أول كارثة مستعجلة على شكيب حبيشي بعد إقالته من منصبه في البنك المركزي "وثيقة"    طيران العدوان يشن غارات على وسط العاصمة صنعاء (المناطق المستهدفة)    أشهر إعلامية خليجية .. تحرشت بفنان مصري شهير أثناء سهرة في دبي .. لن تتوقعوا كيف كانت النهاية !!-تفاصيل نارية    شاهد.. فتاة سعودية حسناء تترجل من السيارة وترقص ب"شكل فاضح" في أحد شوارع الرياض (فيديو)    ذبحت والدتها فتحول فرحها إلى فضيحة وبعد أيام قليلة من زفافها خرجت اسرار ليلة زفافها للعلن .. فنانة مصرية شهيرة لن تصدقوا من تكون!؟    بملابس مُثيرة .. نسرين طافش تحتفل باليوم الوطني للإمارات - شاهدوا كيف ظهرت    أشهر فنان مصري فاجئ الجميع وتعلم اللغة العربية من القرآن الكريم .. شاهد من يكون؟    بمكونات بسيطة.. طرق طبيعية لتنظيف القولون من السموم    انفجارات تهز صنعاء مع بدء عملية عسكرية جديدة وسط العاصمة والتحالف يوجه طلب طارئ للسكان    متوفر في كل منزل.. تعرّف على أفضل مشروب يساعد على إذابة دهون البطن    فنانة مصرية .. ذبحت زوجها في دقائق معدودة .. مافعله معها جعلها تنهي حياته فورًا..شاهد من تكون؟!    «أعناب صنعاء»: الرياض تفشّ خُلْقها بالفقراء    هذا الرجل توفيت زوجته أثناء الولادة فتزوج صديقتها الطبيبة التى ولدتها .. وفى ليلة الدخلة كانت الصدمة القاتلة!    سيتوقف إنتاج البنزين .. وتنين قوي سيحكم البشرية .. العرافه(العمياء البلغارية) ترعب العالم بتنبؤاتها لعام 2022.. تفاصيل ستدهشك    تحذير .. إذا ظهرت هذه العلامات في البول فأنت مصاب بمرض السكري .. اكتشفها الآن    عاجل: الجيش يعلن رسميًا انتصارات كبيرة في جبهة الساحل الغربي ويكشف التفاصيل    التحالف: بدأنا إجراءات قانونية فعلية لإسقاط الحصانة وعلى مليشيا الحوثي إخلاء القدرات العسكرية    هبوط كبير وتراجع متسارع لأسعار صرف العملات الأجنبية.. ومصادر تكشف الأسباب بعد قرار تغيير إدارة البنك    عاجل : عقب قرارات الرئيس "هادي" .. الريال اليمني يتحسن بشكل متسارع أمام الدولار والريال السعودي - أسعار الصرف    هذا هو الشرط الذي وضعه محافظ البنك الجديد قبل موافقته على المنصب    الجمعية العامة لشركة واي تقر عدد من القرارات الهامة بشأن إعادة تشغيلها من عدن    اليمن يبدأ من الإمارات بأول خطوة لتشغيل بلحاف ويلتقي بشركة توتال في دبي    خطوة مهمة في الوقت الراهن    الشيخ الفضلي:صنع شخصيات جديدة وتسميتهم مشائخ لتلبية مخططات المنظمات الدولية أمر مرفوض    القافلة تحيي اليوم العالمي للتطوع    بايرن ميونيخ الالماني يستعيد سابيتزر قبيل مواجهة برشلونة    فاليريو ...لعبنا بشكل جيد لكننا لم نستغل الفرص جيدا    تغريدات لقيادات حوثية تشير إلى وجع كبير    الدولار ينخفض عقب تغيير إدارة البنك المركزي    عمان تدك شباك البحرين بثلاثية وتتأهل لربع نهائي البطولة    الأمين المساعد يواسي آل القاضي    حركة أمل: لا عدو للبنان في المنطقة إلا الكيان الصهيوني    الأوقاف تدين تفجير المرتزقة للاضرحة والمساجد التاريخية في حيس بالحديدة    انخفاض مؤشر بورصة مسقط عند الإغلاق    بالصور.. تونس تهزم الإمارات وتصطحبها إلى ربع النهائي    كوادرادو: لم أقصد تسجيل هدفي في جنوى    السقطري : خطة الوزارة العاجلة تركز على دعم مخصص الصيادين من الوقود بسعر مخفض ووفق شروط معينة    مشروب بسيط يحمي من السكتة الدماغية.. تناوله صباحاً    رئيسي: التواجد غير الشرعي للقوات الأجنبية في سوريا يشكل تهديداً لأمن المنطقة    قافلة ملابس شتوية من مكتب التربية بذمار دعما للمرابطين في النقاط    حملة للتبرع بالدم في جامعة الحكمة بصنعاء    أجواء شديدة البرودة في 7 محافظات يمنية    تحذير من إفلاس الشركات ونفاذ المخزون الغذائي ودعوة لتدخل دول التحالف العربي    استعراض ترتيبات إقامة العرس الجماعي في الحديدة    السعودية تبسط سجادها الأحمر في أول مهرجان سينمائي ضخم    كأس العرب| مدرب الأخضر "لا يعرف" لاعبيه.. ويؤكد: "لدينا فرصة في التأهل"    الرئيس المشاط يعزي في وفاة العلامة فضل محمد سيلان    مصر.. شاب من ذوي الهمم يحقق حلمه بعد سرده أمام السيسي    طاعون في الشام وأحداث أخرى من 114 إلى 116 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي    قصة ناقة صالح عليه السلام:    معالم اثرية: قلعة القشلة التاريخية في محافظة صعدة    فالنسيا يفوز على سيلتا فيغو في الدوري الإسباني لكرة القدم    رسالة قوية من الرجل الأول في مانشستر يونايتد لكريستيانو رونالدو    كواليس جديدة بشأن طلاق النجمة المصرية شيرين عبدالوهاب    الأيام الأخيرة والنفس الأخير لصالح    مصر تعتزم اصدار مصحف تفسير بالعبرية! ?    ما أجمل الحياء..    شاهد ماذا قال مفكرواعلامي جزائري عن اليمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البرغوثي أبرزهم.. إسرائيل ترفض شروط حماس لعقد صفقة تبادل بسبب أسرى "VIP"
نشر في مأرب برس يوم 12 - 10 - 2021

على مدار الأسابيع الأخيرة حظي ملف "صفقة الأسرى" بين حماس وإسرائيل باهتمام سياسي وإعلامي على مستوى وسائل الإعلام الفلسطينية والإسرائيلية على حد سواء، في ضوء الزيارة التي يجريها أعضاء المكتب السياسي لحركة حماس للقاهرة؛ في محاولة لطي هذا الملف المتوقف منذ عام 2014.

وكان زاهر جبارين، عضو المكتب السياسي لحركة حماس ومسؤول ملف الأسرى بالحركة، قد كشف في 20 سبتمبر/أيلول الماضي، أن حماس قدمت إطاراً (تصوراً) جديداً بشأن إبرام صفقة تبادل مع إسرائيل، ولكنها لم تتلقَّ رداً إيجابياً على العرض الذي قدمته من قبلُ لإسرائيل.

تباين في المواقف

في سياق ذلك كشف مصدر بحركة حماس مطلع على لقاءات القاهرة، ل"عربي بوست"، أن "الفجوة لاتزال كبيرة مع دولة الاحتلال رغم جهود الوساطات التي تقودها المخابرات المصرية، حيث تريد إسرائيل إبرام صفقة بدون أي ثمن سياسي، عبر التلويح بخيار إعادة فرض الحصار على قطاع غزة ووقف عملية الإعمار وإدخال المنحة القطرية، ولكن موقف الحركة لايزال ثابتاً بأن لا صفقة دون خروج الأسرى من السجون الإسرائيلية".

وأضاف: "أكدت الحركة للوسيط المصري جديتها في بدء مسار المفاوضات غير المباشرة للوصول لنقطة اتفاق، ولكن الرؤية الإسرائيلية لاتزال بعيدة للقبول بها من قبل الحركة، حيث ترفض إسرائيل من حيث المبدأ التفاوض حول الأسرى المحكومين بالمؤبدات، بذريعة أن الإفراج عنهم من شأنه أن يقوض الأمن القومي الإسرائيلي، لذلك نأمل أن تشهد في الفترة القادمة دوراً أكبر، من قبل الأطراف ذات العلاقة لطي هذا الملف".

تصر حماس على أنها تحتفظ ب4 أسرى إسرائيليين لديها، هم الجنديان آرون شاؤول، وهدار غولدن، استطاعت كتائب القسام الذراع العسكرية ل"حماس" أَسرهم خلال حرب غزة صيف عام 2014، إضافة إلى أسيرين آخرين وهما أفيرا منغستو وهو يهودي إثيوبي، وهشام السيد وهو يهودي من أصول عربية، وكلاهما دخل قطاع غزة عن طريق الخطأ في عام 2014 و2015 توالياً.

ترفض حماس تقديم أي معلومات حول مصير الأسرى لديها، خصوصاً الجنديين شاؤول وغولدن؛ لكونهما من أبناء مؤسسة الجيش الإسرائيلي وهما الأكثر أهمية بالنسبة لدولة الاحتلال، في حين تدعي إسرائيل أن الجندي آرون قد لقي حتفه في الحرب، وبذلك ليس هنالك ما يلزمها بإبرام صفقة مع حماس بالثمن الباهظ الذي تطالب به الحركة.

حماس ومحددات الصفقة

وضعت حركة حماس مجموعة من المحددات كشرط لإبرام أي صفقة قادمة مع إسرائيل، تتضمن إفراج إسرائيل عن الأسرى المعاد اعتقالهم من صفقة وفاء الأحرار التي أبرمت في عام 2011، مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط والتي بموجبها أفرجت إسرائيل عن 1027 أسيراً، حيث أعادت إسرائيل اعتقال 50 منهم خلال السنوات القليلة الماضية.

كما تطالب الحركة بأن تتضمن صفقة التبادل إفراج إسرائيل عن النساء الأسيرات في المعتقلات والبالغ عددهن 43 أسيرة، والأطفال دون 18 عاماً والبالغ عددهم 225 طفلاً، باعتبارهم ضمن الحالات الإنسانية، إضافة لأسرى الدول العربية البالغ عددهم 19 أسيراً جُلهم من الأردن، والإفراج عن عمداء الأسرى، وهو مصطلح يطلق على المعتقلين الذين مضى على اعتقالهم أكثر من 20 عاماً ويبلغ عددهم 51 أسيراً، أما المحدد الأخير الذي وضعته الحركة ضمن أجندة أي صفقة قادمة، فهو الإفراج عن الأسرى الستة الفارين من سجن "جلبوع" الذين أعيد اعتقالهم الشهر الماضي.

قائمة (VIP)

تواجه مفاوضات الصفقة تحدياً بالاشتراط الأكثر تعقيداً في هذه المفاوضات، وهو ما يُعرف بقائمة (VIP)، إذ تصر حماس على أن لا صفقة نهائية دون إفراج إسرائيل عن قادة الجهاز العسكري المعتقلين لديها، وينشر الموقع الرسمي لكتائب القسام قائمة بأسماء قادة الجهاز العسكري المعتقلين، أبرزهم عبد الله البرغوثي، حسن سلامة، عباس السيد، إبراهيم حامد، عبد الناصر عيسى، أيمن سدر، جمال أبو الهيجا.

يعد هؤلاء الأسرى بالنسبة لإسرائيل خطاً أحمر لا يمكن التفاوض حولهم، فعلى سبيل المثال يعتبر ابراهيم حامد، القائد السابق لكتائب الشهيد عز الدين القسام في الضفة الغربية، والذي يقضي حكماً بالسجن ل54 مؤبداً (5400 سنة)، يعتبر ملفه الأمني هو الأضخم في تاريخ إسرائيل بتهم وجهت إليه في المحكمة تزيد على 11 ألف صفحة.

حسن سلامة الذي قاد عمليات الثأر المقدس رداً على اغتيال المهندس يحيى عياش، يقضي حكماً بالسجن ل48 عاماً وتتهمه إسرائيل بتجنيد 3 استشهاديين أوقعوا أكثر من 48 قتيلاً في صفوف الإسرائيليين.

عبد الله البرغوثي يعد صاحب أعلى حكم في التاريخ ب67 مؤبداً، تتهمه إسرائيل بالإشراف المباشر على قتل 66 إسرائيلياً في فترة انتفاضة الأقصى.

جمال أبو الهيجاء تتهمه إسرائيل بأنه قائد كتائب القسام في مدينة جنين، وأحد من شاركوا في التصدي لعمليات السور الواقي في العام 2002، ويقضي حكماً بالسجن ب9 مؤبدات وعشرين عاماً.
عباس السيد، تتهمه إسرائيل بالمسؤولية عن قتل 48 إسرائيلياً عبر تجنيده لمقاومين لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية، وهو محكوم ب36 مؤبداً و200 عام.

قادة الفصائل

لعل المتغير اللافت الذي شهده ملف الصفقة هو طرح حماس لاسم مروان البرغوثي عضو اللجنة المركزية بحركة فتح وزعيم القطب الثاني في الحركة المناوئ للرئيس محمود عباس، كأحد الأسماء التي قد تشملها صفقة التبادل القادمة، وهو ما لمح إليه رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية في لقائه بفدوى البرغوثي زوجة مروان قبل أشهر من الآن، حيث أكد هنية أن موضوع تحرير الأسرى وقادة النضال الوطني على رأس أولويات الحركة.

إضافة إلى اسم البرغوثي المعتقل منذ العام 2002 يُطرح بقوةٍ اسم الأسير أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، المعتقل منذ عام 2006، كأحد الأسماء التي تطالب حماس بإدراجها ضمن صفقة التبادل.

يحيى موسى، القيادي في حركة حماس، قال ل"عربي بوست"، إن "ملف الصفقة على رأس أولويات الحركة التي تسعى بكافة الطرق لتبيض السجون من الأسرى سواء من الحالات الإنسانية كالنساء والأطفال وأبناء الحركة وجهازها العسكري أو قادة العمل الوطني من الفصائل الأخرى، ولكن بقاء هذا الملف دون إحراز أي تقدم، يعود للتعنت الإسرائيلي الذي يريد إبرام صفقة دون أي ثمن سياسي، لذلك نقلت الحركة رسائلها للوسطاء بأن لا معلومة مجانية ستمنح لدولة الاحتلال حول مصير الأسرى، نحن ندرك أن معركتنا طويلة ونحن نتحلى بالصبر للخروج بصفقة مشرفة".

أوراق ضغط

تحاول حماس توظيف مجموعة من عناصر الضغط على إسرائيل؛ لإجبارها على القبول بصفقة الأسرى ضمن شروطها، أبرزها ممارسة حرب إعلامية موجهة للجمهور الإسرائيلي لممارسة ضغط أكبر على حكومة بينيت للقبول بالصفقة، والعنصر الأبرز في هذه المعركة هو عائلات الجنود الذين يقومون بسلسلة فعاليات على مدار العام؛ لإجبار الحكومة على القبول بالصفقة.

العامل الثاني الذي تعول عليه حماس لإبرام الصفقة، مرتبط بانتهاء فترة حكومة نتنياهو الذي رفض أن يسجل في تاريخه إبرام صفقتين للأسرى مع حماس خلال ولايته، إضافة لذلك تسعى حماس لاستثمار وجود بيني غانتس على رأس مؤسسة الدفاع للإسراع بطي هذا الملف، باعتبار غانتس كان رئيساً للأركان إبان أسر الجنديين آرون شاؤول، وهدار غولدن، وهو ما يفرض عليه التزاماً أخلاقياً بإعادة جنود الجيش.

في المقابل يقف في طريق إتمام الصفقة بعض المعيقات، فعلى المستوى السياسي تتبنى حكومة بينيت اليمينية موقفاً متشدداً في التعامل مع المقاومة الفلسطينية باعتبارها تنظيمات إرهابية، كما أن هشاشة الائتلاف الحكومي الحالي قد يستغلها زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو لإسقاط حكومة بينيت باعتباره رضخ لمطالب حماس عبر تجييش الشارع ضده.

تحفظات أمنية

على المستوى الأمني والاستخباراتي، ترى إسرائيل أن اشتراطات حماس لا يمكن القبول بها خصوصاً ما يتعلق بالإفراج عن أسرى تصفهم إسرائيل بالخطيرين، فعقب صفقة التبادل في العام 2011، تقلد الأسرى المفرج عنهم مواقع متقدمة في العمل السياسي والعسكري، فغالبية أعضاء المكتب السياسي ل"حماس" هم من أسرى صفقة شاليط وأبرزهم يحيى السنوار وروحي مشتهى وحسام بدران وصالح العاروري.

كما تخشى إسرائيل من أن يكون الإفراج عن الأسرى الخطيرين، مقدمة لعودتهم لممارسة نشاطهم العسكري ضد إسرائيل، ومن أمثلة ذلك ادعاء إسرائيل أن الأسير مازن فقهاء من طوباس مسقط رأسه والمبعد إلى غزة، والذي اغتيل في مارس/آذار 2017، اتهمته إسرائيل آنذاك بالمسؤولية عن تجنيد خلايا مسلحة في الضفة الغربية لضرب أهداف إسرائيلية.

إبراهيم حبيب، الخبير المختص في الشؤون الأمنية، قال ل"عربي بوست"، إن "التلكؤ الإسرائيلي في ملف الصفقة مرتبط بالمحاذير الأمنية من جهازي الشاباك والجيش، فإسرائيل لم تنسَ الوقت الكبير الذي استغرقته قوات الجيش لاعتقال هؤلاء الأسرى، فبعض المطاردات استغرقت أكثر من عشر سنوات، وفي حال عاد الأسرى للانتقام تكون إسرائيل كمن يطلق النار على قدميه، لذلك هي تسعى لربط الصفقة بإحداث انفراجة في الأوضاع الاقتصادية بغزة، وهذا الخيار يبدو مستبعداً ما لم يتضمن الإفراج عن عدد كبير من الأسرى".

وأضاف المتحدث: "التحدي الأبرز الذي يواجه الحكومة الإسرائيلية في هذه المرحلة هو تنامي حالة القلق في صفوف الجيش من أن الدولة تتخلى عن جنودها، وهو أحد الأسباب الرئيسية لتراجع الدافعية للقتال في صفوف الجيش، لذلك يشكل هذا العامل عنصر قوة بيد حركة حماس في معركة المفاوضات الجارية والتي تسير ببطء شديد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.