"يونسكو" تدين اغتيال المصور الصحافي نبيل القعيطي في اليمن    خبراء دوليون: قضية حقوق الإنسان في اليمن محل اهتمام دولي ولابد من تفعيل مبدأ المساءلة لكل مرتكبي الجرائم    رسمياً .. قطر توضح موقفها من مسألة الانسحاب من التعاون الخليجي    محافظ حضرموت ينعي العلامة القاضي السيد علي مديحج ويؤكد خسارة الأمة الإسلامية لأحد علمائها الأجلّاء    اليمن... عودة 117 من العالقين في جيبوتي عبر أول رحلة بحرية    تعرف على......6 طروق طبيعية لتطهير القولون    وزير الدفاع يؤكد أن الجيش الوطني يواصل افشال المخططات الحوثية ويستمر بالتصدي للتصعيد العسكري الحوثي    وكالة: غرق سفينة إيرانية في المياه الإقليمية العراقية    استمرار انهيار الريال أمام السعودي والدولار .. سعر الصرف صباح الجمعة في صنعاء وعدن    الأمم المتحدة: أكثر من 20 مليون يمني يعانون الجوع ومعرضون للإصابة بكورونا    معارك طاحنة في «صنعاء» وسقوط العشرات بينهم «قياديين» بارزين    الذهب يواصل استقراره بالأسواق اليمنية اليوم الجمعة .. "الأسعار"    بعد اندلاع اشتباكات وحرب شوارع في كريتر بعدن .. شاهد قيادي في الانتقالي يهدد ابناء المنطقة بالإبادة الجماعية    أخبار الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة اليوم الجمعة    كورونا في العالم.. استقرار معدل الإصابات اليومية والحصيلة تتجاوز 6,6 مليون    أين ستذهب أموال اغاثة اليمن 2020م و وجوبية الشفافية الشاملة ؟؟!    بعد ان نجح مؤتمر المانحين بجمع 1.35 مليار دولار .. تخوّف من هدر الأموال في المجهود الحربي الحوثي    نجم مانشستر يونايتد يكشف عن الطريقة التي يسدد بها الركلات الحرة    علماء حائرون أمام سفن تدور في "حلقات مفرغة"    حكومة الشرعية باليمن إخفاقات متتالية ؟ بينما شرعية السراج في ليبيا تنجح..!! (تفاصيل )    رسالة أبل لحاملي أجهزة آيفون المسروقة: "يتم تتبعكم"    "مرتبات اليمنيين" تشعل ثورة مليونية على منصات التواصل الاجتماعي    تحديد موعد الكشف عن التفاصيل الأولية لرالي داكار "السعودية 2021"    هاني بن بريك في بث مباشر يعلن اعترافه بالوحدة اليمنية(تفاصيل)    بيان من قبائل مرجعية حلف قبائل حضرموت بشأن الانفلات الأمني وتسليم ملف الأمن لأبناء المحافظة    اليمن ب 34 إصابة ووفاة جديدة .. التحديث اليومي لتفشّي كورونا عربياً    وزير الخارجية يوقف مندوب القنصلية العامة بجدة عن ممارسة عمله    خلال اتصال هاتفي مع أسرته.. الزُبيدي: استشهاد نبيل القعيطي مثّل خسارة وصدمة كبيرة    رحيل مفاجيء ل "الجاسوس" الذي كان يعشق الرئيس الراحل علي عبدالله صالح    فضيحة مهرجان القاهرة السينمائي تتصدر "تويتر" في زمن "كورونا"    محلي الشيخ عثمان يتفقد المجمع الصحي للاطلاع على مستوى الخدمات الصحية    للوقوف حول أضرار السيول التي شهدتها المحافظة....محافظ حضرموت يصدر قرار تشكيل لجنة    الموافقة على استخدام 5 تبديلات في الدوري الإنجليزي    الحكومة اليمنية تطالب بفصل ملف قضية وصفتها ب"الخطيرة" عن مقترحات المبعوث الأممي "مرتن غريفيث"    رئيس تحرير صحيفة كويتية : ستعود صنعاء عاصمة لليمن واليمنيين جميعاً    تعازينا إلى آل الهيثمي الهظام    الأرصاد في اليمن يحذر من تدفق السيول في مناطق هطول الأمطار    قصيدة العَوَّاد    أمير العيد    رسالة إلى إيفانكا ترامب    شاهد : السلطات السعودية تعلن مغادرة معتمرين يمنيين الأراضي السعودية عبر منفذ الوديعة "فيديو"    وزير المالية : محطة الشحر 40 ميقا خطوة متقدّمة في انتاج الطاقة وكلية الشرطة بحضرموت منجزاً يفخر به الوطن    تشارك فيها اليمن..الاعلان عن تأجيل بطولة كأس آسيا للناشئين    وزير الثروة السمكية يؤكد حدوث اعتداءات متكررة من الجانب الإرتيري على الصيادين اليمنيين    برامج الأمم المتحدة لدعم اليمن قد تتوقف بحلول نهاية حزيران-يونيو    وكيل حضرموت المساعد للشباب ينعى وفاة الإعلامي الرياضي الزميل جمال التميمي    أنباء غير سارة لعشاق ميسي    شقيقة محمد رمضان تتعرض للتنمر بعد نشر صور زفافها    بواتينغ .... لا يوجد طفل في هذا العالم يولد عنصريًا    تعرف على الفوائد الطبية لإستخدام الكرة المطاطية في التمارين الرياضية    أسرة الصحفي «الحبيشي» تكشف سبب «وفاته»    وزير النفط: فاتورة مشتقات الكهرباء تفوق إيرادات صادرات النفط    الجيش اليمني يلعن أسر8 جنود إرتيريين بالقرب من جزيرة حنيش    بن كعامس الترتر ..اقدم بائع فل بلحج    تيمننا بالنبي إبراهيم...مواطن يدعي النبوه يذبح طفله في محافظة عمران ...(صورة)    بعد رحيل رمضان    الفقيد السنباني.. نصير المظلومين وداعم المحتاجين    الوزير عطية .. الوجه المشرق للشرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لعنة الألوان: قراءة في رواية ميلانين للكاتبة فتحية دبش
نشر في نشوان نيوز يوم 08 - 04 - 2020

الشاعر اليمني هشام باشا يكتب عن لعنة الألوان: قراءة في رواية ميلانين للكاتبة فتحية دبش
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
بعد قراءتي لرواية “ميلانين” للكاتبة العربية التونسية، أ. فتحية دبش، تأكدت أنه ليس بمقدور مثلي أن يتحدث عن أبعادها الفنية والفلسفية، والفكرية التي تنقد وتُفَنّد التأريخ الذي كتبه الشعور، ولم تكتبه الرؤية.
وكنتُ معها حين قالتْ في الصفحة 71 “نحن نبحث عن رواية منصفة”
ولستُ معها حين قالتْ” وكلنا في النّهاية نزوّر التأيخ، حسب الحاجة” وذلك لأنّ المستقوي فقط هو من يزوّر التأريخ، أما من اسْتُضْعِفَ فأقصى ما يريده هو الانصاف، لا أكثر.
توقفتُ طويلًا في الصفحة 12، وهي تقول: “بعد الربيع العربي بدأت أفريقيا تتقيأ أطفالها بلا مواربة، ولا خجل، تستفيد في ذلك من شماعة الفقر، ومن صمت التأريخ على جرائمها، في بيع أطفالها قديمًا، للقوافل العربية، وللبواخر الغربية، واليوم على ظهور قوارب الموت”
توقفت هنا وقلتُ في نفسي كم هي المأساة طويلة جدًا وكبيرة جدًا،و عميقة جدا حين تعبر الزمن والبحر.
وعاودتُ الوقوف في الصفحة 29و30 وأنا أرى ذلك الإنسان الذي افترشتْه الفاقة على عراء المعاناة يحاول تلطيف وهج الشموس،
تلك الصور العربية والأفريقية التي ارتبط تأمّلها بالشعور بالغضب وبالحزن منها وعليها، والعجز عن تغيرها.
وتوقفتُ أطول في نظرة الكاتبة الفلسفيّة وهي تقول :في الصفحة 73، بعد مغادرة “لوراس” وقد حدثتْها عن ماضيها الذي لا تبالي به،
“نهضتُ والقيتُ نظرة على الشارع عساني أراها ملوحة بيديها لتقول إلى اللقاء، ولكنها مضت، وحده ظهرها يرقبني، ويندس في سيارتها المركونة في حافة الرصيف، عجبًا لهم! إنهم لا يلتفتون أبدًا إلى الوراء، وكأنّ شيئًا لا يربطهم بالماضي، ولا بالآخر.. فقط يمضون صامتين ملتفين فقط لما سيأتي”
وهنا غصتُ في العمق الفلسفي، ولم تكن لديّ القدرة الكافية لأصل إلى القرار، ولكني أكتفيت بالمحاولة.
إن مثلي لا يستطيع الحديث عن الكاتبة وهي تقول: “المدن في الأوطان الجائعة كالنّساء تمامًا، مستباحة أو أسيرة تُفَرّخُ للفقر والتهميش”.
وتقول أيضًا “الخطايا تثمر في كل أرض وتأريخ” و”الأوطان والنساء لا يمكن استرجاعها متى اغتصبت أو خنّاها، والارض حين تضاجع سكة الغرباء تنجب أطْفالًا مشوهين”
وعنها وهي تتحدث بلسان سهيل :
“لم يقتلني إلا وطن سكنته فخان، وأمل طاردته فنجا،
واسم حملته ولم يكن لي،
كان كالبحر الطاعن في الهدوء، أعبره كالباخرة، يتيمان نحن يا وطني، أنت الباحث عن ولد بار، وانا الباحث عن أب يمنحني اسمه” والكثير الكثير.
أما فتحية الشاعرة فقد عرفتها في جمال تصويرها وفي كاف التشبيه الذي كان لا يجرُّ إلا صورة حيةً ترتعش لحظة وتقف أخرى متيحة للقارئ التأمل في أدق تفاصيلها، فمثلًا :
و”أنظر بعيدًا في المدينة أمامي كعروس يثقلها الحليّ”
و “الطريق تمتد كثعبان تحت نافذتي”
و “يشحنني التفاعل بطاقة عالية تشبه رعشة عشّاق في ليلة مقمرة، على رمال شاطئ مهجور لم يدنسه خطو قبلنا”
و”هذه باريس جنية تسكن من وطأ شوارعها”
و “تكنس رموشك الحزن الغابر في الضلوع”
والكثير الكثير.
شخوص ميلانين والحياة التي خلقتها الكاتبة وعاشتها معهم، تأخذ بالقارئ إلى روايتين يقرأهما في آن واحد، وهذا بحد ذاته فن لا يجيده إلا الكبار الكبار.
ميلانين بأحداثها المتعددة التي يرتبط بعضها ببعض، لا تترك في نفس القارئ مكانًا إلا ووضعت فيه دمعة أو دهشة أو سؤالًا حزينًا.
أبكتني “رقية” وأوجعني “سهيل” وأسعدتني “شيماء” و”انطون” وكم كانت دهشتي أكبر من حجم الاستيعاب بزواجهما الذي كانت الكاتبة بارعة ومدهشة في صناعته،ميلانين أثبتت أننا هالكون إلّمْ ينقذنا الحب.
ميلانين ب”لوراس” وحبيبها السجين و”شيماء” و”انطون” و”رقية” و”سهيل” أثبتت أن الحب فوق الدين وفوق الذنب والبؤس والعرق، وفوق كل شيء.
ميلانين صفعتْ الربيع العربي بيمناها الشريفة، أكثر من مرة، لأنها مدركة أنه ليس إلا لعنة أضيفت إلى الرصيد العربي، ومن ذلك قولها:
“يُدّمرونَ كل شيء بقذيفة أو بفتوى أو بشعار وخذلان فنستحيل جميعنا، رذاذًا أحمر، لا أحد كان ينتظر أن يكون رذاذ ربيع الياسمين حممًا”
ميلانين قالت الحقيقة التي لم يقلها أحد وهي: “يبدعون في تطريز علاقات ودٍّ مع اليهود، وحشو رؤوسنا بواجب الثأر”.
وأخيرًا ميلانين دخلتها وأنا أريد أن أعرف من هي فتحية دبش، وخرجت منها وأنا أريد أن أعرف من هو هشام باشا،
ملاحظة أخيرة ميلانين من خلالها عرفت فرنسا وتونس. والمدى الفاصل بينهما أرضًا وإنسانًا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.