محمد عبد السلام:مقترحات فتح الطرق قوبلت بالرفض    رصد 89 خرقاً حوثياً للهدنة    الحكومة البريطانية تعلن ضبط شحنة أسلحة إيرانية كانت بطريقها للحوثيين مميز    أمين عام الاشتراكي يعزي برحيل الصحفي صالح الحميدي مميز    اعترافات خطيرة لحارقة جثة زوجها في التنور وتفاصيل مثيرة ترافق جلسات محاكمتها.. وهذه أمنيتها الأخيرة؟    القطاع الصناعي في ألمانيا يترنح بسبب الغاز الروسي    بتوجيهات الرئيس الزُبيدي.. فتح الطريق الرابط بين الضالع و مريس – دمت اليمنية    تدشين توزيع 4 الاف سلة غذائية على اسر النازحين والأشد فقرا بالحديدة    شاهد تعز تحتفي بالفنان اليمني الكبير أيوب طارش    الاشول : المخزون الاستراتيجي من السلع الأساسية يغطي حتى نهاية أغسطس    محلل سياسي: جمهورية 7 يوليو سقطت والجنوبيون يفرضون واقعا جديدا    قافلة عيدية للمرابطين من عدد من مديريات حجة    بعد 28 عاما على الحرب.. كيف أثبت الجنوبيون تحضرهم ورقيهم؟    هيئة المواصفات والمقاييس تضبط وترفض حاوية تحمل (2415) كرتون من الدجاج المستورد الفاسد بالعاصمة عدن    أول صور من مشعر منى لحظة وصول الحجاج لقضاء يوم التروية    انتقالي المحفد يسلّم نادي المديرية منظومة طاقة شمسية متكاملة    ابو زرعة المحرمي يطمئن على سلامة الحجاج اليمنيين    لن تصدق كيف يؤثر اكل اللحوم على أمراض النقرس وماهي النتيجة    فنانة لبنانية اعتنقت الإسلام تقوم بحذف جميع صورها من مواقع التواصل الإجتماعي وتظهر بالحجاب «صورة»    استقالة رئيس وزراء بريطانيا ورويترز تنشر آلية اختيار البديل    فيلم لمخرج يمني يفوز بجائزة في مهرجان سينمائي دولي    الأرصاد يحذر من التواجد في ممرات السيول    هيئة الأوقاف تدشن مشروع الأضاحي والهدايا العيدية    الدفاع الروسية تعلن إحباط محاولة أوكرانية للسيطرة على جزيرة الثعبان    هذه هي الفواكة "المفيدة" لمرضى السكر والضغط    خطة أمنية ومروية في العاصمة خلال فترة عيد الأضحى    عدن.. محلي صيرة والأشغال العامة يوقعان اتفاقية مشروع تصريف مياه الأمطار    تعرف على أسعار الذهب اليوم الخميس 7-7-2022 في اليمن    تعرف على أغلى 10 صفقات في تاريخ كرة القدم    المراكز الصيفية في المحافظات المحررة .. التعليم والتحصين من التطرف    الرئيس العليمي يتعهد للشعب اليمني بهذه الأمور..بعد عودته إلى العاصمة عدن    قرار سعودي عاجل في إعفاء رئيس تنفيذي وقيادي آخر بإحدى شركات الحج وإحالتهما للتحقيق    بعد فتوى أثارت الجدل في مواقع التواصل... إمام الحرم المكي السابق يحسم الجدل حول صحة حديث صيام يوم عرفة    77 قتيلا في باكستان نتيجة الفيضانات    أكثر من 70 مليون شخص باتوا تحت خط الفقر خلال ثلاثة أشهر    فريق منزل موسى يتوج بطلا لبطولة المستشار الشعيبي بمديرية بعدان    مالك مانشستر سيتي يشتري رابع أكبر يخت في العالم    ️ تدشين المرحلة الثانيه من حملة رفع وازالة القمائم والمخلفات بمدينة يريم    وزارة التعليم العالي تعلن أسماء الفائزين بمنح التبادل الثقافي بالأردن للعام 2022/2023*    جمعية الجراحي تقدم لمزارعيها تخفيضات كبيرة    ما علاقة شركة YOU؟ .. شركة صرافة شهيرة بعدن تصرف لشاب حوالته بالريال السعودي بدلا عن اليمني عن طريق الخطأ وتطالبه باعادتها    المشاط يدعو سكان صنعاء لهذا الشيئ الصادم والراعي يصفق!!    وردنا الآن..تفشي مرض خطير جداً في هذة المحافظات..ومصادر طبية تصدر تحذيرات عاجلة    ميسي ومبابي يثيران الجدل في PSG بخصوص نيمار    فان بيرسي يوجه رسالة لجماهير اليونايتد بشأن الوافد الجديد مالاسيا    عشيش للمشاركين : نتطلع لترجمة مضمون تواجدكم على الواقع في الميدان .. اختتام دورة تدريب فرق التخطيط لحملة العودة للمدارس بمكتب التربية والتعليم "عدن برعاية المحافظ لملس ودعم منظمة "سول"    اتحاد جدة السعودي يعلن عن أولى صفقاته خلال فترة الانتقالات الصيفية    لودر جريحة    مستشفى الثورة بالحديدة: العلاج مجان    شاهد فوز فلم عدني جديد بجائزة دولية    الإيسيسكو تدرج أربعة مواقع يمنية على قائمة التراث في العالم الإسلامي    شبيبة يطلع على مستوى الخدمات المقدمة لحجاج بلادنا    البحسني وكتابه قضاة الشحر    يتعذرون بصنعاء !!؟    صدق أولا تصدق .. 9 مواقع على الأرض تخلو من الجاذبية    تدشين مشروع طلاء الأرصفة والجزر الوسطية وتزيينها بشوارع محافظة اب    نص الدرس السادس للسيد عبدالملك من دروس عهد مالك الأشتر    وزارة الأوقاف تعلن استكمال تفويج حجاج بلادنا إلى مكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إيران وعملاؤها في حالة هزيمة
نشر في نشوان نيوز يوم 02 - 01 - 2021

أحمد غيلان يكتب تعليقاً على مستجدات استهداف الحوثيين مطار عدن جنوبي اليمن مؤخراً: إيران وعملاؤها في حالة هزيمة
يبدو أن خيبة الأمل والهزيمة قد أصابت المخرج الإيراني الذي يوجه ويدير قرارات وتصرفات وحماقات وجرائم المليشيات الحوثية، وهو ما يظهر في محتوى البيان الذي أصدرته المليشيات الحوثية يوم 1 يناير 2021 م منسوباً لما تسمى وزارة حقوق الإنسان التابعة للعصابة الحوثية، والذي يحاول عبثاً إظهار العصابة الحوثية المأجورة متدثرة بثوب البراءة والمنطق الإنساني والحرص على الأمن والسلم والمنشآت وحياة المواطنين ، الذين يتصنع بيان العصابة التعاطف معهم بعد جريمة استهدافهم بالصواريخ في جريمة ارهابية غير مسبوقة، لا تستطيع المليشيات أن تتنصل منها وقد انكشفت تفاصيلها وأدلة إدانة مقترفيها.
أدركت المليشيات الحوثية وحاكمها ومدير جرائمها ومخرج حماقاتها الإيراني ( حسن ايرلو ) ، كما أدركت إيران ذاتها حجم الورطة المزدوجة، التي وقع فيها عملاؤها ومجرموها ، خاصة بعد أن فشلت العملية الارهابية في تحقيق الهدف المرسوم لها ( وهو تصفية الحكومة الوطنية بكامل أعضائها )، وانكشفت المليشيات الحوثية المتورطة بهذه الجريمة، التي قتلت وأصابت مدنيين ودمرت منشأة عامة وخلفت من المآسي ما يوجب تصنيفها جريمة حرب وجريمة ارهاب وجريمة ضد الإنسانية وفقا للقانون الإنساني والتشريعات الدولية ذات الصلة.
أدرك المطبخ الإيراني حجم الحفرة التي وقع فيها مجرموه متعرين إلا من جريمة ارهابية أثارت سخط وإدانة الداخل والخارج، واستهجنها وأدانها اليمنيون جميعهم، بمن فيهم المواطنون المغلوبون على أمرهم في المحافظات الواقعة تحت سيطرة المليشيات، كما أدرك المطبخ الإيراني حماقة أدوته في صنعاء ، والتي عبر عنها المجرم المعتوه محمد علي الحوثي في تغريدة أراد من خلالها أن يخفف سخط الداخل ويستعرض العضلات على الخارج بالقول أن جريمة قصف مطار عدن هي دليل تحقيق ما ( أسماه توازن الردع ) الذي دعا من اسماهم المحللين الاستراتيجيين إلى الحديث عنه ، كما دعى المواطنين اليمنيين إلى التفاخر بتحقيقه، دون أن يدرك أنه بهذه التغريدة يضيف دليلاً قاطعاً إلى الأدلة القاطعة التي تدين ماليشيا الحوثي بجريمة قصف مطار عدن بالصواريخ، وهي أدلة وثقها وجمعها وتداولها المواطنون اليمنيون قبل اللجان والجهات المعنية، لإثبات تورط المليشيات بالجريمة.
وأدرك المطبخ الإيراني حالة السخط التي عمت اليمن والمحيط الاقليمي والعالم، وتبعتها مواقف إدانة واستنكار على جميع المستويات، كما أدرك خطورة استمرار الحماقة والاستهبال التي يبديها قادة العصابة، وهم يضيفون في كل تصرف أو موقف أدلة جديدة تدينهم وتدين إيران التي تدير جرائمهم وكل شئونهم، فسارع المطبخ الإيراني إلى اختراع بيان الزيف والتضليل الذي صدر عن ما تسمى وزارة حقوق الانسان، وهو بيان سخيف ضعيف مشتت ومفكك المحتوى والصياغة، لا ينفي حقيقة ولا يضيف جديدا ولا يثبت شيئا سوى أن المطبخ الإيراني الذي أعده لا يقل حماقةً وتخبطاً ورعباً وارتباكاً عن المأجورين الحمقى الذين تستخدمهم إيران ..
لقد أصبح واضحاً للجميع أن كل خطوة تقارب بين مكونات الصف اليمني الجمهوري هي خطوة باتجاه النصر المرتقب على مليشيا الارهاب والدمار الحوثية العميلة لإيران، وتلك هي الحقيقة التي تعرفها العصابة الحوثية وتخشاها، وتحسب حسابها، وتعمل كل ما بوسعها لإفشال أي فكرة تقود إلى التقارب بين المكونات اليمنية، وليس من المبالغة القول أن المليشيات الحوثية تبذل من الجهد والوقت والإمكانات لتفكيك واستمرار تفكك القوى السياسية اليمنية والمكونات الاجتماعية اليمنية أكثر مما تبذل في جبهات المواجهة التي تحشد إليها المخدوعين بخرافتها وزيفها والمغلوبين على امرهم تحت سطوتها وجبروتها وطغيانها .
لقد أظهرت جريمة قصف مطار عدن واستهداف الحكومة التي وصلت على متن الطائرة حجم الرعب الذي تعيشه مليشيا الحوثي العميلة لإيران من تشكيل هذه الحكومة أولاً ، ومن عودتها إلى العاصمة المؤقتة عدن ثانيا ، وتظهر لنا اليوم حالة التخبط والارتباك واليأس في مطبخ إيران ولدى عملائها المرعوبين بتشكيل الحكومة وبفشلهم في اغتيالها وبانكشاف جريمتهم وأدلتها للداخل والخارج.
ومن ادلة حالة التخبط والتوهان والرعب إصدار البيان المنسوب لما تسمى وزارة حقوق الانسان بعد أن جاءت التعليمات من إيران ، وبعد أن تكشفت أدلة ادانة المليشيا الحوثية الايرانية وتورطها بالجريمة ، وبعد أن تأكدت أنها فشلت في تنفيذ جريمتها، وأدركت أن الداخل والخارج على قناعة بتورطها.
والخلاصة ان مطبخ إيران أصدر البيان المذكور لحاولة احتواء السخط الداخلي ، ومحاولة هروب من الادانة العالمية، ومحاولة لاستمرار اللعب على ورقة الصراعات البينية بين قوى الصف الجمهوري، وهي الورقة التي توفر للمليشيات أكبر مساحة للعب وتحقيق بعض الانجازات ، بل إن صراع قوى الصف الجمهوري هو أكبر نقاط القوة للمليشيات ، ولا استبعد أنها تسخر للعب في هذه المساحة جهودا وإمكانات ووقت أكثر مما تسخر لجبهات المواجهة.
واستنادا لما سبق فإن قوى الصف الوطني الجمهوري وبدعم الأشقاء في دول التحالف العربي بقبادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات الغربية المتحدة حققت انتصارات كبيرة بتشكيل الحكومة والبدء في تنفيذ اتفاق الرياض ، كما استطاعت أن تتجاوز تداعيات جريمة قصف مطار عدن بثبات وحكمة، وأمامها اليوم فرصة أكبر لتحقيق مزيد من التقارب وتوحيد الصف وتوجيه كل الجهود لمعركة تحرير اليمن، والتي تقتضي توجيه كل النيران صوب العدو الحوثي الإيراني، وتفعيل كل الجبهات لتحقيق هذا الهدف الذي تتحد حوله قلوب كل اليمنيين، وكذلك قلوب وعقول الأشقاء في دول التحالف العربي.
عناوين ذات صلة:
حكومة جديرة بالنصر
هجوم عدن.. المكاسب لا الخسائر
القيادة المشتركة لجبهة الساحل الغربي: جميع اليمنيين هدف للحوثي بلا تمييز
حول جريمة استهداف رئيس وأعضاء الحكومة
نكف على المعتدي (شعر)
عدونا واحد .. معركتنا واحدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.