قوات التحالف تعترض وتسقط طائرات بدون طيار "مسيّرة" أطلقتها المليشيا الحوثية باتجاه السعودية    إصابات "كورونا" في دول الخليج العربي تتجاوز ال200 ألف    فريق شباب الحصن يقيم رحلة ترفيهية بمناسبة تتويجه بكاس كرة القدم الخماسية في أحور    مدير عام خنفر يعلن مساهمة السلطة المحلية بمليونا ريال لمركز الحميات الرازي والمحجر الصحي حال تجهيزه إذا دعت الحاجة    بعد إغلاق المتنزهات والحدائق في المدن .. الحواجز المائية والسدود المتنفس الوحيد اليمنيين    في موكب جنائزي مهيب .. حضرموت تودع الداعية الإسلامي الحبيب العلامة بن حفيظ إلى مثواه الأخير بمقبرة زنبل بتريم    الشنفرة يعزي الإعلامي أكرم القداحي بوفاة والدة    صورة محزنة لبائع يمني متجول أنهكه التعب و نام على عربيته وهو يبحث عن لقمة العيش في شوارع صنعاء تنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي    السعودية:رويترز تكشف تفاصيل واقعة إطلاق نار كثيف واكثر من 30 مصاب وعدد القتلى يرتفع في منطقة محادة لليمن؟    تعرف على القنوات الفضائية اليمنية والبرامج والمسلسلات الأعلى مشاهدة هذا العام في رمضان على "يوتيوب"!    شقيق «الزبيدي» يقتل مواطناً ويختطف «نجله» .. واجتماع قبلي للرد على «الجريمة»    رجاء الجداوي.. أول صورة داخل غرفة المستشفى بعد "كورونا"    إعلان «عاجل» عن موعد «إعادة» اليمنيين العالقين في «الخارج»    مسؤول: الحوثيون في الحديدة وجهوا بعدم التعاطي مع مصابي ضيق التنفس    رئيس المؤتمر يعزي أولاد محمد عبدالملك الحلالي    67 خرقاً لقوى العدوان في الحديدة خلال 24 ساعة    الارصاد يحذر الصيادين من الاضطرابات الجوية    تراجع مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الأربعاء.. آخر التحديثات    "بن بريك" يدعو الى تشكيل مقاومة جنوبية في وادي حضرموت ...وناشطون حضارم ردا عليه : الم تشبع من الدماء    محمد عبده يكشف أسرارا عائلية كشفها له الحجر الصحي داخل منزله    «الصبيحي» في ذمة الله    رئيس إصلاح تعز يعزي أمين عام التنظيم الناصري بوفاة والدته    تسجيل سبع حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا في وادي حضرموت منها حالتي وفاه    إغلاق «طريق» هيجة العبد الرابط بين «عدن»و«تعز» .. السبب!    وزارة الموارد البشرية السعودية تعلن رفع تعليق حضور العاملين في القطاع الخاص    الأمم المتحدة تحذر من انهيار وشيك للعمل الأممي في اليمن    أندية الدوري الإنجليزي توافق على عودة التدريبات الجماعية والالتحامات    حكايتي مع الزمن2 «صورة في برواز»    خبر سار من مجموعة هائل سعيد أنعم للعاملين في الخطوط الامامية في مواجهة كورونا    قبائل ليبيا تحذر من مطامع تركيا وتونس متخوفة من الإرهاب    مدرب دورتموند يعترف بصعوبة التنافس مع بايرن    منظمة الصحة العالمية : مجموعة هائل سعيد أنعم قدمت 200 ألف دولار دعما لمواجهة كورونا في اليمن    على مشارف مئوية الدولة الأردنية.. دراسة للدكتور باوزير عن العلاقات اليمنية الأردنية في مئة عام    مع قرار إعادة فتح المساجد بالسعودية.. كبار العلماء في المملكة : يرخص للشخص عدم حضور الجمعة والجماعة في هذه الحالة    وكيل محافظة الحديدة: مليشيا الحوثي وجهت المستشفيات بعدم استقبال حالات ضيق التنفس    عالميا.. انخفاض أسعار الذهب اليوم لأقل مستوى في أسبوعين    نيوكاسل يسعى للتعاقد مع البرازيلي كوتينيو نجم برشلونة    لاتحسن في امدادات الكهرباء بعدن    جرحى حراس الجمهورية : إصاباتنا أوسمة ونياشين نفاخر بها - (فيديو)    باريس سان جرمان يخطف نجم بورتو اليكس تيليس    مقاتلتان روسيتان تعترضنان طائرة استطلاع أمريكية فوق المتوسط    توجعات !    الخطوط الجوية السعودية تستأنف رحلاتها الداخلية الأحد    السعودية:"الجوازات" تمدِّد صلاحية التأشيرات السياحية لمدة 3 أشهر دون مقابل مالي    السعودية:اصابة مجموعة نساء إثر قصف حوثي على جازان    الحلول بأيدينا    وكيل وزارة الكهرباء يواصل زيارته العيدية للعديد من المحطات ومواقع العمل    هاميلز ..... بايرن يقترب من حسم لقب الدوري    حسن الشرفي.. مات هاشمياً دونه اليمن!!    تحذيرات عاجلة من إنهيار منظمات أممية في اليمن تساهم في إنقاذ نصف سكانه مع تفشي "كورونا"    نادي إي.سي ميلان يعلن إصابة أهم لاعبيه    الحكومة: هذا ما قد يحدث إذا انهارت ناقلة صافر النفطية في الحديدة    بحضور كثيف ودونما مراعاة للاجراءات الاحترازية من فيروس كورونا ...تشييع جثمان مفتي تريم    حفلة في اليمن تنكرية!    أحكام صيام «الست من شوال»    التجارة الرابحة!!    ريال مدريد يُعلن وفاة أسطورة المنتخب الإسباني    في رثاء صديق بحجم الوطن..هل كتب علينا ان نفقد كل يوم عزيزاً ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرأه تحليلية..الكيان السعودي وأطماعه في الحديدة بين عام«1934 وعام 2016»!!
نشر في لحج نيوز يوم 15 - 11 - 2016

بعد سقوط الإمبراطورية العثمانية قسم البريطانيون الجزيرة العربية واستقل شمال اليمن عن الإمبراطورية العثمانية عام 1849، وقامت المملكة المتوكلية عام 1918.
وكان الأدارسة من بقايا العثمانيين ،،،موالون لآل سعود و يسيطرون على جازان والسواحل الغربية حتى الحديدة وعقدوا معاهدة صداقة مع الإنجليز عام 1915 وبدأو بتلقي المساعدات المالية عام 1917 وأقاموا معاهدة مشابهة مع ابن سعود عرفت بمعاهدة دارين بحضور النقيب ويليام هنري شكسبير وتخلى البريطانيون عن سياسة عدم التدخل في شؤون وسط والجنوب الغربي من شبه الجزيرة العربية وسلموا الحديدة إلى الأدارسة عام 1926 على ان يضل البريطانيين مسيطرين في الجنوب ،، من جهته كانت علاقة الإمام يحيى حميد الدين سيئة مع الإنجليز المحتلين للجنوب اليمني وكان يحاول بسط نفوذالمملكة المتوكلية على باقي اليمن وتوحيد الشمال بالجنوب فخاض حروباً ضد سلاطين جنوب اليمن المرتبط بالإنجليز وكان جيشه على بعد خمسين كيلو متراً من عدن فتدخل البريطانيون أخيراً وقصفوا قعطبة وتعز وأيضا الحديدة تلقت قصفا عنيف بالطائرات لمدة خمسة أيام وخاض حروباً مماثلة مع الإمارة الإدريسية الذين كان ولاءهم لآل سعود حينها أدرك الإمام أن توقيع معاهدة مع الإنجليز أمر لا مفر منه خاصة أن قوات بن سعود كانت تهدد المناطق الشمالية للبلاد وتحاول تسليم حليفتها بريطانيا الحديدة لقاء تعاونها معها في احتلال باقي الأراضي اليمنية .
ففي عام 1932، توجه الإمام إلى مناطق قبائل وائلة ومنها إلى نجران موطن قبيلة يام عدد كبير من هذه القبيلة ناصر الإمام وطُرد جيش بن سعود من المنطقة .
نجران لم تكن مصدر المشكلة بل جازان، إذ أدرك الأدارسة أن بن سعود سيبتلع بلادهم فنقضوا الحلف بينهم وبينه والتحقوا بالإمام عام 1933 وكانت قوات بني سعود تحاول استعادة السيطرة على نجران حينها، فهرب كثير من سكان نجران إلى عسير وقامت الحرب اليمنية السعودية عام 1934 وكانت حربا بين الأدارسة في جازان والحديدة التابعة للأمارة الادريسية حينها مع بني سعود ولم تشتبك قوات الإمام مع بن سعود إلا في نجران، واستطاع بن سعود ان يعيد احتلال نجران ..... وتم توقيع معاهدة الطائف في1934 لإدراك الإمام أن قواته لن تصمد أمام قوات بن سعود وقوات سلاطين قبائل جنوب اليمن وكلاهما كان متعاهداً مع الإنجليز وكانت قد وقعت إتفاقية الطائف آنذاك وقد نصت المعاهدة بين الإمام والإنجليز حليف السعودية على ضرورة تجديدها كل عشرين سنة مع بني سعود وكانت هذه المعاهدة هي ما حدد حدود ما عرف بشمال اليمن بين بن سعود في شماله والإنجليز وسلاطين ما عرف باليمن الجنوبي في جنوبه وجاء في المعاهدة أن تُضم جازان إلى السعودية عقب وفاة الأمير الإدريسي وان ينسحب الكيان السعودي من بعض مناطق الحديدة التي كانوا قد زحفوا إليها .
ما تشهده محافظة الحديدة اليوم من قصف مستمر يقاس على مستوى الدقائق والساعات لهو إيذانٌ بنية الكيان السعودي بالتحالف مع الكيان الإسرائيلي باحتلالها...وما توافد البوارج الأمريكية وتارة المستأجرات الإماراتية إلا خير دليل.
ما أشبه الأمس باليوم فكيان آل سعود الغاصب الذي احتل الأراضي اليمنية جيزان ونجران وعسير ومحاولته احتلال الحديدة هو نفسه اليوم الذي يحاول احتلال الحديدة وحضرموت ومأرب والجوف.... وما أشبه تحالفه مع بريطانيا بالأمس بتحالفه مع اسرائيل وأمريكا اليوم... وما أشبه خونة اليوم ومرتزقة العدوان( بأدارسة) الأمس وبين ذلك وذلك وحده الشعب اليمني من يتصدر موقف الوطنية والإباء والشموخ حين يخوض معركة الدفاع عن أراضيه مع أبشع عدوان عبر التاريخ الذي يقوده أشرار هذا العالم وأرباب السيطرة وبسط النفوذ من يتجلون بكل زمان ومكان تحت مسميات وذرائع واهية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.