المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللاجئون الصوماليون في الواجهة
نشر في رأي يوم 22 - 07 - 2009

مع تجدد المواجهات العسكرية بين أطراف النزاع في الصومال، عادت إشكالية اللاجئين الصوماليين في اليمن إلى الواجهة، وتجددت معها مخاوف المهتمين من تزايد تدفق النازحين هرباً من نيران الحروب إلى ملجأ هو الآخر يعيش بمن فيه وضعاً أقل ما يمكن وصفه بأنه معركة حقيقية للعيش المفترض الكريم مع واقع تحدوه التحديات من كل جانب.
وفي ظل التدفق المقلق للاجئين الصومال تتخذ السلطات اليمنية بالتعاون مع المنظمات الدولية المختصة بشؤون اللاجئين ومنظمات محلية أيضاً سياسات عديدة لمساعدتهم وتقديم الخدمات الصحية والنفسية والتعليمية ..الخ.
وعلى الرغم من الخدمات التي تقدمها اليمن بمساعدات دولية للاجئين الأفارقة والصوماليين بالتحديد، إلا أن دعوات اليمن تتوالى لتحرك دولي يساعدها على وضع حد لأزمة تدفق اللاجئين الصومال عبر شريط ساحلي للبلاد يزيد طوله عن 2500 كم. وتعرب السلطات الأمنية اليمنية عن قلقها إزاء استمرار تدفق اللاجئين الصوماليين على ساحل ذباب. وأوضحت سلطات أمن محافظة تعز أن اللاجئين الصوماليين قد تدفقوا على ساحل ذباب في موجة نزوح يومية تواصلت على امتداد الشهر الماضي وبمعدل يومي يتراوح بين 30-50 لاجئاً. وأشار مسئولون في المحافظة في تصريحات صحفية إلى أن الساحل استقبل خلال شهر يونيو الماضي نحو 1500 لاجئ صومالي بينهم العديد من النساء والأطفال.
وفي ساحل بروم بمحافظة حضرموت نزل في الثاني عشر من يوليو الجاري 38 لاجئاً صومالياً بينهم 13 امرأة بعد أن قذف بهم قارب مجهول ولاذ بالفرار، وقالت الأجهزة الأمنية بمديرية بروم إنها قامت بتجميعهم من على الساحل وتسليمهم لمندوب اللاجئين بمحافظة شبوه، تمهيداً لإرسالهم إلى المخيم الرئيسي لإيواء اللاجئين بمنطقة خرز محافظة لحج.
ويأتي ذلك التفاقم للإشكالية، مع تحرك رسمي يمني لمحاولة الحد منها عبر مساعدات دولية. واتفقت اليمن والبحرين في السادس من الشهر الحالي، على الترتيب لعقد لقاء يجمع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي واليمن بهدف التحرك المشترك بين الجانبين لدى منظمة الأمم المتحدة لإنشاء مفوضية دولية تعني بشئون اللاجئين الأفارقة في اليمن تحت إشراف المنظمة الدولية.
وبحثت اجتماعات الدورة الأولى للجنة اليمنية البحرينية المشتركة، بحثت تداعيات ظاهرة القرصنة البحرية في السواحل الصومالية وخليج عدن والأوضاع في الصومال ومشكلة تدفق اللاجئين إلى اليمن من القرن الإفريقي وما تشكله من ضغوط على اليمن في الجانبين الأمني والاقتصادي، فضلاً عن ما تمثله الأوضاع غير المستقرة في الصومال من تهديد باعتبارها مكاناً ملائماً لنشاط التنظيمات الإرهابية.
وفيما يتعلق بالجهود التي تبذلها الأمم المتحدة ودعمها إغاثة اللاجئين الأفارقة الذين يصلون إلى اليمن بشكل يومي منذ تسعينيات القرن الماضي ووصل عددهم إلى نحو 750 ألف لاجئ. أثنى وزير الداخلية اليمني اللواء مطهر المصري، خلال لقائه المنسقة المقيمة للأمم المتحدة والبرنامج الإنمائي بصنعاء (برينتا مهنا)، الاثنين الفائت، على دور الأمم المتحدة وبحث معها عدداً من القضايا المتعلقة ببرنامج الأمم المتحدة في اليمن، وتناولت المباحثات «سبل تعزيز وتطوير العلاقات بين الأمم المتحدة واليمن في كافة المجالات خاصة الأمنية، تطرقت إلى قضية تدفق اللاجئين المستمرة من القرن الأفريقي على السواحل اليمنية وما يترتب عليه من أعباء اقتصادية تنعكس على الجانب الأمني». وقالت وسائل إعلامية رسمية إن مهنا أشادت بالجهود الأمنية والإنسانية التي تقدمها الأجهزة الأمنية اليمنية للاجئين الأفارقة وبخاصة في مخيم إيواء اللاجئين في خرز، إضافة إلى التسهيلات التي تلقاها مكاتب الأمم المتحدة وتعاونها المستمر مع مختلف الأنشطة التي تقوم بها الأمم المتحدة.
في الاتجاه ذاته ، بدأت اليمن مباحثات دولية لإعادة المهاجرين غير الشرعيين القادمين من دول القرن إلى بلدانهم، والذي تجاوز عددهم حسب تأكيدات حكومية 700 ألف, فيما تقول المفوضية السامية للاجئين إن عددهم لا يتجاوز 146 ألف لاجئ. وكان وفد من اللجنة الوطنية لشؤون اللاجئين برئاسة نائب وزير الخارجية رئيس اللجنة الدكتور على مثنى حسن قام بزيارة إلى جنيف في أبريل الفائت، للتباحث مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في أوجه التعاون بين بلادنا ومنظمة الهجرة الدولية وسبل تعزيزها وتطويرها. وناقش نائب الوزير، مع نائبة المفوض السامي للأمم المتحدة لشئون اللاجئين والحماية الدولية «آريكا فيلر»، أهمية وجود نظام قانوني للتعامل مع قضايا اللاجئين يفرق بين اللاجئ والمهاجر خاصة في ظل تدفق أعداد كبيرة من القادمين من دول القرن الإفريقي لأسباب اقتصادية.
ويؤكد خبراء دوليون أن مشكلة تدفق اللاجئين الصوماليين والأفارقة إلى اليمن والتي بدأت منُذ أوائل التسعينات، بحاجة إلى حل سريع كون ذلك شكل عبئاً اقتصادياً واجتماعياً على اليمن، فالمساعدات المقدمة خارجياً لا تزال محدودة مقارنة بما تنفقه الحكومة من أجل ذلك، لكن اليمن تظل ملتزمة بواجبها حسب اتفاقية جنيف 1951م، حيث تعتبر الدولة العربية الوحيدة التي وقعت على مثل هذه الاتفاقيات الإنسانية، وتستقبل 14 ألف لاجئ سنوياً وفقاً لإحصائيات المفوضية السامية لشئون اللاجئين ولا يعرف العدد الحقيقي للاجئين من القرن الإفريقي إلى اليمن لدخولهم اليمن من خلال الساحل الطويل الذي يمتد لأكثر من 2500كم» .
وتتكبد اليمن أعباءً اقتصادية كبيرة جراء تزايد تدفق اللاجئين الأفارقة إلى أراضيها هرباً من الحروب في بلدانهم. وكانت الحكومة اليمنية افتتحت في مارس المنصرم مركزاُ دائماً لتسجيل اللاجئين الصوماليين بمقر مصلحة الجوازات والهجرة بصنعاء، وبدأت عملية تسجيل للاجئين في اليمن وتزويدهم بوثائق لجوء موحدة بهدف حصر كافة اللاجئين وتوحيد الإحصائيات بين الحكومة اليمنية والمفوضية السامية للاجئين.
وتوضح تقارير مكتب المفوضية العليا لشئون اللاجئين بصنعاء أن اللاجئين الواصلين إلى اليمن يحصلون على رعاية صحية طارئة وتسجل أسماؤهم في سجلات الأمم المتحدة ثم يحصلون على خيار الانتقال إلى مخيم خرز في محافظة عدن.
نحو تأهيل اللاجئين
وبدأت بعض المنظمات المدنية العاملة باليمن إلى مساعدة المنظمات الدولية العاملة في مجال رعاية اللاجئين، وذلك من خلال اعتماد برامج تأهيلية وتدريبية للاجئين.
ويؤكد مطهر حسن قائد منسق مشروع تدريب وتأهيل اللاجئين الذي تتبناه جمعية الإصلاح الاجتماعية والمفوضية السامية للاجئين أن المشروع يهدف إلى تدريب وتأهيل اللاجئين وإكسابهم مهناً تبعدهم عن الأعمال الهامشية. ويقول مطهر، حسب صحيفة «الثورة»: لقد اخترنا مجموعات من اللاجئين المستعدين للتعلم ووزعناهم بين مهن مختلفة (كهرباء، هندسة الالكترونيات، نجارة)، وغير ذلك وألحقناهم ببرامج طويلة تصل إلى عام، يكون المتخرج منها قادراً على التعامل مع مجاله بجدارة ويصبح لديه مهنة تمكنه من العمل في أي مكان سواء في البلد المضيف أو البلد الأصلي في حالة استقرار الأوضاع والعودة.
وتتولى الجمعية والمفوضية السامية للاهتمام بالدارسين الذين تم توزيعهم حسب احتياجاتهم التدريبية إيصالهم يومياً إلى مراكز التدريب ومنحهم التغذية الكفيلة بجعلهم يستمرون في التحصيل والتقدم المهني. وتقول لين المجاهد- المسؤولة الإعلامية في المفوضية السامية للاجئين- إنه تم اختيار اللاجئين الأكثر احتياجاً والذين هم بحاجة ماسة إلى التأهيل وتعلم مهنة تحفظ لهم الكرامة وقد تم التركيز على المهن التي تحتاج إلى وقت أقل، ويمكن اكتسابها بصورة أسرع كما أن السوق بحاجة إليها، وتضيف المسؤولة الإعلامية في المفوضية السامية: لدينا مشروع في دعم برامج تأهيل وتدريب اللاجئين كحل لجزء من مشاكلهم في مواجهة الحياة وتأمين مستقبلهم وحتى يكونوا أكثر فاعلية في المجتمعات سوى التي تستضيفهم أو مواطنهم الأصلية.
إلى ذلك، كانت جمعية الإصلاح الاجتماعية الخيرية، وهي منظمة غير حكومية محلية تدير مركزيين صحيين في جنوب اليمن، أفادت في وقت سابق، أن التدفق المتزايد للاجئين الأفارقة يشكل ضغطاً كبيراً على الخدمات التي تسعى لتقديمها لهم. ويقع المركز الصحي الأول الذي تديره الجمعية في مخيم خرز للاجئين في محافظة لحج، أما الثاني فيقع في عدن التي تأوي أكثر من 15,000 لاجئ إفريقي، معظمهم من الصومال.
ونقلت، شبكة الأنباء الإنسانية (آيرين) عن الأمين العام للجمعية، نضال باحويرث، القول: إن التدفق المستمر للاجئين الأفارقة إلى الجنوب يثير القلق، وأوضح: «منذ بداية 2008، بدأ اللاجئون يشكلون ضغطاً كبيراً على الخدمات الصحية التي نقدمها. ففي مخيم خرز، لم تعد التسهيلات الموجودة في العيادة كافية، إذ يوجد لدينا ثلاثة أطباء فقط ومختبر صغير للتحاليل وغرفة لخدمات الأمومة»، كما أشار إلى أن المركز الصحي الموجود بخرز كان في السابق يستقبل 3,000 لاجئ شهرياً، ولكنه يستقبل اليوم 6,000 لاجئ تقريباً.
وتجدر الإشارة إلى أن جمعية الإصلاح الاجتماعية الخيرية وقعت اتفاقاً مع مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في اليمن يقضي بتقديمها خدمات صحية للاجئين في مخيم خرز وحي البساتين (في عدن). وفي 11 مارس/آذار، وقعت الجمعية اتفاقاً مع المفوضية تحصل بموجبه الجمعية على مبلغ 74 مليون ريال (ما يعادل 370,000 دولار)؛ بهدف تمويل عملياتها لعام 2008م، وأوضح باحويرث أن هذا يشكل زيادة بنسبة 30 بالمائة، ولكنه قال: «طلبنا من المفوضية رفع الميزانية بنسبة 60 بالمائة بسبب الزيادة المستمرة في عدد اللاجئين»، مشيراً إلى أن الميزانية السنوية كانت في حدود 54 مليون ريال (أي ما يعادل 270,000 دولار).
ويقول المسئولون على الجمعية إن تحديات كبيرة تواجه عملهم رغم تزايد الميزانية. ووفقاً لباحويرث «يتوافد ما بين 200 و300 لاجئ إفريقي أسبوعياً إلى المخيم في الجنوب.وعلينا أن نفتح لهم ملفات طبية بعد أن نجري لهم الفحوصات...فالبعض منهم يعاني من جروح بسبب المهربين. وتقدم الجمعية الأدوية بالمجان للاجئين بمن فيهم أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب، ويتم تحويل الحالات الصعبة للمستشفيات الكبرى في لحج وعدن، ومن بين الأمراض المنتشرة بين اللاجئين داء السل والملاريا والإسهال وسوء التغذية.
تقرير المفوضية السامية
وكانت المفوضية السامية لشئون اللاجئين في اليمن قالت إن عدد اللاجئين المسجلين لديها من جنسيات مختلفة والذين استقبلتهم مع الحكومة اليمنية خلال شهر مايو الماضي وصل إلى (2.833) لاجئاً منهم (2.072) ذكوراً، و(761) إناثاً.
وأضاف مكتب المفوضية في اليمن في تقريره الشهري الجديد – على نسخة منه – إن أعداد اللاجئين توزعوا على (1.843) لاجئاً صومالياً بينهم (311) لاجئة، و(943) لاجئاً أثيوبياً بينهم (436) أنثى،و(24) إريترياً منهم (11) لاجئة،بالإضافة إلى (12) عراقياً منهم(3) لاجئات، فيما وصل عدد اللاجئين من جنسيات أخرى (11) لاجئاً.
ويرى مراقبون دوليون أن عدد اللاجئين الأفارقة وغيرهم الذين وصلوا إلى الأراضي اليمنية خلال مايو الماضي ولم تسجلهم المفوضية السامية يفوق أضعاف تلك الأعداد المسجلة مما يلزم الجهات والمنظمات الدولية الداعمة لقضايا اللاجئين تقديم الدعم والمساندة لهم وللبلد المستضيف لهم، خصوصاً وأن عملية لجوء الأفارقة إلى اليمن (ذات الموارد المحدودة، والدخل البسيط) من أكبر عمليات اللجوء في الوطن العربي.
وأعلنت الحكومة اليابانية الأسبوع الفائت، عن تخصيصها مبلغ 1.5 مليون دولار لمساعدة اليمن في استضافة اللاجئين من الصومال والمناطق الأخرى من شرق أفريقيا. وذكر بيان صادر عن السفارة اليابانية بصنعاء أن هذا المبلغ جزء من مساهمة اليابان لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لتنفيذ برامج المفوضية للاجئين الأفارقة في اليمن. ووفقا للبيان فإن هذه المساعدة من الحكومة اليابانية لليمن من أجل تخفيف أعباء الحكومة اليمنية في التعامل مع التدفق المتزايد للاجئين من القرن الأفريقي خلال السنوات الأخيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.