طيران العدوان يشن 34 غارة على مأرب والجوف    منصور صالح : هذه حقيقة التشكيل الوزاري القادم    الكاف يعلق على تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة و شروط نجاح اتفاق الرياض    الشيخ الفضلي يؤكد ترحيب السلطة المحلية بأبين بأي جهود تضمن فتح نقيل ثره    انقلاب ناقلة محملة بالنفط في محافظة شبوة وحريق هائل يلتهم الناقلة"صور"    وزارة التجارة السعودية توضح متى يحق للمحلات التجارية رفض إرجاع المشتريات؟    تعرف على رد العرب والمسلمين على تصريحات رئيس فرنسا المسيئة للإسلام وللرسول"ص"والدولة العربية التي ردت رسميا    ترمب كشف عن تهديد مصري بنسف سد النهضة وإثيوبيا ترد عليه بقوة    تضامن يمني اعلامي مع اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية    مدير إدارة تربية لودر: نعمل جاهدين إلى تحسين أداء العمل التربوي والتعليمي وتجاوز مرحلة الركود في ظل الصعوبات والعراقيل    مليشيات الحوثي تقصف مستشفى الأمل لعلاج الأورام في تعز وسقوط إصابات    قصاصات تائه    استهداف حوثي جديد للمدنيين في تعز    التحالف العربي يدمر طائرة بدون طيار اطلقت بإتجاه السعودية    كورونا : منظمة الصحة العالمية تحذر من أن الأشهر القليلة المقبلة "ستكون صعبة للغاية"    أسلحة مضادة تشعل الكلاسيكو بين كومان وزيدان    مبابي يجبر سان جيرمان على التفاوض مع ريال مدريد    حملة امنية بالشيخ عثمان وازالة استحداثات بالمنصورة    أهالي الحديدة يعانون من إقامة جبرية تحت حكم ميليشيا الحوثي (تفاصيل)    للبيع: شقة في برج في شارع حدة    "المشاقر"... مبادرة يمنية لتجديد الأغنية التراثية    جثث مختطفين مدنيين أم جثث مجهولة ... مطالبات حقوقية بالتحقيق بشأن القبور الجماعية قبل طمس الحوثيين للأدلة    الصحة العالمية : الأشهر المقبلة ستكون صعبة للغاية    الأمم المتحدة في عيدها UN75 هل توقف الحرب في اليمن .. مناشدة    تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم السبت بعدن    آخر تحديث لأسعار الذهب في كلاً من صنعاء وعدن اليوم السبت    البنك الدولي يستجيب مطالب اليمن بشأن توحيد قنوات المساعدات    وكيل محافظة أبين " الجحماء " يعزي بوفاة نائب مدير مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة اللواء ركن منصور العويني    تسجيل رقم قياسي جديد لإصابات كورونا في أمريكا    خبراء يكشفون تأثيرات نوع الأكل وتوقيته على النوم    عقب َالتطورات الخطيرة في خط دفاع قوات الشرعية.. خطأ قاتل ارتكبه الحوثيون قبل قليل في مأرب ( والنتيجة مروعة )    هام.. الجوازات السعودية تحدد مدة صلاحية تأشيرة الخروج والعودة.. وتوضح طريقة حسابها    إلهام شاهين: مابعترفش بمسمى سينما المرأة    في ذكرى .. يوم وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم    وزارة التربية تصدر تعميم هام وتحدد أسعار تطبيق « علمني »..وثيقة    شباب كابوتا يتوج بطلاً للذكرى الرابعة للشهيد وجدي الشاجري .    منها زواج زوجته برجل آخر ...شقيق أسير سعودي يكشف ماجرى لشقيقه المفرج عنه من سجون الحوثي    بُكآء الحسرة    الحوثيّون وخصخصة النّبي!    أميركيون يحسمون قرارهم بعد المناظرة الثانية    وفيات كورونا في أمريكا تتجاوز 222 ألفا    باعويضان : راديو الأمل FM كشفت للسلطات بحضرموت عن اذاعة مجهولة المصدر تبث بصورة غيره غير قانونية    حكومة يمنية أخيرة!    توقف عداد كورونا في اليمن.. والحكومة الشرعية تكشف آخر احصائيات انتشار الوباء    لصوص لكن مبدعون !!    ميسي يوجه رسالة ل رونالدو    شباب البرج يكتسح شباب الغازية برباعية في الدوري اللبناني    كومان أفضل لاعب في الاسبوع الاول من دوري ابطال اوروبا    غيابات واستدعاء لنجوم.. قائمة برشلونة ضد ريال مدريد في الكلاسيكو    تعرف على ما يستورده السعوديون من تركيا.. ؟    بعد الأغنية الصنعانية..استكمال إجراءات تسجيل "الدان الحضرمي" في لائحة اليونسكو للتراث العالمي    نجم "شباب البومب" يدخل العناية المركزة .. وصحفي يكشف تجاهل زملائه الفنانين لحالته    وزير التخطيط يلتقي المدير التنفيذي لمجموعة البنك الدولي    تعز: لجنة الغذاء تقر إغلاق المحلات المخالفة لأسعار وأوزان الخبز    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 23 اكتوبر 2020م    عفوا رسول الله.. كيف بمن يحتفل بك والناس بلا مرتبات جياع بلا غذاء ولا صحة ولا تعليم ولا مأمن؟    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    وأشرقت الأرض بنور نبيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عودا داميا.. للإمام!
ما أشبه الليلة بالبارحة:
نشر في الصحوة نت يوم 05 - 02 - 2014

لم يعد ينقص إلا ظهور سلاح الجو.. الشريف في سماء صعدة، والزوارق الحربية الشريفة في الميناء الشريف؛ حتى يكتمل مشهد الدولة المدنية الحديثة.. الشريفة! ويقتنع الجميع أنها صارت مرمى قذيفة دبابة فقط! فقد انتهى أمر السيطرة على الإدارة المحلية في محافظة كاملة حتى الآن، وأحنت الدولة رأسها أمام الواقع، وقام نظام جديد أو خلع نقاب سنوات التقية.. وقريبا قد يتم تقديم أوراق الانضمام إلى الأمم المتحدة، والجامعة العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي بتسهيل وترتيب من المندوبين الدائمين.. للجمهورية اليمنية فيها!
ولا شك أنه كان منظرا سرياليا واليمنيون يرون مكونا أساسيا في مؤتمر الحوار الوطني الشامل (أبهر الحاضرين برؤاه السياسية على حد قول أحد أبالسة المؤتمر!) الذي انعقد أساسا لوضع أسس الدولة اليمنية الحديثة؛ يخوض معارك دامية في أكثر من منطقة في البلاد، وتتحرك مدرعاته وأسلحته الثقيلة على مرأى من العالم، ومن فوقها ترفرف أعلامه الحزبية أو أعلام دولته الخاصة؛ تماما كما حدث من قبل عندما احتفل الحوثة بمولد النبي صلى الله عليه وسلم في ظل أعلامهم الحزبية؛ حتى اضطر أحد مؤيديهم من ماركسي أيام زمان أن ينبههم إلى غلطتهم هذه، متمنيا عليهم بأدب نادر لو أنهم رفعوا أعلام اليمن!
الآن عرفنا لماذا سارع كثيرون من داخل مربع الحوثة، ومعهم المغفلون في الأرض؛ للتهوين من دعاوى الانفصال، ورفع الأعلام الشطرية للدولة السابقة في جنوب الوطن! وفهمنا سر ذلك الغزل غير العفيف، والتأييد الحماسي المتبادل بين الطرفين اللذين يحلمان بإعادة دولتيهما.. فالأمر إذا ليس تعاطف مظلومية (التعاطف والمحبة بدأت قبل حدوث أي مشاكل أو مظالم للطرفين!).. ولكن الأمر كله: شيّلني وأشيّلك.. وأيدني وأيدك.. ويا بخت من نفع واستنفع! فكلا الطرفين الشريفين (!) ظلا خلال السنوات الماضية سيوفا متحدة على خصومهم وخصوم مشروعيهما.. ذاك ينبري يدافع ويبرر حمل السلاح بأنه ضرورة للدفاع عن النفس ورد المظلومية، واليمنيون كلهم يملكون السلاح ولا حاجة لاستيرادها من الخارج أو الحصول عليها هبة من معسكرات المخلوع.. وثان من هنا يرد له الجميل ويبرر جموح شعاراته الانفصالية، ويغض الطرف عن جرائمه ضد الرعية من أبناء المناطق المستضعفة الفقيرة التي طالما اضطهدها الأئمة قديما، ويبدو أن زمان اضطهادها الجديد قادم قريبا!
إعلام المخلوع هو ثالثة الأثافي في هذه اللعبة؛ فقد فتح وسائله (التي هي من أموال الشعب المنهوبة من أيام المظالم التي فجرت سخط الطرفين الأول والثاني، واتخذوا منها سببا للدعوة للانفصال والتمرد!) ليصولوا ويجولوا دون حرج؛ بعد أن اتفقوا على العمل سويا لتأسيس الدولة المدنية الحديثة شرطا لنسيان الماضي وخلافاته المؤسفة! ولن يصدق أحد اسم المطبوعة المملوكة للمخلوع التي ظهرت أيام المولد النبوي تبشر اليمنيين باحتفالاته في صعدة بصورة كبيرة ملونة لسماء صعدة الملتهبة بالألعاب النارية، وعليها عنوان: المولد النبوي يضيء سماء صعدة والوفود تصل صنعاء! ومما تتناقله الأخبار أن حمران العيون في المؤتمر في عمران وما جاورها في البوادي والأرياف يتلقون أوامر هاتفية من إبليس: الحوثي صاحبك.. فيهبط الإيمان في القلوب بالمظلومية التاريخية، ويتحركون سريعا لنصرة القناديل!
وكل هذا يحدث، ويقال للناس: مظلومية تاريخية.. ومؤامرة لاجتثاث المذهب الزيدي!
لا جديد في تاريخ القتل!
تتشابه إلى حد ما ظروف الخروجين الحوثين: القديم والجديد، وأبرز مظاهر التشابه أنهار الدماء والحروب التي يخوضها من كانوا يشكون المظلومية التي وقعت عليهم؛ ففي القديم كانوا يشكون مظلومية بني العباس وبني أمية.. واليوم يشكون مظلومية النظام السابق.. وفي الزمانين تحولوا إلى سيوف قتل، وذبح، وتشريد للناس من منازلهم ومزارعهم بعد إحراقها وتدميرها! وكما حرقوا المساجد ودمروا البيوت انتقاما ممن خالفهم فقد فعلوا قديما أسوأ من ذلك: ردموا الآبار.. وأحرقوا النخيل.. وارتكبوا من الفظائع ما لو كان اليمنيون بلا قلوب وأفئدة رقيقة لأقاموا لهم المحاكم دون توقف جراء المظلومية التاريخية التي ألحقوها باليمن وأهله منذ جاءوا إليه باحثين عن سلطة.. مقدسة، ادعوا أن أبناء عمومتهم سرقوها عليهم فداروا الى اليمن واليمنيين ليدفّعوهم الثمن بدلا عنهم!
وكما تآمروا ضد بعضهم في الزمان الأول، وحرضوا من سموهم فيما بعد بالأجانب والمحتلين ضد مواطنيهم، وأقاربهم من الآباء والأخوة طمعا في السلطة؛ فقد كرروا الجريمة نفسها؛ فجاءت نشأتهم الجديدة تآمرا ضد مواطنيهم أولا.. وضد أبناء سلالتهم.. ومع من؟ مع من يصفونهم بالطغاة الظلمة!
وكما كان العثمانيون سببا في تحويل دولتي الأئمة الأولى والثانية من دويلتي جبال وكهوف إلى دولتين تبسطا هيمنتهما على معظم/ نصف اليمن، بعد أن قضوا على القوى المحلية الأخرى، وسلموا البلاد جاهزة لهم؛ فها هي المؤامرة الجديدة تبدو واضحة؛ المخلوع التركي الجديد سلم المعسكرات بأسلحتها الثقيلة وذخائرها، والمديريات بسلطاتها وأموالها ومسؤوليها إلى الإمام الجديد؛ نكاية بمن قاوموه وأجبروه على الرحيل، فبسط سيطرته بقدر ما يستطيع، وصارت له دولة تتعامل مع دولة صنعاء للأمانة بندية والعين في العين! وجيش بكتائب ولا كتائب الإيرانيين وحزب الله، بدبابات ومدافع ذاتية الحركة، وشرطة خاصة، ولجان أمر بالمعروف ونهي عن المنكر تطارد الهواتف السيارة والنغمات الموسيقية كما تطارد الرافضين للركوع لحكم السيد المزيف!
طابع الدماء يلوّن تاريخ الأئمة القدامى كما يلون تاريخهم الجديد.. من أول يوم ظهروا فيه كان شعارهم الموت لفظيا لليهود والنصارى وعمليا للمسلمين، وتحول تحالفهم وعلاقات الولاء فجأة مع المخلوع إلى دمار وقتل لليمنيين الذين دفعوا ثمن تحالفهم وخلافهم على حد سواء.. وكانت البداية بسيطة يمكن تداركها لولا المشاريع الخفية والمطامح الشخصية! وتناسلت الحروب كما حدث في الماضي (المؤرخون الإماميون يتفاخرون بأن مؤسس دولتهم ومذهبهم خاض بضعة مئات من المعارك في اليمن خلال أقل من عشر سنوات!). ومن بعده ظلت طاحونة الدماء تطحن أرواح اليمنيين والمدعين بالحق الإلهي في السلطة على حد سواء.. والله وحده يعلم كم أنفس أزهقت من الطرفين.. وها هي العودة الثانية للفتنة الطائفية تبدو من بواكيرها حمراء كالدماء التي تنزف هنا وهناك.. ود يحتاجون إلى مئات السنين حتى يظهر لهم مثل الشاعر أحمد الشامي ليقول لهم خلاصة تجربته مع الدماء؛ إن الأفضل لهم أن يتفرغوا للعلم والفكر حفاظا على أرواح المسلمين و.. أرواحهم هم أيضا!
صفحة من دليل البورة للناشط في حزب الحوثة:
)كيف تنتصر لأسيادك بتمييع كل القضايا(
أولا: الوصايا العشر:
1 - لا تخجل: فكل الوصايا التالية، وكل ما ستكون شخصيتك عليه، يجعل منك حالة "ترفيهية" نادرة، وفي بعض البلدان يدفع الناس أموالا كي يستمتعوا بالفرجة على حالات كهذه.
-2 كن مبتذلا ابن سوبر ماركت:كرر "الاتهامات" نفسها، و"المبررات" ذاتها، وارمها في وجه الإصلاحيين حصريا، حتى يصبح الناس، وراء كل حدث، عارفين ما ستقوله قبل أن تنطقه، وتلك موهبة لا يجيدها إلا زنابيل القوم.. وبغالهم!
3- اختصر توصيف "الظواهر" و "التطورات" و "الأحداث" ب"تفسير" واحد، وافعل كل ذلك بلغة سوقية قدر الإمكان: (إخوان- وهابيين- سلفيين- آل الأحمر!)
4- اكذب ثم اكذب ثم اكذب: وإذا تشبّع الجو بحموضة كذبك، فألف قنديل (أصلي وتايوان) مستعدين يشفعوا لك.. فقط قبّل أحذيتهم!
5- إرمِ كل خصومك في "زنبيل واحد فكلهم كفار تأويل حتى المغفلين منهم الذين يحرسون فراشك، ويقبلون عظاعيظ حمامك!
6- إن قيل لك ما الذي يجمع بين "إخوان" و "وهابيين" و " أمريكان وصهاينة "؟
فقل: سهلة.... "كفار" يا خضعان!
7- كن متناقضا:أيّد العسكر وأنصارهم من اليهود والنصارى في مصر، والعن المعارضة في سوريا، والعسكر في اليمن، واليهود والنصارى في صعدة!
8- لا تفكر: فالتفكير هو سلاح خصومك ومنافسيك، ولو "فكرت" فهذا يعني أنك ستلعب بطريقتهم، في أرضهم وبين جمهورهم، وذلك يجعلك تكتشف أنك زنبيل كبير، وحمار أدوع!
9 - احجب الشمس بشال فارسي: وقل إن "السيد عبد الملك" هو "الأم تريزا" حق اليمن لولا أنها.. أكثر نفعا للبشرية!
10- السيد والمخلوع يجتمعان في قلب الحوثي!
تطبيقات الوصايا (احفظها عن ظهر قلب):
-كل ما حدث ويحدث في "اليمن"، من مذبحة الكرامة وحرق مخيم تعز، وتفجير "النهدين" إلى "حرب دماج"، ومن سقوط الطائرات، إلى مذابح العرضي والضالع، ومرورا ب"هبة" حضرموت، و حروب عمران وحجة وأرحب، يقف خلفه ثلاثة متهمين لا رابع لهم: الإصلاح.. الإخوان.. التجمع!

تعريف "الثورة":
هي الفعل المضارع الذي يفضح حقيقة الفعل الماضي للمظلومية التاريخية عندما تكتشف أن السيد يجاهد في حضن أحد العبيد من ورثة بني أمية! وأن تتحول إلى كلب الصيد يطارد أمة محمد!
ثلاثيات:
- الحوثة ثلاث أصناف: حوثي يكذب ويعلم أنه يكذب فذلك قنديل مزلط فاتبعوه.. وحوثي يكذب ولا يعلم لماذا يكذب فذلك قفل غثيمي فامتطوه.. وحوثي لا يكذب لأنه لم يخلق بعد فلا تنتظروه!
-آية الحوثي ثلاث: إذا رأى مسلما قتله.. وإن سمع بيهودي ونصراني لعنه.. وإن خزّن عند عفاشي مدحه!
-ثلاثة حلال شتمهم والكذب عليهم: تعليم الأشول وإن نفع، وكهرباء سميع وإن لم تنقطع، وقضاء العرشاني وإن قطع!
- حبّب إليّ من يمنكم ثلاث: قتل أبناء الأمة، وهدم مساجد الجمعة، وحرق كتب السنة!
- حق السيد عليك ثلاث: إذا عطس بلعت ريقه.. وإذا قابلته قبّل ركبتيه والحس حذاءه.. وإذا مرض فديته.
- البيادات ثلاث: بيادة تقبلها وبيادتان تلعنهما: أما التي تقبلها فبيادة "عفاش".. وأما التي تلعنهما فبيادتا "محسن" و "قحطان"!

فلسفتنا في الحكم:
إذا مات "صالح" انقطع "نظامه" إلا من ثلاث: قنديل يرث حكمه، وزنبيل يدافع عنه، وآية الله يدعو له.

المؤمنون صنفان: قنديل يحكمك وزنبيل يقتل من أجله!

عفاش الزنبيل منا آل البيت القناديل

يفترق العرب 73 فرقة كلهم إصلاحيون كفار تأويل إلا "أنصار الله" و "أنصار عفاش"

في الفيزياء:
الإمامة مثل المادة لا تفنى ولا تستحدث! تتمدد بدعم العفافيش وتنكمش بوعي المسلمين!


في التاريخ:
علّل:
-كان الحوثة في العصر "العفاشي" صما بكما عميا؟
-بماذا سمي العام الذي قام فيه أبرهة السيد" بغزو "صعدة"؟
[انتهى؛ من كتاب: مفتاح الجنة في قتل الأمة!]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.