تصفية قيادي مقرب من زعيم جماعة الحوثي وسط صنعاء.. الاسم والصورة    لابورتا: باريس يستعبد اللاعبين.. ومن لا يحب نيمار؟    مليشيا الحوثي تستولي على المساحات الخضراء ومواقف السيارات الخاصة بمدينة "الحمدي السكنية"ب"سعوان"    وفاة احد موظفي السفارة الامريكية بصنعاء في سجون الحوثيين    حنكة الرئيس الزُبيدي تسبق الخروقات الحوثية.. وتجهز لدحر المليشيات    مجموعة عربية في تصفيات كأس اسيا للناشئين    تعز.. مسيرة حاشدة تطالب برفع الحصار الحوثي وتحمل المبعوث الأممي مسؤولية استمراره    تنظيم ورشة عمل لمناقشة إعداد إستراتيجية حماية أرخبيل سقطرى من الأنواع الدخيلة الغازية    جونيور يرد على اهتمام باريس سان جيرمان بضمه خلال الانتقالات الصيفية المقبلة    فضيحة جديدة تقع فيها إحدى المنظمات الأممية العاملة باليمن    وزارة الكهرباء والطاقة يوقع مع شركة "سيمنس" الألمانية للطاقة على اتفاقية صيانة محطة مأرب الغازية    مفاجأة .. الملقحون ضد الجدرى البشرى محصنون من جدرى القرود بنسبة 85%    تعيين المقبلي: استفزاز يثير غضب الجنوب ويستدعي تحذير الانتقالي    ردًا على زيارة بايدن.. كوريا الشمالية تطلق ثلاثة صواريخ    لماذا تزداد ضربات القلب في الصيف؟    التحاق 70 ألف طالب بالمراكز الصيفية في صعدة    شاهد .. وفاة بطل مسلسل ''قيامة أرطغرل'' يُبكي قلوب كل مُحبيه.. لن تتخيل من من يكون ؟ (اتفرج صورة)    شهيد فلسطيني وعشرات الإصابات خلال التصدي لقوات الاحتلال في نابلس    سقوط اكثر من 31 الف قتيل وجريح في امريكا    بعد القمح.. أزمة سكر تلوح في الأفق مع توجه أكبر منتج في العالم لتقييد الصادرات    توسل إلى الله    اختتام المؤتمر الوطني للأمن والسلامة في اليمن بالعاصمة الاردنية عمان    مليشيا الحوثي تصدر تصريح جديد بشأن فتح الطرقات وتمديد الهدنة وخيارات لجنتهم العسكرية    الأركان العامة الأوكرانية: هناك قتال عنيف مستمر شرقي البلاد    مرصد إعلامي يوثق 86 حالة انتهاك من بينها 4 حالات قتل تعرّض لها صحفيون خلال 2021    اليوم الأربعاء.. انطلاق المؤتمر العلمي الأول لجامعة إقليم سبأ لمناقشة واقع التعليم في اليمن    الوكيل مفتاح يناقش مع الصحة العالمية وضع قطاع الصحة بمأرب والتحديات التي تواجهها    الأمم المتحدة: تقول انها بحاجة الى 7 ملايين دولار للمساعدة في إجلاء 6750 إثيوبياً من اليمن    بعد تصريحات العليمي بتوحيد الأجهزة الأمنية والعسكرية .. الزبيدي يعد لقاء عاجل بقادة الأحزمة الأمنية في عدن وأبين ولحج    محافظا تعز ولحج يدشنان بدء تنفيذ مشروع طريق هيجة العبد بتمويل سعودي    محمد النعاس الفائز بالبوكر للرواية 2022: زوجتي علمتني حب الكتابة    قرأت لك.. "نجاحات عظيمة يومية" أفكار ملهمة لحياة ذات معنى    بريطانيا تجرى محادثات مع اليونان بسبب أحجار البارثينون الرخامية.. أعرف الحكاية    وزارة الأوقاف تدافع عن نفسها وتبرر سبب ارتفاع أسعار الحج الجنونية هذا العام ..(وثيقة)    لا تنام إلا بعد ما تفعل خمسة أشياء:    اجتماع يناقش مشروع صيانة طريق النقبة - بئر علي الدولي في شبوة    كندا تقدم مليون دولار لدعم العمليات الإغاثية في اليمن    فكر في الأفضل:    البكري يلتقي عدد من نظرائه العرب ويناقش معهم سبل التعاون المشترك    مجلس الاعمال اليمني في مصر يحتفل بالعيد الوطني للجمهورية اليمنية ومرور عام على تأسيسه    فيتل يخوض سباقاً لمطاردة نشالين في برشلونة    إغاثة قطاع الصحة.. شبوة تشهد على إنسانية الإمارات    هولندا تعتقل موالياً للنظام السوري للاشتباه بارتكابه جرائم حرب    وزارة الخدمة المدنية والتامينات تطلق دفعة جديده من العلاوات لمرافق استكملت اجراءات صرف علاواتهم    علامة مؤلمة في ظهرك تدل على الإصابة بسرطان خطير...تعرف عليها    أرقام ومبالغ خيالية .. لن تصدق حجم ثروة الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين حصلت عليه من تسوية الطلاق مع حاكم دبي .. الرقم فاق كل التوقعات!    أول دولة عربية تمنع تعدد الزوجات وتضع شروط تعجيزية .. لن تصدق من هي الدولة وماهي الشروط    الاصابة تبعد جروهي عن لقاء الاتحاد امام الطائي    جوندوجان يدعو ثلاثة لاجئين للحضور إلى ملعب الاتحاد ومشاهدة ريمونتادا الفريق الرائعة للفوز على أستون فيلا    عريس يصحو من النوم يوم "الصباحية" وعروسته ليست في جواره وغير موجودة في منزله .. وحينما اكتشف السر أصيب بنوبة قلبية قاتلة    احذر وانتبه جيدًا .. 3 علامات على الوجه تدل على ارتفاع مستوى السكر في الدم لديك (اكتشفها الآن ولا تتردد)    السلطة المحلية في محافظة المهرة تدعو لإقامة صلاة الاستسقاء في جميع المساجد يومً الجمعة ومكتب الاوقاف والارشاد يوجه أئمة وخطباء المساجد    غرامة تصل ل 2 مليون سعودي.. السلطات السعودية تفاجئ الجميع وتعلن عقوبات صارمة على من يرتكب هذه المخالفة من المواطنين والمقيمين    يطلق زوجته وأم أولاده السعودية ويسافر ليتزوج بفتاة مغربية .. وبعد ليلة الدخلة يكتشف الصدمة التي جعلته يبكي بحرقة ؟    ماذا يخبئ فراعنة مصر القديمة داخل الأهرامات؟    تدشين توزيع الزكاة العينية للفقراء والمساكين بريمة    الرئيس المشاط يلتقي رئيس الهيئة العامة للآثار والمتاحف    الحكومة الشرعية تعلن عن تكاليف الحج لكل يمني بمبلغ مالي كبير بالعملة السعودية وهذه هي أسماء الوكالات المعتمدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حرق سيارة مستوطنين برام الله.. المقاومة تبارك وتؤكد أن "الضفة خزان الثورة الذي لا ينضب"
نشر في سبأنت يوم 02 - 12 - 2021

في عملية وصفت ب"البطولية".. تمكن مجموعة من الشباب الفلسطيني الثائر الليلة الماضية، من حرق مركبة للمستوطنين الصهاينة بعد دخولها لمنطقة دوار المنارة وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.. فيما أشادت فصائل المقاومة الفلسطينية، بهذا "العمل البطولي" وأكدت أن "الضفة الغربية خزان الثورة الذي لا ينضب".
وبحسب وسائل الإعلام الفلسطينية فقد تداول النشطاء الفلسطينيون فيديوهات حية ومباشرة لإحراق المركبة وسط فرحة عارمة وتكبيرات من الشبان الذين التقطوا الصور مع حريق المركبة.
وأفاد شهود عيان بأن المستوطن الذي كان يقود المركبة أخطأ في الدخول إلى مدينة رام الله وأقدم الشباب فور التأكد من هويته بمهاجمته وإضرام النار في المركبة قبل أن يتمكن المستوطنين من الفرار بمساعدة رجال أمن السلطة الفلسطينية.
وأقرت وسائل الإعلام العبرية بأن سيارة للمستوطنين دخلت إلى قلب مدينة رام الله وتعرضت لهجوم من قبل الفلسطينيين وأحرقوها.. وأشارت إلى أن قوات الشرطة التابعة للسلطة الفلسطينية قامت على الفور بإنقاذ المستوطنين -ركاب السيارة- وتمكنت من إخلائهم إلى نقطة قريبة لجيش الاحتلال وقامت بتسليمهم.
فصائل المقاومة الفلسطينية أشادت بالعمل البطولي الذي أقدم عليه مجموعة من الشباب الثائر في مدينة رام الله بحرق مركبة للمستوطنين الصهاينة وصلت إلى دوار المنارة عن طريق الخطأ.
وأكدت الفصائل في تصريحات منفصلة الليلة الماضية، أن ما فعله الشباب الثائر يعكس العلاقة الطبيعية مع العدو "الإسرائيلي"، المبنية على التصدي لكل أشكال العدوان ومواجهة المستوطنين والاشتباك معهم من نقطة الصفر.
وشددت الفصائل على أن التصدي للمستوطنين هدف مشروع للمقاومة يجب أن يستمر بقوة ويمتد إلى كل مناطق الضفة الغربية وخطوط التماس.
واعتبرت حركة الجهاد الإسلامي على لسان متحدثها في الضفة الغربية طارق عز الدين، أن ما قام به الشباب الثائر على دوار المنارة وسط رام الله من إحراق وتحطيم لسيارة المستوطنين هو عمل بطولي شجاع يجسد الروح الحقيقية للشباب الفلسطيني.
وقال عز الدين في تصريح صحفي: "إن الاستيطان الإسرائيلي والمستوطنون معتدون، وهم هدف مشروع لثورتنا ومقاومتنا، وما فعله شباب رام الله الثائر هو التعبير الأصيل عن الحالة الثورية والمخزون المقاوم في صدور الشباب ورفضهم كل محاولات القبول بالأمر الواقع والارتهان لمصالح وأجندات سياسية تقبل التعايش مع الاحتلال والتطبيع معه".
ووجه عز الدين التحية للشباب الثائر في رام الله.. مؤكدًا دعم حركة الجهاد الإسلامي لهم ومساندتهم.
من جهته أكد الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فوزي برهوم، أن تصدي شباب رام الله للمستوطنين الصهاينة في قلب المدينة وتحطيم وحرق سيارتهم، عمل وطني شجاع، يعكس العلاقة الطبيعية مع العدو الصهيوني، المبنية على التصدي لكل أشكال العدوان ومواجهة المستوطنين والاشتباك معهم من نقطة الصفر.
وقال برهوم: "كل التحية لشباب رام الله الشجعان على هذا الفعل المقاوم، والذي يجب أن يستمر بقوة ويمتد إلى كل مناطق الضفة الغربية وخطوط التماس"
وأضاف: "إن واجب أجهزة أمن السلطة الفلسطينية حماية أبناء شعبنا من اعتداءات المستوطنين والتصدي لهم جنبا إلى جنب مع أبناء شعبهم وليس تأمينهم وإعادتهم إلى العدو".
بدورها أشادت لجان المقاومة في فلسطين بالفعل البطولي المقاوم للشباب الثائر على دوار المنارة وسط مدينة رام الله.. مؤكدة أنه يعبر عن الجهوزية العالية لمقاومينا وشبابنا الثائر واستعدادهم للتضحية ومجابهة العدو الصهيوني.
وقالت اللجان في تصريح صحفي صادر عن مكتبها الإعلامي: "إن حرق المركبة يدلل أن الضفة الغربية ستبقى خزان للثورة لا ينضب رغم كل محاولات التدجين وكي الوعي الذي يستهدف ابناء شعبنا هناك للقبول بالمحتل الصهيوني الغاصب.
ودعت أبناء شعبنا للاستمرار في التصدي ومواجهة جنود الاحتلال الإسرائيلي ومغتصبيه المجرمين الذين يرتكبون أبشع الجرائم بحق كل مكونات الشعب الفلسطيني.
وأدانت لجان المقاومة إقدام أجهزة أمن السلطة في رام الله بتسليم المغتصبين الصهاينة وحمايتهم من غضب شبابنا الثائر.
في ذات السياق قال المتحدث باسم حركة الأحرار ياسر خلف: "إن تصدي أبناء شعبنا في رام الله وحرق سيارة المستوطنين لدى وصولها ساحة المنارة عمل بطولي يؤكد أن كل محاولات كي وعي شعبنا وخلق حالة تعايش بينه وبين الاحتلال ستبوء بالفشل".
وأضاف: "رغم محاولات الاحتلال وأعوانه في سلطة التعاون الأمني لتدجين الجيل وإغرائه بالجانب الاقتصادي أو ترهيبه بالاعتقال والتنكيل والملاحقة إلا أن شعبنا يُثبت في كل موقف ومحطة مدى أصالته وقوته في رفض الاحتلال وأنه سيبقى نداً وشوكة في حلقه حتى رحيله عن تراب فلسطين".
وتابع قائلاً: "إعادة جهاز الأمن الوقائي المستوطنين للاحتلال وحمايتهم جزء رئيس من مهام ووظيفة الأجهزة الأمنية في الضفة يؤكد مدى وحجم التعاون الأمني المدنس بينهم وأن السلطة خادم ووكيل أمني لحماية الاحتلال ومستوطنيه".
ما جانبه أكد الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني حسن عبدو لوكالة "فلسطين اليوم"، أن حرق المركبة "الإسرائيلية" على دوار المنارة وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة مؤشرٌ واضح على حالة الغليان والغضب لدى الشارع الفلسطيني في الضفة الغربية بما فيها مدينة القدس المحتلة.
وأوضح أن استمرار الاحتلال الإسرائيلي بالتنكيل بالفلسطينيين والاستيلاء على مقدساتهم وممتلكاتهم فإننا نقترب من انتفاضة شاملة للشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده.
فيما رأى ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان إحسان عطايا اليوم الخميس، أن هناك استهداف للمقاومة وسلاحها في غزة، من خلال السياسة الناعمة التي يتبعها الرئيس الأمريكي جو بايدن، بتطبيق خطة مشبوهة تحت مسمى الازدهار الاقتصادي لقطاع غزة.
وقال: إن هناك مؤامرة خبيثة تعمل عليها الإدارة الأمريكية لتفريغ غزة من مضمونها المقاوم، من خلال مشاريع اقتصادية وترفيهية تحولها إلى منطقة سياحية.. لافتاً إلى أن "العمليات الفدائية التي تم تنفيذها مؤخرًا في القدس المحتلة، تؤكد أن الشعب الفلسطيني متمسك بخيار المقاومة، حتى تحرير القدس وكل فلسطين".

الجدير ذكره أن هذه العملية سبقها عدة عمليات فدائية بالقدس والضفة الغربية المحتلة، كان أبرزها العملية الفدائية عند باب السلسلة في القدس المحتلة والتي أسفرت عن مصرع مستوطن صهيوني وإصابة 4 آخرين.
وفي ظل استمرار الاعتداءات "الإسرائيلية" على الفلسطينيين والمسجد الأقصى تنوعت وسائل الفلسطينيين وحركات المقاومة ضد كيان الاحتلال الإسرائيلي داخل القدس والضفة الغربية المحتلة ما بين عمليات دعس وطعن وإطلاق نار، مع الأخذ في الاعتبار أن قوات الاحتلال تقوم عادة بقتل فلسطينيين وتزعم أنهم قاموا بعملية دعس أو طعن.
ومن أبرز العمليات خلال العامين الأخيرين 2020-2021م التالي:
- مطلع العام 2020: ذكرت الأجهزة الأمنية "الإسرائيلية" أنها أحبطت 238 عملية إطلاق نار و70 عملية طعن في الضفة الغربية والقدس المحتلة.
- في 2 مايو 2021: عملية طعن استهدفت جنود "إسرائيليين" قرب مفترق غوش عتصيون شمالي الخليل دون إصابات واستشهاد المنفذة.. كما وقع إطلاق نار قرب مستوطنة إيتمار شرقي نابلس على جنود "إسرائيليين" من مركبة مسرعة أسفرت عن إصابة 3 جنود.
- في 12 مايو 2021: عملية طعن ضد جنود الاحتلال قرب الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل أسفرت عن استشهاد المنفذ.
- في 16 مايو 2021: عملية دعس ضد جنود من شرطة الاحتلال الإسرائيلية عند حاجز عسكري على مدخل حي الشيخ جراح في القدس مما أسفر عن إصابة 6 من الشرطة "الإسرائيلية" واستشهاد المنفذ.
- في 18 مايو 2021: إطلاق نار على جنود "إسرائيليين" قرب حاجز بيت إيل العسكري عند مدخل البيرة الشمالي أسفر عن إصابة جنديين بجروح.
- وفي 24 مايو 2021: عملية طعن قرب حي الشيخ جراح في القدس المحتلة أسفرت عن إصابة شرطيين "إسرائيليين" اثنين واستشهاد المنفذ.
- في 13 يونيو 2021: عملية طعن قرب حاجز قلنديا شمالي القدس المحتلة أسفرت عن استشهاد سيدة دون إصابات بين "الإسرائيليين".
- في 10 سبتمبر 2021: عملية طعن قرب باب المجلس في البلدة القديمة في القدس أصابت شرطيا "إسرائيليا" واستشهاد المنفذ وهو طبيب من القدس.
- في 13 سبتمبر 2021: عملية طعن في محل تجاري قرب المحطة المركزية للحافلات في القدس المحتلة أسفرت عن إصابة اثنين من "الإسرائيليين" وإصابة المنفذ بجروح واعتقاله.
- في 17 نوفمبر المنصرم: عملية طعن قرب إحدى المدارس الدينية اليهودية في البلدة القديمة بمدينة القدس أسفرت عن إصابة مجند ومجندة واستشهاد المنفذ.
- وفي 21 نوفمبر المنصرم: استشهد الفلسطيني فادي أبو شخيدم (42 عاما) من مخيم شعفاط بالقدس وهرب آخر، إثر قتلهما مستوطن "إسرائيلي" وجرح 4 أشخاص -بينهم 3 جنود إسرائيليين- بعد إطلاق نار تبنته حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.