المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلاب مسعورة تغزو محافظة إب ووفاة طفل وإصابة3 من إخوانه وحمارمسعور يعض طفلاً
نشر في سما يوم 03 - 09 - 2013

شهدت مدينة إب وضواحيها وكذا عواصم مديرياتها خلال الآونة الأخيرة انتشاراً ملحوظاً للكلاب المسعورة، ورغم المحاولات التي قامت بها الجهات المعنية والمختصة في المحافظة للحد من تلك الظاهرة التي لاتزال تشكّل خطراً كبيراً على المواطنين وحياتهم وبالذات الأطفال، إلا أنها فشلت في الحد منها ومكافحتها حيث سجّلت الجهات الصحية بالمحافظة حالات إصابة بداء الكلب في اكثر من منطقه ومكان بالمحافظة، وأعلنت الجهات الصحية عجزها عن استقبال أية حالات جديدة مصابه بداء الكلب لأسباب سنكشفها في السطور القادمة، والعجز الآخر أعلنته سابقاً الجهات المعنية في مكافحه الكلاب المسعورة والشاردة، والتي كانت قد بدأت في إبادتها إلا أن عجزها جعلها تفشل في إكمال العملية لعدم توفر الإمكانيات الخاصة بعمليه ووسائل الإبادة للكلاب التي يتزايد ضحاياها من المواطنين الذين سجّلت حالات إصاباتهم مؤخراً..
وفاة طفل لعجز والده عن شراء الجرع وإصابة 3 من إخوانه
مع ذكر حالات الإصابة فقد كان آخرها وأبشعها حادثة وفاة الطفل أمين علي عبده، يبلغ من العمر 9سنوات من أهالي منطقه مشورة قبل أيام نتيجة أصابته بداء الكلب بعد أن تعرّض لعضة كلب مسعور، وقام والده بنقله إلى وحدة داء الكلب بعاصمة المحافظة وصرفوا له جرعة داء الكلب ولكنها مع الأسف الشديد لم تكن جُرعة كاملة، وكان يجب على والده شراء بقيةالجرعة من الصيدلية ونتيجة لعجز والده الفقير عن شراء ما تبقى من الجرع العلاجية المحددة لابنه الذي توفي وعجزه هذا لم يقتصر على ذلك فقط، فقد عجز الأب الفقير عن إسعاف أبنائه الثلاثة الآخرين الذين أصيبوا بنفس المرض إثر تعرّضهم للعدوى التي نقلها إليهم أخوهم المتوفى، الطفل أمين في المنزل الذي يعيش حالياً حالة مأساوية صعبة لعدم قدرة والدهم في علاجهم وتوفير وشراء الجُرع الخاصة بداء الكلب بعد ان نفدت الجرع من مكتب الصحة والسكان بالمحافظة.
استنفدنا الجُرع العلاجية والإصابات في تكاثر
كان ل«الجمهورية» نزول ميداني إلى مكتب الصحة العامة والسكان بمحافظة إب للتأكد من حقيقه أمرنفاد الكميه المخصصة لمحافظة إب المتمثلة في الجرع العلاجية لإصابات داء الكلب، حيث التقينا الدكتور-عبدالملك الصنعاني، مدير عام مكتب الصحة العامة والسكان بإب الذي أكد ل «الجمهورية » إن الجرعة العلاجية بالفعل تم نفادها بالكامل وليس بمقدورهم توفيرها قبل نهاية العام الحالي كون كمية الدواء التي تخصصها وزارة الصحة سنوياًلمحافظة إب من جرعات داء الكلب تم استنفادها في وقت سابق، نظراً لتزايد حالات الإصابة بالداء حيث يستقبل المكتب يومياً عشرات الحالات من المصابين غالبيتهم من الأطفال والنساء.
أسباب تزايد الإصابات وانتشار الكلاب
وكشف مديرعام الصحة عن أن الأسباب الرئيسية لتزايد حالات الإصابة بمرض داء الكلب تأتي نتيجة لانتشار الكلاب الشاردة والمسعورة في المدينة بشكل كبير وانتشارها ناتج عن قيام أصحاب محلات ومهنة الذباحة (الجزارين) بذبح المواشي في دكاكين وحوانيت داخل المدينة أدت إلى انتشار الكلاب، والتي تهدّد حياة الناس، إضافة إلى تواجد أسواق ومسالخ بيع الدجاج في الحارات والشوارع المأهولة بالسكان والمواطنين.
يجب قتل الكلاب وإبادتها
ودعا الدكتور عبدالملك الصنعاني من خلال «الجمهورية» الجميع إلى ضرورة التعاون الجاد لقتل الكلاب وإبادتها بصورة عاجلة تفادياً لنتائجها الوخيمة، محملاً في الوقت نفسه ما يُعرف بصحة البيئة التابعة لمكتب الأشغال المسئولية الكاملة لعجزهم التام عن إنهاء تلك الظاهرة.
طفل بترت إصبعه عضة كلب مسعور
وأثناء حديثنا مع مدير الصحة وصل إلى المكتب عدد من الحالات من بينها الطفل خيري كمال هدوان 12 عاماً من أبناء مديرية بعدان وإحدى أصابع يده مبتوره نتيجة تعرضه لعضة كلب مسعور في قريتهم ببعدان..مايؤكد أن حالات الإصابة تعدت خط المدينة وباتت منتشرة في القرى، الأمر الذي يسبب إحراجاً كبيراً للجهات المختصة التي تشكو اليوم من نفاد الجُرع العلاجية للمرض الخطير وكيف سيكون حال الأسر الفقيرة من ذلك؟، كما حدث لوالد الطفل المتوفى أمين، العاجز عن شراء الجُرع لأبنائه الثلاثة.. لابد من تحرك جاد حيال هذه المشكلة.
حمار مسعور بداء الكلب يعضُّ طفلاً
في بداية شهر يوليو تعرض طفل في ربيعه الأول لعضة حمار أدت إلى بتر أصابع يده اليسرى وسط مخاوف من احتمال أن يكون الحمار مسعوراً، لاسيما أنه تردد أن الحمار أصيب سابقاً بعضة كلب «مسعور» أدت إلى إصابة الحمار بسعار داء الكلب .. إن الطفل المصاب يُدعى، أنور العميسي وهو من أهالي مديريه المخادر محافظة إب وتعرض لعضة الحمار وذكرت المصادرأن الطفل قدم إلى وحدة داء الكلب في المحافظة لتلقي اللقاح والجرع العلاجية الخاصة بسعار داء الكلب وأجريت له الإجراءات الصحية، إذاً ليس البشر والإنسان فقط معرضون للإصابة بداء الكلب بل حتى الحيوانات الأخرى معرضة لخطر الإصابة وهو ما يزيد المشكلة تفاقماً، ويجدر بالجهات الحكومية التحرك السريع للحد من تلك الظاهرة ومكافحتها حتى النهاية.
الحقائق الرئيسية عن مرض داء الكلب:
- يحدث داء الكلب في أكثر من 150 بلداً وإقليماً.
- يودي الداء سنوياً بحياة أكثر من 000 55 نسمة، معظمهم من آسيا وأفريقيا.
- يمثّل الأطفال دون سن الخامسة عشرة 40% من الذين يتعرّضون لعضّات الكلاب المشتبه في إصابتها بداء الكلب.
- تتسبّب الكلاب في معظم وفيات البشر الناجمة عن الإصابة بداء الكلب.
- تطهير الجروح وإعطاء التطعيمات اللازمة، في غضون الساعات القليلة الأولى التي تعقب مخالطة حيوان يُشتبه في إصابته بداء الكلب، من الأمور الكفيلة بالحيلولة دون الإصابة بالمرض وحدوث الوفاة.
يقف داء الكلب، كل عام وراء وصف أكثر من 15 مليون مقرّرمن المقرّرات العلاجية التي تُعطى عقب التعرّض من أجل توقي ظهور الأعراض،ممّا يسهم، حسب التقديرات، في توقي مئات الآلاف من الوفيات الناجمة عن هذا المرض سنوياً.. وداء الكلب مرض حيواني المنشأ (ينتقل من الحيوانات إلى البشر) يسبّبه فيروس. ويصيب هذا المرض الحيوانات الأليفة والبرّية وينتقل من الحيوان إلى الإنسان من خلال التعرّض عن كثب للعاب الحيوانات الموبوءة عن طريق العضّ أوالخدش..والجدير بالذكر أنّ المرض بات منتشراً في جميع قارات العالم تقريباً، باستثناء القطب الجنوبي. غير أنّ أكثر من 95% من الوفيات البشرية تحدث في آسيا وأفريقيا. ويؤدي داء الكلب، بعد تطوّر أعراضه، إلى وفاة المصاب به في جميع الحالات تقريباً.. وداء الكلب من الأمراض المنسية التي تصيب الفقراء والفئات المستضعفة من السكان ممّن لايُبلّغ عن وفاتهم إلا نادراً، ويُبتلى بالمرض في المقام الأول المجتمعات الريفية التي تقطن مناطق نائية لاتُطبق فيها تدابير منع انتقال المرض من الكلب إلى الإنسان..كما يحول تدني مستوى الإبلاغ عن داء الكلب دون تعبئة الموارد اللازمة من المجتمع الدولي للقضاء على هذا الداء المنقول من الكلاب إلى الإنسان.
أعراض المرض
تتراوح عادة فترة حضانة داء الكلب بين شهر واحد وثلاثة أشهر، ولكنّها قد تتراوح أيضاً بين أقلّ من أسبوع وأكثر من سنة. وتتمثّل أعراض المرض الأولى في الحمى وألم يُصاب به الشخص الموبوء في غالب الأحيان أو شعور بالوخز أوالنخز أوالحرق (المذل) غير المبرر في موضع الجرح..وحيث إنّ الفيروس ينتشرفي الجهاز العصبي المركزي، فإنّه يُلاحظ وقوع التهاب تدريجي في الدماغ والنُخاع يؤدي إلى وفاة المصاب به.
ويمكن أن يعقب ذلك ظهور شكلين من المرض يتمثّل أحدهما في داء الكلب الهياجي الذي يُبدي المصابون به علامات فرط النشاط ورهاب الماء والهواء أحياناً، وبعد مضي بضعة أيام تحدث الوفاة نتيجة فشل قلبي تنفسي.
أمّا داء الكلب الصامت فهو يقف وراء حدوث 30% من مجمل الحالات البشرية، ويتسم هذا الشكل من المرض بوخامة أقلّ من الشكل الهياجي ويستغرق فترة أطول منه، وتُصاب العضلات، تدريجياً، بالشلل، انطلاقاً من موضع العضّة أوالخدش..وتتطوّر الأعراض ببطء، إلى غيبوبة تعقبها الوفاة في آخر المطاف، وكثيراً مايُساء تشخيص هذا الشكل المسبّب للشلل، ممّا يسهم في نقص الإبلاغ عن المرض.
تشخيص المرض
لا توجد أيّة اختبارات لتشخيص عدوى الإنسان بداء الكلب قبل ظهور أعراضه السريرية،وقد يطرح التشخيص السريري صعوبة إذا لم تكن هناك علامات رهاب من الماء أوالهواء الخاصة بهذا المرض، ويمكن تأكيد إصابة الإنسان بالداء أثناء حياته وعقب مماته بواسطة تقنيات تشخيص مختلفة تهدف إلى الكشف عن الفيروس ككل أوالمستضدات الفيروسية أوعن أحماضه النووية الموجودة في الأنسجة المصابة(الدماغ أوالجلد أوالبول أواللعاب).
سراية المرض
تنتقل عدوى داء الكلب إلى الإنسان عقب تعرّضه لعضّة أوخدش عميق في الجلد من حيوان مصاب بعدوى الداء، وتمثّل الكلاب ثويّ الداء وناقله الرئيسي، وهي تقف وراء مجموع الوفيات السنوية الناجمة عن هذا المرض في آسيا وأفريقيا والمقدّرعددها بنحو 000 50 حالة وفاة.
أمّا الخفافيش فهي تقف وراء معظم الوفيات البشرية الناجمة عن داء الكلب في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، كما ظهر كلب الخفافيش، في الآونة الأخيرة، كخطر صحي عمومي في أستراليا وأمريكا اللاتينية وأوروبا الغربية، على أن عدد وفيات البشر بسبب داء كلب الخفافيش في هذه الأقاليم يظل ضئيلاً مقارنة بمن يلقون مصرعهم عقب تعرضهم لعضة كلب..ومن النادر جداً حدوث وفيات في صفوف البشر بسبب داء الكلب جرّاء التعرّض لعضّات الثعالب وحيوانات الراكون والظربان الأمريكي وابن آوى والنمس وغير ذلك من أنواع اللواحم البريّة الثويّة.
وقد يسري المرض أيضاً عندما تحدث مخالطة مباشرة بين الغشاء المخاطي البشري أوالجروح الجلدية الحديثة وبين مادة ملوّثة بالفيروس هي اللعاب عادة. ويمكن نظرياً سراية العدوى من إنسان إلى آخر عن طريق العض، ولكنّ هذه السراية لم تُؤكّد قط.
ونادراً ما يُصاب المرء بعدوى الداء عن طريق استنشاق ضبائب تحتوي على الفيروس أوعندما يُزرع في جسمه عضو ملوّث بذاك الفيروس، ولايمكن أن يُصاب الإنسان بالعدوى بعد تناوله للحوم أوأنسجة أخرى نيّئة لحيوانات مصابة بداء الكلب.
العلاج التالي للتعرّض لداء الكلب
فيما يلي مكونات العلاج التالي للتعرض لداء الكلب:
- استهلال علاج موضع الجرح في أسرع وقت يلي التعرض للداء.
- إعطاء دورة من اللقاحات الناجعة والفعالة التي تستوفي توصيات منظمة الصحة العالمية.
-إعطاء الغلوبولين المناعي المضاد للمرض، إذاما أُوصِي بذلك.
-توفير العلاج الناجع في أسرع وقت عقب التعرّض لداء الكلب من الأمور الكفيلة بالحيلولة دون ظهورالأعراض وحدوث الوفاة.
علاج مواضع الجروح
إزالة فيروس داء الكلب من موضع العدوى بالوسائل الكيميائية أوالمادية من أساليب الحماية الناجعة، وعليه فإنّ من الأهمية بمكان معالجة جميع مواضع الجروح والخدوش الناجمة عن العضّ والتي قد تكون ملوّثة بالفيروس المسبّب للمرض، ومن الإسعافات الأولى الموصي بها غسل وتطهير الجرح جيّداً لمدة 15 دقيقة على الأقل بالماء والصابون، أو بإحدى المواد المنظّفة أو بمادة البوفيدون اليودي أو غيرها من المواد المبيدة لفيروس داء الكلب.
الموصى به من العلاج التالي للتعرض للداء:
يعتمد العلاج الموصى به للوقاية بعد التعرّض على نوع المخالطة التي تحدث مع الحيوان المشتبه في إصابته بداء الكلب.
الجدول: فئات المخالطين والعلاج الموصظ به للوقاية بعد التعرّض لعدوى داء الكلب.
فئات مخالطي الحيوانات المُشتبه في إصابتها بداء الكلب تدابير مرحلة ما بعد التعرض الفئة الأولى- لمس أو إطعام حيوانات، أوالتعرّض للحس في جلد سليم.
الفئة الثانية- التعرّض للعضّ في موضع جلدي مفتوح أو لخدوش طفيفة أوسحجات دون نزف التعجيل بالتطعيم وعلاج موضع الجرح.
الفئة الثالثة- التعرّض، مرّة واحدة أوأكثر، للعضّ أوالخدش أواللحس في موضع جلدي مفتوح؛ أوتلوّث الغشاء المخاطي بلعاب اللحس؛ أوالتعرّض للخفافيش، التعجيل بالتطعيم وإعطاء الغلوبولين المناعي المضاد للكلب؛ وعلاج موضع الجرح.
ويلزم إعطاء العلاج التالي للتعرّض لداء الكلب في جميع حالات التعرض التي تندرج ضمن نطاق الفئتين الثانية والثالثة، وتزداد خطورة الإصابة في الحالات التالية:
إذا كان الحيوان الثديي الذي تسبب في العض من فصيلة معروفة على أنها مستودع لداء الكلب أومن ناقلات الداء.
إذا بدت على الحيوان علامات المرض أوسلوكيات غير عادية.
إذا كان الجرح أوالغشاء المخاطي ملوثاً بلعاب الحيوان.
إذا حدثت العضة من دون استفزاز.
إذا كان الحيوان غير ملقح.. وينبغي في البلدان النامية إلايُنظر حصراً إلى حالة تطعيم الحيوان المشتبه فيه لدى البتّ في إمكانية بدء المعالجة الوقائية أوعدم بدئها.
التخلّص من داء الكلب بين الكلاب
داء الكلب من الأمراض التي يمكن توقيها باللقاحات. وتتمثّل أكثرالاستراتيجيات مردودية في مجال وقاية البشرمن داء الكلب في التخلّص من المرض بين الكلاب عن طريق تطعيمها، وقد مكّن تطعيم الحيوانات (الكلاب أساساً) من خفض عدد الحالات البشرية(والحيوانية) في عدة بلدان، لاسيما في أمريكا اللاتينية..غير أنّ الزيادة المُسجّلة مؤخراً في الوفيات البشرية الناجمة عن هذا الداء في بعض المناطق من أفريقيا وآسيا وأمريكيا اللاتينية تشير إلى عودة ظهور المرض كإحدى المشكلات الصحية العمومية الخطيرة.. ومن الجدير بالذكر أنّ الوقاية من داء الكلب البشري بمكافحة داء الكلب بين الكلاب الأليفة من المرامي التي يمكن بلوغها في مناطق واسعة من أفريقيا وآسيا، وهي من الأمور المبررة مالياً بالتكاليف التي ستوفّرها في المستقبل بفضل وقف إعطاء علاجات ما بعد التعرّض الوقائية التي تُوفّر للناس.
تمنيع الناس من أجل وقايتهم
يمكن استعمال لقاحات مأمونة وناجعة لأغراض التمنيع السابق للتعرّض، ويُوصى بإعطاء هذه اللقاحات للمسافرين الذين يمضون وقتاً طويلاً في الهواء الطلق، وخاصة في المناطق الريفية، ممّن يزاولون أنشطة من قبيل ركوب الدراجات أوالتخييم أوالمشي لمسافات طويلة،وكذلك للمسافرين لفترة طويلة وللمغتربين الذين يعيشون في مناطق ترتفع فيها بشدة خطورة التعرض للداء.. كما يُوصى بإعطاء التمنيع السابق للتعرّض لمن يمارسون بعض المهن الشديدة الاخطار، مثل عمال المختبرات الذين يناولون فيروس داء الكلب الحيّ وغيره من الفيروسات الكلبية، والأفراد الذين يزاولون أية أنشطة أخرى قد تحتم عليهم، بحكم المهنة أوبهذا الشكل أوذاك، أن يخالطوا مباشرة الخفافيش، وآكلات اللحوم، وغيرها من الثدييات في المناطق المتضرّرة بداء الكلب، وحيث إنّ الأطفال معرّضون تحديداً لمخاطر الإصابة بهذا المرض، لأنهم يميلون إلى اللعب مع الحيوانات، أوقد يتعرضون لعضات أشد ضراوة، أوقد لايخطروا أحداً بأنهم تعرضوا للعض، فإن من المستصوب النظر في إمكانية تمنيعهم إذا ما كانوا يسكنون في مناطق شديدة الاختطار أويزورون تلك المناطق.
استجابة منظمة الصحة العالمية
خاضت منظمة الصحة العالمية(المنظمة)على مدى ثلاثة عقود من الزمن على الأقل معركة كسر “طوق الإهمال” الذي يعوّق خدمات الوقاية من داء الكلب ومكافحته، وخصوصاً في البلدان المنخفضة الدخل وتلك المتوسطة الدخل، وذلك عن طريق أنشطة الدعوة وإجراء المسوح والدراسات والبحوث المتعلقة باستخدام أدوات جديدة.. وتواصل المنظمة تعزيز وقاية الإنسان من داء الكلب من خلال القضاء على الداء في الكلاب وإدارة تنفيذ مشاريع رائدة في بلدان مختارة، فضلاً عن توسيع نطاق الحصول على العلاج التالي للتعرّض باستعمال لقاحات حديثة مضادة لداء الكلب، ولاسيما عن طريق تقليل تكلفة اللقاح بنسبة تتراوح بين 60 و80%.. وتؤيد المنظمة بلوغ الأهداف الرامية إلى القضاء على داء الكلب الذي يصيب الإنسان وذاك الذي يصيب الكلاب في جميع بلدان أمريكا اللاتينية بحلول عام 2015، وعلى داء الكلب الذي تنقله الكلاب إلى الإنسان في جنوب شرق آسيا بحلول عام 2020، وثمة خطة خمسية (2012-2016) وضعت في هذه المنطقة الأخيرة تهدف إلى أن يُخفض إلى النصف العدد المقدّر حالياً للوفيات الناجمة عن داء الكلب الذي يصيب الإنسان في البلدان الموطونة به.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.