المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من عسكرة التعليم إلى المعسكرات الصيفية.. جواز سفر حوثية نحو الموت
نشر في مأرب برس يوم 21 - 07 - 2019

من هامش الحياة، إلى قلب المعركة، جواز سفر نحو الموت، رباعي الأدلجة المتطرفة التي تصدرها آلة غارقة بالعنف والرجعية، مصبوغة بنكهة طائفية دخيلة تتغلغل بصمت مخيف في النظام الفكري المعتدل بالمجتمع اليمني.
تاريخ التفعيل الحقيقي لهذه الآلة التي تحاول اختراق الأمن الفكري للمجتمع المدني وحرف مساره، يعود إلى ما بعد الانقلاب الحوثي على السلطات الشرعية وسطوها على مؤسسات الدولة بقوة السلاح، في أيلول سبتمبر من عام2014م.
فخلال خمسة أعوام من رحى الحرب الكارثية التي أشعلتها الجماعة الحوثية في اليمن، كان هناك هامش آخر للحرب في استراتيجية الجماعة المدعومة إيرانياً، تكمن في السيطرة على المنظومة التعليمية والفكرية في اليمن، ومحاولة اختراقها وحرف مسارها المعتدل، وتجريفها، بما يتوافق مع الايدلوجية الحوثية، التي تؤمن بحق الولاية الحصرية، يقول مراقبون.
الفلسفة الحوثية العميقة في تجريف المنظومة التعليمية مرت بمراحل عدة كان أولها تعيين شقيق زعيم جماعة الحوثيين المتمردة "يحيى بدر الدين الحوثي"، والمتهم بالتعصب المذهبي، وزيرا للتعليم في أواخر نوفمبر من عام 2016، الذي تولى بدوره استهداف المنظومة التعليمية ومناهجها الدراسية، التي رسّخت- على مدى عقود- قيم المواطنة والمساواة والهوية الحضارية، وأذابت الفوارق الطبقية والعنصرية والطائفية في البلاد.
استطاعت الجماعة الانقلابية في اليمن- خلال فترة وجيزة- من التغلغل في المنظومة التعليمية وتغيير المناهج الدراسية وفرض تعليم طائفي يؤيد ما يسمى "حصر الولاية في البطنين"، ويرسّخ العنصرية في المجتمع.
عقب هذه المرحلة في الإستراتيجية الحوثية المستنسخة من النظام الإيراني في النظام التعليمي والفكري، دشنت جماعة الحوثي الانقلابية نظاما جديدا مرتبطا بركائز الجماعة وبمدى تطبيقها على الأرض، وتكمن في عسكرة التعليم في اليمن.
تستند فرضية عسكرة التعليم- التي فرضها المتمردون الحوثيون في النظام التعليمي- على غرس القيم العسكرية والأمنية والاستخباراتية، والتنشئة الدفاعية، وعلى استباحة الأرض وفرض الإرادة لإقامة دولة العدل الإلهي بحسب زعمهم، كما تدعو لاستباحة واغتصاب أراضي الغير، وتبيح سفك الدماء والحرب وتجاهر بالعزم على التوسع.
وبحسب مختصين فإن نظام عسكرة التعليم مستنسخ من التجربة الإيرانية، وتسعى إلى استهداف العقول والأدمغة للأجيال الناشئة بأفكار طائفية دخيلة على مجتمع يوصف بالمحافظ، وأفكار تدعو إلى التحريض والقتل والتمييز العنصري بين الطبقات المجتمعية، وبناء الإنسان اليمني بناءً مذهبياً وعقائدياً منذ الناشئة، وفق مفهوم استراتيجي يمكّن الجماعة- على المدى البعيد- من خلق قاعدة قوية لدولتها المنشودة في حال الاستمرارية حسب زعمهم.
تستند فرضية عسكرة التعليم، إلى غرس القيم العسكرية والأمنية والاستخباراتية، والتنشئة الدفاعية، وعلى استباحة الأرض وفرض الإرادة لإقامة دولة العدل الإلهي- بحسب زعمهم- كما تدعو لاستباحة واغتصاب أراضي الغير، وتبيح سفك الدماء والحرب وتجاهر بالعزم على التوسع.
هذه المعادلة- التي مكنتهم نسبياً من تحويل بعض المدارس في اليمن إلى مفارخ تنجب لهم مقاتلين- كما حدث سابقاً منذ سيطرتهم في مارس/آذار 2011 على صعدة".
كل ذلك كشفت عنه صحيفة "أخبار اليوم" في تقرير سابق حمل عنون، " عسكرة التعليم.. منصات التجنيد الخفية للمليشيات الانقلابية!"
مشاريع الموت- التي تتعرض لها المنظومة التعليمية في تلك الجغرافيا القابعة تحت سوط الانقلاب والتي تستهدف العقول والأدمغة للأجيال الناشئة، ومحاولة لتدمير الهوية والنسيج والسلم الاجتماعي في اليمن. لم تتوقف عند هذا الحد.
* مفارخ الموت
في محاولتها الساعية إلى اختراق الثوابت المجتمعية، وتحطيم أسسه، وهيكلة الأفكار المعتدلة، وخلق تطرف جديد يخدم مشروعها لحشد حطب معاركها العبثية في اليمن، شرعت جماعة الحوثي الانقلابية مطلع يوليو (تموز) الحالي، في تنفيذ عملية حشد واسعة لمقاتلين جدد من شريحة الأطفال والشباب المراهقين من طلبة المدارس إلى جبهاتها العسكرية عبر معسكرات صيفية تتوزع في عدد من مديريات أمانة العاصمة والمناطق الأخرى الخاضعة لسيطرة انقلابيي اليمن.
جاء ذلك عقب الرفض المجتمعي، لمشروع الجماعة المتمردة في استغلال التعليم ومنصاته لاستقطاب مجندين من طلاب المدارس إلى الجبهات، ونهج بعض الأسر اليمنية نقل أبنائهم إلى مدرس خاصة، بعيداً عن السلطات التعليمة للجماعة في المدارس الخاضعة للوزارة التربية والتعليم بنسختها الحوثية.
بحسب مصادر تربوية بصنعاء، فإن ما سمي باللجنة الإشرافية العليا للمراكز الصيفية الحوثية أصدرت تعميمات لأتباعها في المحافظات والمديريات الخاضعة لسيطرتها، دعتهم إلى سرعة تشكيل لجان فرعية ومشرفين حوثيين وعقد لقاءات واجتماعات للتحضير والبدء بإقامة المعسكرات الصيفية هذا العام.
وقالت المصادر، إن اللجان الفرعية الحوثية التي شُكلت في منتصف الشهر الماضي بمناطق سيطرة الانقلابيين بدأت اجتماعاتها التحضيرية للشروع بإقامة المعسكرات والمخيمات الصيفية. وأشارت إلى إجراء مسوحات ميدانية لأماكن التجمعات وحصر طلاب المدارس والشباب الذين تود الجماعة استهدافهم عبر مخيماتها الصيفية.
ووفقاً للمصادر التربوية، فقد حددت الميليشيات مطلع يوليو(تموز) الحالي موعدا لانطلاق معسكراتها الصيفية، وقالتبأنها ستستمر على مدى 40 يوما متواصلة.
ووصفت حجم التحضيرات التي أعدتها الميليشيات لإقامة هذه المعسكرات ب«الضخمة»، وقالت إن حجم التجهيزات يشير إلى أنها ستكون معسكرات صيفية وليست مراكز صيفية لطلاب مدارس صغار سن وشباب مراهقين.
وقد حذرت الجماعة الانقلابية، المدارس الأهلية من فتح مراكز صيفية إلا بإشرافها وتدريس ملازمها التي خصصتها لغسل أدمغة الأطفال لكي يسهل الزج بهم إلى جبهات القتال ومحارق الموت.
المعلومات الواردة من صنعاء تفيد برصد الجماعة لأكثر من نصف مليار ريال يمني كدفعة أولى، لهذه المعسكرات الصيفية، يتم تمويلها من مؤسسة الشعب التي كانت تعرف في وقت سابق مؤسسة الصالح الحليف السابق في الانقلاب، وتم تعيين المسئول السابق فيها المدعو "محمد أحمد الكبسي" مشرفاً عاماً لهذه المعسكرات الصيفية.
بلغ عدد المعسكرات الصيفية أكثر من 3500 ألف مركز، موزعة على محافظة صنعاء وحجة والمحويت والجوف وصعدة.
التحق بهذه المعسكرات- بحسب تصريحات لقيادات بجماعة الحوثي الانقلابية- حوالى 250 ألف من طلبة المدارس والشباب المراهقين، يخضعون بشكل مكثف لمناهج طائفية ومتطرفة تتضمن كتيبات وملازم للصريع حسين الحوثي، إلى جانب استماعهم لخطابات عبد الملك زعيم الميليشيات الحوثية.
ومحاضرات تعبوية تحثهم على اعتناق الأفكار الطائفية وترديد الصرخة الحوثية وتدربهم على استخدام السلاح وإجبارهم- بعد ذلك -على الالتحاق بصفوفها للمشاركة بجبهاتها القتالية.
في السياق كشف مصادر في الحكومة اليمنية، عن استحداث الجماعة مؤخراً في هذا الجانب دائرة أطلقت عليها مسمى (دائرة المناهج التنويرية) مهمتها إعداد مناهج طائفية خاصة بالمراكز الصيفية تركز على المعتقدات الطائفية وتمجّد قيادات الجماعة وتروج لأفكارها وأيدولوجياتها المذهبية والعنصرية وتحرض على ثقافة العنف والاقتتال والكراهية.
ويحذر مراقبون من أن المعسكرات الصيفية تهدف من خلالها الجماعة الانقلابية إلى تحويلها بؤراً استقطاب للمجندين من فئة المراهقين وصغار السن للزج بهم لجبهات القتال لتعويض النقص الكبير في أعداد ميليشياتها التي فقدتها بمختلف ميادين القتال.
وتنبع أهمية هذه المعسكرات الصيفية لدى جماعة الحوثي الانقلابية من كونها تهتم بعنصرين وهما الناشئة وأوقات الفراغ، لذا فإن هذه المعسكرات مساحة ثمينة لتعزيز قدرات التجنيد التي تستوعب طاقات المراهقين وصغار السن وترويضها واستثمارها في خدمة مشروعها الطائفي في اليمن.
* أهداف المعسكرات الصيفية الحوثية:
1) ترسيخ العقيدة الحوثية في نفوس المتدربين.
2) تعزيز روح الانتماء والولاء في نفوس المتدربين للجماعة الانقلابية.
3) بناء جيل مؤدلج طائفيا وعقائدياً.
4) إنشاء جيل مسلوب الإرادة والفكر.
5) بناء الإنسان اليمني بناءً مذهبياً وعقائدياً منذ الناشئة، وفق مفهوم استراتيجي يمكّن الجماعة- على المدى البعيد- من خلق قاعدة قوية لدولتها المنشودة في حال الاستمرارية حسب زعمهم.
6) استخدام المعسكرات الصيفية كمفارخ تفرز المقاتلين ومنصات حشد لمعاركهم الوجودية.
7) غسيل العقول ومسح الهوية الوطنية، إنشاء جيل واسع مؤدلج، يضمن بقاء ركائز الجماعة الانقلابية.
*انتهاكات
يوكد تقرير صادر عن مركز العاصمة الإعلامي، أن إجمالي الانتهاكات بحق المراكز الصيفية بمديريات أمانة العاصمة فقط بلغ منذ انقلاب الحوثي وحتى أغسطس (آب) 2017، أكثر من 366 انتهاكاً.
وبحسب التقرير، فقد تعددت الانتهاكات لتشمل 5 عناصر هي «التهديد، والاقتحام والنهب، والاحتلال، والإغلاق، واستحداث مراكز حوثية جديدة».
وفي الوقت الذي يكشف فيه التقرير عن تعمد استهداف الجماعة الانقلابية عبر مراكزها الصيفية للطلاب بالمراحل الأولى من سن (6–17)، مستغلة سلطة السلاح والمال وإغراء الأطفال، أكدت معلومات رسمية حديثة أن عدد الأطفال اليمنيين في سن التعليم (بين 5 - 17عاما) يبلغ7.7 ملايين طفل ويمثلون 34 في المائة من إجمالي عدد السكان.
وتناول التقرير 10 مديريات بالعاصمة صنعاء. وقال بأن مديرية معين نالت الجزء الأكبر من الانتهاكات بحق المراكز الصيفية وتلتها مديرية السبعين.
وكشف المركز عن إغلاق المتمردين الحوثيين، ل118 مركزاً صيفياً بأمانة العاصمة، منها 32 مركزاً بمديرية معين و26 بمديرية السبعين و12 بمديرية التحرير و11 بمديرية أزال و9 مراكز بمديرية الثورة و8 مراكز بمديرية الصافية.
كما اقتحمت ونهبت الجماعة المتمردة- بحسب التقرير -89 مركزاً وعبثت بمحتوياتها وأخرى تم السطو عليها وقامت بمصادرتها، منها 15 مركزاً بمديرية السبعين و13 بمعين و12 مركزاً بمديرية الثورة.
ورصد التقرير استحداث الانقلابيين الحوثيين مراكز صيفية واستبدلت مراكز أخرى جرى اقتحامها بوقت سابق بمراكز طائفية تابعة لها، حيث بلغت 69 مركزا منها 10 مراكز مستحدثة بمديرية صنعاء القديمة، و9 مراكز لكل من مديريتي الوحدة ومعين، بينما استحدثت 8 مراكز بكل منمديرية الصافية والتحرير.
*الخلاصة
تدرك الجماعة الانقلابية الحوثية أنه لابد من استغلال الوقت في هامش الحرب اليمنية، فسعت إلى تفريخ المجتمع اليمني واختراق أمنه الفكري المعتدل وثوابته، التي لا تؤمن بالمشروع الرجعي في اليمن، من خلال تفخيخ جيله الناشئ عبر إنشاء مثل هذه المسكرات الصيفية التي تهدف إلى هيكلة الأفكار المعتدلة، وخلق تطرف ديني وفكري جديد، يسمح باستمراريتها في التشبث في الحكم.
فمنذ النشأة هناك قناعة في قيادات جماعة الحوثي الانقلابية، مفادها أن هذه الجماعة تعيش في أزمة وجود كيانية سترافقها للأبد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.