تعرف على أسعار صرف العملات في كلاً من صنعاء وعدن صباح اليوم الأربعاء    وكالة الاناضول التركية تكشف عن حقيقة عزم "أردوغان" التدخل في الحرب الدائرة في اليمن    الخاسر الأكبر في الانتخابات الأميركية    بتشكيله خاليه من "ميسي" ... شاهد بالفيديو "برشلونة" يكتسح "كييف" وهذا هو نجم المباراة    الأمم المتحدة تعلن بشكل رسمي موافقة المليشيات الحوثية على إرسال خبراء لفحص خزان صافر    عاجل : تطورات خطيرة في العاصمة صنعاء تستهدف المواطنين.. وإعلان رسمي هام بتفعيل حالة الطوارئ بدء من الليلة    عملاق النفط السعودي "أرامكو" تكشف حجم الأضرار والخسائر بعد قصف الحوثيين لمنشآتها النفطية في جدة    وسط غضب وسخط شعبي ..موجة إبتزاز حوثية ثانية في صنعاء تستهدف متاجر المجوهرات    مشروب سحري للقلب والأوعية الدموية وتدفئة الجسم ويرفع مستوى الذكاء    علامات إذا ظهرة فيك تشير إلى أعراض مرض سرطان الرئة أصغرها تعسر البلع    إدارة ترامب تبعث هدية وداع للإحتلال الصهيوني قبل تسليم السلطة    ألغام بحرية إيرانية الصنع في جنوب البحر الأحمر والتحالف يعلن تفاصيل إزالتها و تدميرها    أضخم فعالية شعرية وثقافية في اليمن .. ماذا تعرف عن مسابقة «حجاج للشعر الشعبي» التي تجري حاليا بمشاركة أفضل الشعراء اليمنيين؟    احتدام المواجهات بين الجيش والحوثيين في مأرب.. ومعارك وجها لوجه (آخر المستجدات)    مليشيا الحوثي تنشر فضائح مدوية لوزير في حكومتها استعدادًا لتصفيته (وثائق )    التحالف ينفذ ضربات موجعة للمليشيات الحوثية خلال الساعات الماضية    دوري ابطال اوروبا ... تشيلسي الانجليزي يتخطى رين الفرنسي بثنائية    تأهل تشيلسي وإشبيلية إلى دور ال16    دوري ابطال اوروبا : برشلونة يحسم تأهله برباعية في مرمي كييف الاوكراني    علماء وأكاديميون يمنيون يحذرون من مخاطر تغيير الحوثي لمناهج التعليم ويؤكدون على سبل المواجهة    مقتل وجرح 8 حوثيين في كمين مُحْكم شمال تعز    يوفنتوس يحقق فوزاً قاتلاً امام فيرينكفاروس ودورتموند يدك شباك كلوب بروج    ((اشبال الوحده يكتسح اشبال الطليعه بالإربعة ))    ماذا تعرف عن الفلسطينية المسلمة التي عينها "بايدن" مسؤولة بالبيت الأبيض    بدولة عربية.. تلميذ ابتدائي يقتحم منصة تعليمية ويسيطر علي النظام    اللجنة الوطنية العليا لمكافحة كورونا تكشف آخر مستجدات إنتشار الوباء في اليمن    ارتفاع أسعار النفط وسط آمال بتعافي الطلب وبرنت عند أعلى مستوى منذ مارس    مليشيا الحوثي تعلن عودة أزمة المشتقات النفطية في مناطق سيطرتها    مليشيا الحوثي تتسبب بتعطيل ألفي مدرسة عن العمل    أسعار الذهب تواصل التراجع    كلوب يعلن موعد عودة صلاح للمباريات    هزيمة حوثية كبيرة غربي مأرب وجثثها متناثرة في جبال "مخدرة" وقوات "الشرعية" تحرر عدد من المواقع الاستراتيجية    بعد "واقعة الفيلا" .. القضاء اللبناني يوجّه تهمة لزوج نانسي عجرم    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الثلاثاء.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    مشروع لتعديل قانون السلك الدبلوماسي على طاولة البرلمان    القبض على أحد النصابين.. تعرف على طريقة جديدة للنصب على المواطنين في صنعاء وتعز    الشهيد حسن الدعيس – محطات هامة من حياة حكيم الأحرار (معلومات تنشر لأول مرة)    الأحمدي.. مُعلم الجمهورية    عبوة ناسفة زرعها الحوثيون تقتل وتصيب 12 مدنياً في الحديدة    استهداف محطة توزيع أرامكو في جدة بصاروخ قدس2    ذات يوم ستنتهي الحرب في اليمن    شاهد.. تدافع مئات الشبان اليمنيين بصنعاء في طريقهم الى السعودية    أطباء بلا حدود تؤكد انتشار الجرب في مخيمات النازحين    بالفيديو.. الأمن السعودي يعلن القبض على 7 وافدين يمنيين    أسعار الذهب بأدنى مستوى في 4 شهور مع تراجع المخاطر    تفاصيل ..قرارات صادمة وعاجلة من نقابة الصحفيين بشأن محمد رمضان    أحمد العوضي يخرج عن صمته ويكشف أخبار صادمة بشأن طلاقه من ياسمين    الأسس الفكرية لسياسة التوسع الإيرانية في الشرق الأوسط    "ماشا والدب" و "دورية الجراء" يتنافسان لنيل هذه الجائزة...    علماء يكشفون مخاطر عدم تناول اللحوم    مواقف أنصارية يمانية خالدة    الأمم المتحدة: اليمن تسير رويدا نحو أسوأ مجاعة يشهدها العالم منذ عقود    انخفاض الذهب لأدنى مستوى في 4 أشهر    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    وفاة 7 صيادين يمنيين غرقا نتيجة للحالة المدارية قبالة سواحل الصومال    عجوز أندنوسية تهز أمريكا من أقصاها إلى أقصاها وتقدم للإسلام والمسلمين أعظم خدمة ( فيديو )    كاتب سعودي يحذف تغريدته المثيرة للجدل بخصوص الامام البخاري .. ويؤكد: جهوده نجازاته لا ترقى إلى الشك أو القدح    دعوة عاجلة من الملك سلمان...و بيان من رئاسة الحرمين وأول تحرك من أمير مكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آخر إرهابي من إيران !

بينما يجهد المحللون و المراقبون السياسيون أنفسهم؛ لمعرفة دخول آخر إرهابي إيراني بمسمى سفير إلى اليمن، فإن رجل الشارع العادي يعرف تماما كواليس هذا الاختراق، الذي لم يخترق الحدود اليمنية إلا بعد اختراقات أوقعها في بلدان قبلها !
فلنرح أنفسنا من أن نذهب - بعيدا - وراء التحليلات السياسية في هذا الشأن ؛ لمناقشة المعطيات و الفرضيات . و لكن استمعوا إلى أقوال الشارع في هذا الأمر، فالشارع يطرح قناعاته ببساطة ، و على البلاطة، و بدون زينة أو رتوش، و بلا حسابات تكبل الجانب ( الرسمي )، و لا مناكفات أو اقتناص فرص استعداء ( تجاه من يقول ) تقيد المواقف ( الحزبية ) !
دعونا من السير في حقول ملغومة، و ليكتف من يريد المعرفة بالقول الفصيح عند رجل الشارع .

هل هذا الإرهابي الإيراني - ذو التخصص العسكري - أول إرهابي إيراني يصل اليمن !؟ كلا بالطبع، فغيره كثير . و الأعجب و الأغرب أن سهولة ، و يسر وصوله و أمثاله أسهل بكثير كثير جدا ؛ من وصول كمية ( متواضعة ) من الذخائر قد ترسل من الشرعية بطرق شرعية من محافظة قريبة ، إلى محافظة قريبة منها جدا !!

يصل خبراء عسكريون، و إن شئت الدقة فقل إرهابيون عسكريون من إيران، و في الوقت نفسه، تكون الكواليس التي تمهد للاختراق، أو تقوم بدور المُيسّر ، قد هيأت تقارير كيدية، و تهما باطلة، و دعاوى كاذبة ؛ للنيل من الشرعية و قوى الشرعية السياسية . و إذا بمواقعها، و مطابخها ، أو تحت مسمى منظمات، تتبنى و تروّج لتلك التقارير ، لتغطية تهريب الإرهابيين الإيرانيين ؛ و لصرف الأنظار عن جرائم كواليس الإختراق.
الحقيقة المرة ، بل الجريمة المدمرة التي تعايش معها( الجميع ) للأسف ليست في قدرة الكواليس الخبيثة على تهريب خبراء الإرهاب الإيراني، بل الجريمة الأفظع هي استمرار تهريب الأسلحة و الصواريخ و الطائرات المسيرة، و لكي تكتمل فاعلية الخدمة المجانية لمليشيا الحوثي الإيرانية، ترى الكواليس الخلفية ضرورة إرسال خبراء تلك الأسلحة .
لكن كلمة :( التهريب ) كمبرر، لا يقبلها الراصد الحساس ، و هو الشارع، فكلمة التهريب لدى الشارع اليمني مجرد أعذار واهية ؛ لتغطية جريمة نقل الأسلحة المتنوعة، و خبراء تلك الأسلحة ، و لكن على الحكومة أن تتخذ التدابير اللازمة لمنع ذلك، سواء بمخاطبة مارتن جريفيث بأن لا يكون سمسار هذا العمل القبيح، أو مخاطبة الكواليس، و لو عبر صديق بالكف عن ممارسة، هذا اللعب . و لا شك أن التحالف العربي سيولي هذا الأمر الاهتمام اللازم خاصة و هو يتضرر من هذه الطريقة و تلك.
هذه السطور تقول مرارا أن هامش القوى و الأحزاب السياسية، أوسع بكثير من هامش الحكومة، و أن الحسابات التي تكبل الحكومة، و تضيق المساحة أمامها، لا تقيد بالضرورة حركة الأحزاب و القوى السياسية و الاجتماعية، في أن تتحرك من هنا أو هناك، و في إطار مناصرة الشرعية، و لكن بدون قيودها، و الأكبال و الحسابات التي تحد من فعلها .
و المساحة التي أمام القوى السياسية، يجب أن تتحرك فيها كل القوى السياسية، لتقوم بالدور الغائب أو المتعثر، أو المقيَّد عند الحكومة.

أحمد عبد الملك المقرمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.