معركة البلق... معركة مأرب    احتجاجات شعبية في خور مكسر تنديدا على سوء تردي الخدمات في المدينة    مقاتلات التحالف تدك مواقع المليشيات الحوثية في مختلف الجبهات بمأرب    شاهد.. محمد علي الحوثي يفاجئ الشرعية ويظهر من امام ابرز معلم تاريخي في مأرب ( صورة )    مارب الأن : معارك هي الأعنف في "رغوان" ومحاولة التفاف للحوثيين في "البلق القبلي" مع تصادم للقوات في جبهة" نخلا" (تفاصيل ساخنة )    المجيدي: خطاب السفير أحمد علي اتسم بالصدق والبعد السياسي العقلاني    صحفي يمني يطلق اسم الشهيد "شعلان" على مولوده تيمناً ببطل الجمهورية    إجتماع هام يحث الحكومة على إستيعاب العائدين من محافظة مأرب    مصدر يكشف تفاصيل الانفجار الذي هز العاصمة صنعاء قبل قليل وما حدث بعده في مارب    ماذا سيحقق الحوثيون إذا انتصروا في اليمن؟ فيصل القاسم يجيب    الصين تسجل 19 إصابة جديدة بكورونا    "تقام على ملعب الشهيد الحبيشي" افتتاح دورة حكام كرة القدم المستجدين بعدن    البرنس للتنمية الإنسانية ومبادرة صلاح الدين النسوية تجددان الشراكة الإنسانية    البقاء لله    مأرب الصمود.. مأرب الحضارة    اليونسكو تطالب بإعادة (عثتر) الى موطنه الأصلي    (كان نفسي اتجوزه..) علاقة الفنانة يسرا بالزعيم    غوتيريس: الهجوم على مأرب يهدد بتشريد مئات الآلاف من الأشخاص ويجب أن يتوقف    عاجل: إجراءات "أمريكية "إضافية لمحاسبة القيادة الحوثية    عضو مجلس الشورى اللواء علي القفيش يعزي في وفاة الشيخ علي ناصر الهيثمي    الفساد في المساعدات الانسانية    ادارة التلال تكرم ابطال الجمهورية في فئتي الشباب والناشئين لرفع الاثقال    الشعلة واتحاد سيئون غدا في اولى مباريات نصف نهائي بطولة الشباب لأندية وادي حضرموت    ماحكم طلاق الزوج لزوجته عبر "واتساب"؟ فتوى سعودية تجيب "فيديو"    40 أسرة عالقة ...صنعاء تتعهد بإحتضان 50 الف نازح من مأرب    بهذا السعر الرسمي.. شركة صافر بمأرب تعلن توزيع الغاز المنزلي على مناطق سيطرة الحوثي وجميع المحافظات    لماذا أفلست أكبر شركة للطاقة في تكساس الامريكية ؟    معلمة سعودية تقيم الدينا وتقعدها وتطلب تعويضًا بعد تفتيش هاتف زوجها    ارتفاع أسعار الذهب 1% بفعل ضعف الدولار    تعرف على ترتيب أفضل هدافي الليغا بعد هدف ميسي    الحكم بالسجن 3 سنوات على الرئيس الفرنسي الأسبق    هيئة المواصفات والمقاييس تسحب منتجات مخالفة بتعز وترفض شحنات مستوردة مخالفة بحضرموت    الأمين العام المساعد يعزي بوفاة الشيخ حمود الشهاري    السعودية: من أراد أن يتزوج الثانية فلا يلزمه شرعًا هذا الإبلاغ    التوجيه برفع الجاهزية والاستعداد لمواجهة كورونا في هذه المحافظة اليمنية    "بلينكن" يصارح العالم بموقف الحكومتين اليمنية والسعودية من مساعي حل الأزمة وانهاء الحرب ويُعري الحوثيين    الأرصاد يدعو المواطنين لتوخي الحذر خلال الساعات المقبلة    عاجل : ارتفاع حاد ومفاجئ للحالات الجديدة المصابة بكورونا في اليمن    بعد ارتفاع البترول : زيادة في سعر المواصلات وغضب شعبي عبر مواقع التواصل    وزارة الرياضة المصرية تدعم الأندية ب 42 مليون جنيه    اِرجع ولك وجه السيد!    الشرطة تعتقل رئيس برشلونة السابق    وزير الصحة .. عدد المصابين بكوفيد 19 بحده الادنى . ولكن الحذر واجب لحماية مواطنينا    قصيدة رثاء في وفاة الأستاذ عبدالقادر الميسري    نقابة الصحافيين اليمنيين تنعي الصحفي إبراهيم مجاهد    تحضيرات مكثفة لإقامة المهرجان الثالث للتراث والفنون بشبوة    للمقيمين فقط ... الامارات تعلن عن مسابقة خلال شهر رمضان "الشروط والتفاصيل"    أربع نساء في حياة الراحل يوسف شعبان    صافر قنبلة موقوتة قيد الانفجار    تنفيذي مديرية دار سعد يعقد اجتماعه الدوري ويقر عدداً من القرارات    الثعلبي يزور أطباء بلا حدود للاطلاع حول المحرقة الطبية الحديثة ومدى مطابقتها للمواصفات الفنية    نجوى كرم تحصل على الإقامة الذهبية وبلقيس تبكيها    إرتفاع عالمي في اسعار الذهب اليوم الإثنين.. وهذه هي الأسعار في الأسواق اليمنية    ليفربول ينهي تعثراته بنقاط شيفيلد    تحذير أممي من تحول اليمن إلى بلد "غير قابل للحياة"    وزارة الحج السعودية تبعث خبرا سارا    شعلان نسر الجمهورية السبئي    دعوة للعمل !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد يوم من مغادرته الى الامارات.. المحافظ "لملس" يعلن موقفه من دمج الأجهزة الأمنية بعدن وإخراج القوات العسكرية من المدينة
نشر في مأرب برس يوم 16 - 01 - 2021

أعلن محافظ العاصمة المؤقتة عدن (جنوب اليمن)، أحمد حامد لملس، السبت 16 يناير/كانون الثاني، موقفه من دمج التشكيلات الأمنية واخراج القوات العسكرية من عدن.
وقال ”لملس“ في لقاء تلفزيوني مع قناة "حضرموت" إن ”مدينة عدن عاصمة لكل اليمنيين وترحب بكل أبناء المحافظات اليمنية الأخرى“، مشيرا إلى أن الحملات العدائية المتكررة ضد السكان من المناطق الشمالية غير مقبولة.
وشدد المحافط الموالي للمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم اماراتيا، على ضرورة دمج الأجهزة الأمنية وإخراج كل القوات العسكرية الى خارج المدينة، وقال: "يجب أن يتم منع الأطقم التي على متنها أسلحة "دوشكا" والاكتفاء بالمظاهر العادية للشرطة".
وأشار إلى أن عودة الحكومة الشرعية من شأنه أن يجلب الأمن والاستقرار وتخفيف الكثير من الأعباء على السلطة المحلية.
وأمس الجمعة، غادر المحافظ لملس عدن متوجها إلى الإمارات العربية المتحدة، في زيارة تستغرق عدة أيام.
ولم تتضح أسباب مغادرة لملس، لكن الزيارة إلى دولة الإمارات الداعم الرئيسي للمجلس الانتقالي الجنوبي في هذا التوقيت، تأتي وسط تعقيدات وعدم استكمال تنفيذ الشق العسكري والأمني لاتفاق الرياض.
وتأتي الزيارة ايضا، بالتزامن مع بدء اللجنة العسكرية السعودية تحركاتها لدمج الأجهزة الأمنية بعدن، واستكمال تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض.
وبدأت اللجنة العسكرية السعودية، الأربعاء 13 يناير/كانون الثاني، أول اجتماعات معلنة مع جانب الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا لبحث دمج الأجهزة الأمنية في العاصمة المؤقتة عدن تنفيذا لاتفاق الرياض.
وذكرت وكالة "سبأ" التابعة للحكومة الشرعية أن وزير الداخلية، إبراهيم حيدان، ناقش مع رئيس فريق التنسيق والارتباط السعودي لتنفيذ اتفاق الرياض، محمد الربيعي، استكمال تنفيذ الشق العسكري والأمني وتوحيد الأجهزة الأمنية.
وطالب الوزير بتكثيف الجهود لاستكمال تنفيذ الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض وتعزيز دور الأجهزة الأمنية وتوحيدها وتقديم الدعم اللازم لها لتتمكن من تأدية مهامها ودورها في إرساء الأمن والاستقرار في المحافظات المحررة البعيدة عن سيطرة الحوثيين.
ولم يخرج اللقاء، الذي شارك فيه من جانب المجلس الانتقالي الانفصالي، قائد ما تسمى بقوات الدعم والإسناد، محسن الوالي، بأي نتائج معلنة، كما لم يشارك فيها مدير شرطة عدن، اللواء مطهر الشعيبي، والذي من المفترض أن يكون المسؤول الأول عن الأجهزة الأمنية داخل العاصمة المؤقتة.
وقالت مصادر حكومية، ل"العربي الجديد"، إن اللجنة الأمنية لمحافظة عدن يترأسها المحافظ الموالي للانفصاليين، أحمد حامد، وإن هناك تفاهمات متقدمة فيما يخص تشكيل غرفة عمليات مشتركة لدمج شرطة عدن مع قوات الدعم والإسناد والحزام الأمني.
ولا يزال الغموض يكتنف مصير الشق العسكري من اتفاق الرياض، وذلك فيما يتعلق بنقل المعسكرات التابعة للمجلس الانتقالي من عدن إلى مناطق خارج المدينة.
وجاء الاجتماع غداة انسحاب مفاجئ للقوات السعودية، التي كانت مرابطة في منطقة شقرة بمحافظة أبين، من مواقعها التي كانت تتمركز فيها لمراقبة وقف إطلاق النار بين القوات الحكومية والانفصالية، صوب العاصمة المؤقتة عدن.
ولا تعرف أسباب الانسحاب على وجه الدقة، ففي حين قالت مصادر عسكرية إن مهمتها انتهت هناك بعد التزام الطرفين بعدم خرق الهدنة، أكدت مصادر مقربة من الحكومة أن الانسحاب يأتي على خلفية فشلها في نقل كتائب من قوات ألوية الحماية الرئاسية إلى عدن من أجل حماية قصر معاشيق الرئاسي، وذلك جراء تعنت المجلس الانتقالي الجنوبي.
ومنذ تشكيل حكومة الشراكة اليمنية برئاسة معين عبد الملك، لم تشهد باقي بنود اتفاق الرياض أي تقدم على الأرض فيما يخص تنفيذ الشق الأمني والعسكري، كما لا يزال المجلس الانتقالي الانفصالي يرفض مسألة انعقاد مجلس النواب من داخل عدن وفقا لمصدر حكومي ل"العربي الجديد".
وقال المصدر إنه من المفترض أن يحضر البرلمان بعد أسبوعين في عدن من أجل مناقشة البرنامج العام للحكومة الجديدة ومنحها الثقة، والذي تأجل عن موعد المحدد بسبب الإرباكات الأمنية التي رافقت وصول الحكومة والتفجير الإرهابي.
وكان لملس وهو القيادي في الانتقالي قد عين في أواخر يوليو الماضي محافظًا للمدينة الجنوبية الساحلية، بموجب اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة والانتقالي برعاية سعودية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.