وقفة احتجاجية بمديرية ساه بوادي حضرموت للمطالبة برحيل قوات المنطقة العسكرية الأولى    بحضور الوزير مسفر والمدراء مصلح ووهان والرداعي والوادعي والانسي والحملي وعامر    قطر تعلن عن اتفاق بمليارات الدولارات مع توتال إنرجي    توقيع عقدين لتنفيذ مشروعي شق وسفلتة شارعين في مدينة عتق بشبوة    فرنسا تدعو إلى مواصلة جهود مواجهة مخاطر تسرب خزان صافر    اختتام دورة بصعدة في مجال تنمية القدرات والمهارات الإدارية والقيادة    السامعي: استمرار التعليم وتخرج دفع جديدة من الجامعات إنجاز أكاديمي    تدشن فعاليات الاحتفاء الرسمي بالمولد النبوي للعام 1444ه    أمانة العاصمة يؤكد أهمية المشاركة الفاعلة في فعاليات المولد النبوي    اجتماع بصنعاء يناقش مشاريع الوحدة التنفيذية وتجهيز قافلة الرسول الأعظم    وفاة الفنان السوري القدير ذياب مشهور عن عمر يناهز 76 عاما    5 أشهر "إخفاق" ل مجلس الرئاسة: ما الذي تغير أو سيتغير؟؟    أجواء غائمة تسود طقس الجنوب غدا    رئيس انتقالي الضالع يُكرم مدير مستشفى الشيخ محمد بن زايد الميداني بدرع تذكاري    الو...... كيفك يا مبدع    وزير الصحة يدشن حملة التحصين ضد مرض كورونا من العاصمة المؤقتة عدن    إب.. مليشيات الحوثي تنهب العلاجات المخصصة للسكر وتفاقم معاناة المرضى    السعودية تتخذ إجراء صارم بخصوص تمديد الهدنة في اليمن وتحمل الحوثيين عقوبات صادمة    عاش الشعب    العليمي يكشف عن شرط وضعته شركة توتال لاعادة تصدير الغاز    بالاسم والتفاصيل .. سحل مسؤول رفيع في حكومة الحوثيين في الشارع العام    شاهد ما الذي يدعو إليه حزب المؤتمر الشعبي بشأن ثورة 26 سبتمبر .. لن تصدق من هذه الدعوة وبعد هذه السنين    60 صنفا من العنب في اليمن    انفجاران يستهدفان قوة الحزام الأمني في محافظة لحج ومصادر تكشف التفاصيل    خبير أمني: يكشف طريقة تجسس «فيسبوك» و«إنستجرام» على المستخدمين    صلاح يقود مصر للفوز على النيجر بثلاثية    الإعلان عن حصيلة شهداء وجرحى القوات الجنوبية في عملية سهام الشرق    المغرب يسقط تشيلي بثنائية استعدادا لمونديال قطر    بالصور: إيطاليا تدك شباك إنجلترا بصاروخ راسبادوري    العويس ينقذ السعودية من الهزيمة أمام الإكوادور    فيدرر يودع ملاعب الكرة الصفراء بالدموع    تعز تدشن فعاليات الاحتفاء بعيد 26 سبتمبر بكرنفال شبابي ورياضي    ثنائية ميسي تقود الأرجنتين لهزيمة هندوراس    خصائص ونوعية الاسلحة التي عرضت في ميدان السبعين    تمسك أبناء حضرموت بالهوية الجنوبية يفضح الأجندات الإخوانية    نجاح تجارب الري المحوري اليمني في مزرعة بالجوف    تدشين صيانة وسفلتة شوارع الأمانة بمادة السيليكوت    الحديدة.. وقفات تأييد للجيش وصناعاته العسكرية    تركيا تبيع "بيرقدار" للإمارات وتدرس طلبا سعوديا    أسرار تاريخ الشمس موجودة على القمر    تعرف على الأطعمة الأكثر ضررا للكبد    وفاة مواطن وإثنين من أبنائه جراء إنهيار منزل في شبوة    برعاية مجوهرات " عروسة الوادي " : *إنتهاء منافسات الدور الأول لبطولة الفقيدين " أحمد وابنه علي موسى " بانطلاق دوري الثمانية لفئة الشباب بأبين ..*    تفجير يستهدف قائد كتيبة في اللواء الأول عمالقة    بن سلمان يحضر لخطوة قد تغير مسار الحرب الروسية الأوكرانية.. مسؤول سعودي يكشف التفاصيل    تجديد الهدنة.. السعودية تتحدث عن مطالب حوثية لايمكن الاستجابة لها    إنهيار مفاجئ يخيم على أسواق الذهب و النفط والغاز    مفاجأة صادمة في اليوم الوطني السعودي .. ظهور تمثال ضخم للأمير محمد بن سلمان    متحف قديم بعدن يتحول الى مخزن نفايات    رسائل عابرة في اليوم العالمي للسلام    نجل الفنان هشام سليم يعلن عدم إقامة عزاء لوالده والجمهور مصدوم؟!    صادم .. وفاة الروائي الإسباني الشهير خافيير مارياس    قبل وفاته بساعات .. شاهد آخر ظهور لهشام سليم مع ابنه نور    نص احاطة لجنة الحريات البرلمانية بشأن زيارة الاصلاحية المركزية بصنعاء    هذه الطفلة أصبحت فنانة شهيرة تزوجت أمير سعودي وعملت كعارضة أزياء ومضيفة ثم عادت الى السينما!!    من القاهرة .. حكاية مواطن يمني في مصر باع ذهب زوجته وأرضه وعاش رعباً لأشهر    رئيس الوحدة التنفيذية يبحث مع المجلس الدنماركي أولويات النازحين في اليمن    الرئيس الزُبيدي يطّلع على سير عمل وزارة الأوقاف والإرشاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأمم المتحدة: عشرة آلاف داعشي ينشطون بين سورية والعراق !
نشر في الرأي الثالث يوم 11 - 08 - 2022

أكدت الأمم المتحدة، أن تنظيم داعش الإرهابي لا يزال يهدد السلم والأمن الدوليين رغم هزيمته الإقليمية، والخسائر التي مُنيت بها قيادته، مشيرة إلى أن الحدود بين سورية والعراق لا تزال معرّضة للخطر بشكل كبير، إذ يُقدّر أن ما يصل إلى عشرة آلاف مسلح من التنظيم ينشطون في المنطقة.
وأوضح وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، فلاديمير فورونكوف، في إحاطة وردت في التقرير ال15 للأمين العام أنطونيو غوتيريش، نقله موقع «أخبار الأمم المتحدة»، أن التهديد الذي يشكّله تنظيم داعش والجماعات التابعة له لا يزال أعلى في المجتمعات المتأثرة ب«النزاعات»، كسورية والعراق وأفغانستان والدول الإفريقية.
وأشار فورونكوف إلى أن الحدود بين العراق وسورية لا تزال معرّضة للخطر بشكل كبير، إذ يُقدّر أن ما يصل إلى عشرة آلاف مسلحي من التنظيم الإرهابي ينشطون في المنطقة.
ورحّب المسؤول الأممي بإعادة العراق أكثر من ألفين و500 مواطن عراقي من المخيمات التي تسيطر عليها ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» في شمال شرق سورية، وإعادة طاجيكستان وفرنسا، في تموز الماضي، 146 امرأة و51 طفلاً.
وأوضح، أن عشرات الآلاف من الأفراد، بمن فيهم أكثر من 27 ألف طفل من العراق وحوالي 60 دولة أخرى، عرضة لتحديات أمنية هائلة ومصاعب إنسانية في تلك المخيمات، مشيراً إلى أن هؤلاء الأفراد، وكثير منهم أطفال، هم في خطر حقيقي للغاية من التطرف والتجنيد.
وقال: «من الضروري أن تنظر الدول الأعضاء بشكل عاجل في الآثار الطويلة الأمد المترتبة على عدم اتخاذ إجراءات فورية لمعالجة هذا الوضع الخطير».
وبين التقرير، أن تنظيم داعش استغل القيود المفروضة بسبب فيروس «كورونا» المستجد لتكثيف الجهود وتجنيد المتعاطفين وجذب الموارد، كما أنه زاد من استخدام الأنظمة الجوية دون طيار في عام 2021، وذلك من خلال هيكل داخلي لا مركزي.
ويعتمد هذا الهيكل، حسب التقرير، على ما يسمى ب«المديرية العامة للمحافظات» و«المكاتب» المرتبطة بها، التي تعمل ليس في فقط في العراق وسورية، إذ تم الإبلاغ عن أنشطتها في أفغانستان والصومال وحوض بحيرة تشاد.
وقال فورونكوف: «من خلال هذا الهيكل، تحرّض قيادة التنظيم أتباعها على تنفيذ الهجمات، وتحتفظ بالقدرة على توجيه ومراقبة تدفق الأموال إلى التابعين للتنظيم في جميع أنحاء العالم».
تقرير الأمين العام، ذكر أن تنظيم داعش واصل تكبّد خسائر كبيرة في قيادته، بما في ذلك خسارة زعيمه في شباط الماضي، لافتاً إلى أن قيادة التنظيم تدير أصولاً تتراوح قيمتها بين 25 و50 مليون دولار أميركي، وهو مبلغ أقل بكثير من التقديرات التي كانت موضوعة قبل ثلاث سنوات فقط.
وفي أفغانستان، انخفض عدد الهجمات المزعومة أو المنسوبة إلى الجماعة المحلية لتنظيم داعش، لكن زاد العدد بشكل كبير منذ سيطرة طالبان العام الماضي، واتسع وجود الجماعة في شمال شرق وشرق البلاد.
وفي إفريقيا، تدهور الوضع أكثر منذ التقرير الأخير للأمين العام، مع توسع داعش في وسط وجنوب وغرب إفريقيا.
وقال فورونكوف: «من أوغندا، وسّعت جماعة تابعة لداعش منطقة عملياتها إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية، فيما كثفت جماعة أخرى تابعة للتنظيم، بعد أن تم القضاء عليها من خلال عمل عسكري العام الماضي، هجمات نطاقها ضيق في مقاطعة كابو ديلغادو في موزامبيق».
وأوضح، أن هذا التوسع يؤثر على البلدان التي كانت حتى وقت قريب بمنأى عن الهجمات إلى حدّ كبير، مثل البلدان الساحلية في خليج غينيا.
وحذر من أن تنظيم داعش والجماعات التابعة له يسعى أيضاً إلى إلهام أو توجيه الهجمات في المناطق الخالية من النزاعات، للتحريض على الخوف واستعراض القوة.
من جهته، أوضح المدير التنفيذي بالإنابة للمديرية التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب ويشويونغ تشن، أن الحالة في إفريقيا، ولاسيّما غرب ووسط إفريقيا وموزامبيق، باتت أكثر إثارة للقلق.
وقال: «الإرهاب لا يأتي من فراغ. نحن نواجه مجموعة من التحديات المتداخلة التي تخاطر بتعقيد استجاباتنا لمكافحة الإرهاب، وتفاقم التهديد الذي يشكله داعش والجماعات الإرهابية الأخرى».
وأشار إلى أن تعددية الأطراف المعززة والتعاون الدولي والتضامن العالمي هي الطريقة الوحيدة لمواجهة تهديد إرهابي عالمي مثل داعش.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.