استقالة " بن بريك" من الانتقالي الجنوبي ...تفاصيل    انهيار الريال ...اخر تحديثات العملات مع بداية اليوم الثلاثاء    تحت شعار(شباب من أجل حقوق الإنسان) تعز تحتفل باليوم العالمي لحقوق الإنسان.    شاهد.. يمني يقتل زوجته والصدمة في الفعل الذي قام به بعد ارتكاب الجرمية    بعد التقارب "السعودي- القطري " مصر تفاجئ الجميع وتكشف موقف غريب من فك الحصار عن قطر    سخرية سعودية من الفنان"راشد الماجد"    البدء بأعمال صيانة مظلة مدرج ملعب نادي وحدة عدن وعمل مقصورة لكبار الضيوف ..    مواعيد رحلات طيران اليمنية غداً الثلاثاء، الموافق 10 ديسمبر 2019    عاجل... منتخب روسيا سيشارك في تصفيات كأس العالم 2022    عاجل - سبب استبعاد ميسي من قائمة برشلونة لمواجهة إنتر ميلان    حضرموت تحتفل باليوم العالمي لحقوق الإنسان    مؤسسة شباب الخير للتنمية تقيم فعالية مناهضة للعنف ضد المرأة    قوة أمنية تقمع وقفة طلابية في كلية الطب بعدن    المحكمة العليا الفرنسية ترفض الطعن المقدم ضد نجم ريال مدريد كريم بنزيما    فوز مركز ارادة وجمعية التحدي في اليوم الثاني من البطولة الثانية لكرة السلة للفتيات    السعودية تعلن عن ميزانيتها لعام 2020 بمبلغ 272 مليار دولار    بحضور محافظ لحج.. صندوق صيانة الطرق يوقع عقد تدشين ثلاث مشاريع في مديرية الحوطة    أسوشيتد برس تكشف عن عدد ضحايا الحرب من "الأطفال" في الحديدة وتعز خلال 2019    الحكومة الشرعية تعلن حالة الطوارئ في محافظة البيضاء    توقيع اتفاق بين السعودية وإيران في مكة المكرمة "تفاصيل"    المحافظ سالمين يلتقي بمدير شركه باندرورا انيرجي للعدادات الذكية    نائب وزير النقل يزور مطار عدن الدولي    توجيهات جديدة من الحكومة اليمنية لقوات الحماية الرئسية..تفاصيل    عزيزة جلال تعود للغناء بعد 30 عاما من الغياب    عدنان الحمادي.. آخر المقاتلين الوطنيين في اليمن    في خطوة مفاجأة.. مليشيا الحوثي تبدأ محاكمة 10 صحافيين معتقلين بصنعاء    الحكومة الشرعية تعلن عن مبادرة وطنية جديدة.. تفاصيل المبادرة    مدير مكتب التربية لحج يلتقي مدير عام وحدة التغذية بوزارة التربية والتعليم    حمدوك: لم نناقش في واشنطن سحب القوات السودانية من اليمن    مطار صنعاء .. بين مطرقة الحصار و سندان العدوان    أ ف ب: تعثر "اتفاق الرياض" مع انتهاء مهلة تشكيل حكومة    ماعدت أبالي بالحصار أو الموت    سميره ودياثة مرتزقة العدوان السعودي    جريمة تهز الضمائر الانسانية .. رفضت «الحرام» فأشعل زوجها النيران فيها حتى تفحمت    ميسي يتغيب عن رحلة برشلونة الى ميلانو... والسبب؟    بعد وصول رواتب القوات المشتركة إلى البنك المركزي .. توقع تحسن في سعر الريال (الاسعار)    الوكالة اليابانية للتعاون الدولي تنظيم دورتين لمختصي وزارة الزراعة في العاصمة الاردنية عمان    استشهاد مواطن واحتراق منازل جراء قصف العدوان للتحيتا والدريهمي    طبيبة تتعرض لطعنات قاتلة في أحدى المستشفيات في عدن    7 أنواع من الفاكهة تساعد على حرق الدهون و"إزالة الكرش" .. تعرف عليها    مسلسل ممالك النار بين تشويه التاريخ الإسلامي وبين القومية    مقاوم يشكو قيادة اللواء 39 الحالية والسابقة    زوجته سبب الأزمة.. مخرج مصري عن فنانة: ممثلة درجة خامسة    ويل سميث يشارك في حملة لمساعدة المشردين في نيويورك    صنعاء.. وفاة 8 حالات بأنفلونزا الخنازير في ديسمبر    رسالة الى محافظ محافظة شبوة    مليشيات الحوثي تفرض إتاوات باهضة على ملاك المنازل والشقق السكنية بصنعاء    الحريري يبرز مجددا كمرشح لرئاسة وزراء لبنان بعد انسحاب الخطيب    جروح خطيرة في الرأس.. أطباء يحذرون من الهواتف المحمولة والذكية - تفاصيل    الأمن يضبط شحنة حشيش مخدر تتبع مليشيا الحوثي في البيضاء    تقرير جديد للأمم المتحدة يكشف إعاقة المليشيات الحوثية وصول المساعدات ل 6 ملايين شخص    وفاة الفنان "محمد عبده" يتصدر الترند العربي في "تويتر"    توجيه وزاري جديد بشأن إجراءات صرف مرتبات المعلمين النازحين    عدن:وقفة احتجاجية تطالب بتغير أوضاع صندوق التراث والتنمية الثقافية بالمحافظة    اربع في اسبوع    مقتطفات واقعية    صنائع المعروف تقي مصارع السوء    كاتب إسرائيلى لخطباء الجمعة : مفيش إجابة للدعاء.. طالما تدعون علينا وتنسون حكامكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين ظلمات السجن وظلم السجّان يرزح الآلاف في سجون المليشيا بعمران "قصص مفزعة"
نشر في الصحوة نت يوم 21 - 02 - 2017

تعد قضية المختطفين عموما في سجون مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية من أهم وأبرز القضايا التي تشغل بال الكثير من المراقبين والمهتمين بهذا الشأن على مستوى الداخل والخارج.
ورغم أنها من البنود الرئيسية التي تضمنتها كل وثيقة تصالح بين الشرعية من جهة، والقوى الانقلابية من جهة أخرى إلا أنها لم تنل قدرا كافيا من الاهتمام والمتابعة والنقاشات المستفيضة التي تفضي إلى حلول عملية وجذرية تضع حدا لعملية الاختطاف تلك.
ومحافظة عمران كغيرها من المحافظات الأخرى، تعجّ سجونها بالمئات من المختطفين المناوئين لحكم وتسلط الحوثي وصالح.
حيث تعرض الكثير من أبناء محافظة عمران ومنذ الوهلة الأولى لاجتياحها من قبل مليشيا الحوثي وصالح في 2014/7/7 لعمليات الاختطاف التي كانت تتم بشكل تعسفي ودون سابق إنذار وبلا مسوغ شرعي أو قانوني، فضلا عن أن أغلب المختطفين أخذوا من الطرقات والأسواق والمساجد، وحتى من المنازل عن طريق مداهمتها بالقوة.
وفي أقبية سجونها.. تعاملت المليشيا الانقلابية مع المختطفين معاملة غير إنسانية، حيث تعرض الكثير منهم للتعذيب والتنكيل في مختلف السجون الواقعة في مدينة عمران عاصمة المحافظة، سواء العامة منها كالسجن المركزي، وسجن الأمن العام، أو المستحدثة كالإستاد الرياضي، وبعض المؤسسات الحكومية والمنازل التي استولت عليها المليشيا بالقوة واتخذت منها أو من أجزاء منها سجون وزنازين للمناوئين لها، إضافة إلى سجونها المؤقتة في معظم مديريات المحافظة.

▪إحصائية بعدد المختطفين
طالت عمليات الاختطاف في محافظة عمران كل مديريات المحافظة، ابتداء من اجتياح مليشيا الحوثي وصالح لعمران في 2014/7/7 وحتى فبراير من العام الجاري 2017، حيث بلغ إجمالي من تم اختطافهم في العامين 2014-2015 : 350 مختطفا.
كما بلغ إجمالي من تم اختطافهم من بداية يناير وحتى نهاية اكتوبر 2016 عدد 410 مختطفا.

وبحسب تقرير نشرته منظمة السلام للحقوق والتنمية الاجتماعية بعمران نهاية العام 2016، فإن من لا يزالون يقبعون في سجون المليشيا حتى نهاية العام 2016م بلغوا 179 مختطفا، إثنين منهم مضى عليهم أكثر من سنتين، و21 مختطفا مضى عليهم سنة ونصف، و13 مختطفا مضى عليهم سنة، و80 مختطفا مضى عليهم ستة أشهر، وبقية المختطفين ما بين أسبوع إلى أربعة أشهر.

▪تعذيب نفسي وجسدي
تعرض الكثير من المختطفين في سجون وزنازين مليشيا الحوثي وصالح بعمران لأبشع أنواع التعذيب النفسي والجسدي الذي تعددت صوره بين عزل المختطفين في زنازين انفرادية، وصعق بالكهرباء في أجزاء متفرقة من الجسد، والضرب بالهراوات، ومنعهم من التواصل بأقاربهم، إضافة إلى الضغوط النفسية التي كانت تمارس ضدهم من قبل المليشيات، والمتمثلة في إهمالهم عدة أشهر في السجون دون استجواب أو محاكمة، إضافة إلى تلفيق التهم الجسيمة لهم، كتمهة التخابر والعمالة للخارج، كما كانت تقوم المليشيا في أحيان كثيرة بانتزاع اعترافات لا أساس لها من الصحة من بعض المختطفين تحت التهديد والتعذيب الوحشي.
وفي بعض الحالات تعرض مختطفون للتعذيب أمام أقاربهم أثناء الزيارة، كما هي حالة عبدالإله سيلان من أبناء مديرية خمر المختطف في سجن الأمن السياسي بالأمانة، منذ 550 يوما دون تهمة تذكر، كما ورد ذلك في تقرير حول "تعذيب المختطفين في سجون مليشيا الحوثي" نشره "موقع المختصر" بتاريخ 2016/3/4.
كما وصل الحال كذلك عند بعض المختطفين نتيجة التعذيب والضغوطات المهولة من قبل المليشيا إلى حد الإعاقة الجسدية والذهنية، كحالة الشيخ جمال المعمري أحد وجهاء مديرية جبل يزيد، الذي تم اختطافه من قبل مليشيا الحوثي في العاصمة صنعاء قبل عامين بتهمة أنه داعشي، وإيداعه سجن الأمن السياسي الذي لايزال يقبع فيه حتى اليوم.
مصادر مقربة من المعمري أكدت عدم سماح المليشيا لأسرته وأقاربه بزيارته في السجن، رغم أنه يعاني من شلل نصفي وتدهور حالته الصحية نتيجة المعاناة والتعذيب الذي تعرض له داخل السجن.
الاستاذ يحي عتيق من أبناء منطقة حجز عمران، هو الآخر من ضحايا سجون الإنقلابيين، أفرجت عنه مليشيا الحوثي في منتصف شهر يناير من العام الجاري، بعد عام كامل قضاه مختطفا في السجن المركزي بعمران، تعرض خلاله لمعاملة قاسية وضغوطات نفسية جسيمة أثرت على حالته الصحية بشكل كبير.
وقال مقربون من عتيق الذي يرقد حاليا في المستشفى السعودي الألماني بصنعاء أنه تعرض بعد خروجه من السجن لذبحة صدرية دخل على إثرها في غيبوبة، نتيجة للمعاناة التي تلقاها خلال فترة اختطافه في السجن.
▪مركزي عمران..تعذيبٌ حتى الموت
كثير من المختطفين الذين اقتادتهم المليشيا إلى سجونها يعانون من أمراض بعضها يحتاج إلى علاج منتظم ومراجعة الطبيب دوريا، الأمر الذي لم تسمح به المليشيا، بل شرعت في معالجة المختطفين بطريقتها الخاصة من خلال الضرب والصعق والسحل حتى الموت.
ويعد السجن المركزي بعمران الأبرز في هذا الجانب، فقد تم رصد عدة حالات فيه، فارق أصحابها الحياة تحت وقع سياط وهراوات المليشيا الانقلابية :
كما هي حالة المواطن محمد أحمد الغنيي 41 عاما مديرية العشة قرية البطنة، الذي تم اختطافه من منزله في 2015/4/16، ونقله الى السجن المركزي بمدينة عمران.
المزارع محمد الغنيي -كما ذكر بعض أقاربه- حاول إخفاء ابنه العائد من إحدى جبهات الحوثي بعد أن جاء أفراد من المليشيا لأخذه، الأمر الذي دفعهم الى اقتياده للسجن، ولأنه كان مصابا بمرض السكري لم يحتمل تعذيب المليشيا له في مركزي عمران حيث فارق الحياة في اليوم الثاني من اختطافه في السجن.
الحاج / حسين محمد حزام الاقور، مديرية العشة هو الآخر تم اختطافه في 2016/3/5 بحرف سفيان، ونقله على الفور إلى مركزي عمران، حيث مكث فيه إلى أن أفرج عنه بعد أن ساءت حالته الصحية في 2016/10/12 وهو مصاب بالسرطان بعد أن قضى تلك الفترة تحت التعذيب الوحشي.
وحسب إفادة أحد أبنائه فإن الحاج حسين الاقور كان سليما معافى حال اختطافه ولكنهم تفاجؤوا بإصابته بالسرطان بعد الإفراج عنه حيث توفي بعد خروجه من السجن بتسعة أيام وتحديدا في 2016/10/21.
صادق عبدالله أبوعوجاء أيضا من ضمن ضحايا المليشيا في عمران، حيث تم اختطافه في الطريق العام أثناء عودته من سيئون في 2015/12/21، واقتياده الى مركزي عمران ليغادر الحياة تحت التعذيب بعد ستة أيام من اختطافه وتحديدا في 2015/12/27.
العقيد صالح يحي هادي رعدان، من أبناء مديرية شهارة -بني رعدان قضى في السجن المركزي بعمران ثلاثة أشهر تقريبا بعد أن اختطفته المليشيا وهو في حالة صحية سيئة، وبعد ازدياد تدهور حالته في السجن أفرجت عنه المليشيا للعلاج بعد أن وضعت أحد أبنائه في السجن بدلا عنه، أما هو فقد غادر الحياة بعد ثلاثة أشهر من الإفراج عنه متأثرا بمرضه، وذلك يوم الإثنين الموافق 2016/12/19.

▪شهادات بعض المختطفين المفرج عنهم
يقول المواطن (ع.ب.د) أحد المختطفين المفرج عنهم من السجن المركزي بعمران:
تشعر أن القائمين على السجن قطاع طرق أو عصابة همجية اختطفتك الى السجن بطريقة غير إنسانية وبدون أي تهمة موجهة إليك.
كما أن السجن يخلو من أبسط الخدمات الإنسانية والضرورية التى تمنح لأي سجين، كالوجبات الغذائية التي اقتصرت على القليل من الطعام الذي كان يقدم لنا في الظهر، والذي لا يكفي لأربعة أشخاص، فما بالك بعنبر يتجاوز عدد المختطفين فيه الثلاثين مختطفا.

المواطن (ع.م.أ) يروي قصة المعاناة في أحد سجون المليشيا بمديرية حوث:
السجن في حوث مليئ بالأبرياء والمظلومين، فقد تم اختطافي مع مجموعة من المواطنين ونحن في طريقنا إلى صعدة، من قبل عناصر مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية بعد إيقافنا وتفتيشنا وأخذ بطائقنا وجوالاتنا وإيداعنا السجن، الذي مكثنا فيه خمسة أيام، لا نعرف لم اختطفونا ولا يعرف أهلنا عنا شيئا، حيث منعونا من التواصل بهم.
وهكذا أغلب من في السجن على شاكلتنا لا يدرون ما سبب اختطافهم، إضافة الى إهمالهم أيام دون تحقيق أو استجواب.
وأما أوضاعنا داخل السجن فقد رأينا ما يندى له الجبين، فلا أكل ولا شرب ولا نوم، ومالم يكن بحوزتك فلوس فستموت جوعا، وإن أعطيتهم فلوس ليشتروا لك أكل يشترون بربع المبلغ ويسرقون الباقي.
والعجيب في الأمر أنه وبعد مرور خمسة أيام تم اطلاقنا، وعلى سؤال أحدنا لم سجنتمونا؟ أجاب أحد المعنيين من المليشيا: لا شيئ العفو منكم !!.
المواطن (س.ب.ج) من أبناء مديرية عيال سريح أفرج عنه منتصف العام 2016 من أحد سجون المليشيات بصنعاء يروي بعضا من ممارسات المليشيات مع المختطفين في سجونها:
اقتادوني الى بدروم تحت الارض يقع قرب منطقة النهدين بالعاصمة صنعاء، كان ذلك في بداية العام 2014 ومكثت فيه قرابة 7 أشهر مع العلم أن من بين المختطفين من قضى أكثر من سنة في ذلك البدروم.
كنا معزولين عن العالم تماما لدرجة أننا صمنا في اليوم الثامن من ذي الحجة من العام 1435ه على اعتبار أنه يوم عرفة.
ومن ناحية ثانية كانوا يأخذون هواتف المختطفين وايهامهم بأنهم سيتواصلون مع أقاربهم ليطمئنوهم ويطلعوهم على مكان أبنائهم، بينما في الواقع كانوا يتواصلون بأقارب المختطفين ويبلغوهم بأن أبناءهم يحتاجون مبالغ مالية وأنهم من طلبوا ذلك، وفي الواقع لم يصل الى أيدي المختطفين ريالا واحدا، أضف الى ذلك أنهم كانوا يقدمون لنا طعاما لا يصلح للاستهلاك الآدمي .
بعد 7 أشهر نقلوني إلى السجن المركزي بصنعاء والذي لا يختلف عن غيره من سجون المليشيات الانقلابية بالنسبة للمعاناة.
هكذا إذاً .. موت وتعذيب وإعاقات وإهمال بحق المختطفين في سجون الحوثي بعمران ..
وعن آخر إحصائية للمختطفين في سجون المليشيا بعمران حتى منتصف فبراير الجاري، أفاد مسؤول بمنظمة السلام بأن 184 مختطفا هم إجمالي من لا يزالون حاليا بالسجون موزعين بحسب المديريات على النحو التالي:
25 مختطفا مديرية العشة
24 مختطفا مديرية خمر
23 مختطفا مديرية عيال سريح
20 مختطفا مديرية ظليمة
18 مختطفا مديرية عمران
12 مختطفا مديرية المدان
9 مختطفين مديرية صوير
9 مختطفين مديرية القفلة
7 مختطفين مديرية شهارة
7 مختطفين مديرية حوث
5 مختطفين مديرية مسور
5 مختطفين مديرية ثلاء
4 مختطفين مديرية جبل يزيد
4 مختطفين مديرية خارف
3 مختطفين مديرية ريدة
3 مختطفين مديرية ذيبين
مختطف واحد مديرية بني صريم
مختطف واحد مديرية السود
بالإضافة إلى 4 مختطفين من محافظات أخرى:
( ذمار 2 تعز 1 مأرب 1 ).

والسؤل الذي يطرح نفسه:
إلى متى ستظل مليشيا الحوثي تنتهج سياسة التعذيب والتنكيل القذرة بحق المختطفين؟
#مركز_المستقبل_الإعلامي_عمران


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.