العرادة يدعو إلى ضغط دولي على مليشيا الحوثي لتنفيذ بنود الهدنة ورفع حصار تعز    مقتل الشاب الذي ظهر مع الممثلة انجلينا جولي في عدن بتفجير موكب مدير امن لحج..(الاسم+صورة)    صعود جديد للدولار والريال السعودي باليمن    الرئيس الأوكراني يعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا    بشرى كبرى للمصابين بالسكري .. هذا النوع من التوابل يتواجد بكل مطبخ يمتص سكر الدم فور تناوله ويسمح لك بتناول اي وجبة دون ارتفاعه!    إذا ظهرت عليك هذه العلامات في الصباح الباكر فأنت تعاني من نقص فيتامين ب12 المهم لجسمك .. انتبه تتجاهلها    محلل عسكري: سيبقى إرهابهم يضرب الجنوب طالما معسكراتهم على أرضه    مصادر طبية تكشف الحصيلة الأولية للتفجير الإرهابي الذي استهدف مدير أمن لحج    رسميا .. خارجية روسيا تعلن عن تدخل مباشر في الازمة اليمنية لإنهاء معاناة جميع اليمنيين بلا استثناء (تفاصيل)    إغلاق الشركة العمانية للإتصالات في عدن ,, الخسائر والاضرار    الجيش يكسر عملية هجومية للمليشيات غربي مأرب    تحذيرات الأرصاد بشأن الأمطار والسيول والأجواء شديدة الحرارة بهذه المحافظات    مأرب تشهد إشهار مركز البحر الأحمر للدراسات السياسية والأمنية - أسماء الهيئة الإستشارية للمركز    تغيرات مفاجئة في سعر صرف الدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني اليوم الاربعاء "آخر تحديث "    روسيا تتخذ إجراءات جديدة وعاجلة في الأراضي التي تسيطر عليها بأوكرانيا    "الكاف" يتجه لاتخاذ قرار مفاجئ بشأن كأس الأمم الإفريقية 2023    الزعوري يبحث امكانية دعم خطة الحكومة لتشغيل الشباب ومناهضة عمالة الأطفال    امرأة تنصب بأكثر من مليار ريال وتقع في المصيدة.. أمن عدن يكشف تفاصيل مثيرة    معين عبد الملك يطلع على خطط وانجازات هيئة الطيران المدني لتطوير وتشغيل المطارات    وزير الشباب والرياضة يناقش أوضاع العمل الشبابي والرياضي في أبين    الامم المتحدة: الجوع في اليمن بلغ أعلى مستوياته منذ 2015 مميز    الفلكي الشوافي يكشف بالحساب الفلكي عن احداث هامه تبداء من صباح اليوم الاربعاء    من هو القيادي اليمني البارز الذي قتل بغارة جوية في سوريا؟ (اسم وتفاصيل )    بيان مشترك يكشف تفاصيل لقاء السيسي مع ملك البحرين ورسالة حادة لإثيوبيا    بتمويل من صندوق الأمم المتحدة : *إتحاد نساء أبين يعقد لقاء موسعا لشبكة النساء الملهمات لتبادل الخبرات والإستفادة من قصص النجاح ..*    عرض كشفي لطلاب الدورات الصيفية المغلقة بصعدة    مخترع يمني يبتكر ''الفندق الطائر'' .. يعمل بالطاقة النووية ويتسع ل5000 راكب (فيديو)    السعودية تعلن أول أيام عيد الأضحى وموعد الوقوف بعرفات    ثلاثة لقاحات للحجاج اليمنيين لحظة وصولهم منفذ الوديعة    قائد الثورة: وصلنا لمستوى متقدم في القدرات العسكرية وانتاج الصواريخ مستمر    قيادي حوثي ينقل قضية "فتاة يريم " لصنعاء ويعين محامي للمتهم ويتعهد لأسرته بأعفائه من العقوبة (تفاصيل)    - لماذا اعتذر رئيس المؤتمر ابو راس لليمنيين بحضور أيوب طارش ؟    بن دغر ينعي وفاة عضو المجلس اللواء عبدالله صالح بن سبعه    بالصورة.. حشود عسكرية كبيرة لمليشيا الحوثي استعداد لمعركة فاصلة    الفرنسي جارسيا يوجه رسالة حماسية إلى مشجعي "العالمي"    الحكومة تطالب بمزيد من الضغط على الميليشيات لرفع حصارها عن تعز وفتح الطرقات فورًا    حضرموت..بدء سفلتة خط حورة العبر    ماني يفصح عن اول لاعب دولي تحدث معه قبيل انتقاله لبايرن ميونيخ    ارسنال يقدم عرضا جديدا للتعاقد مع نجم اياكس الهولندي    يوم ترفيهي لأبناء المعاقين والأسرى والمفقودين بأمانة العاصمة    مثلث الشائعات السلالية.. خلاصة تاريخية وواقعية    تحذير هام : ظهور هذه العلامات في هاتفك دليل على أنه يتم التجسس عليك من الكاميرا والميكروفون .. إليك الطريقة الوحيدة لإيقافها !    وفاة ممثل خليجي شهير بعد خذلانه من قبل زملائه    مشروب شائع يخفض نسبة السكر في الدم    مشهد غريب في بطولة العالم سباح يقف وحيدا على منصة التتويج بعد تجريده من ميداليته الذهبية    الرويشان يعلق على اعتذار مدرب المنتخب الوطني للناشئين قيس محمد للجماهير اليمنية..شاهد ماقال    معمل لصناعة المخدرات على أراضي قاعدة أمريكية في بلجيكا    في واقعة فريدة من نوعها .. معلمة "يمنية" تتزوج برجل أستأجر شقتها بعدما عجز عن دفع ايجار 3 أشهر ؟!    أوراق نباتية رخيصة تقلل الكولسترول وتنظم مستويات السكر في الدم وتخفف أعراض السكري بشكل فوري    لملس يبحث مع مسؤول برنامج الغذاء العالمي تسهيل إجراءات إستيراد القمح    المحكمة الادارية بأمانة العاصمة تعقد جلسة للنظر في اغلاق وزارة الاعلام بث إذاعة صوت اليمن    مستشفى خليفة بسقطرى.. جهود متواصلة لتوفير ادوية المرضى بأسعار زهيدة    توقيع كتاب (الرسالة الوطنية) لحسن الرصابي    كيف بدأت الأغنية وكيف انتهت؟ هل تطوّر الغناء وتخلّف الشّعر؟    ماذا فعل الكونجرس الأمريكي بلوحة رسامة يمنية كُتب عليها بالعربية "حجابي يجعلني قوية"!    أثارت الجدل .. ما سر زجاجة الماء التي كان يمسكها قاتل الطالبة الأردنية إيمان إرشيد بعد انتحاره؟    وزير الأوقاف يكشف ل"المشهد اليمني" عدد حجاج اليمن من الداخل ومن المغتربين في السعودية لهذا العام    قرية الهجرة .. تحفة عمرانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«الجنبيات» الصينية تهدد رمزاً ثقافياً يمنياً بالاندثار
نشر في براقش نت يوم 29 - 01 - 2012

يكاد اليمن يفقد أبرز الرموز الدالة على هويته الثقافية، مثل «الجنبية» (الخنجر الذي يثبّته الرجال على خصورهم كجزء من الزي الوطني)، والعقيق اليماني، وذلك على خلفية اكتساح نماذج مقلّدة السوق المحلية.
ويؤدي انتشار أصناف من «الجنابي» الصينية والعقيق المستورد من إيران والهند، بالتزامن مع انحسار زراعة شجرة البن، إلى تهديد أبرز الصناعات التي اشتهر بها اليمن منذ القدم وشكّلت جزءاً من هويته الثقافية والوطنية.
ويتسبب صنع «جنابٍ» صينية، تتطابق من حيث الشكل مع «الجنابي» اليمنية، بإرباك سببه عدم قدرة المستهلكين على التمييز بين المحلي والمستورد، ما يفتح الباب أمام الغش والاحتيال. وسجلت شكاوى لأفراد اشتروا «جنابي» صينية مقلّدة ل «الصيفاني»، وهو النوع الأشهر والأغلى من «الجنابي» في اليمن، إذ يصنع مقبضها عادة من قرن وحيد القرن، ليكتشفوا أنها صينية ولم تستخدم فيها مواد أصلية، وأن سعرها يقل كثيراً عما دفعوه... والأمر نفسه ينطبق على العقيق المستورد.

«جالب الحظ»
ويقول أحد الزبائن، واسمه مسعد، إنه استعان بصديق يملك خبرة في العقيق ليساعده على شراء عقيق يمني ليرسله إلى أصدقاء أجانب. فيما يؤكد محمد، وهو بائع عقيق ويعمل أيضاً في سمسرة النحاس في مدينة صنعاء القديمة، صعوبة التمييز بين العقيق اليمني والصنف المستورد، إلا لمتمرس في هذه الصناعة.
ومنذ القدم اكتسب العقيق اليماني شهرة واسعة، نظراً إلى جودته ودرجة نقائه. وارتبط استخدامه بالمعتقدات الدينية الشعبية التي لا يخلو بعضها من خرافة. ويحرص بعض الطوائف الدينية على اقتناء العقيق في الخواتم والقلائد والسبحات، على خلفية الاعتقاد بأن العقيق يجلب الحظ ويبعد الشرور، وبالاستناد إلى أحاديث نبوية يشكك كثير من علماء الدين في صحتها.
ويرى باحثون أن القدسية التي تعطى للعقيق تعود إلى فترة ما قبل ظهور الإسلام، عندما كان العرب القدامى يستخدمون العقيق اليماني في ترصيع الأصنام. وتفيد مصادر تاريخية أن صنم «هُبل» كان يصنع من العقيق اليماني.
وعرف اليمن قديماً بصناعة «الجنابي» والمصوغات الفضية والعقيق، كما بتصدير البن الذي اشتهر عالمياً باسم «موكا كوفي»، نسبة إلى مدينة المخاء ميناء تصديره قديماً.
وسكّت عملات يمنية تحمل صور ثمرة البن و»الجنبية». كما تحضر «الجنبية»، إلى جانب العقيق والبن، في التراث الشعبي الغنائي والحكائي.
وعلى رغم قرار حكومي يحظر استيراد المنتجات الحرفية المقلِّدة للمنتجات الحرفية الوطنية، ما زال استيراد المنتجات المقلَّدة وتهريبها مستمرين، ما دفع بعض الحرفيين إلى ترك المهنة إذ فقدوا قدرتهم على المنافسة بسبب الفوارق في أسعار المواد الأولية المستعملة في الحرفة أو الصناعة، بين مكوّنات أصلية ذات قيمة وبين أخرى هي في الحقيقة بلاستيكية أو زجاجية تشبه الأصل ولا تضاهيه في النوعية.
ووفق دراسة حكومية، فإن 35 في المئة من الحرف اليدوية والصناعات التقليدية، التي عرفتها مدينة صنعاء حتى منتصف القرن العشرين، مهددة بالاندثار، كما أن أكثر «معلّمي الحرف» ماتوا أو تخلّوا عن المهنة، ولم يتبقَ منهم سوى 28 في المئة.
ويبدو أن إتقان الصينيين تقليد صناعات يمنية مثل «الجنابي» يصدم يمنيين كثيرين ممن كانوا يعتقدون أنهم يملكون أسرار الحرفة. ويرى الخبير في تلك الحرف، سعيد عبد التواب، أن تلاشي الفروق بين المنتج الوطني وبين المستورد من شأنه أيضاً أن يفكك القيم الاجتماعية المرتبطة باستخدامات «الجنبية» بما هي تعبير عن المكانة الاجتماعية لحاملها، وجزء من هندامه الذي يشي بطبقته أو نفوذه أو منزلته في محيطه.
ومن الشائع بين اليمنيين القول «جنبيّتك تحدد قيمتك»، و»مظهرك من خنجرك». ف «جنبية» فئة السادة والقضاة تختلف عن «جنبية المشايخ» وأعيان القبائل. غير أن غزو «الجنابي» الصينية الرخيصة، التي لا تختلف كثيراً عن «الجنابي» الشهيرة، أحدث لغطاً كبيراً في نظرة الناس إلى «الجنبية» وقيمتها المعنوية كما المادية.

مليون دولار!
وأعلى سعر سجّل حتى الآن ل «جنبية» بلغ مليون دولار، ابتاعها شيخ قبلي، ويقدّر عمرها بنحو 700 سنة وتنسب ملكيتها إلى أحد الأئمة الزيديين الذين حكموا شمال اليمن في القرن السابع للهجرة.
وتستخدم «الجنابي» كزينة، خصوصاً خلال حضور مناسبات اجتماعية. وفي بعض المناطق الشمالية، تشكل «الجنبية» جزءاً من اللباس اليومي، كما تعدّ «الجنبيّة» أداة رئيسة في رقصات شعبية شهيرة مثل «البرع».
وخلافاً لأشكال الخناجر العربية، المنتشرة في عدد من الدول العربية، تتميز «الجنبية» اليمنية بخصائص عدة، من حيث المواد المستخدمة في «صوغها» وأيضاً شكلها المتفرّد الذي يأتي غالباً في شكل هلال، ويعتقد أن ذلك يرتبط بعبادة اليمنيين الأوائل للقمر.
ومعلوم أن اليهود اليمنيين يعدّون، منذ القدم، أبرز صنّاع للمصوغات الفضية و»الجنابي»، غير أنهم ممنوعون من التمنطق ب «الجنبية» بدعوى أنهم من أهل الذمة، كما هو سائد في التقاليد والأعراف اليمنية المتوارثة.
وعلى عكس الخنجر الذي يرتبط، في العديد من الأمثال الشعبية العربية، بالخيانة والغدر، تُعدّ «الجنبية» أداة زينة وتعبّر عن مكانة حاملها. وهي تثبّت على الخصر في شكل ظاهر متعمّد، كدلالة اجتماعية وكزينة يفخر مرتديها بها، على عكس الخنجر، لا سيما الصورة النمطية عنه حيث يُخفى بين ثنايا الثياب ويستخدم للطعن في الظهر. في حين أن استخدام «الجنبية»، وقت الضرورة وفي حالات محددة، محكوم بأعراف قبلية غير مكتوبة لكنها متداولة وثابتة في سلّم القيم الاجتماعية والثقافية السائدة في المجتمع المدني، وتجرّم هذه الأعراف من يستلّ «جنبيته» في وجه شخص آخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.