غارات جوية تستهدف تعزيزات حوثية وتدمر آلياتهم العسكرية شرق الجوف    ورد للتو : تصريح عاجل شديد اللهجة للإمارات بشأن اليمن    الحوثي يعلن انفصال الشمال عن الجنوب"وثيقة"    برشلونة يسعى لاتمام صفقة المصري محمد صلاح نجم ليفربول الانجليزي    بشرى سارة لمرضى السكري.. مشروب سحري مفعولة غير متوقع.. يعزز إنتاج الأنسولين ويخفض نسبة السكر في الدم وفوائد عديدة لا تعد ولا تحصى    مياه الأمطار تغرق مقبرة الحمراء في صنعاء(صور)    اشتريا منزلاً بسعر مميز.. فكانت المفاجأة    الغضب الساطع آت    وزير الأوقاف: مليشيا الحوثي حولت اليمن بفكرها الإرهابي إلى دمار وخراب    الإمارات تضع شرطا جديدا لتنفيذ "اتفاق الرياض" وتبعث رسالة إلى الحكومة الشرعية    في أول تعليق له.. الحوثي يكشف عن طلب المليشيات من الدكتور "نعيم" قبل اغتياله    امطار متوسطة على بعض المحافظات اليمنية ... الطقس المتوقع ليوم الجمعة    وزير الدفاع الإسرائيلي يعلن استعداد بلاده لشن هجوم عسكري على إيران.. ويكشف المدة المتبقية لصنع طهران قنبلة نووية    في تلميح لرفضه الحوار مع النهضة ...الرئيس التونسي: لا حوار إلا مع الصادقين الثابتين الذين استبطنوا مطالب الشعب    عرافة يهودية شهيرة أرعبت الرئيس السابق "علي عبدالله صالح" بتحذير حول مصيره وبعد سنوات نسي ذلك التحذير فحصل ما كان يخشاه (تفاصيل صادمة)    إب.. وفاة امرأة بخطأ طبي وعصابة مسلحة تعتدي على دكتور جامعي    بعد إعلان رحيله عن برشلونة.. تعرف على 4 وجهات محتملة ل"ميسي"    تألق اردني وميدالية عربية جديدة...حصيلة الميداليات بعد نهاية اليوم ال13 بأولمبياد طوكيو    ميسي يرحل عن برشلونة .. ما هي الاسباب؟    الاهالي بالمحفد يناشدون منظمة الغذاء العالمي بسرعة أعتماد الحالات الجديدة    وزير الخارجية يتسلم أوراق اعتماد سفير بريطانيا ويودع القائم بأعمال السفارة الألمانية بمناسبة انتهاء فترة عمله    الحديث عن وفاة الرئيس هادي أو أحد الوزراء والمسؤولين في الحكومة    عذبته وقطعت جسده إلى أجزاء.. مليشيا الحوثي ترتكب جريمة إعدام وحشية تهز اليمن    تفقد سير العمل بمشروع تسوير روضة الشهداء بمديرية مجزر بمأرب    قرارات سعودية عاجلة بمنع كافة اليمنيين والمقيمين من العمل في 8 مهن جديدة ( تعرف عليها )    شرطة تعز تغلق عدد كبير من محلات وشبكات التحويل المصرفي    قاضي شهير يخرج عن صمته و يحذر : هذا الأمر خطير لا يجوز السكوت عنه في صنعاء .. ماالامر ؟    برشلونة يعلن رحيل ميسي    تهديدات بتصفية فنان يمني جديد بعد مصادرة آلات "الكبسي"    السيسي يوجه "تحية فخر وتقدير" لمنتخب مصر لكرة اليد    رئيس المؤتمر يعزي الوزير المتوكل بوفاة والدته    بلجيكا تفوز بذهبية هوكي الرجال    محافظ شبوة يتفقد سير العمل في صيانة مدرج مطار عتق و مبنى رئاسة جامعة شبوة.    بين الأبوة الدينية والأبوة الجينية    الدولار يتجاوز التوقعات مقابل الريال اليمني في أخر تحديث لأسعار الصرف مساء اليوم الخميس في عدن    احذر تناول هذه الأطعمة على معدة فارغة    طلاب الاشتراكي بالعاصمة صنعاء يدينون اغتيال الدكتور محمد علي نعيم    إغلاق 13 مخبزاً مخالفا للوزن بمديرية شعوب    شرطة أمانة العاصمة تضبط المتهم بقتل الدكتور محمد علي نعيم    200 مليون اصابة بفيروس كورونا منذ بداية الوباء    فعالية بالإصلاحية المركزية بريمة في يوم الولاية    مليشيا الحوثي تضغط على عائلة دكتور بجامعة صنعاء لإخلاء شقتهم    فعالية خطابية في مديرية السلفية بريمة بذكرى يوم الولاية    الانتر ينفي نيته بيع نجم الفريق الارجنتيني لاوتارو مارتينيز    تقديرا لاعماله الفنية المتعددة .. منظمة الضمير العالمي والسفارة اليمنيه بالقاهره تكرمان الممثل "صلاح الوافي" بذهبية ودرع التميز (صور)    مصلحة الجمارك تنظم فعالية ثقافية بذكرى يوم الولاية    الأمم المتحدة تحذر مما سيحدث في اليمن خلال شهر    السعودية تحسم الخيار و تكشف عن الورقة الأخيرة التي ستقضي على احلام المليشيات الحوثية للأبد ! (تفاصيل هامه)    كيفية التعرف على المرض القاتل والخفي في جسمك    قائمة أكثر الدول تضررا من وباء كورونا    تقرير أممي: الريال اليمني فقد 36% من قيمته خلال عام والوضع الاقتصادي ينهار وأسعار المواد الغذائية ارتفعت    اثر صواعق رعدية...وفاة اشخاص من اسرتين في محافظتي ذمار وصنعاء    قرأت لك.. "أول 20 ساعة".. كيف تتعلم أى شيء بسرعة؟    بريطانيا تصدر عملة جديدة بسبب مرور 150 عاما على صدور رواية "عبر المرآة"    أحداث وقعت في مكة والمدينة سنة 62 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي    "الناشرين العرب" يضاعف قيمة جائزة عبد العزيز المنصور للقصص القصيرة    وردنا الآن : جماعة الحوثي تعلن خبرا عاجلا ومفاجئاً وتكشف عن ثلاث شركات في صنعاء رفعت الأسعار وهكذا تم معاقبتها؟    فنانة يمنية شهيرة تكشف سرا "لا يعرفه الجميع" عن علاقتها بزوجها السعودي السابق (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حمد بن جاسم.. "الغول الذي لا يشبع" يعود إلى الواجهة
نشر في براقش نت يوم 27 - 01 - 2019

تعيد فضيحة الفساد الشهيرة لبنك "باركليز" البريطاني والدور القطري فيها، تسليط الضوء على تاريخ حافل لعراب الفساد وأحد أكبر المسؤولين القطريين، في استغلال الثروة والنفوذ والسلطة لتحقيق مآرب شخصية، وهو رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم.
ونشرت صحيفة "فايننشال تايمز" وقائع محاكمة "باركليز"، وكشفت تورط رئيس الوزراء القطري الأسبق محمد بن جاسم في طلب عمولة لتأمين استثمار قطري حكومي بالبنك، أثناء بحث البنك البريطاني في أوج الأزمة المالية العالمية في 2008 عن سبل للحفاظ على استقلاليته، وتجنب تأميم حصص منه من قبل حكومة لندن، ما سمح لقطر بالحصول على 6% من رأس مال البنك، مقابل مليارات الجنيهات الإسترلينية لمساعدته على تجنب تدخل الحكومة لإنقاذه، ليغتنم بفضلها بن جاسم مئات الملايين من الجنيهات وأكثر من مليار ريال قطري، بطريقة غير شرعية تماماً.
ثروة تلبغ 12 مليار دولار
وأكدت فضيحة باركليز الجديدة، جانباً معروفاً من شخصية حمد بن جاسم آل ثاني، والذي يوصف ب"التمساح" و"الغول الذي لا يشبع"، بسبب ماضيه القديم والملفات التي يجرها، والشهادات الكثيرة عن فساده وممارساته، التي كشفتها بالتفاصيل، عشرات التقارير الإعلامية والاستخباراتية، إلى جانب عشرات الكتب التي تخصص أصحابها في التعاطي مع "اتش بي جي" اسم الشهرة الذي عرف به.
ورغم أنه توارى نظرياً عن الأضواء منذ سنوات، ولكن ما يزال عملياً المتحكم في قطر وأميرها الشكلي تميم بن حمد، بحكم سطوته ونفوذهن الضارب في تاريخ قطر الحديث، منذ سنوات، بعد أن تدرج "اتش بي جي" من مدير لمكتب وزير الشؤون البلدية والزراعة في 1982، إلى متحكّم في مفاصل الإمارة المجهرية، وظل أكثر من 15 عاماً يتحكم في اقتصادها وفي أدق تفاصيله، ويتبوأ الكثير من المناصب التي استطاع من خلالها تكوين ثروة بلغت 12 مليار دولار أمريكي، عندما "استقال" من رئاسة وزراء قطر ووزارة خارجيتها في يونيو(حزيران) 2013.
وعرف "اتش بي جي" بشهية الوحوش والغيلان، فاسد بالفطرة، ولا حدود لجشعه، كما يمتلك قدرات استثنائية في المساومة، ولكنه يُعاني عقدةً نفسية "تجعله يؤمن بأن كل شيء يُباع ويُشترى، حتى الناس، فقط يجب دفع الثمن المناسب لذلك"، كما جاء في كتاب "قطر أسرار الخزينة" لمؤلفيه الفرنسيين كريستيان شاينو، وجورج مالبرونو.
ملك العقارات الضخمة
يقدم "اتش بي جي" على أنه وريث والده صاحب الأملاك العقارية الواسعة، الأمر الذي يحتاج إلى كثير من المراجعة والتدقيق بما أن والده كان يملك بعض الأراضي في قطر، التي لم تعرف انطلاقة قوية اقتصادية مماثلة للذي تعرفه في السنوات الأخيرة، ولم تعرف قطر التي لم تكن تتوفر قبل عام 2000 على مقومات السوق العقارية النشيطة، التي تفسر تضخم ثروة الرجل.
وفي الواقع، تعود بداية "اتش بي جي" مع العقارات إلى بداية الثمانينات، عندما بدأت قطر في التشكل فعلاً بطريقة بطيئة، ولم يكن حمد بن جاسم في ذلك الوقت صاحب ثروة عقارية، بل كان مسؤولاً عن السجل العقاري القطري، المنصب الذي سمح له بوضع يده على عدد كبير من الأراضي العقارية بطرق مختلفة وفق تقارير عديدة أهمها الكتاب الشهير المشار إليه سالفاً "أسرارالخزينة".
20 مليون دولار "مصاريف الأمير"
وفي هذا السياق، طبقت شهرة "اتش بي جي" الآفاق، فهو الرجل الذي كان يمهد الطريق إلى الثروة في قطر مقابل عمولة أو بمصطلح قانوني أكثر دقة بالمقاييس الأمريكية التي تحدث عنها مع بلومبرغ، "رشوة" ضخمة.
وفي هذا الإطار تحفظ ذاكرة كثيرين عشرات الحوادث والروايات عن ممارسات "اتش بي جي" منذ أن كان وزير خارجية في حكومة الأمير الأسبق الشيخ خليفة، ومن المواقف التي اشتهر بها في هذا الخصوص مثلاً، طلبه من الشيخ خليفة الذي لم يكن مستعداً لمناقشة مطولة مع وفد من رجال الأعمال الفرنسيين تحتم عليه مقابلتهم في قصره، أن يكلفه بمناقشة الملف الاستثماري بمناسبة زيارتهم، وبعد المجاملات والمصافحات غادر الشيخ خليفة القاعة، واستجاب وهو يهم بمغادرة القاعة لطلب وزيره فقال لرجال الأعمال الفرنسيين: "إن حمد رجلنا المكلف بمناقشة المسائل المالية معكم، فتحدثوا إليه" وسارع حمد بن جاسم إلى مرافقة الشيخ خارج القاعة متظاهراً بالهمس في أذنه، وبعودته إلى ضيوف الأمير لم يتردد في القول: "إن الأمير موافق على النظر في مشاريعكم ودعمها، ولكنه يأمل قبل ذلك أن تغطواً مصاريفه الخاصة ب20 مليون دولار".
كان ذلك في منتصف الثمانينات من القرن الماضي، وبمرور الزمن تطورت المبالغ والعمولات فوصلت إلى 400 مليون دولار مثلاً، بعد صفقة شراء صندوق الثروة السيادية القطري لمحلات هارودز الشهيرة في لندن من محمد الفايد.
نصب واحتيال
لكن شهية وطمع "اتش بي جي" لا تعرف الحدود، ولا تتوقف أبداً، فارتبط بأكثر المشاريع التي نفذتها قطر، وصناديقها المختلفة، وشركاتها، وحتى تلك التي لا تهم سوى العائلة الحاكمة في البلاد، ليجد لنفسه بطريقة أو بأخرى مصلحةً فيها، ويحقق منها مكاسب مالية كبرى.
وفي سنوات عمله بوزارات قطر التي استمرت نحو 31 عاماً، وتنقل فيها من 1982 إلى 2013 بين عدد من الوزارات إلى أن استقر تحت قبة مجلس الوزراء من 2007 إلى 2013، استغل مناصبه السياسية واشترى مجموعة من العقارات بقيمة تزيد عن ربع مليار دولار، في نيويورك فقط، فضلاً عن الأصول الأخرى في باريس ولندن.
وطور حمد بن جاسم مهاراته في النصب والاحتيال بعد الإطاحة بخليفة وصعود نجله حمد إلى سدة الحكم إثر انقلاب 27 يونيو(حزيران) 1995، واحتفظ بمنصبه وزيراً للخارجية ضمن التشكيلات الوزارية المتتالية في يوليو(تموز) 1995 وأكتوبر(تشرين الأول)1996 ويناير(كانون الثاني) 1999.
عمولات صفقات السلاح
وفي هذا السياق، تحدثت تقارير إعلامية بريطانية عن عمولات سلاح ضخمة لصالح مسؤولين قطريين، وقالت إن حكماً قضائياً صدر ضد شركة في مدينة جيرسي أدارت ثلاثة حسابات نيابةً للشيخ حمد بن جاسم وزير الخارجية القطري يومها، وأن هذه الحسابات البنكية تصل إلى نحو 200 مليون دولار على هيئة رشاوى من شركات مشتريات طائرات هاوك المقاتلة البريطانية.
وأوردت صحيفة "جيرسي إيفنينغ بوست" الأمريكية أنها اطلعت على حكم قضائي في ديسمبر(كانون الأول) 2001، تضمن الإشارة لما اعتبره المدعي العام ويليام بيلهاشي "تآمر شركة ستاندرد تشارترد غرينادلايز ترست كوربوريشن جيرسي، التي تشرف على ثلاثة حسابات، نيابة عن حمد لتضليل المحكمة بإخفاء معلومات مهمة عنها".
وأضافت أن محققين محليين أعربوا عن اعتقادهم بأن الحسابات الثلاثة تلقت ما يزيد على 100 مليون جنيه استرليني على هيئة رشاوى من شركات أسلحة، مقابل عقود سخية من قطر.
وحسب الصحيفة، فإن لتلك الأموال علاقة بجملة من صفقات السلاح، بما فيها صفقة في 1996 ب500 مليون جنيه استرليني، تضمنت تزويد متعهدي أسلحة بريطانيين لقطر بمقاتلات هاوك، وغيرها من المعدات العسكرية.
حكومي وخاص
تلك الصفقة وقعها مايكل بورتيلو وزير الدفاع البريطاني في ذلك الوقت، وقال بن جاسم في المحكمة "إن ابن عمه الشيخ حمد بن خليفة أمير قطر، كان على علم بالعمولات، وأن الأمر لم يتعارض مع موقعه وزير خارجية، لأنه كان يدير تجارة خاصة".
كما كشفت وثائق بنما أن رئيس وزراء قطر السابق حمد بن جاسم امتلك في 2002، شركة في جزر فيرجين البريطانية وثلاث شركات أخرى في جزر البهاما.
ومن خلال هذه الشركات، تمكن "اتش بي جي" من امتلاك أسهم وأصبح له حق الرسو في ميناء إسباني في بالما دي مايوركا، وكان له يخت يرسو هناك يبلغ قيمته 300 مليون دولار.
وفي 2004 أصبح بن جاسم مديراً لهذه الشركات لكنه حلها بعد سنوات قليلة، وفي 2011 بدأت قطر في الاستثمار في الشركات في لوكسمبورغ، وتمكن حمد بن جاسم من شراء أربع شركات بنمية لفتح حسابات بنكية في لوكسمبورغ.
وكشف موقع "قطر يليكس" -المتخصص في كشف فضائح قطر، العديد من الوثائق التي تثبت تورط بن جاسم، في العمليات المشبوهة، ومن ذلك أن "دويتشه بنك"، كشف حساباً لحمد بن جاسم يقدر رصيده ب 700 مليون دولار.
شركات وهمية
وبالتوازي مع الأدوار العلنية التي كان يلعبها "اتش بي جي"، اضطلع بأدوار أخرى غير مشرفة عن طريق صداقات وشركات وهمية أو حقيقية، تعمل لمصلحته الخاصة والشخصية، بإدارة مجموعة من المقربين منه أهمهم عائلة الفردان الموالية لإيران، والتي يعمل أبناؤها جميعاً حسين الأب، وعلي، وفهد، وعمر، على تبييض الصفقات الأقل شرعية التي يعقدها حمد بن جاسم وشركاته المختلفة.
وتؤكد الحوادث الكثيرة أن فساد بن جاسم أكثر من أن يحصر، ومع ذلك يبقى المثال البارز على ظاهرة الفساد في تاريخه الحافل بالتسلط والتربح وجنى المال من كل طرقه المشروعة وغير المشروعة، هي قضية باركليز التي عادت لتطفو على السطح مجدداً في لندن هذه الأيام، ما يُشير مباشرة إلى الأدوار المشبوهة التي لعبها حمد بن جاسم.
وكان باركليز المصرف الوحيد الذي لم يحصل على أموال من الحكومة لتجاوز الأزمة، وتتعلق التهمة التي حولها مكتب التحقيق في قضايا الفساد الخطيرة للقضاء بأمرين يخصان الاستثمارات القطرية، وهما دفع بنك باركليز نحو 322 مليون جنيه استرليني للمستثمرين القطريين تحت بند مصاريف استشارات بها شبهة احتيال، وإقراض البنك وزارة المالية ثلاثة مليارات جنيه استرليني يُعاد استثمارها في البنك فيما يعد تهمة فساد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.