الدول المحيطة باليمن اذا ماتوسعت بشكل كبير؟؟
اليمن اليوم على مفترق طريق خطير اما إيقاف الحرب بشكل شامل في جميع انحاء اليمن والدخول في عدالة انتقالية تجبر وتعوض الضحايا وذويهم وتعيد اعمار اليمن وتهيئ اليمن للعودة الى ما قبل الحرب وبناء الدولة وفقا لمخرجات الحوار الوطني المتوافق عليها وانتخابات ديمقراطية حقيقية يختار الشعب بحرية مطلقة من يحكم ومن يدير شؤونه او الخيار الثاني هو استمرارية الحرب وتوسعها بشكل خطير لتشمل دول الإقليم بشكل مباشر والذي ستنخرط فيها دول العالم بشكل مباشر .
من يختار فقط الأمم المتحدة ممثله في مجلس الامن الدولي الذي يستطيع إيقاف الحرب بشكل فوري وعاجل دون طلب او استئذان احد فمجلس الامن الدولي هو من يحكم العالم ويضم في عضويته الدائمة خمس دول عظمي تمثل اقطاب العالم .
وهذا ماأكد عليها أنطونيو غوتيريش امين عام الأمم المتحدة في رسالته التي كتبها بمناسبة يوم الأمم المتحدة 2020 والتي نصت على :
( أصدقائي الأعزاء في جميع أنحاء العالم،
تأتي الذكرى السنوية الخامسة والسبعون لإنشاء الأمم المتحدة في خضم جائحة عالمية.
ومهمتنا الأساسية أكثر أهمية من أي وقت مضى.
تعزيز الكرامة الإنسانية.
وحماية حقوق الإنسان.
واحترام القانون الدولي.
وإنقاذ البشرية من ويلات الحرب.
وعندما بدأت الجائحة، دعوتُ إلى وقف لإطلاق النار على الصعيد العالمي.
وفي عالمنا اليوم، نواجه عدوا مشتركا واحدا هو: كوفيد-19.
وقد حان الوقت الآن لزيادة الضغط من أجل السلام لتحقيق وقف لإطلاق النار على الصعيد العالمي وقد بدأت عقارب الساعة في الدوران.
وبحسب تصريح الأمم لمتحدة بمناسبة الاحتفاء بمرور 75 عام لتأسيسها يوم الأمم المتحدة أوضح المعلم السنوي لبدء نفاذ ميثاق الأمم المتحدة في 1945. وبتصديق معظم الموقعين تلك الوثيقة التأسيسية، بمن فيهم الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن، ظهرت الأمم المتحدة إلى الوجود..
ويُحتفل بيوم الأمم المتحدة في 24 تشرين الأول/ أكتوبر منذ عام 1948. وفي عام 1971، يٌصادف عام 2020 حلول الذكرى الخامسة والسبعين لإنشاء الأمم المتحدة وميثاقها التأسيسي الذي نص في ديباجته على :
نحن شعوب الأمم المتحدة وقد آلينا على أنفسنا
أن ننقذ الأجيال المقبلة من ويلات الحرب التي في خلال جيل واحد جلبت على الإنسانية مرتين أحزاناً يعجز عنها الوصف،
وأن نؤكد من جديد إيماننا بالحقوق الأساسية للإنسان وبكرامة الفرد وقدره وبما للرجال والنساء والأمم كبيرها وصغيرها من حقوق متساوية،
وأن نبيّن الأحوال التي يمكن في ظلها تحقيق العدالة واحترام الالتزامات الناشئة عن المعاهدات وغيرها من مصادر القانون الدولي،
وأن ندفع بالرقي الاجتماعي قدماً، وأن نرفع مستوى الحياة في جو من الحرية أفسح.
وفي سبيل هذه الغايات اعتزمنا
أن نأخذ أنفسنا بالتسامح، وأن نعيش معاً في سلام وحسن جوار ،
وأن نضم قوانا كي نحتفظ بالسلم والأمن الدولي.
وفي الأخير :
نتقدم بجزيل التحايا والتقدير للأمم المتحدة وجميع مؤسساتها وهيئاتها وموظفيها في اليمن وجميع دول العالم بمناسبة ذكرى تأسيسها ونأمل ان يحتفل العالم بعيدها الخامس والسبعين بإيقاف شامل ومستدام للحرب في اليمن وإدارة وتنظيم أوضاع ما بعد الحرب بلملمة جراح الحرب الذي اثخنت اليمن خلال السنوات الخمس الماضية وإعادة الاعمار والعودة الى قطار العملية الديمقراطية الشفافة والحقيقية وان يتم تقييم دور الأمم المتحدة في اليمن لتشخيص المشاكل والاخفاقات لتصحيحها و المعيقات لتجاوزها مازال الشعب اليمن يثق في الأمم المتحدة بانها ستوقف الحرب في اليمن ولكن تلك الثقة تضعف وتنهار بمرور سنوات الحرب دون أمل في توقيفها .
أصبحت لوحة الحرب في اليمن مزدحمة بصور الضحايا من الأطفال والنساء وكبار السن والمدن والمنشئات المدنية المدمرة واصبح من الواجب فتح لوحة جديده بيضاء خالية من رائحة البارود ومن أصوات اطلاق النار صفحة بيضاء يعمها السلام والهدوء والاستقرار الذي نتوق اليها جميعاً ويتم استبدال الدبابات بحراثات زراعية لزراعة الأرض وبدلاً من القذائف تستبدل بمعاول البناء هذا ليس حلم هذا حق وواجب على الأمم المتحدة تحقيقه بإيقاف عاجل للحرب في اليمن ونرفع مناشدة عاجلة الى الأمم المتحدة أن توقف الحرب في اليمن ..#الأمم_المتحدة_في_عيدها75UNهل_توقف_الحرب_في_اليمن_مناشده


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.