المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النقش في الصغر.. الخط العبري وعبدالله قايد (1)
نشر في نشوان نيوز يوم 03 - 06 - 2020

توفيق السامعي يكتب: النقش في الصغر.. الخط العبري وعبدالله قايد (1)
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
كنت في سن الثامنة من العمر تقريباً، وفي الصف الأول الإبتدائي، وكان هناك رجل في السبعينيات من العمر ممن أسلم من بقايا اليهود في القرية المجاورة لقريتنا تسمى قرية “الضماجي”، بينما كان أهله وجيرانه قد رحلوا في بساط الريح إلى فلسطين المحتلة في نهاية الأربعينيات وبداية الخمسينيات.
كانت كثير من قرى وعزل الحجرية مختلطة بعضها الأغلب مسلمون والبعض الآخر وهم القلة “يهودا” قبل أن تأتيهم أشبه ما يكون بالصيحة، أو ما يسمونه بالنداء العام، ليرحل الجميع دون استثناء إلى فلسطين واستيطانها.
يحكي لي والدي -يحفظه الله- أن اليهود كانوا ينذرونهم أنه سيأتي يوم الميعاد؛ يوم يقام لهم فيه دولة وأنهم سيذهبون إلى تلك الدولة ويكونوا يمرون عليهم من فوقهم بالطائرات!
أسلم “مناحيم” وصار اسمه “عبدالله قايد”، وقايد لم يكن أبوه حقيقة وإنما نسبة إلى الشيخ قايد بن محمد العيسائي شيخ سامع -رحمه الله – والذي أسلم على يديه حباً بالبقاء رافضاً مغادرة البلاد إلى فلسطين، وكان إسلامه مخرجاً له من الهجرة.
كان هذا الرجل يتردد على والدي كثيراً، وكان يجدني في أوقات الدراسة والمذاكرة ولم يكن يعرف الأبجدية العربية تقريباً، وقام بتعليمي الخط العبري (اليهودي) الذي فهمت منه بعض الأحرف في بعض الجلسات التي ليتها طالت كثيراً.
أصبح بعدها عبدالله قايد كثير الترحال بين القرى ولم يستقر في مكان، وكنت في شغف من تعلم ذلك الخط أطلب المزيد بيد أن الحظ لم يسعفني كثيراً بسبب ترحاله ثم وفاته لاحقاً.
لم تزل تلك الأحرف الأولى التي سطرها في مخيلتي سبباً موجهاً لدراستي التاريخية وشغفاً بخطوط اللغات السامية القديمة وعلى الأخص خط المسند، لتكون الصدمة والصدفة معاً بعد عامين تماماً من ذلك التاريخ.
ها أنذا في منتصف الصف الثالث الإبتدائي، في مدرسة تقع قرب حصن قديم من حصون اليمن قبل الميلاد اسمه “قرن نعيمة”..مَن نعيمة تلك؟ لا نعرف عنها شيئاً إلا بعد خمس عشرة سنة لتعرف عن نفسها أنها نعيمة العريقية صاحبة نقش سامع المسندي في أسفل جبل سامع.
في ذلك الحصن، وفي رحلة صغيرة وقت الراحة المدرسية بين الحصص ذهبنا إليه بينما كان قائماً بشموخه لما يُهَدَّم بعد، لنقود كطلاب مشاغبين أول رحلة لتخريبه.
بينما كان زميل لي يصرخ مما وجد ليفلتنا إليه، كان حجر أبيض من الرخام (المرمر) يتوسط عتبة باب الحصن من الداخل وعليه خطوط غريبة ورسومات وغصن عنب، قال بعض أصدقائنا من الذين كانوا مبرزين في الدراسة إنها خارطة.
كانت الخرائط المرسومة والمصورة هي منتهى علمنا حينها، بينما أسعفتني الذاكرة بالعودة إلى تلك اللحظة التي كان فيها عبدالله قايد – رحمه الله- ينقش خطوطه بشكل متأنٍ وهادئ وهو يعلمني الحروف العبرية، فقلت لزملائي: هذا خط يهودي!
كانت مناهجنا الدراسية رصينة لا تشبه مناهج اليوم الضعيفة والمتفلتة، وكانت هادفة جداً؛ ففي الصف الخامس الإبتدائي كانوا يعلمونا ما هو خط المسند، وما هي النقوش، وما هي الدول اليمنية التي حكمت اليمن، ولا أزال أتذكر من كتاب التاريخ رسمه المسندي، وبيتاً شهيراً من الشعر ينسب لأسعد الكامل (أب كرب أسعد)، يقول البيت الشعري:
وفي البقعة الخضراء من أرض يحصب ثمانون سداً تقذف الماء سائلا هذا البيت هو كل ما تبقى لي من أثر تلك المرحلة التي كانت من أفضل مراحل العمر والدراسة والتعليم لجيل الثمانينيات.
قمنا وبعض الزملاء باقتلاع ذلك الحجر من مكانه ورأينا أن نعود به إلى المدرسة ومنحه لمدير المدرسة لكي يسلمه للمتحف في مدينة تعز، لكننا سرنا به قليلاً وكان ثقيلاً علينا فاضطررنا لكسره نصفين؛ نصف رمينا به في حافة الجبل، ونصف أوصلناه للمدير والذي هو بدوره لم يدرك قيمة الحجر فما كان منه إلا أن ألقى به من سيارته في وادي “سربيت”، ولهذا قصة أخرى سأوردها لاحقاً.
بقيت هذه الصورة في ذهني لم تغب حتى بدأت مرحلة الدراسة الجامعية، وكانت هناك مادة مصاحبة لمواد دراستنا (مقرر) هي لغة النقوش اليمنية التي استهوتني أكثر من التخصص العام، وبدأت السير فيها بنهم شديد، وهنا فقط تذكرت تلك المحطة التاريخية (التخريبية) وأردت أن أصلح ما خربناه في طفولتنا فكانت أولى محطاتي للبحث التاريخي مجدداً من تلة ذلك الحصن الذي صرت أشعر به كتوأم روحي فبيننا من العلاقة ما لا يمكن أن تنفصم عراها أبداً.
حينما أدركت القيمة العلمية والتاريخية لأي نقش من النقوش اليمنية صار عندي اكتشاف إحداها أغلى وأثمن وأجل من كنوز الدنيا كلها؛ لأنه سيكون مدخلاً لكثير من المعلومات التاريخية والاجتماعية والسياسية للمكان الذي يكون فيه.
هنا تذكرت أن هذا المكان قديم قدم التاريخ اليمني ليفتح في ذهني صفحات من التساؤلات والبحث عن تاريخ هذه المنطقية المنسية بين شقوق ووهاد أماكنه.
بعد ثلاثة عشر عاماً عدت باحثاً عن ذلك الجزء من النقش الذي رميناه باذلاً في سبيل إيجاده لأصحاب المكان أموالاً طائلة لمن سيجده.
عناوين قد تهمك:
دورات الحوثيين الطائفية: حرب على هوية المجتمع
من التاريخ: عن “الأطراف المعنية في اليمن” لمحمد أحمد النعمان
عن الإرهاب النفسي الذي يتعرض له حراك الأقيال
لمحة عن كتاب “قضايا يمنية” للأستاذ عبدالله البردوني
من قدوم الرسي إلى حصار السبعين: 20 محطة في التاريخ اليمني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.