الأمم المتحدة تدين مقتل وإصابة مدنيين في قصف مجمع صناعي بالحديدة    الحوثي جماعة إرهابية    اليمن على شفير مجاعة جديدة وسط تحذيرات وارقام مقلقة    كورونا.. حصيلة قياسية جديدة بأميركا.    قتل شقيقتيه انتقاما من أمه    شاهد.. العثور على كنز من الذهب الخالص بمحافظة يمنية    الصحة السعودية تعلن حصيلة إصابات كورونا لليوم الجمعة    التحالف يعلن احباط هجوم حوثي جديد كان يستهدف السعودية    الذهب يصعد لأعلى مستوى في أسبوع    الاعلام الامريكي يتوقع موعد تصنيف الحوثيين جماعة ارهابية    السعودية تصدر أحكام قضائية بحق خلية تهريب مسلحة في حدودها مع اليمن (تفاصيل)    عزل صحي لأسرة الفنان سمير غانم    كورونا اليوم.. أكثر من 65 مليون إصابة عالمياً    تصعيد مستمر بالحديدة وغارات على المحافظات    معلم يفوز بمليون دولار.. ثم يفجر المفاجأة    تناول المنتجات الخالية من الدسم تلحق أضرار كارثية بالإنسان ... تعرف عليها    الأمم المتحدة تنتقد دولاً تجاهلت توجيهات منظمة الصحة بشأن «كورونا»    السعودية : نتنياهو كذاب ونحن لن نطبع مع إسرائيل وملتزمون بالمبادرة العربية    290 فارق قيمة الريال أمام الدولار بين صنعاء وعدن.. آخر تحديثات أسعار الصرف صباح اليوم الجمعة    الحوثي : رونالدو أكثر من سجل في دوري أبطال أوروبا ب132 هدف    سحر عبدالحق: الكرة النسائية أصبحت جاذبة للأندية    المغتربون اليمنيون شريحة هامة في المجتمع اليمني    عاجل : الان انفجارات عنيفة تهز معسكر تداوين في مأرب    تقديم مساعدات عاجلة لليمن ب 14 مليون جنيه إسترليني    بطلة المصارعة الروسية تدخل سرا منطقة خطر العدوى لتصبح ممرضة    انطلاق ملتقى أريج الرقمي الأول بمشاركة عالمية واسعة    تأهل ميلان وليل إلى دور ال 32    أرسنال يقسو على رابيد النمساوي    عن انضمام لواء من الجيش الوطني إلى مليشيا الحوثي بكامل عتاده    الجيش الوطني يسيطر على الجبال المطلة على مدينة جعار وإنهيار كبير في صفوف مليشيا الإمارات    الإنتاج الحربي يتعاقد مع الفلسطيني بدر موسى    إدارة الأحوال المدنية في مديرية ميفعة بشبوة تسلم اول بطاقة الاصدار الآلي    سواريز يتعافى من كورونا    حقيقة وفاة يوسف القرضاوي في قطر.. واتحاد علماء المسلمين يغرد على تويتر    تقهر كورونا في عمر ال99 سنة    افتتاح مصنع للبلاستيك بانتاج شهري يصل إلى 350ألف كيلو في حضرموت    بالفيديو : فتاة سعودية بمكة تروي كيف اكتشفت إصابتها بالإيدز .. وردة فعل والدتها حين تلقت الخبر    مليشيا الحوثي تعلن نجاح صفقة للاتفاق مع الحكومة الشرعية بمأرب    في ظل انهيار متسارع للعملة المحلية إتحاد مقاولي أبناء محافظة المهرة يمهلون السلطة المحلية أسبوعا لتسليم مستحقاتهم المالية    أوباما: سأُحقن بلقاح كورونا.. لأثبت للجميع أنه آمن    عاجل.. أكبر انهيار في تأريخ العملة اليمنية وبيان يعلن اغلاق كافة شركات ومحال الصرافة (أسعار الصرف)    خروقات قوى العدوان بلغت 210 خلال 24 ساعة    إيقاف تراخيص البناء وحفر الابار الجوفي والمحطات النفطية تعز    تعرف على الغرامة المالية المفروضة على ميسي    سيد_النصر_والانصار    نائب وزير المياه يؤكد أهمية ترسيخ العمل المؤسسي    30 فنان يمني يتدربون على إنتاج وإدارة المشاريع الثقافية    طبيب يدعي النبوة ويعالج كورونا وعدد من المواطنين يؤمنون به    الأمواج تلقي كنزا قيمتة أكثر من 3 ملايين دولار على شاطئ البحر    صور.. ابنة منى زكي وأحمد حلمي تخطف الأنظار بمهرجان القاهرة السينمائي    مركز الملك سلمان يدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن ب12 مليون دولار    حِميَرٌ تغزو فارس    فاطمة الشهارية.. اللقمة العيسة لبيت سيدي!    مأرب: ذات الشمس    دولة عربية تكشف عن 15 ألف موقع أثري    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحويل القبلة.. مغزاه ومعناه
نشر في حشد يوم 23 - 07 - 2010

شهر شعبان شهر تحويل القبلة من المسجد الأقصى المبارك إلى الكعبة المشرفة، فهو شهر خصه الله بخصائص عظيمة، كيف لا ؟! ورسولنا - صلى الله عليه وسلم - كان يكثر من الصيام في هذا الشهر، كما أنه الشهر الذي ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، لذلك كان - صلى الله عليه وسلم - حريصاً على أن يرفع عمله إلى ربه وهو في حالة من الطاعة والعبادة والصيام، وفي هذا الشهر المبارك فرض الله في السنة الثانية من الهجرة صيام رمضان على المسلمين، ومما أكد عظمة هذا الشهر ذلك الحدث العظيم وهو تحويل القبلة التي يصلي إليها المسلمون من بيت المقدس بفلسطين إلى المسجد الحرام بمكة المكرمة، حيث كان الرسول - صلى الله عليه وسلم- ومعه المسلمون يستقبلون بيت المقدس بأمر من الله ليؤكد للعالمين أن دعوة رسول الله- صلى الله عليه وسلم - ليست بدعاً من الرسل، إنما جاءت تأييداً وتأكيدا وتتميماً للرسالات السابقة، وظن اليهود أن هذا ضعف من الرسول - صلى الله عليه وسلم - وأخذوا يكيدون له المكائد ويدبرون الفتن قائلين: ما بال محمد يتبع قبلتنا ويخالف ملتنا.
وكان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يتلهف شوقاً إلى الاتجاه إلى المسجد الحرام وكان يرجو الله بقلبه، ويدعو بلسان حاله، موقنا بأن ربه سيحقق رجاءه، فاستجاب الله له، وأكرمه بتحقيق ما يأمله ويرجوه.
فهذا الشهر شهد حدثاً من الأحداث العظام، حيث كان الرسول – صلى الله عليه وسلم – يحب أن تكون قبلته ناحية البيت العتيق، ويتطلع في صلاته ناحية السماء فأنزل الله سبحانه وتعالى قوله: {قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ} (سورة البقرة الآية 144)، فعندما صلى الرسول- صلى الله عليه وسلم- مستقبلاً الكعبة ومتحولا عن بيت المقدس، كان اتباع الرسول - صلى الله عليه وسلم- نماذج شامخة في طاعة الأمر، وتحولوا عن الهيئة التي كانوا عليها واستداروا راكعين إلى البيت الحرام بمكة المكرمة، وفي هذا تأكيد على ارتباط الأمة بإيمانها الذي امتلأت به قلوبهم فكان نعم العون لها في مواجهة المواقف الصعبة وهو الطريق للخروج من المحنة، بينما وقع أهل النفاق والريب والكفرة في ارتياب وزيغ عن الهدى.
بين المسجد الحرام والمسجد الأقصى
من دروس هذا الحدث الجلل إظهار الرباط الوثيق بين المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد الأقصى بالقدس، وإظهار العلاقة القوية بينهما، حيث جعلهما الله سبحانه وتعالى شقيقين، فالمسجد الحرام هو أول مسجد وضع لعبادة الله، والمسجد الأقصى هو ثاني المساجد كما ورد في الحديث الشريف عن الصحابي الجليل أبي ذر الغفاري - رضي الله عنه- قال: قلت يا رسول الله: أي مسجد وضع في الأرض أولاً ؟ قال: “المسجد الحرام، قلت ثم أي ؟ قال: المسجد الأقصى، قلت: كم بينهما؟ قال: أربعون عاماً” (أخرجه البخاري).
ولقد ربط الله بين المسجدين حتى لا تهون عندنا حرمة المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله، وإذا كان قد بارك حوله، فما بالكم بالمباركة فيه ؟!!
ومن هنا فصيانة واحد منهما صيانة للآخر، والتفريط في أي واحد منهما تفريط في الآخر، كما أنه يجب حمايتهما معاً وصيانتهما معاً، فإذا كان الله قد ربط بين المسجدين، فمن باب أولى أن يكون الربط بين عمار هذين المسجدين.
وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ
هكذا كان رد الله عز وجل على حيرة المسلمين فيمن مات قبل أن تحول القبلة إلى الكعبة، ما مصير صلاتهم ؟ أمقبولة أم مردودة ؟ فكان الرد أن صلاتهم مقبولة وثوابهم مضمون، كما جاء في قوله تعالى: {وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ} ( سورة البقرة الآية 143). فالعبرة في الأعمال بالقلوب لا بالجهات، وكان هذا مصداق قوله تعالى {لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ} (سورة البقرة، الآية 177).
اختبار للمسلمين
ومن زاوية أخرى كان هذا التحويل اختباراً لأصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم- ومعرفة لمدى استجابتهم لأوامر رسول الله تصديقاً لقول الله تعالى { وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللّهُ} (سورة البقرة الآية 143).
فالمؤمنون الصادقون في إيمانهم لا يشكون في أي شيء يأمر به رسول الله – صلى الله عليه وسلم - فهم على يقين جازم بأن كل ما جاء به رسول الله حق لا مرية فيه لأنه نبي مرسل كما قال الله تعالى في حقه: {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى *إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى* عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى} (سورة النجم الآيات 3-5 ).
وحدة الأمة
{وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ} (سورة البقرة الآية 144)، وهكذا وحد الله هذه الأمة، وحّدها في إلهها ورسولها ودينها وقبلتها، وحدها على اختلاف المواطن والأجناس والألوان واللغات، ولم يجعل وحدتها تقوم على قاعدة من هذه القواعد كلها، ولكن تقوم على عقيدتها وقبلتها، ولو تفرقت في مواطنها وأجناسها وألوانها ولغاتها، إنها الوحدة التي تليق ببني الإنسان، فالإنسان يجتمع على عقيدة القلب وقبلة العبادة.
ويتجلى في توحيد القبلة الأثر الواضح في وحدة المسلمين، فكلهم مهما تباعدت أقطارهم ودولهم واختلفت أجناسهم وألوانهم يتجهون إلى قبلة واحدة، فتتوحد عواطفهم ومشاعرهم، ويستشعرون الانتماء الروحي والديني والعاطفي في اتجاههم إلى أقدس بقعة وأشرف مكان اختاره رب العزة سبحانه بيتا له، وأمر بإقامته والطواف حوله والاتجاه إليه في كل صلاة.
لقد ربط الله بين المسجدين الحرام بمكة المكرمة، والأقصى بالقدس في حادثة الإسراء والمعراج، ثم كان تحويل القبلة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام، هذا درس كبير في الوحدة، فالله أمرنا بأن نكون متحدين متحابين فربنا واحد، وكتابنا واحد، ورسولنا واحد، وقبلتنا واحدة، فلماذا لا نكون على قلب رجل واحد.
الأمة العربية والإسلامية أحوج ما تكون إلى الوحدة ورص الصفوف في ظل العولمة، وفي ظل الظروف القاسية التي يمر بها العالم اليوم، هذا العالم الذي لا مكان فيه للضعفاء ولا للمتفرقين.
كما أن شعبنا الفلسطيني أحوج ما يكون إلى الوحدة، ورص الصفوف وجمع الشمل، ونحن نواجه القتل، والدمار، والتجريف كل يوم، فوحدتنا جزء من عقيدتنا وكما قال الشاعر :
رص الصفوف عقيدة أوصى الإله بها
نبيه ويد الإله مع الجماعة والتفرق جاهلية .
فما أحرانا ونحن نعيش واقعاً بالغ الصعوبة كمسلمين، تتكالب علينا الأمم ليس فقط على أفرادنا وشعوبنا بل وعلى عقيدتنا وديننا، أن نكثر من الضراعة إلى الله والدعاء أن يكشف عنا ما نحن فيه، وأن يجمع شمل أمتنا الحبيبة.
ما أحرانا أن تكون دعواتنا يوم تحويل القبلة أن يصلح الله من أحوالنا وأن يلهم أبناء أمتنا العربية والإسلامية الصواب والرشاد، وأن يوفق قادة الأمتين العربية والإسلامية كي يلتقوا من جديد لقاء الوحدة والاعتصام بحبل الله، لأن هذا وحده هو السبيل لحماية عقيدتنا مما يدبر لها من سوء، ثم لحماية أمتنا من أعدائها الذين يتربصون بها الدوائر. وآمل أن تكون دعواتنا في النصف من شعبان موجهة لإصلاح حال الأمة وحماية العقيدة فإني أنبه إلى أن هذا الإصلاح لا تكفي فيه الدعوات، ما لم تقترن بالعمل الجاد والاتجاه الحق إلى إنقاذ الأمة وحماية العقيدة.
الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة
خطيب المسجد الأقصى المبارك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.