"متحدث الصحة السعودية" يكشف عن مراحل إعادة الحياة لطبيعتها.. ويوضح مدى بقاء القيود المفروضة    وكيل وزارة الكهرباء يواصل زيارته العيدية للعديد من المحطات ومواقع العمل    هيئة الطيران المدني السعودي تعلن استئناف الرحلات الجوية داخل المملكة ابتداء من هذا الموعد    هاميلز ..... بايرن يقترب من حسم لقب الدوري    مدير مكتب الصحة جيشان يعزي في وفاة مدير مكتب صحة مودية    منظمة سام تكشف معلومات خطيرة حول انتشار كورونا في صنعاء    تصفية المصابين .. وزير يمني يقول ان المعلومات الواردة من صنعاء حول عدد الوفيات بفيروس كورونا تحمل مؤشر كارثي    ارتفاع الإصابات والوفيات في اليمن .. التحديث اليومي لتفشّي كورونا عربياً    تسجيل 16 حالة اصابة بفيروس كورونا في 4 محافظات اليوم    بشرى سارة لليمنيين العالقين في الأردن (وثيقة)    مليشيا الحوثي تستكمل استعداداتها للهجوم على "آل عواض"    المنظمة اليمنية للأسرى والمختطفين تؤكد تعرض العشرات في سجون الحوثي لوباء كورونا    السعودية : اخيرا السماح ل اهل مكة بالخروج والدخول -فيديو    وفاة مغترب يمني من أبناء مديرية شرعب السلام في السعودية بسبب فيروس كورونا:    الأمم المتحدة تصدر تحذيرا جديدا بشأن الوضع في اليمن    وزير الدفاع يطلع على سير المعارك في "الجوف" ويشيد بالالتفاف القبلي حول الجيش    اشتراكي عبس يعزي الأمين العام بوفاة شقيقته    طالب بالكهرباء واعتقلوه....!    الحزب الاشتراكي اليمني ينعي الرفيق المناضل قائد محمد قائد    شركة العزاني سكاي تقدم دعم هو الثاني خلال أسبوع لمستشفيات ردفان    حسن الشرفي.. مات هاشمياً دونه اليمن!!    حضرموت: جموع غفيرة في تشييع الداعية الاسلامي الكبير، الحبيب علي المشهور سالم بن حفيظ:    اليمن وكورنا من يهزم الآخر    تحذير عاجل من المركز الوطني للأرصاد للمواطنين من صعدة حتى لحج    "مهران القباطي" في تسجيل صوتي له يعترف باصابته ويؤكد انه لازال في الجبهة لدحر مليشيات الانتقالي    استمرار تراجع الريال اليمني امام العملات الاجنبية مساء اليوم الثلاثاء...آخر التحديثات    السعودية تحدد ضوابط رفع إيقاف الصلاة بالمساجد    تسجيل صوتي لفنانة شهيرة تكشف عن معاناتها مع فيروس كورونا (فيديو)    مقتل 7 مسلحين قبليين في مواجهات غرب حضرموت    «الفاطميات».. تشكيل حوثي جديد لاستقطاب اليمنيات إلى صفوف الجماعة    الحكومة: هذا ما قد يحدث إذا انهارت ناقلة صافر النفطية في الحديدة    نادي إي.سي ميلان يعلن إصابة أهم لاعبيه    فلكي يكشف عن زلزال يضرب شرق خليج عدن    حفلة في اليمن تنكرية!    مدير أمن الوادي والصحراء ينعي رئيس مجلس الافتاء بتريم    تقديم موعد حظر التجوال في الغيضة واستمراره لمدة 48 ساعة    من يكون "الصيد الثمين" الذي وقع بقبضة قوات الجيش الليبي    ألكمار يعترض على منح أياكس بطاقة التأهل المباشر للأبطال    ليون يرفض قرار إلغاء الموسم.. ويخاطب رئيس الوزراء    منة عبد العزيز تكذب نفسها: مازن لم يغتصبنى وكنت زعلانة منه شوية    دبي تعلن استئناف الحركة الاقتصادية 17 ساعة يوميا    الذهب مستقر وسط توترات أمريكية صينية وآمال التعافي الاقتصادي    أحكام صيام «الست من شوال»    أسعار النفط تصعد مع توقعات عودة التوازن للأسواق    حصري- التوقيع على اتفاقية تزود بالوقود بين مؤسسة كهرباء عدن وقيادة التحالف    5 أفلام عرض أول... خريطة القنوات التليفزيونية في أول أيام عيد الفطر    إتحاد الطلاب اليمنيين بإسنطبول يصدر العدد الأول من مجلة دروب    أهمية الشبكة العنكبوتية    منظمة إغاثية بولندية تنظم برنامج للتبرع للنساء الحوامل في اليمن    فضيحة مدوية في الدوري الانجليزي لكرة القدم    بدعم الأزهر الشريف و"الإيسيسكو" و "اليونيسكو".. كازاخستان تنظم 50 حدثاً عالمياً تقديراً ل"لفارابي"    التجارة الرابحة!!    في عرس جماهيري بهيج..شباب الحصن يتوج نفسه بطل لكرة القدم الخماسية في أحور    ريال مدريد يُعلن وفاة أسطورة المنتخب الإسباني    يدعو المجتمع الدولي الى تدخل عاجل .. مسؤول حكومي يحذر من أكبر كارثة في تاريخ العالم قد تسبب بارتفاع اسعار الوقود ثمانية اضعاف    السعودية تدشن «خطوة» متقدمة يترقبها ملايين «اليمنيين»    في رثاء صديق بحجم الوطن..هل كتب علينا ان نفقد كل يوم عزيزاً ؟!    كيفية صلاة عيد الفطر فى البيت,وحكمها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيلين ..بوش بدد الصورة الديمقراطية لأمريكا
نشر في المؤتمر نت يوم 17 - 09 - 2004

لا يوجد في تاريخ المراسلين في البيت الأبيض مراسل واحد احتفظ بتلك المهمة الفريدة عبر ثمانية من الرؤساء الأمريكيين من جون كينيدي وحتى جورج بوش الابن، إلا الصحفية العربية الأمريكية هيلين توماس التي تبلغ من العمر الآن أربعة وثمانين عاما، ولذلك اشتهرت باسم سيدة الصحافة الأولى وعرفها الرؤساء الأمريكيون بالاسم كمراسلة لوكالة يونايتد برس إنترناشيونال في البيت الأبيض على مدى 57 عاما.
فعندما أصبحت عميدة المراسلين الصحفيين في البيت الأبيض كان كل رئيس أمريكي يمنحها الفرصة لتسأل أول سؤال في مؤتمره الصحفي، وكان عادة أعمق وأجرأ سؤال، خاصة عندما يتعلّق الأمر بالقضايا العربية، وكانت تختتم كل مؤتمر بقولها: شكرا سيادة الرئيس.
وبالنسبة للرئيس بوش المشهور بعبارة "إما أن تكون معنا أو أن تكون ضدنا"، أعربت السيدة هيلين توماس عن اعتقادها بأنه منذ هجمات سبتمبر الإرهابية قبل ثلاثة أعوام، أصبح الرئيس بوش ينظر إلى كل من يعترض على سياساته، وخاصة في العراق وفي الشرق الأوسط عموما، على أنه يقف مع الإرهابيين، وإذا كان أمريكيا فإنه غير وطني. وقالت السيدة توماس، إن ذلك المنطق العجيب سرعان ما أفقد أمريكا احترامها وهيبتها في العالم، وبدد الصورة الديمقراطية للولايات المتحدة.
ومن خلال عملها كصحفية مرموقة تؤكّد السيدة هيلين توماس أن تلك النظرة ألقت بظلالها على الصحافة ووسائل الإعلام الأمريكية خلال السنوات التي قضاها الرئيس بوش في البيت الأبيض. فقد أصيب الصحفيون الأمريكيون بنوع من الغيبوبة وتخلّوا عن دورهم التقليدي في ممارسة مهام السلطة الرابعة بتوقفهم عن طرح الأسئلة العميقة والجريئة على المسؤولين في وزارة الخارجية، والدفاع، والبيت الأبيض، وانتقلت العدوى إلى وزير الخارجية الأمريكية كولن باول الذي سمح للرئيس بوش باستغلال ما عُرف عنه من صدق وما اتسم به في السابق من مصداقية ليُضلّل الشعب الأمريكي من خلال تبريره لشن الحرب على العراق، خاصة خطابه المشهور أمام الأمم المتحدة.
وقالت سيدة الصحافة الأولى في الولايات المتحدة إن الصحف الأمريكية الكبرى وعلى رأسها نيويورك تايمز وواشنطن بوست سمحت لأشخاص مثل الدكتور أحمد الجلبي باستخدامها لتمرير دفعه باتجاه الحرب على العراق ولم تسمح للصحفيين بالتشكيك، فيما حاول الرئيس بوش تصويره على أنها أدلة دامغة على امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل، أو أنها تشكل خطرا محدقا بالأمن القومي الأمريكي أو أن للنظام العراقي السابق علاقة بتنظيم القاعدة.
غير أن الإعلام الأمريكي ساهم في ظل اتهام بوش لكل من يعترض بعدم الوطنية في الترويج للحرب ودق طبولها يوما بعد يوم، وأغمض الجميع عيونهم عما ستُلحقه تلك الحرب بالعراق من دمار وقتل ومعاناة لشعبه. وصور الإعلام الأمريكي للشعب أن العراقيين سيستقبلون الغزاة بالورود والرياحين ويقبّلون الأرض التي وطأها الجنود الأمريكيون، لكن الشعب الأمريكي فوجئ بأن العراقيين كانوا ولا زالوا مستعدين للمقاومة دفاعا عن أرض وطنهم، لكن الصحافة الأمريكية ثابرت في إطلاق الأوصاف عليهم مثل "المتمردين والإرهابيين والأعداء والمقاتلين الأجانب"، ونسي الصحفيون الأمريكيون أن المقاومة الأوروبية للغزو النازي كانت تحظى بآيات التكريم وأوصاف البطولة والفداء.
وأشارت السيدة توماس هيلين كذلك إلى إلصاق الإعلام الأمريكي في سنوات بوش أوصاف القتلة والإرهابيين على المقاومة الفلسطينية وعدم نشر صور ضحايا البطش الإسرائيلي بالأطفال والشيوخ والنساء في فلسطين، ولا صور ضحايا القصف الأمريكي من المدنيين العراقيين.
الإعلام العربي أكثر عرضا للحقيقة
ولفتت السيدة هيلين توماس النظر إلى أنه فيما سمح الإعلام الأمريكي في سنوات ما بعد هجمات سبتمبر لنفسه بالدخول في تلك الغيبوبة ومارست مستشارة الأمن القومي الأمريكي الدكتورة كونداليزا رايس ضغوطها على شبكات التليفزيون الأمريكية، ذهب وزير الخارجية الأمريكية كولن باول إلى قطر ليطلب وقف ما تبثه قناة الجزيرة على الهواء من مواد تثير الرأي العام العربي ضد الولايات المتحدة، ونسي المسؤولون الأمريكيون في عهد الرئيس بوش أن التعديل الأول للدستور الأمريكي يكفل حرية الصحافة وحق التعبير، وكذلك تناسوا الدور الذي حدده الدستور الأمريكي للصحافة في كشف الحقيقة التي يجب أن تسود، فمنعوا تغطية الصحافة الأمريكية لوصول أكفان الجنود الأمريكيين حين عودتها من العراق إلى قاعدة دوفر الجوية.
ولكن التعتيم الإعلامي الأمريكي لم يمنع الحقيقة من أن تطفو على السطح، خاصة حول ما حدث في سجن أبو غريب في العراق بسبب إيمان جندي أمريكي يخدم هناك أتى من ولاية بنسلفانيا، بأن الإساءة التي لحقت بالسجناء العراقيين في ذلك السجن تتناقض مع كل القيم الأمريكية، فكشف النقاب عن تلك الصور البشعة التي ادّعى وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفلد أنها أصابته بالصدمة وأخفى حقيقة أن تقريرا من الجنرال تاجوبا إلى رامسفلد حول هذه الانتهاكات كان على مكتبه قبل شهور من الكشف أمام العالم عن تلك الانتهاكات.
ووصفت السيدة هيلين توماس حكومة الرئيس بوش بأنها من أكثر الإدارات الأمريكية كتمانا للحقائق وإحاطة كل شيء بإطار كثيف من السرية، بل أن حكومة بوش تضع تلفيقاتها الخاصة حول كل تطور أو خبر وتتعاون وسائل الإعلام الأمريكية مع وجهات نظر حكومة بوش في عرضها للأخبار.
ونبّهت السيدة هيلين توماس إلى أن البيت الأبيض شهد في فترات رئاسية متلاحقة فُرصا عديدة أمام الصحفيين الأمريكيين لطرح أجرأ الأسئلة على رئيس الولايات المتحدة. وبدون هذه الأسئلة، يمكن أن يتصرّف الرئيس الأمريكي كأي ملك أو دكتاتور، ولكن الرئيس بوش حرص على تقليل تلك الفرصة فلم يعقد منذ تولّيه السلطة عام 2000 إلا 13 مؤتمرا صحفيا في البيت الأبيض، وهو عدد ضئيل يُدهش الكثيرين، وكان آخرها في يونيو الماضي رغم سيل التطورات التي حدثت منذ ذلك الحين، بينما كان الرئيس الأمريكي الراحل فرانكلين روزفلت يعقد مؤتمرين صحفيين في البيت الأبيض كل أسبوع حتى في ذروة الحرب العالمية الثانية. وقالت إنها مُنعت من طرح الأسئلة على الرئيس بوش بعد أن سألته "لماذا لم يحترم الفصل بين الدين والدولة بإنشاء مكتب ديني في البيت الأبيض؟".
وأعربت سيدة الصحافة الأولى عن اعتقادها بأن القنوات الفضائية العربية والإعلام العربي، تفوق على الإعلام الأمريكي في كشف الحقائق من خلال تغطيات مباشرة للأحداث من مواقعها.
الرئيس بوش محافظ، لكن غير رحيم
ومن خلال متابعتها اليومية للرئيس بوش، الذي قدم نفسه للشعب على أنه سيُعيد القيم المحافظة والرحمة إلى الساحة السياسية الأمريكية، قالت هيلين توماس: "الرئيس بوش رجل محافظ، ولكنني لم ألحظ بعدُ تلك الرحمة". ولذلك، فلو أعيد انتخابه لفترة رئاسية ثانية، فإن العالم سيدخل مرحلة حروب أبدية مستديمة في القرن الحادي والعشرين، وستتكرر بذلك أهوال القرن الماضي.
وتتوقع أنه سيُعيد العمل بقانون الخدمة العسكرية في أمريكا، وسيُفكّك نظام الضمان الاجتماعي، وسيعمل على تقليص حقوق العمال والموظفين ونقل فرص العمل إلى العمالة الأرخص في الخارج ليحقق أغنى أثرياء أمريكا المزيد من الثراء، والذين سيحظون في ظله بأكبر التخفيضات الضرائبية.
وقالت، إن حصيلة سنوات بوش في البيت الأبيض تتلخّص في أن الولايات المتحدة خسرت من خلال سياساته مُعظم أصدقائها وحلفائها في العالم. وعلى الصعيد الداخلي، زاد الفقراء فقرا، وزاد الأغنياء ثراء، وقارنت مبدأ بوش للحروب الاستباقية بمقولة الرئيس الراحل جون كينيدي عقب أزمة الصواريخ في كوبا عام 1962 "أمريكا لن تبدأ أبدا بشن حرب. فالولايات المتحدة تريد عالما يمكن أن ينعم فيه الضعيف بالأمن، ويتسم فيه القوي بالعدل".
وقالت كان مفكّرو أمريكا الأوائل يؤمنون بأن أمريكا عظيمة لأنها طيبة، وعندما تتخلى عن تلك الصفة، فلن تصبح عظيمة. ولذلك، فإنها ترى أنه بوسع الولايات المتحدة أن تُغيّر مشاعر العداء لها في الخارج، إذا اتّبعت سياسة تُعطي من خلالها الفرصة للسلام بدلا من الحرب.
وردا على سؤال لسويس إنفو عن تقييمها لحصيلة سنوات الرئيس بوش في البيت الأبيض فيما يتعلق بالتعامل مع أسباب الإرهاب، ولماذا تزايدت المشاعر المناهضة للولايات المتحدة في العالم العربي، قالت سيدة الصحافة الأولى:
"لقد تفادت إدارة الرئيس بوش الحقيقة وفعلت كل ما من شأنه الحيلولة دون سبر أغوار أسباب الإرهاب، وترديد مقولة لماذا يكرهوننا؟ والحقيقة هي أن سبب الظاهرتين هو السياسة الخارجية الأمريكية في الشرق الأوسط، وبطبيعة الحال لن يرضى المحافظون الجدد الذين تغلغلوا في حكومة بوش أن تغيّر الولايات المتحدة السياسة التي رسموها والتي تقوم على الهيمنة على الشرق الأوسط. لذلك، لن تتمكن الولايات المتحدة من حل مشكلتي الإرهاب والمشاعر المعادية لها في العالم العربي، طالما واصلت غضّ الطرف عن أسبابهما".
محمد ماضي - واشنطن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.