غارات جوية مكثفة على مواقع ومعسكرات المليشيا في صنعاء وعمران    أحدث فضائح المنظمات في اليمن: الأغذية العالمي تحت التحقيق -وثيقة    الأضرعي: 56 مليون دولار غرامات تأخير سفن الوقود    الأمين العام يعزي بوفاة القيادي عبدالله الهديبي    "الدفاع الإيرانية" تؤكد مقتل أكبر عالم متخصص بالصواريخ النووية وعلاقته ب"سليماني" و"نتنياهو" يرفض التعليق    رابح ماجر يكشف تفاصيل قصة طريفة له مع مارادونا    الأمم المتحدة تبدأ بصيانة خزان صافر في مطلع فبراير المقبل    السعودية : محامي يكشف موقف القانون السعودي من صياح الزوج في وجه زوجته وماهي عقوبات ذلك    منظمة الصحة العالمية تبشر بعودة الحياة كما عرفناها في هذا التاريخ    خطبتي الجمعة في "الحرام" و"النبوي" تبيّن أهمية التدبر في كتاب الله وسنة رسوله وتسلط الضوء على معاني 17 آية من سورة الإسراء    السعودية تعري قيادات عسكرية وأمنية ورجال أعمال ضالعون في سرقات مالية و فساد بأكثر من مليار و200 مليون ريال في وزارة الدفاع    مركز الدراسات الإستراتيجية الأميركي.. السعودية تلمح للخروج من اليمن    التحالف: اكتشاف وتدمير لغمين بحريين زرعتهما مليشيا الحوثي جنوب البحر الأحمر    لأول مرة دون توقف.. مقاتلات التحالف تكثف غاراتها ضد مواقع وتحصينات مليشيا الحوثي في جبهات مارب    257 ألف حالة وفاة وإصابة بالكوليرا في اليمن    طيران العدوان يجدد غاراته الإجرامية على صنعاء    روما يهزم كلوج الروماني ويتأهل لدور ال32    انخفاض أسعار الذهب    شبوة تشتعل لتخرج من قلب الظلام في فعالية مستمرة ل 8 أيام    بعد ساعات من لقاء هادي وبن سلمان.. مصدر في الرئاسة يكشف موعد إعلان الحكومة اليمنية الجديدة    آخر صورة للأسطورة مارادونا قبل وفاته    ندوة نسوية بمأرب تستنكر الصمت الدولي على انتهاكات الحوثيين بحق النساء    الانتقالي يعلن موقف جديد من اتفاق الرياض بعد الاشتباكات مع الحكومة ويكشف حقيقة الخلافات بين السعودية والامارات    ماهي العبارة التي طلب مارادونا أن تكتب على قبره ؟    تعرف على أسعار الذهب في الأسواق اليمنية والفارق بين صنعاء وعدن صباح اليوم    160 ريال فارق في قيمة الريال أمام الدولار بين صنعاء وعدن.. أسعار الصرف اليوم الجمعة    مواطن يضرب والده ويحتال على أخيه بأربعة مليون ريال في محافظة إب    مقارنة تفصيلية بين أسعار الخضروات والفواكه للكيلو الواحد في صنعاء وعدن    عاجل : صاروخ حوثي يقصف مارب ومصادر تكشف محصلة الانفجار (تفاصيل)    سم قاتل .. احذر شرب الماء في هاتين الحالتين حتى وإن كنت ستموت من العطش    قصة فتاة يمنية قيدها زوجها وخيط أجزاء من جسمها.    بسبب ما حدث أثناء الاستحمام.. وفاة عروسين بعد يوم واحد من الزفاف    ترامب يقلب الطاولة ويرفض مغادرة البيت الأبيض .. ويزف بشرى سارة للشعب الأمريكي    بإصابة جديدة.. اخر مستجدات إنتشار كورونا في اليمن خلال الساعات الأخيرة    رئيس الوزراء البريطاني يحذر سكان إنجلترا من كسر قيود كورونا    امرأة تنجب 3 توأم في مدينة المكلا    يحرق سيدة بعدما اتهمته بالسرقة    مصادر: مليشيا الحوثي تعلن النفير العام في الجوف بعد توغل قوات الجيش في مدينة الحزم    يجمع بين 6 نساء كلهن حوامل منه في نفس الوقت ويثير جدلا عالمياً    عاهات في مناصب حكومية كبيرة    عاجل : سلسلة غارات عنيفة لطائرات التحالف على العاصمة صنعاء ومأرب "الأماكن المستهدفة"    البحسني يزف من سيئون أول بشائر جولته الخارجية ولقائه بالرئيس    كومان يودع الاسطورة مارادونا    الأمن المصري يكشف حقيقة اختطاف اللاعب ميدو جابر    الأهلي السعودي يحسم ملف رحيل فلادان    للمطالبة بعدة مطالب.... إستمرار الاحتجاجات والمظاهرات بكلية الهندسة بجامعة عدن    مواجهات بين الشرطة الأرجنتينية ومشجعي مارادونا قبل مراسم دفنه    ما الحكمة من قراءة سورة الكهف وقصصها يوم الجمعة؟    منع مسؤولين في البرنامج من السفر.. اتهام رسمي يمني لبرنامج الغذاء العالمي ب"الفساد والإضرار بالإقتصاد"    سحلول شاعر الثورة – مقدمة الأعمال الكاملة (2-2)    العسومي يطالب الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات عاجلة لتمكين الفريق الأممي من صيانة خزان صافر    السعودية تطلق تحذيراً جديداً لكل متاجر المملكة مدعوما بفتوى اللجنة الدائمة للإفتاء    لا نحتاج إلى إذن..    شاعر الثورة.. صالح سحلول – الأعمال الكاملة (1)    تفاصيل ..قرارات صادمة وعاجلة من نقابة الصحفيين بشأن محمد رمضان    مواقف أنصارية يمانية خالدة    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    كاتب سعودي يحذف تغريدته المثيرة للجدل بخصوص الامام البخاري .. ويؤكد: جهوده نجازاته لا ترقى إلى الشك أو القدح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير حول التعليم في اليمن: أزمة متفاقمة ومحدودية البدائل
نشر في نشوان نيوز يوم 21 - 10 - 2020

تقرير DW عربية حول تفاقم أزمة التعليم في اليمن حيث وضع المدارس الحكومية يزداد سوءاً في ظل محدودية البدائل
بعدما كان والده يستعد لإلحاقه بأحد المساجد ل "تعلُّم القرآن"، أنقذ إنهاء إضراب المعلمين في مدينة عدن جنوبي اليمن مستقبل عمار (10 أعوام) بالعودة إلى مدرسته.
وحسب التقرير، يعمل والد عمار، وهو ثلاثيني، سائق أجرة في عدن، وبسبب إغلاق المدارس الحكومية في المدينة لشهور خلال العام الماضي نتيجة إضراب نقابة المعلمين، اعتبر في حديثه لDW عربية أن البديل المتاح إذا ما استمر توقف التعليم الحكومي هو التحاق طفله ب"مدرسة القرآن" لتعلم القراءة والكتابة، لأن نفقات التعليم الخاص بالنسبة إليه غير ممكنة، حيث أن دخله المحدود بالكاد يوفر الغذاء لأسرته المؤلفة من زوجته وثلاثة أبناء.
لا يمثل التعليم الديني أو مدارس تحفيظ القرآن التي غالباً ما تنتشر في المساجد أو ملحقاتها بديلاً مقبولاً، بقدر كونها تعبر عن الماضي الذي سبق توفر التعليم في البلاد. ويأتي ذكرها، أحياناً، على سبيل التعبير عن السخط إزاء ما آلت إليه أوضاع التعليم في البلاد.
مناطق المواجهات الأكثر تأثراً
وسط الأزمات والتعقيدات التي يواجهها التعليم في اليمن عموماً، تصل الأزمة ذروتها، في المناطق المتأثرة مباشرة بالمعارك، كما هو الحال في مناطق متفرقة بمحافظة الحديدة، حيث النزوح والأضرار المباشرة التي طالت المدارس وعموم البنية التحتية.
منال عبدالله (12 عاماً)، نزحت مع أسرتها من إحدى ضواحي مدينة تعز إلى عدن، بعد أن تعرض منزلها لنيران مباشرة، وبسبب الظروف المعيشية وغير المستقرة لأسرتها، فإنها خسرت عاماً دراسياً، حيث لم يكن بمقدورها توفير الوثائق اللازمة للالتحاق بالمدرسة في منطقة النزوح، خلال العام الدراسي المنصرم.
ومع بدء العام الدراسي الجديد، تسعى أسرة منال لمواصلة تعليم ابنتها دون الذهاب إلى المدرسة بشكل منتظم. إذ تعمل على تسجيلها في إحدى مدارس المدينة التي نزحت منها، على أن تكتفي بحضور الامتحانات الفصلية، بالاستفادة من تسهيلات تمنحها بعض المدارس للأسر المتضررة من الحرب.
معلمون بلا رواتب وخصصة مدارس حكومية
في صنعاء ومحيطها من المحافظات التي تخضع لسيطرة سلطات أنصار الله (الحوثيين)، تبرز تعقيدات وتحديات إضافية تواجه العملية التعليمية، تأتي في مقدمتها أزمة توقف صرف رواتب المعلمين منذ سبتمبر/أيلول 2016، مروراً بتأثيرات الأزمة الإنسانية والاقتصادية التي تكتوي بنارها غالبية اليمنيين، وصولاً إلى تدخلات "أنصار الله" (الحوثيين) في العملية التعليمية، على غرار التعديلات في بعض المناهج الدراسية وفرض توجهات الجماعة في العديد من القرارات والمناسبات.
ويقول لDW عربية، معاذ ثامر (اسم مستعار)، وهو أربعيي أب لطفلين اضطر لنقلهما من مدرسة خاصة إلى حكومية قبل ثلاث سنوات، بعد توقف الراتب الشهري الذي يتقاضاه، إن الحرص على المدرسة أصبح فقط بغرض الحصول على الشهادة المدرسية.
ويضيف أن ابنيه إياد (10 أعوام) وأوس (12 عاماً) لم لديهما أي حماس للذهاب إلى المدرسة، على عكس ما اعتادا عليه في سنوات سابقة. كما أنه يشعر بالقلق "من التأثيرات النفسية السلبية التي يمكن زن تنتج عن مدرسة تنعدم فيها الحوافز للتلاميذ ولا يتقاضى المعلمون فيها روتبهم".
وعلى الضد من المطالبات بتقديم تسهيلات تخفف وطأة الأزمة، واجهت سلطات الحوثيين اتهامات مؤخراً، بالسعي إلى "خصخصة" التعليم في المدارس الحكومية، من خلال تدشين فترة مسائية برسوم باهظة في عدد من مدارس العاصمة صنعاء.
تضرر ألفي مدرسة ومليونا تلميذ محرمون من التعليم!
منذ تصاعد الحرب في اليمن، قبل نحو ست سنوات، أصبح حوالى 2000 مدرسة خارج الخدمة إما بسبب الأضرار التي لحقت بها أو لتحولها إلى مأوى للنازحين، كما أدى "الوضع المزري في اليمن -بما في ذلك الصراع المستمر والكوارث الطبيعية وتفشي الكوليرا والحصبة وشلل الأطفال والفقر- إلى حرمان أكثر من مليوني طفل من التعليم"، وفقاً لما جاء في بيان مشترك عن أربع منظمات دولية مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وهي اليونسكو واليونيسف وصندوق "التعليم لا يمكن أن ينتظر والشراكة العالمية من أجل التعليم.
وبينما أطلقت المنظمات نفسها في البيان دعوة مشتركة إلى استئناف دفع رواتب ما يقرب من نصف المعلمين اليمنيين والموظفين في المدارس ويقدر عددهم ب160 ألف معلم وموظف، لم يقبضوا رواتبهم منذ أواخر عام 2016، رجحت أن يؤدي التأخير بدفع الرواتب إلى "انهيار تام لقطاع التعليم والتأثير على ملايين الأطفال اليمنيين، وخاصة الفئات الأكثر تهميشاً، كما الفتيات".
ويقول الباحث المهتم بالشأن التعليمي في اليمن، طاهر الشلفي لDW عربية، إن "الحرب وما رافقها من إخراج مدارس عن الخدمة وزيادة معدلات التسرب وتوقف رواتب المعلمين، كلها فرضت استمرار التعليم في حدوده الدنيا، المتعلق بتوفير الكتاب المدرسي وغيره متطلبات العملية التعليمية"
البدائل واستفادة أطراف الصراع
إلى ذلك، يرى الأكاديمي الخبير في الشؤون التعليمية الدكتور قائد غيلان أن التعليم الحكومي كان حتى قبل الحرب "يعاني من أزمات كثيرة منها الازدخام الشديد داخل الفصول الدراسية، ونقص في المدرسين". أما اليوم فإن البلاد تمر ب"كارثة حقيقية، فالعملية التعليمية متوقفة"، ويتساءل "كيف تستطيع أن تضبط مدرسا بالحضور وأنت لا تدفع له راتبه؟"، كما أن "المدارس الخاصة (الأهلية) لا تستطيع أن تستوعب كل العبء الذي كانت تقوم به المدارس الحكومية، ناهيك عن عدم قدرة الناس على دفع تكاليفها".
وفي سياق مناقشة البدائل المطروحة للتعليم ومجمل التحديات التي يواجهها، يعتبر غيلان في حديثه لDW عربية أن "البديل المتوفر هو ترك المدرسة"، لكنه يستدرك بأنه "عند بعض الأسر تقوم الأسرة بما كانت تقوم به المدرسة، ويصبح دور المدرسة دورا شكليا، حتى يتمكن الطالب من الاختبار والانتقال إلى مرحلة أعلى".
كما يستبعد المتحدث "أن تحل مشكلة التعليم قريبا"، ويعلل ذلك بأن "توقف العملية التعليمية تستفيد منه الأطراف المتصارعة، إذ يتحول الأطفال في سن المدرسة إلى مقاتلين شرسين، فأسوأ مقاتل هو المقاتل في هذه المرحلة العمرية الخطيرة، إذ يمكن تعبئته بسهولة، ويذهب إلى المعركة بروح قتالية عالية، دفاعا عن قضايا صُوِّرَت له على أنها كبيرة ومصيرية دفاعا عن الدين والوطن".
وفيما يتعلق ب "التعليم الخاص"، يقول إن "دوره محدود جدا، فالأزمة فوق قدراته الاستيعابية" والتعليم الخاص كان "رافدا مساعدا للتعليم الحكومي العام، ولا تستطيع المدارس الخاصة حتى أن تستوعب أطفال العائلات الميسورة". ونظراً لكل ذلك فإنه "لا يمكن حل أزمة التعليم في اليمن إلا بحل قضية اليمن الأساسية، وهي توقف الحرب وانتهاء الصراع السياسي. بدون ذلك تبقى ازمة التعليم وكل الكوارث الأخرى الناتجة عن الحرب وسوف تزداد سوءا".
الجدير بالذكر، أن منظمة اليونسكو، أعلنت في يوليو/تموز العام الجاري، عن مشاريع تتمحور حول التعليم البديل وفرص تعويضية تستهدف الأطفال خارج المدارس في إطار جهود الحد من التأثيرات الكارثية للأزمة. وتوجه DW عربية بالعديد من الأسئلة إلى المنظمة حول تفاصيل المشروعات المشار إليها في بيانات سابقة صادرة عنها، إلا أنه لم يحصل على رد.
عناوين ذات صلة:
أربع منظمات دولية تدعو لدفع مرتبات المعلمين المنقطعة في اليمن -بيان
هيومن رايتس: خطر متزايد يواجه النازحين في اليمن مع انتشار كورونا
صنعاء: إعلان إيقاف الدراسة وبدء الامتحانات بعد اسبوع بسبب كورونا
بالأرقام والعناوين.. معلومات هامة للمقيمين اليمنيين في مصر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.