دولة خليجية تعلن توطين عدد من المهن    إيران تقول إنها تعيش آخر أيام العقوبات الأمريكية.. وتؤكد "أيام طيبة في انتظار البلاد"    يسقط يسقط بوتن.. مظاهرات في عدة مدن روسية تهتف ب "إسقاط الرئيس"    بالفيديو: القوات المشتركة تعلن مقتل وجرح 8 قناصة حوثيين في الدريهمي    العديني: المنظمات الدولية ساهمت في تعطيل السلام وهي مدعوة لإعادة النظر بطريقة عملها    غريفيث يحث على أولوية المرضى وكبار السن مع اجتماع لجنة الأسرى    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    158 خرقاً لوقف النار بالحديدة في 24 ساعة    خلال أسبوع واحد فقط.. انتزاع 1446 لغما حوثيا    «الشيخ حميد الأحمر» يوجه عدة رسائل لاذعة لإدارة "بايدن"بشأن قرار تصنيف "الحوثيين" كحركة إرهابية    رئيس المؤتمر يتلقى برقية شكر من آل العران    محتجون في عدن ينددون بالانطفاءات المتكررة للكهرباء    الهيئة العليا للعلوم تكرم الفائزين بالمراكز الأولى من المشاريع الابتكارية    حضرموت: العثور على مقتنيات فخارية وحجرية بالمقبرة الأثرية المكتشفة في دوعن    مأرب.. مركز الملك سلمان يدشن توزيع الحقيبة المدرسية لأكثر من 5 آلاف طالب وطالبة    الانتقالي الجنوبي يدعو التحالف العربي لإلغاء قرارات الرئيس هادي الاخيرة    إنطلاق حملة الكترونية واسعة حول إرهاب الحوثيين في اليمن    في رثاء عثمان أبو ماهر    آثار تربية الأطفال على لغتين مختلفتين تكشفها أحدث الدراسات    حكومة الإنقاذ تحذر من مؤشر خطير في اليمن    لاعب تركي يتعرض لإصابة هي الأولى من نوعها في عالم الرياضة    تشيلسي يعبر لوتون تاون بثلاثية    وزير النقل: الصين تقرض اليمن 500 مليون دولار لتطوير ميناء عدن    رئيس المؤتمر يعزي النقيب عبدالكريم أبوراس    يوفنتوس يستعيد نغمة الانتصارات على حساب بولونيا    "الاحمر اليمني" يواصل تدريباته بحضرموت    استقرار سعر الريال في صنعاء وعدن وارتفاع عمولة التحويل بينهما "أخر تحديث لأسعار الصرف مساء الأحد"    تراجع عدد إصابات كورونا في مصر    إرتيريا تنقذ 12 صيادا يمنيا    التعليم في زمن الانقلاب.. انتهاكات حوثية جسيمة وتجنيد إجباري للطلاب وفرض مناهج طائفية    تحذيرات من أجواء باردة وموجة غبار    بعد نفي الحوثي..جهة غير متوقعة تعلن مسؤوليتها بقصف الرياض وتقول أن الضربة التالية ستكون في دبي"بيان"    أربع قواعد غذائية لإطالة العمر    ما الذي يجعل البعض يطلقون الغازات أكثر من غيرهم؟    دراسة: أزمة السمنة قد تعرّض الأفراد لخطر الإصابة باضطراب دماغي "كان نادرا"    عمران : اتهما بسرقة دراجة نارية وعند التحقيق معهما كانت المفاجئة    تعز : نهاية مستحقة لمغتصب طفل يبلغ من العمر 16 عاما    سيناتور أمريكي يهدد رؤساء سابقين.. إذا تمت محاكمة الرئيس السابق "ترامب"    وردنا الآن : التفاصيل الكاملة لما حدث في العاصمة صنعاء والذي أثار ضجة كبيرة (تفاصيل)    استقرار نسبي لأسعار الذهب في صنعاء وعدن صباح اليوم    أسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد في صنعاء وعدن صباح اليوم    عداد كورونا.. آخر احصائيات الوباء في العالم    فيما اعتبروها مثيرة للغرائز الجنسية... شاهد حملة حوثية للتكسير والمصادرة وابتزاز الأموال    بأربعة أهداف.. ريال مدريد يحقق فوزا عريضا في "الليغا"    مولانا العطعوط !    نابولي تستعيد لوحة "سالفاتور موندي" المسروقة!    مجاميع تتبع الانتقالي تقوم بأعمال تخريبيه بمدينة عتق مركز محافظة شبوة (صور)    اتالانتا يسقط الميلان في السان سيرو بثلاثية والانتر يواصل نتائجه السلبية في الكالشيو    أستون فيلا يعبر نيوكاسل بثنائية    رغم فوائده العديدة.. أضرار لا تعرفها عن البصل    يربح مليار دولار بين ليلة وضحاها!    مهرجان التراث والموروث الشعبي السادس في شبوة يختتم فعالياته (صور)    (حظر تجوال) جديد أفلام الهام شاهين    سر المرأة الحسناء التي أحبها "الشعراوي".. وقصته مع ليلي مراد بعد إشهار إسلامها    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحفاد أبي عبد الله الصغير !

كان يوم 25 نوفمبر 1491م. يوما لا يوصف بؤسا، و سوادا، و كآبة ، و حزنا ! إنه اليوم الذي وقّع فيه أبو عبد الله الصغير على تسليم غرناطة - آخر معاقل المسلمين بالأندلس - للملكين الكاثوليكيين فرناندو و إيزابيلا !

إبك كما تشاء يا أبا عبدالله الصغير، فبكاؤك بما عليه أمثالك - اليوم- موقفا من مواقف الشرف، يحسب لك.
لقد كانت أقسى تهمة يمكن أن يَصِم بها نظام عربي نظاما عربيا آخر، هو أن يتهمه بالعمالة للكيان الصهيوني . تلك أيام كان مايزال فيها للعروبة و القومية روح، فتبدل الحال يا أبا عبدالله الصغير، و انقلبت التهمة - اليوم - رأسا على عقب ؛ لتحول من هم على شاكلتك على أعقابهم، و أصبحت التهمة تلاحق من لم ينبطح للتطبيع .. !! ألم أقل لك : إبك كما تشاء !؟

تكاثر أحفادك يا أبا عبدالله الصغير - حتى لقد تقزّم فيمن تقزم، و انخرط في حبل الانقياد، بعضٌ ممن كان الشارع العربي يظنهم مفكرين، و مثقفين، وساسة - و بمقدار تكاثرهم فقد فاقوك ركوعا و خضوعا، و مهانة و ذلا .

لأول مرة في التاريخ يا أبا عبدالله الصغير ؛ يزغرد البائع دينا معتبرا خيبته نصرا، و لأول مرة في التاريخ، يعتبرون الهوان ، و بيع الكرامة، و تبديل المواقف فخرا .. يستحقون عليه تبادل التهاني !
من كان يظن أن يأتي يوم يتبادل فيه البعض التهاني لحصولهم على قيد العبودية !؟

لست أعلم على وجه الدقة - يا أبا عبدالله الصغير - حين ذرفت دموعك، و أنت تغادر غرناطة مطرودا، ما إذا كان دمعك يعني بقايا رجولة خافتة و ضئيلة، في مكان خفي بين جوانحك، أم ماذا بالضبط سرّ ذلك البكاء ، عندما ندمت، و بكيت، و أنت تعيش مرارة المذلة، فسخطت على نفسك و موقفك - على الأقل - فأجهشت باكيا ..!!

لا أشك مطلقا - و نحن نتابع تبادل تهاني صغار الرجال لخيبتهم، أن بكاءك كان بدافع بقايا إحساس ، وبقايا رجولة، و بقايا ضمير ! ما أجمل أن تبقى حتى بقايا رجولة، عند بعض المواقف، في أمثال هؤلاء و أولئك، على الأقل، تمنعهم من الانبطاح !!

رب يوم بكيت منه فلما صرت في غيره بكيت عليه

أحفادك يا أبا عبد الله ظهروا يحتفون بالعار و المذلة و المهانة، و كأنهم فتحوا العواصم، و حازوا البلدان .. الفضيحة عندهم عرس، كما يقول المثل الشعبي ! إنهم يفتقرون لأدنى ذرة من الإحساس! هل كان في زمنك يا أبا عبدالله الصغير من يحتفل بالفضيحة و يفتخر بالعار !؟ قطعا لا.

حتى عائشة الحرة غابت من بين صفوف أحفادك .

زجرتك أمك عائشة الحرة، يوم أن رأتك تبكي، بعدأن سلمت مفاتيح غرناطة، و لله ما أقسى تصور ذلك الموقف، و أمك عائشة توبخك بقصف الكلام ، و أنت حينها في أبأس حالات الرثاء :

إبك مثل النساء ملكا مُضاعا لم تحافظ عليه مثل الرجال

ترى لو أن عائشة الحرة، عاشت هذه الأيام القاتمة ، ما عساها أن تقول لتلك الكائنات التي تلبس لبس الرجال، و تقبّل بدناءة و هوان الأطراف السفلية لإيزابيلا و فرناندو !؟
غابت عائشة هنا، و حضرت بدلا عنها شللٌ كثيرة ، و بتصنيف مزور زائف ؛ يصنّفونهم بأنهم كتاب و مفكرون، و بالمناسبة يقال عنهم أنهم ذكور ، إلا أنهم مغرمون بضرب الدفوف و قرع الطبول، بإيقاعات متناقضة، أو بحسب الطلب ، و قد علّمتهم محاضن و مقاهي إيزابيلا و فرناندو الكتابة ، فإذا هم يمتدحون فرناندو ، و إيزابيلا أكثر مما يمتدحون أحفادك :

لا تشتر العبد إلا و العصا معه إن العبيد لأنجاس مناكيد

هل هناك من أحد في حاشيتك من فعل مثلهم في عهدك حين خيبتك الذليلة المذلة !؟
ما يقوله التاريخ أن من تولى كِبَر مهمة تنصير المسلمين ، و هو كبير المطارنة، قدم بعد أكثر من عشر سنوات تقريره البائس عن عجزه في مهمته، رغم محاكم التفتيش ، التي تمثل وصمة عار للعقل الغربي إلى أبد الدهر !

لقد غابت - اليوم - عائشة الحرة عن المشهد ، لكن الشارع العربي، بل الشارع على امتداد العالم الإسلامي، يثبت أن موسى بن أبي الغسان، لن يخضع للتهويد أو التعبيد أو التطبيع .
إن العمق الفكري و الثقافي و التاريخي لأحرار العالم العربي و الإسلامي يتذكر ذلك البطل النادر الذي رفض اتفاقية تسليم غرناطة، و رفض التسليم و الانصياع و جاهد حتى استشهد.

قد تعيد ذلك إلى أن أحدا ؛ من جلاوزتك لم يستطع أن يقترب منه؛ ليلقيه في غيابت السجن، تقربا لملك أراجون و ملكة قشتالة !
هذا هو دأب الأقزام يا أبا عبد الله منذ أيامك، و منذ أيام الهوان، فحين يتمكن الأقزام، فأول ما يفكرون به أنهم يتقربون بالعمالقة إلى فرناندوا، أو إيزابيلا، أو حيي بن أخطب !
لقد كان يوما مؤلما عليك يوم 25 نوفمبر 1491م. يوم أن وقّعت صاغرا على اتفاقية تسليم غرناطة، مايزال هذا الموقف الذليل يكرره بعض أحفادك ، خلسة في البداية، و مجاهرة، و تباهيا في النهاية، بعد الوصول إلى مرحلة التشبع بالعبودة، حيث لا يكون معها شموخ و لا شرف !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.